السبت، أكتوبر 10، 2009

فوق السحاب

هل جربت في خضم حدث معين أن تغمض عينيك للحظة ،تفصل احساسك بالدنيا،وتختلي بروحك،متذوقا مشاعر قلبك في لحظتها؟
كان لاحساسي في لحظتها طعم الفراولة والسكر
وكنت سعيدة
.
.
و

خذني بيدي ..معك ابتدي

آن الأوان... أنسى اللي كان

حتى لو طال الزمان

لازم أوصل للربيع قبل ما عمري يضيع

و ألقى الحنان

.

.
نعم كنت سعيده

سعيدة لدرجة إني سمعت أطفال قلبي الخائفين في زمن ما،تخلوا عن خوفهم ،انطلقوا بعفويتهم،يقفزون فرحا ويصطفون في داخلي مؤدين رقصة جماعية مجنونه،تسمع صداها في نبرة صوتي وفي اشراق عيني ،وفي ابتسامتي التي تصل لآخر حدود الدنيا
.
.
و
أنا لي مكان بين النجوم
فوق السحاب
أغسل بألوان الفرح كل العذاب
.
.
.
علمتني حياتي أن:
أن أجمل السعادة تلك السعادة التي تكون تحقيقا لانجاز معين،يرد لطموحك اعتباره ولمشاعرك توازنها
وأن اجمل الحب ذاك الحب غير المشروط الذي يجعلهم يفرحون لك فرحة صادقة تبرق في نظرات عيونهم حولك
و
متواعدين أنا و هنا روحي
متواعدين نداوي جروحي
.
.
كان هناك تزامن مابين الأحداث،شئ متوقع،واشياء أخرى غير متوقعه،
ومابين المتوقع والغير المتوقع كنت هنا ،احاول التركيز على الأشياء الجميلة حتى اعيش،واغمض عيني عن اشياء كثيرة تؤلمني لذات السبب لأعيش،وعشت مستمسكة بأمل
وأنا القلب الذي لا يفقد الأمل
.
.
.
ولكن البارحة كان احساسي غريب،وكان لي أمنية:
تمنيت لو اغمض عيني،فتخزن تفاصيل هذه اللحظات بنجاحها،بخوفها،باحساسها،وبكل الحب حولها
تمنيت ان يكون لروحي ذاكرة كاميرا تلتقط الصور وتحفظها داخلي،حتى اذا ما عكرت الدنيا من صفو الفرح ،يكون لي ذاكرة حب وسعادة اتصفحها في وقت الحاجة
:)
.
.
.
بداية اسبوع آخر
وأحد جديد
وصباح يرقص سعيد
واحساس يجعلني أتمنى لو افتح يدي لأحضن هذه الدنيا كلها
ليش ما عندي ايد كبيرة كبر الكويت؟
:)
.
.
.
اسئل الرحمن ان يشرح قلوبكم
ويرزقكم اجمل من كل ما تتمنون
...
وصباحكم سكر