الاثنين، نوفمبر 01، 2010

...وحدث أن

عشقتك قبل ما أشوفك *** وشفتك صرت كلي حلم
أبي رمشك يغطيني *** وأبيك أقرب من أنفاسي
.

يغني عبادي، ويدندن قلبي، وينطرب هو
سئلته والاشاره حمراء:
في احد يعشق قبل لا يشوف؟
صمت ،جاوبني بعد ان اخضرت الاشارة:
كل شي بهالدنيا جايز،هذا  اللي يسمونه الحب العمياني ،يودر في مرات كثيرة 
:)
ابتسم ،اعاود تأمل الشارع، الاشارات المتوالية، وطريق مجمع التلال في شويخ واسئله:
تؤمن بالتقاء الأرواح؟يعني يمكن تلتقي روحين قبل ان يكون في لقاء فعلي
يتجاوز الاشاره الحمراء بسرعة،اتمسك انا بباب السياره ،يقفز فوق تحلطمي بمهارة ويجيب:
ممكن ،الأرواح جنود مجنده وما تلاقى منها أئتلفيسئلني:
لازم نوفمبر يعني؟
استسمحه بعيني وارتجيه:
هذا احلى ريد فالفيت كيك بالكويت كلها وانا ابي احلى شي من كل شي
:)
نصل للتلال المترامي في عقر منطقة الشويخ،ندخل لنوفمبر بيكري فأشعر بنوبة جمال تتسلل من كل تلك الزهور والشموع حولي لقلبي،هل الشعور بالجمال ينتقل من الاشياء الى الارواح؟
ألصق وجهي بزجاج الفاصل بيني وبين الكعكات،أبدأ برحلة التنطع قبل ان اتذوق شئ،اشعر بطفولة مفرطة اتمنى لو ادخل يدي أخترق الزجاج وأكل كل كل تلك الكعكات الصغيرة،تقبل علينا العاملة بالمحل،اشعر بأنها هي الأخرى تشبه احد تلك الكب كيكات الصغيرة،افتح حقيبتي واريها كنزي  المتمثل بكتاب القلاده اياها،ارسم لها كل ما اشترطه في الكيكة،تقلب شفتيها الصغيرتين وتسئلني:
when?
وبكل ثقه:تومرو
تجري اتصالاتها،تذهب وتجئ،وتأتي لتعتذر بأن الطلبات في هذا اليوم اكثر من كثير
اشعر بخيبة أمل،واستنكار لرفضها عمل كعكتي وانا استكانة والكعكه لسمبمبوت وستؤكل في رحاب الزين:
كيف تجرؤ؟
اخرج غاضبة،ويقترح هو علي فكرة بمفاجأه اخرى:
بوكية ورد مرتب مثلا؟
فأهز راسي رافضة،وتطفو على سطحي طفلتي العنيدة:
انا ابي شي تاكله،تحس بطعمه،تاكل انجازها وتتلذذ فيه
نبي ناااااكل
:)))

ولأن شويخ بشويخ تذكر،ننتقل لشوقر اند سبايس في جمعية شويخ كلي أمل أن لا أرد،انتظر ثلاثه سواق هنود يستلمون طلبات معازبيهم،واقدم الكتاب للعاملة وأنا أؤكد لها أن الأمر بسيط واني سأكون ممتنه وأني قد اخترت المحل من دون كل المحلات،تقطع هي مهرجاني الخطابي في ترجيها بابتسامة بأن الكعكه ستكون جاهزه السادسه مساء
.
.
.
كنت سعيدة،سعيده لمجرد التفكير بمن سألتقي به ،انا التي نادرا أن أفتح نوافذي الخاصه لأحد ،كنت سعيده بأني سأفتح لهمابابي بيدي بعلاقه انتقائيه مختلفه ،واجمل  تلك العلاقات هي تلك  المنتقاة  التي تجئ نتيجة حتمية لالتقاء فكر واحساس وروح،تلك العلاقات التي تملك فيها الخيار ولا تفرض عليك فرضا،ولا تحمل معها تكليفا ولا ثقلا
أنا كنت احمل هم كل لقاء...الا في ذلك اليوم ما حملت الا هم الوقت الذي سيمضي قبل اللقاء
.
.
.
وحدث أن التقينا
كل شئ كان رايق،المكان...رحابة الصدور...وصفاء الأرواح
وتلك السوالف التي تبدأ من حيث لا ندري ولا نعلم كيف كانت تنتهي
كنت سعيدة:
كلما رأيت الزين تحتفي بنا،تسعد لنا وتحيطنا دوما باهتمامها وحبها
كلما سئلت سمبموت عن حياتها الجميلة،كتاباتها،واحساسها بعد حفل توقيعها
كلما تكلمنا عن عالم التدوين،عن التعليقات،وعن روعه كل اولئك الاشخاص
كنت سعيدة لسعادة انسانه حققت حلم ولا أجمل من الحلم الا تحقيقه
سعادتها وهي تناظر كعكتها التي اعدت خصيصا لها...تكرم الزين بأكل الكيكه وهي عاشقه الملح والمالح...ضحكاتنا وذوبانا بقالب الصديقات القريبات ونحن اللاتي نلتقي للمرة الأولى...والوقت الذي سرقنا دون أن نشعر
كل ذلك جعلني ارجع مساءا وأكتب في مذكرتي:
نعم أنا أؤمن بالتقاء الأرواح في عالم آخر 
أؤمن أن هناك الكثيرين يعرفون استكانة دون ان يرونها
كما أني اعرف الكثيرين دون ان تراهم عيني
ربما ...رأيتهم يوما ما في عيون قلبي
:)
.
.
للزين الكريمة 
ولسبمبوت الرائعه
:
شكرا لكم الفرح الذي أشرق له قلبي ذلك المساء
.
.
ولكل القلوب التي احب
اجمل وأروع تحية
:***




: