الأربعاء، نوفمبر 11، 2009

استكانات


(1)
...على البال
كل التفاصيل الصغيرة:
رائحة القهوة التي جمعتنا..وسكر كعكة ذابت على شفتي فرحتنا..ولحظات ضاعت مع متعة ثرثرتنا..وخفقة قلب رقصت على أنغام مشاعرنا
الكويت
وأضواء هالديرة
وشارع فاصل مابينا
الثامنة مساء
هذا العطر...هذا الفستان..هذا المكان..وعبدو يغني:
:

ما أدري الى اليوم ولا الزمان أنساك
يا قلبها قلبي
ما ادري الى اليوم
توله على مضناك
ولا انتهى حبي
يا قايد الريم ذكراك
ما غيبت عن خاطري ساعه
الروح لك يا ساكن الروح
نزاعة
!!
كل الذكريات هنا هنا،تختزل بذاكرتنا وتحفظ كما تحفظ الفساتين عطورنا
فقل لي:
هل نحن نبتلى بذاكرتنا؟


(2)
هناك من يحب
وهناك من يعشق...ويتفانى بالحب
يحلق حولك ..يظلك بجناحه...ويمنحك الأولوية في حياته
وكل ما يتمناه:
بسمة رضا من شفاتك
!!
وأنا من كثر ما أحبك ...أبيك كثر رمل اليم
أبيك تكوني فوق الناس...وأبي ما ينحني راسك




(3)
...مرهق تفكير
تجتر ذكريات الأمس
تفسر أحداث اليوم
وترتبك من مجهول الغد
تقيس الأمور بمنطقية،وتبحث دائما عن العلاقات السببية
فهل أرهقنا التفكير حتى أفقدنا التوازن؟
لا انت حارس للنجوم..ولا انت غارس للقمر
وما انت حابس للسموم..ولا انت حاسس بالمطر
شايل هم التراب...وشايل هم السما
وأنت يغويك السراب...وانت يقتلك الظما
تحمل هموم وهموم
وانت في الآخر بشر
!!
بشر..فهل تصالحت يوما مع حقيقة انك بشر؟
لا انت فارس هالرمال...ولا نوارس هالبحر
أعظم حروبك خيال...وأقصر دروبك سفر
شايل هم الصديق...وشايل هم العدا
ليه تمشي والطريق...كل ما خلص بدا
وليت به شي يدوم
وانت في الآخر بشر
*فهد عافت
وتدري؟
أحيان اجمل اللحظات تلك التي توقف بها عقلك وتعيش اللحظة دون تفكير يرهق فكرك
الحياة أبسط وأرق من كل تلك التعقيدات





(4)
اشاكسها...فتغضب
تناقشني...فأعند دون أن  اقصد
احاورها...فتنتلف اعصابها وتفقد
اشتري راحة بالي...فأبتعد
تزعل هي وتحلف
تصد عني
تزعل مني
وبنهاية الليل ترسل رساله لهاتفي تسئلني:
ليش ما تعشيتي؟
فأدمع
هل هناك أوسع من قلوب أمهاتنا لنا؟
وهل هناك أحن منهم علينا؟
احب امي لدرجة:
اني كلما نطقت بها شعرت بأن شئ في قلبي يدمع
وبعض الحب له العيون تدمع




(5)
الوفاء...هلاك
ضحكت:
وكيف ينسب للوفاء هلاك قلوبنا؟
تنهيده:
ننهك قلوبنا حين تكون وفية لكل شئ حولنا:
للوسائد...للملابس...للأماكن...وللأشخاص ...ولكل شئ حولنا
الوفاء يجعلك عاجز عن وضع نقطة النهاية
والبداية من جديد
الوفاء يجعلك واقف هنا على المنطقه الفاصله مابين النورين تفكر:
كيف نذهب هناك؟
ومن سيبقى هنا؟
ولما تجبرنا الحياة على مفارقتهم؟
ولما من نحبهم احيان تشغلنا الحياة عنهم؟

تنهدت هي
حياتنا مثل الحكايات....تبدأ بمكان تنتهي بمكان آخر
الفارق:
اننا عندما نكتب حكاية نختار اشخاصها،احداثها ،ونغير بتسلسل افكارها،نخرج شخص من الفصل الثاني،نشتاقه فنرجعه في الفصل قبل الأخير،وندخل شخص بالفصل الأخير ،نغضب منه،فنخرجة قبل النهاية
نحن من نسوق احداثها ،كيفما نشاء ووقت ما نريد
ولكن الحياة
حكاية أخرى
لست قادره وحدك على كتابتها
وإن كانت لك القدرة دائما على تلوين كل فصولها
!!



(6)
ستاربكس المنطقة الحرة...السابعه الا ربع صباحا...زرقة بحر..نسمات هواء حلوة..تتسلل هنا...تداعب انفاسنا...وتنعش كل شئ في قلوبنا،أجر اذيال الكسل واتنهد لعيونها:
ترا مالي خلق اداوم
!!
ادري عشان جذي قلت لج تعالي ...اخذي نفس عميق وشوفي البحر وشمي الهوا
ابي اتربع
تربعي
وبخاطري اغني
غني
هنني ياللي جميعي لك هنا
حطني بآخر مداي
طيرك اللي ما يبي غيرك انا
ضمني...انت فضاي
فتهز راسها:
يا رااااااااايق
اتربع ...انظر للبلوبري مافنز...واستنشق التوفي نت:
ليش احب اطالع الشي قبل لا اكله؟
وليش احب اشم ريحته؟
وليش احس ودي أفتح ايدي والم كل شي حولي
يمه صديقتي شفيني؟
انا صايرة مينونة
بعيون تمثيليه تلتفت حولنا
اشوة مافي احد بالمكان
فأضحك وتشاركني ضحكاتي:
استكانة الجنون انعدام احساسنا بالأشياء من حولنا،وانتي ابسط الاشيا تثير في دااخلج دمعة وبسمة
استكانة اخذي نفس عميق
وتمتعي:
ما زال لديك موهبة الاحساس والقدرة على التحليق
صج؟
عاد انا احس اني عديمة احساس
تبتسم:
ساعه تتغزلين بالمافنز وعديمة احساس؟
اكلي..ما بقا شي وتأخرنا على الدوام

.
.
.
.

صديقة الصباح:
ما اجمل صباحك
وما اجمل هذا اليوم الذي ابتدأته معك
تستثرين عقلي...ليثرثر مع قلبي...ويكتب استكانات جديده مرة أخرى دون اي تحضير
.
.
.
اسعد الله يومج يا صديقتي
واسعد الله ايام الجميع

:)