الأربعاء، أغسطس 11، 2010

أهلا رمضان

تمر الأيام سريعة،كومض الضوء في ذاكرة الزمن

عندما أغمض عيني اتذكر رمضان الماضي بكل تفاصيله،

وحين افتح عيني اجدني في رمضان آخر جديد

ومابين رمضان ورمضان:

حياة بكل مافيها من حزن،وفرح،سقوط،ووقوف،فاقد....ومفقود

........
البارحة مع مغيب الشمس ،وبالتزامن مع اعلان رؤية هلال رمضان،تذكرت حديث الحبيب صلى الله عليه وسلم:

إذا جاء رمضان،فتحت أبواب الجنة،وغلقت أبواب النار،وصفدت الشياطين

نظرت للسماء،استشعرت شئ ما في قلبي،بأن هذه الليله استثنائية،وأن السماء اليوم في حالة فرح،فالجنان تفتح لنا،وابواب النار تغلق عنا،والشياطين تصفد فلا يبق لك الا نفسك،نفسك المجرده من كل وساوس شيطانية،نفسك لتكتشف حقيقتك:

هل انت على خير ام أن الشرور تأصلت في روحك ونفسك؟

وأيا كان الجواب،فمن رحمة الله سبحانه انه يجعلك وحدك تكتشف نفسك ،فإن كانت على خير جددت ايمانها،وإن كانت على شر تداركتها اليوم فطهرتها واستقبلت رمضان بقلب آخر

وهل تحتاج لقلب آخر؟
قلب جديد،يتأثر ويستشعر
....

انا مشتاقه لرمضان،فهل اشتقت انت؟

افتح يدك لرمضان،ضمه لقلبك بصدق
،استشعر نعمة انه عاد عليك وهناك من توفي البارحة فقط ولم يعد عليه
افرح لأنك قادر ان تصوم،وهناك من يتحرق قلبه شوقا للصيام ويمنعه مرضه ان يصوم

استمتع بقوتك،فكل شئ امامك ولا احد يراك،ولكنك تستشعر وجود الله فلا تعصي وتتقي

تأمل بنعمة اهلك...استقرارك...وحياتك ...ديرتك...وعودة رمضان عليك

اللهم ما اصبح بنا وامسى من نعمة فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر
رمضان:

وتفتح المساجد،ويعلو الأذان،ويمسح غبار المصاحف،ومابين قيام وتروايح ،ويتجدد الإيمان

رمضان..ولمة الأهل...ضحكة ام..وصوم نصف يوم لطفل...وصوت المدفع والأذان

رمضان...والسمبوسة..الفيمتو...واللقيمات

رمضان...والدراريع...والتباريك...والفرح في كل مكان

رمضان..وقول المصطفى عليه الصلاة والسلام:

من صام رمضان إيمانا واحتسابا ، غُفر له ما تقدم من ذنبه

ولأننا نريد ان يغفر ما تقدم من ذنوبنا فلن نصوم اتباعا للناس،ولا لأن صيامنا عادة واعتدنا عليها،سنصوم ايمانا بالله الذي فرض هذا الصيام وعبودية له،واحتسابا للأجر من الله وحده
......
.صباح مبارك،ووجوه مبتسمة رغم الرطوبة،وفراش الدوام مرتاح،خطط هذا المساء تطغى عل كل الحوارات،ووصفات الطبخ تنتقل من مكتب لآخر،اسئل زميلتي:

برجع من دوامي تعبانه ،تهقين يمدي ادش المطبخ اسوي شي؟

تهز زميلتي كتفيها كناية انها ما تدري ،فتجيبني الأخرى بإجابة جميلة:

استكانة رجعي ونامي بنية ان هالنومه بتعينج على الطاعة،ودخلي المطبخ سوي اي شي لو بسيط بنية اطعام الطعام للصائمين،باركي اليوم للكل بنية صله الرحم وقعدي اهلك للسحور واحتسبي عسارتهم بنية الصبر وكسب بركة السحور

لما تحتسبين كل شئ،ربي يبارك بكل الوقت ويمديج تسوين كل شي
،ويرزقج الرضا والرضا بحد ذاته سعادة
:)
ضحكت هي وانا اقول لها اني خجلت من نفسي فبصراحة نعم انوي احتساب الاجر ولكن هناك نوايا اخرى،فقد كنت اود ان اطبخ شئ ليقال خوش طبخة،ونويت ان ابارك لناس دون ناس،واني بصراحة كنت قد استعديت لدراعة رمضان استعداد جعل احد نواياي ان ير البعض دراعتي فهي ستكون الأجمل..ضحكنا وشكرت الله انها صديقتي جاءت هذا الصباح حتى اصحح مسار النوايا،واحتسب الأجر في كل شئ فيكون كل شئ منذ اليوم لله وحدهوانتم ايضا،لا تنسوا تصحيح مسار النوايا
ختاما:
:)
مبارك عليكم الشهر
اللهم حبب الينا الايمان وكرهنا بالكفر والفسوق والعصيان
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
اللهم سخر قلوبنا لطاعتك ومرضاتك وأعنا على نفوسنا يا رحمن
اللهم اجعلنا ممن صام رمضان ايمانا واحتسابا فغفر الله ما تقدم من ذنبه



آمين