الخميس، ديسمبر 09، 2010

هذا هو المطلوب

كلما وصلتني رسالة جديدة تعلن عن ندوة...إقامة مؤتمر..نتائج اي انتخابات..مسيرات...حدوث أعمال شغب..أو إعتقال ايا ما كان ،فإن أول من أفكر به ...هو أخي :
شقيق روحي وقلبي،ذلك المتمرد الكبير
!!
اتناول هاتفي مسرعة،تتلاحق مسجاتي كتلاحق دقات قلبي الخائفه عليه،وأظل معلقه على أمل إضاءه الشاشه او اهتزازها مع رنته وسماع صوته والاطمئنان عليه.
ذاك الصوت الذي حين يفرح،يتراقص الفرح به،فيأتيني سعيدا فرحا مخترقا طبلة أذني معلنا عن خبر مفرح يشارك فيه.
وحين يغضب،يأتيني صوته مشتطا،عاليا،منددا بكل ما يحدث مع ألف قسم وحلف بأنه لن يسكت ولن يهدأ،فوطنيته ترفض كل ما يحدث الآن امام عينيه.
حين يكون هو بقلب حدث ما،اتوتر،ولا يكون امامي الا الاتصال بوالدي وأخي الآخر حتى يكونا معي بالصورة مع التأكيد على ابعاد الوالده عن الصورة تماما
 
البارحة حدثت مفارقة غريبه،يصلني خبر ما يحدث في ديوان الحربش،فأرسل مسج كالعادة أولا  للمتمرد الكبير بنص الخبر وسؤال:
وينك؟
فيرد:
كنت باجتماع مع الربع توني ادري شصار،ديرة بطيخ داسوا ببطن الدستور عبالهم يقدرون يسكتون الشعب بالطق؟
بنحضر الندوات وبنظل نعبر عن راينا ،عبالهم بنخاف مثلا؟
اتجاهل رده  لإطمئناني  انه بعيد عن موقع الحدث ولنيتي الاتصال به
أرسلت ذات الرسالة لأخي الآخر وسؤال للإطمئنان عليه:
وينك؟
فيرد بكل هواده:
بالدوانية شفيج؟
فأرسل له نص الخبر فيرسل لي :
هذا اقل مما يستحقون ،هذا اللي ما يلتزم بالقانون يا استكانة
!!
أتأمل رسالة أخوي:
أحدهما غاضب مستنكر لما يحدث من قمع للحريات والرأي وتعدي على الدستور
والآخر هادئ مرتاح يعتقد أن ما يحدث عودة لهيبة القانون في الكويت
أخوين،بطن واحد،أم واحدة ،وحياة واحده وكل منهما متطرف الراي
وخاطر يمر باستكانة الاخت المشتركة لهما:
ماذا لو كان أخي  المتمرد حاضرا في ندوة واخي الآخر في القوات الخاصة هل سيضربه بالهروات ويكسر كل مافيه؟
أعتقد أن هذا هو المطلوب
!!
أوتعلمون فعلا ما هو المطلوب؟
المطلوب:
أن  ننشغل بانفسنا،ان نتضارب،ان ننقسم مابين فرح متشمت وحزين متألم
ان نتحاور حوار الطرشان هذا اذا تحاورنا اصلا
 أن لا نعترف  أن هناك أخطاء مشتركة،ولكن احد الأخطاء من عظمته (استغرق) الخطأ الآخر فطغى عليه،وطغيان الخطأ الاكبر لا ينفي حدوث خطأ مسبق من الطرف الآخر
 المطلوب أن لا نعترف  أن لكل منا قدر من المسؤوليه اتجاه ما يحدث ويظل كل منا يخون بالآخر
المطلوب ان نجهل  ان المصالح متداخلة،متشعبه،وان في كل الاحوال هناك دائما مصلحة أجدر بالحماية
هي مصلحة هذا الوطن
إن كانت مصلحة هذا الوطن تهم أحد
!!
ختاما:
أوصيكم وأوصي نفسي بأمانة هذا الوطن
وتجنب كل ما يمكن ان يزيد فرقتنا في هذا الوقت
الوضع سئ جدا،محزن،وكلنا نعاني من انسداد شهيتنا للحياة ..للفرح...ولعمل اي شئ

اللهم احفظ هذا البلد آمنا مطمئنا ،اللهم من ارادنا بسوء فرد كيده في نحره ،واجعل تدبيره تدميره
اللهم ادفع عنا السؤ واصلح ولاة أمورنا وسخر لهم البطانة الصالحة
اللهم اغثتنا وآجرنا وارحمنا برحمتك التي وسعت كل شئ
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه،وارنا الباطل باطل وارزقنا اجتنابه