الأحد، يونيو 14، 2009

الخريطة التدوينية

التدوين:
هواية،تدون من خلالها أفكارك،وترسم واقعك بكلماتك،وتعبر عن أرائك وقناعاتك،التدوين ردة فعل شخص عما يجري حوله من أحداث خاصه به ،وأحداث عامة تخص مجتمعة،التدوين نوع من انواع التفاعل مابين الشخص ونفسه ومابينه وبين مجتمعه

عندما نقرأ مدونة:
فنحن نسافر لعقل شخص آخر،فننتقل لفكره،ونسافر لحياته وعقله،المدونات هي طائراتنا التي تنتقل بنا لعالم آخر مختلف فتفتح لنا أبواب بيوت مغلقه،ونحاكي من خلالها عقول لم يجمعنا بها الواقع،ونرى من خلالها ثقافه ومستوى مجتمع بشكل صحيح دون قيود اعلامية او رقابية

في الفترة السابقة افتقدت نهم قراءة رواياتي والكتب التي تسترخي بصمت بقرب وسادتي،واستبدلت تلك الهواية بالسفر اليومي كل ليلة عبر الانترنت للعديد من المدونات حولي،فاكتشفت متعة جميلة،وكأني في كل ليلة أسافر لدولة ما ،فأدخل في حاراتها،ووافتح بيوتها وأتعرف عن قرب على شعبها وعالمها المختلف،
فماذا لاحظت خلال هذا السفر الشبه يومي؟
في مصر:
هناك شعب مكافح،رغم معاناته العديد من المشاكل السياسيه والثقافيه والاقتصادية،إلا انه شعب قوي،اتخذ من المدونات سبيل للتعبير عن ارائه السياسيه والاجتماعيه بكامل الحرية رغم ما يعانيه المدونين من قمع واعتقالات هناك،والعديد من التنظيمات السياسيه ابتدأت بمصرمن خلال المدونات
أكثر ما أعجبني أثناء قراءتي للمدونات المصرية:
عفوية كتاباتهم،تلك النوعيه من الكتابة التي تنقلك بالصوت والصورة لكوبري الجامعه،فتاكل لب مع كاتب المدونة،وتسمع صوت حماقي وتامر حسني،وتتنهد مع مصرية أخرى تعبر عن مشاكلها العاطفيه وهي واقفه تنتظر المترو..ذاك الأسلوب يذكرني بقصائد الأبنودي،والروايات المصرية التي جعلت الكويتين في وقت ما يعشقون مصر،ونيل مصر،وام كلثوم وعبدالحليم وكل ما تصدره مصر للعرب ،بفضل كتابات المصرين وعشق المصرين لمصر،
تلك القراءة اغرتني لمحاولة تجريب هذه الفكرة في مجال مدونتي،فكتبت بعض القصص والحوارات البسيطة،عجنت بها الخيال بالواقع،وموهت بعض الحقائق،فجعلت الحب أبسط من كلمات متكلفة،وحوارات خياليه بعيده عن واقعنا،جعلت للحب رجل على الارض واحساس له جناح يطير بالسماء،وأحداث تلتف حول دوار بالسرة،تصل بك لتقاطع كيفان،وتتجول بك هنا بقرب البحر وتصل معك لهناك،كتبته باحساسي محاولة نقل صورة لواقع بنت كويتيه بسيطة تعيش معك وحولك
وحاولت ان اوصل بعض البوستات الوطنية بربطها بقصص وحياة نعيشها كلنا،وطفوله مشتركة عاشها جيل كامل في الكويت
،كانت مجرد محاولات ربما قد نجحت وربما كانت بالنسبه للبعض ممله،ولكن في كل الاحوال انا شعرت بأني مستمتعه وأنا احاول ان امرر الحدث بجانب قلبه هو،واستمتع وانا اسمع تنهيده قلبها وهي تمر من هنا،وسعيده وأنا ارى ردة فعل من مدونات غير كويتيه تقول لي نحن احببنا الكويت من هنا

أحب ذاك الأسلوب الذي يعكس صورة الكويت في عيوننا وأجد أروع المدونات التي تجيده والتي اتمنى فعلا أن أصل لمستواها في هذا الأسلوب مدونة المبدعه دائما سبمبوت الله يحفظها ومدونة دار عزيزة الراقيه
فعند سمبموت وفي دار عزيزه تتأمل كل التفاصيل الجميلة،وتعيش اللحظة،وتسمع صوت الفكرة،واحساسها
عند سبمبوت ومع صبايا دار عزيزه ترى عيون الكويت
انا سعيده بوجودكم هنا ،واتمنى ان اصل لرقيكما وابداعكما
ومن المدونات المميزه والاستثنائيه في نقل التفاصيل التي تعيشك بنصف الكويت ،وتنقلك لحياه شاب كويتي قد يمر من جنبك وتعيش معه
مدونة اخي فهد العسكر،الذي وان كان مقل الا ان قارئ روايته يكاد يجزم ان لفهد هذه القدرة على رسم تفاصيل الكويت وملامحها بكتاباته بشكل عام

محطة أخرى في السفر الليلي اوقفني في المملكه العربية السعودية:
هناك أيقنت أن الكتابه تعكس ثقافه مجتمع ومستوى تعليمه وقوة مناهجه،في السعوديه شعرت بانبهار فغالبيه المدونات تتمتع بالفصاحة واللغه السليمة،وبالمفردات المنتقاة،والأخطاء اللغوية والنحوية نادرة بشكل عام،أعتقد بأن مناهجهم في اللغه العربيه قوية،اضف الى ذلك حفظ القرأن المقرر ببعض المدارس،فلا أحد ينكر أهميه قراءة القرآن في تصحيح اللهجه والكتابة بإتقان،والسؤال
هل نعاني من مناهج ضعيفه في الكويت؟
فعدد لا بأس به من المدونين -ولا ازكي نفسي على احد فأنا منهم-نربط التاء المفتوحة،ونفتح المربوطة،والهمزه بدل ان تستند على نبره نراها متشرقده بالأرض،ومن الكرم كل ضاد نرز فوقها عصاة،نحن فعلا نعاني مشكله التفرقه مابين الضاد والظاد...أعتقد أنه أمر مخجل
:(
وذلك لا ينفي حقيقة أن بعض المدونين يتميزون برقي وحرفية ولغه صحيحة كمدونة كل من
اخي فرناس،واخي الغائب الحاضر شقران،والحكيم سفيد
اضف لها مدونات ذات بوستات قصيره ومركزه ولكن ربي حباها بموهبه اختزال كل المعاني بكلمات بسيطه
كمدونة الحر،ومنشق الله يحفظهم،فكل منهم اضافه لعالم التدوين

نرجع للكويت:
تعتبر الحركة التدوينية في الكويت من أروع الحركات التدوينية،نمتاز بالتنوع مابين المدونات السياسيه والأدبيه واليوميه والمدونات التي ما عندها سالفه،لن أركزعلى السلبيات وسأتركها لصراحتكم،ولأركز على بعض ما يميز المدونات:

نحن شعب يتميز بخفة طينة ممزوجه بذكاء لا يختلف عليها أحد ،ونظرة لمدونة :
ولد الديرة،بلوق عمتي،او العزيزه براقش،وفريج سعود ،عثماني
فكل منهم يطرح فكرته بثقافه عاليه وخفة طينه ذكية تميزه عن غيره ولا يشبهه فيها احد
قرائتهم متعه لا يختلف عليها اثنين
ميزه اخرى استثنائيه:
نحن بالغالب شعب لا يعترف بالتخصص،كلنا نفهم كل شي في كل شئ ما شاء الله،دون ان اذكر مثال في أحد،لكن عدد لا بأس به يفتي ويصرح ويشتط دون ان يكون لديه المعلومه الصحيحة للاسف
:(
نادر من يحترم من يختلف معه،وكثيرين هم من ان اختلفت معهم فانت لا تفهم وتسقط من حسبه الوطنية والثقافه والرقي للاسف،ورغم ذلك هناك من حواراتهم مضرب للمثل بالموضوعيه والرقي ولنا في:
حوارات عرزاله وطرحه في وقت ما خير مثل

