الأحد، يناير 20، 2013

إلى هنا


في ذات المكان منذ شهر،نلتقي أنا وهي على أمل استثمار الوقت بالقراءه والانجاز،هي تأتي كل مره بصحبه كتاب وأربع اوراق،وأنا آتي كل مره بصحبه كتابين ومجله ودفتر صغير وبضع اشياء،هي تعرف حدود الوقت وانجازها،وانا دائما أحلم بانجاز لم يخضع للمنطق والتوقيت،احترم صرامه صديقتي مع نفسها،عندما تقرر أن تقرأ ساعه،فستبرد قهوتها،ولن ترد على هاتفها ولن ترفع لي عينيها قبل الساعه!
بينما أنا أقل صرامه مع نفسي أحيانا،اقرر ذات القرار،تبدأ ساعتي بتأمل ملامحها،ومن ثم أخذ طله على العالم الصغير في هاتفي،وقبل أن أبدأ فعليا في القراءه أبحث عن صوت ما يبدد وحشة الصمت أثناء قراءتنا
يومها كنت للتو الملم شتات تركيزي حين غنى لي عبدو:
إذا التقينا يوم ولا عرفتيني
فلا عليك لوم..شاب الزمن فيني
.
.
ظللت واجمه لبرهه ،وللحظه خطر لي هالخاطر:
كيف يمكن أن نتقاسم معهم اللحظه والضحكة والكلمه ،ويجئ يوما يمرون به هنا من أمامنا ولا نعرفهم؟
وكيف بكل بساطه نعذرهم
!!
أنا لن اعذر أبدا من لا يعرفني
اسأل صديقتي الغارقه بأوراقنا فجأه:
هل ممكن أن يجئ يوما لا تعرفيني فيه؟
فتجيبني ببرود:
ربما..اذا سويتي عملية تجميل وتغيرت ملامحك
تبتسم
  تسحب كوب الشاي بجانبها وتسألني:
وانتي؟
أجيبها بصوت بعيد  قادم من عالمي الآخر
ربما
!
ترفع حاجبيها مستغربه ،فأستطرد:
قد لا أعرفك ليس لأني لن اميز ملامحك الجميلة ،بل ربما لأني لم أعرفك أصلا كما يجب،في الآونه الأخيره كثيرا ما انتبهت أن كثير ممن حولي أنا فعليا لا اعرف الا وجوهم وملامحهم وتلك الصبغه والانطباعات التي تركوها هم فيني أو تركتها ظروفهم بهم،هناك هاله ما حولهم ومسافات أوجدتها الحياة دون قصد منا أو منهم
ثمة موقف ما يمر علينا فأكتشف الآخر المخفي فيهم،أما قلب أبيض ينبض رقه وحب وأحيانا قلب قاسي مريض لم اكن لأكتشفه من قبل ،وحدها المواقف والعشره كاشف لكل ذلك
أضع قطعتي السكر في كوبها وأكمل:
و ربما قد لا نعرفهم لأن ما حصل كان العكس ! كنا نعرفهم جيدا،نعرف مواطن الضعف والقوه ،ونعرف كيف يفكرون حتى،في غيابنا ثمة أِشياء كثيره حصلت غيرت مجرى المشاعر،أنضجتهم بطريقه ما حتى ما اذا تصرفوا تصرف جديد علينا سنعلق :
ما عرفتك !

اشعر بتأنيب الضمير عندما اراها تندمج بفلسفاتي المنطلقه من كلمه عابرة،وتترك الاوراق الموضوعه امامها فأقترح عليها :
نرد نقرا؟
فتسألني:
كيف نعرف نحن انفسنا اكثر؟ هذا الاهم من ان نعرف الناس حولنا؟
نكتب
نكتب؟
انا مؤمنه بذلك فعلا،الكتابه وسيله اعاده اكتشافنا لذواتنا بصوره اوضح واجمل،الكتابه سحر اكتشافنا لأنفسنا،وسحر يكشف لنا ايضا العالم الآخر للقلوب التي قد تقرأنا وتتابعنا
تصمت برهه تفكر بكلامي
،تعود هي للورق...وافتح انا مدونتي ،وأعود إلى هنا

ليست هناك تعليقات: