الاثنين، أغسطس 02، 2010

في قلوبنا

كيف ننسي الكويت ومن غزاها
والحمـيـة لـنـا والمقـدريـه
باكر الحرب لي دارت رحاهـا
ذاكرتنـا تعـرف انهـا قويـه
تحرق النار رجل اللي وطاهـا
والرديـه عواقبـهـا رديــه
ما تهون الديـار لمـن بغاهـا
دونها الموت ورجـال عصيـه
كل نفس تبـي تلحـق جزاهـا
وكـل نيـه لراعيهـا مطـيـه
كل عـذرا بكينـا مـن بكاهـا
هتكة العرض ما عقبـه خزيـه
والعجوز الذي جنـدك رماهـا
وش سبب ذبحة النفـس البريـه
وكل طفل لكـم نفسـه عطاهـا
وش جني الطفل من ذنب وخطيه
كل شايب وقـف يسنـد فتاهـا
حالفيـيـن نــرد الجابـريـه
كيف ننسي الكويت ومن نساهـا
باكر تشوف من ينسـي خويـه

.
.
.
كتبت إستكانة في أغسطس الفين وعشرة:
كيف ننسى؟1
كيف ننسى؟2
كيف ننسى؟3
كيف ننسى؟4
وبضعة صور
.
.
.
من قال أن الطفل يفقد ذاكرته؟
من قال أن الطفل ينسى كل شئ؟
كيف ننسى ونحن كلما غمضت عيوننا رأينا كل شئ يمر كمشاهد متتابعه لفلم محفور في ذاكرة الزمن
.
.
الى كل من يزور مدونة استكانة
الى كل من يطل علينا في يوم ذكرى جرحنا
تفضل...تجول في قلوبنا...واسمع لصوت ذكرياتنا
:
لم تكن سوى طفلة بأربع سنوات ولكن كويت بورجري تذكر 
ود.ريماس...ذكر وما زال يذكر
وشوش...ارتبط عندها الغزو بكلمات،وخطر على قلبها سؤال
والمرشد أزيولايك...يغيب وتعيده ذكرى الألم مؤكدا احساسه..لم ولن ننسى
وعند معمعه...تدخل بيت من بيوت اهل الكويت فتعرف معنى التفاف الأسر حل بعضها،شجاعة الأب وحكمة وصبر تلك الأم الغالية
وعاجل...يتصفح ذكريات الغزو..تقرأ العناوين وتتنهد..الحمدلله فقد كانت كارثه
وعند الليوان...تنهيده الغربة والشتات  في تلك الأيام السوداء
وفيلسوف...يذكرك بحرقة قلب طفل يودع وطن قلبه وروحه
وديمة...تمسك فرشاة احساسها وترسم لك صورة مكتمله لمشهد صباح الغزو..هناك حيث كانو بالخيران
وعين بغزي...تسع سنوات..لكنه لم ولن ينسى
وبندول...يسطر لك رائعه رواية يوم الغزو
وابن الكويت...كيف اصبح..وكيف انتظر التلفزيون..وسؤاله:شنو يعني غزو؟
هل ننسى ...وتجيب زهرة أبريل
هل ننسى؟... تجيبنا وتبكينا الزين
هل ننسى؟...ويقرص حسافتج يا كويت اذاننا
هل ننسى؟...ويجيب عبدالرحمن بعذرا ومن الواقع إجابة
وتتنهد حنانينو..تدعي ان لا يعيد الله الشر..وتسئلنا ماهو السر الكامن في  وطننا؟
آه يا وطن...فلنغني لك بصوت عالي مع تلك الجميلة
.
.
.
كل ذلك ليس سوى غيض من فيض جروح ذاك الصباح المؤلم
ينسى الجارح..ولكن قل لي:
كيف ينسى المجروح؟
كيف ينسى وتلك ندبة على جبين التاريخ شاهده على يوم مظلم ليس فقط في تاريخنا ،وإنما في تاريخ أمتنا جمعاء
!!
.
.
.
كويتنا الجميلة:
بودي لو أني أملك القدره على فتح يدي وضمك لقلبي
أحبك:
بغبارك...بصراحة حرك..بقسوة بردك..برطوبتك
أحبك
بكل ذرة من ترابك ..من شمالك لجنوبك..بكل قلب حمل ولو ذرة من حبك
أحبك
بقدر فخري أني انتمي لك..وانسب لأرضك
أحبك
رغم أني كثيرا ما أقصر بحقك،ونحن احيانا نقصر دون قصد بحق من نحب
سامحيني
وضميني
فنحن بالنهاية..لا نملك الا أرضك ولا نتنفس إلا بحبك
.
.
يارب:
إنك أعلم بما في قلوبنا،وأبصر بحالنا
فيارب احفظ لنا الكويت ،وألف بين قلوبنا واجمعنا على حبها