لنا شباب يتميزون بالوعي السياسي، ،والذي وإن اختلفت معهم تظل تحترم فكرهم واسلوب حوارهم ،وروحهم الوطنيه ولا نشكك بأحد،ومنهم:
مطقوق،ابو الدستور،مهندس كويتي،آزيولايك وابو وليد الله يحفظهم
فبينما لاحظت على مستوى المدونات الخليجية ندرة في الطرح السياسي ،ولكني وجدته يرتفع وتيرته في الكويت بشكل عام
خلال متابعتي لاحظت تغير عام في مسار االخريطة التدوينية ،فمدونات كانت تتصدر المراتب الأول بالمتابعه ،اختفت وقل وجودها مقابل مدونات في وقت قصير تصدرت ،ومدونين يملكون الوعي والرقي والمفردة الجميلة ولكنهم اختفو
فما سبب غياب المدونين بشكل متتالي؟
وما سبب تأرجح البعض مابين الاستمرار والغياب؟
هل هو لعبه تليفون خربان الذي يمارسها البعض بنقل التعليقات ومناقشه الأفكار والتشكيك ببعض المدونات خلف اسوار المدونات؟
أم هو الفضول القاتل للبعض الذي يتقل الخصوصيه والمتعه في الكتابة هنا؟
أم هو احباط الواقع المرتبط بقلة عدد التعليقات؟
وهل التعليقات تعكس فعلا نجاح المدونة وتميزها؟
وهل هو الإحساس بالغربة باختلافك عن مجموع عالم يؤمن بالتحزب حتى بالمدونات؟

الأسباب كثيرة ،ومساحة من فراغ نعيشها بعد غيابهم،كل مدونة لها نكهتها وما يميزها فأين هم وما أسباب ابتعادهم؟
افتقد :
منو ينسى،نجمة،سليمان،ابو تشخيص،والحاضر الغائب شقران ،والغاليه تويتي
والعديد ممن لا يسع المجال لذكرهم ممن اكتفو بالقراءه البعيده ،دون بوست ودون حتى تعليق
نحن فعلا نفتقدكم،ونتمنى أن تكونو بخير اينما كنتم

بالمقابل :
في فترة بسيطة عدد كبير من المدونين ينضمون لهذا العالم كل يوم،ومابين الحين والآخر اضيف لقائمة المدونات عندي مدونات كثيرة،ماشاء الله ،وهذا شئ ممتع جدا وجميل جدا،فأهلا بكم بهذا العالم الجميل

ختاما:
هذا البوست يعبر عن وجهة نظر استكانة اللحظيه،لم تجامل به أحد ولم تتعمد تجاهل أحد وكل منكم له القدر والاحترام لدينا،وكل الأسماء ذكرت هنا على سبيل المثال لا الحصر،بالنهايه اذكر بمثل كويتي واقعي جدا:
حتى المصارين بالبطن تتصارع
وحتى المواعين بالمطبخ تتراقع
قد نختلف كثيرا ولكن بالنهايه نعيش مرحله جميلة ونعمه كبيرة ونحن ندون ونتفاعل مع بعض ونقضي اوقات طويله في التجول في مدونات بعض،فهل نحن نستمتع فعلا بهذه المتعه؟
:)
شكرا خاص:
لمن اضافني لموقع تدوينة دوت كوم ،بيت المدونات العربية

http://www.tadwina.com/feed/238