الأربعاء، يونيو 17، 2009

كلاكيت ثاني مرة

بعد إجازه خاصة استمرت ما يقارب الشهرين ،قضيت ليلة أرق طويلة أفكر:
اجازتي تخلص الأثنين أو الثلاثاء؟
بقدر ما تحفظ عقولنا اشياء مهمه،بقدر ما تنسى اشياء تافهه وسهله
!!
صبيحة الأثنين وبعد نوم ساعتين اتوكل على الله بملبوس جديد وسياره جديده ،وشخطة كحل اختزلها للمناسبات السعيده،وماجله متنوعه من القهوة والجاي والبساكيت، واذهب للعمل لأكون اول موظفه في الاداره من الساعه السابعه والثلث انا على مكتبي،فأقرر ان ارتب اوراقي وأبدأ بمراجعه ما طافني،واضع ورد على مكتبي لأفتح شهيتي للحياة
.
.
رائع احساس انك شخص تشغل حيزا من فراغ هذا الكون،يفتقدك الكل من التي بوي الى مدير هذا المكان
هل هم فعلا افتقدوني ام هي مجاملة يجاملون فيها وجودي؟
ايا كان انا وجدت بريق افتقاد في اعينهم جميعا،وسوالف مكدسه يريد كل منهم الانفراد فيني،زميلي رزق بمولود،وموظفتين متناجرين كل منهما تريد ذكر كل التفاصيل،وفلانة على وشك انفصال،ترقيه فلان،وفلان ينتظر فراغي ويقول لي:
بيني وبينج ولا يطلع منج انا خطبت
!!
وكل السوالف تنتهي بجمله:
استكانة عليج الله لا تقولين حق احد ما قلت الا لج
فيأتيني احساس الدريشه التي اراها في الكنيسه من خلال الافلام،تلك الدريشه التي يقف اماما الكل فيعترفون بكل شئ ويرحلون
لما الكل يعيش نظريه المؤامره؟
ولما لا يعرف البعض كيف يستمتع بالفرح؟
أكثر ما اضحكني المستشار الذي اتصل بي منذ الصباح :
انتي بنتنا يا استكانة ،ومبروك مبروك،فرحنا لك أوي
فأجاوب :
الله يبارك فيك وشكرا
اعتقدت المباركة لأمر متعلق بالعمل ولكني طقيت بريك قوي عندما قال:
ربنا يرزقك بالذريه الصالحة يارب
!!
ذرية ؟
يالله صباح خير
.
.
السكرتيره تنظر لزميلتي،وزميلي يخزهم ويطالعني،وعلامات استغراب السكرتيره تحيط بي:
استكانة انتي خلصتي اجازتج؟
استغرب سؤالها،طالما انا موجوده فأنا اكيد خلصت اجازتي
فينظر لهم زميلي ويفضحهم:
مو باجر مسوين لها مفاجأه؟ ليش ما سويتوها اليوم
!!
.
.
الجهاز لا يعمل،ومكتبي به نواقص أتصل على المسؤول فيجاوبني:
لما تداوم استكانة تكلمناالاستاذه باجازه
الاستاذه اللي باجازه منو؟اكيد انا
استوعبت ببساطة اني من زود النشاط داومت قبل الاجازه،والمشكله اني مسلمه على الكل،والسؤال :
اي اهم؟
راحتنا ام فشلتنا من خيانه ذاكرتنا لنا؟
الساعه التاسعه وعيوني تتخيط من النوم،التقط حقيبتي وأقرر المرور على المديرلاشرح له ما حصل فأنا قررت الرجوع للبيت،ضحك،بل قهقه من الضحك،حفزني ان اكمل هذا النهار:
استكانة في ملف انا ناطرج تشوفينه،وبعدين الساعه تسع شباقي على الدوام
!!
شباقي؟باقي عمر،وافكار متأرجحه في بالي هل ارجع للبيت ام اكمل دوام هاليوم دفعة بلا عني وارضاء لوطني،ببساطة قررت الرجوع للبيت وطوال الطريق افكر كيف استيقظت وذهبت من ذاك الصبح ومن الحرة نمت نومه واحده من العاشره صباحا الى العصر،واستيقظت اشعر بأني كل تلك الوجوه التي رأيتها صباحا كانت حلم
.
.
استوعب اني مجنونه احيانا،ولكن يضحكني اكتشاف ان الجنون معدي
!!
في صبيحة اليوم التالي يعاد ذات المشهد،سلامات واشواق مكرره ،مع ضحكات مكتومه ،وزميلتي تناديني تعالي غرفه الاجتماعات،ذهبت وانا اعلم وهم يعلمون اني اعلم بأنهم اعدو لي حفله بسيطة بمناسبه عودتي،اثناء الافطار اضحكني زميلي عندما قال :
استكانة الغريب انك تدرين من امس ان في مفاجأة ورغم ذلك متفاجئه،انا اغبطك على سعادتك بكل شئ،انا لو اداوم من الصبح قبل اجازتي من الحرة امدد اجازتي اسبوع ولا اسبوعين
:)
.
.
.
صباح جديد،انا سعيده بأنه صباح ويك اند ،رغم اني ما داومت الا يومين
بعد الاجازه انا في صراع ايهمااجمل:
حياة موظفه ام ربة بيت؟
راودتني اجابه صباحية غافيه في حضن الكسل:
بلا طموح بلا بطيخ علقي شهادتج وصفطي طموحج وقعدي بالبيت
:)
.
.
شنو مزاج استكانة اليوم؟
عندما تحب،تشعر بأنك فخور بمن تحب
تعشق كل تفاصيله وتتحلى عليه
والمزاج مزاج ..أنا حبيبي
وأنا حبيبي بسمته تخجل الضي
يكسف سنا بدر الدجا من جبينه
هذا حبيبي
راعي العيون الناعسه رمشها في
لسلهمت ذاب الهوى من حنينه
وهذا حبيبي
...
له نظرة لاهي سراب ولا مي
راعي الهوى تفنى وراها سنينه
نور الصبايا بسمة الدار والحي
نوره على شمس الضحى مستبينه
...
دامه معي كل القرايب فنا حيّ
بالروح أضمه يوم قلبي ضنينه
يا صاحبي لا تنشد الروح عن شيّ
أنا حبيبي نور كل المدينة
.....
HaPpy Week EnD