الثلاثاء، فبراير 15، 2011

من خاف سلم

عندما قلت له اني اخاف
قال:
لأنك لم تجربي شئ غير الخوف
وذهب،تاركا اياي مزحومة بالخوف،والتجربة،والحياة
عندما تتخذ اي قرار،او تتقدم اي خطوة لابد ان يكون هناك معطيات آنيه ترسم لك الخطة المستقبليه وتجعلك قادر على توقع الايجابيات والسلبيات والنتائج المرجوة
قلم ومسطره،وخطوط عريضه ورفيعه،وخريطة ترسمها لمستقبل تعرفه،او على الاصح (تظن)انك تعرفه
ورغم كل ذلك قد يحدث بالنتائج ما لم تكن تتوقعه
هل لأنك لم تحسبها بشكل صحيح؟
او لأنك غفلت عن بعض المعطيات فلم تنتبه لها؟
ايا كان السبب،هناك جزأ من الغيب والمجهوليه بكل خطوة،يزرع فينا الخوف ،والحذر من التقدم اي خطوة
.
.
.
كانت عيوني غارقه بالخوف،ودقات قلبي تتسارع مع كل لحظة اتوجه بها نحو تلك المغامره ،انا بنت حذره،خوافه،اخاف من التقدم لخطوة الا ان ضمنتها للتسعين بالمئه،ورغم ذلك قبلت تلك المغامره (تحديا )لا رغبه فيها ابدا
خلعت عني اسواري،وساعتي،وتلك اللؤلؤة اليتيمة في رقبتي،ورفعت عن راسي قبعتي الكبيرة خوفا ان تنزلق هي الاخرى
تم تقيدي بحزام على على كتفي،ويدي،واخر حول خصري،وكنت حينها اسمع دقات قلبي
سئلني:
خايفه؟
فهززت كتفي دون  اكتراث:
لا
!!
لا ،كاذبه،مرتجفه ،مفضوحه ومرتجفة،لا لكي لا يتحداني وينعتني بالجبن ،لا و نمت على سطح الهواء وتم سحب الحبل لفوق،وظللت ارتفع من على سطح الارض تباعا...وظلت دقات قلبي ترتجف وانا ار كل شئ حولي
يبتعد..يصغر..ويتغير بمجرد تغير المسافات:
هل هي الاشياء فقط تتغير بتغير المسافة؟
ام ان كل شئ في الحياه يتغير بتغير المسافه؟
كان الارتفاع مهول،وتحتي بركة من ماء وحديقه صغيره،وجمع من الأجانب وسكان ذلك البلد
 يراقبون تلك المحجبه المرتفعه المجنونه
،وصلت لاقصى ارتفاع وتم ايقاف كل شئ للحظة حسبتها دهراوبعض اللحظات في عمرنا هي عمر لوحدها
في تلك اللحظة
:
رأيتني فيها ابعد من كل ما ظننته قريبا،أكبر من كل ماظننته كبيرا،وارفع من كل شئ
صرخ المجنون مسؤول تلك المغامره بالمكيرفون بصوت عالي:
مستعده؟
فصرخت من مفرق راسي الذي تحبه امي،ومن اقصى نقطه في قلبي،بكل الجنون الذي دفعني لتجربه تلك اللحظة:
نوووووو
ظل يكرر السؤال،وظللت في كل مرة اردد 
النو
.
.
ضحكت على نفسي حينها،وعقدت صداقه لحظية مع الغيم،ورذاذ المطر الذي احتفي بي وغنيت
:
 انا لي مكان بين النجوم... فوق السحاب ..اغسل بألوان الفرح كل العذاب

كنت عاليه وجمال التعلي لم ينفي حقيقه اني كنت معلقه في الهواء،ولم يمنعني ان اسئل نفسي:
الى متى سأقول اني غير مستعده؟
والى متى سأظل معلقه خوفا من لحظة يندفع بها كل الادرنالين في عروقي؟
خائفه اكثر من الخوف،خائفه ان يقف النبض في قلبي حينها
!!
ولم ينتظرني هو  ولم يسئلني فاجئني  تماما كما تقوم الحياه بمفاجأتها دون سابق انذار،ترك هو الحبل فجأه:
 فطرت بالهواء بشكل سريع،تسبق صرختي سرعتي،ومن ثم ضحكتي وانا ألامس قمم الشجر بقدمي،وأصل لسطح الماء فيعاود ليرفعني
طفله صغيره خرجت مني..وضحكات غريبه سمعتها مني...ومساحات من نبرات الصوت لم اكن اعرف انها عندي
كنت سعيده....مع كل خفقه لقلبي
ولو لم أجرب ذاك الجنون،لما علمت ان لقلبي هذا الفرح
.
.
.
الحياة مغامرة،وكل مغامره تدفعك لاكتشاف مساحات مجهوله  في نفسك واماكن غير مأهوله لم تكن تعرف انها موجوده اصلا
رائع ان نحذر،مرعب ان نخاف،ومخطأ من قال:
من خاف سلم
!!
وهل كل خوف سيضمن لنا السلم؟