السبت، يونيو 06، 2009

عفوا يا ابو صقر

قبل سنوات:
كنت ممن يتابع برنامج لمحامي مغمور اسمه خالد عبدالجليل يذاع في الاذاعه في الفتره القريبة من الظهر
يفترض ان يتكلم عن بعض القضايا القانونية وحلولها بشكل مبسط بهدف نشر الثقافه القانونية وطرح بعض الحلول البسيطة لبعض المشاكل
كنت انسى زحمة الطريق وأنا اشعر بأني متوسطة لجلسة جاي ضحى بصحبه مجهول ينقل لي سوالف غريبه عن الزواج والطلاق،بأسلوب مشوق،وبتفاصيل دقيقة ،وبنبره صوت تتغير مع تغير الحدث،فكنت انصت له لتنقضي مشاويري بسرعه،وان كنت اسئل نفسي في احيان كثيرة:
لما يتكلم بأسلوب لم نعتد ان نسمعه الا من النساء مع احترامي له؟

مع مرور السنوات والتخصص الدراسي ،تغيرت نظرتي للبرنامج ولشخص المتحدث فيه بشكل اكبر ،فاصحبت اسئل نفسي مابين الحين والآخر:
اين الثقافه القانونية التي يريد نشرها واين القانون في برنامجه ،وهو لا يتحدث الا بسوالف حريم بجاي ضحى؟
ونصائحة القانونية نصائح بديهيه لا تحتاج لتخصص ولا تختلف تمام عن نصائح عايشة اليحي؟
اتفقت مع نفسي ان ربما ما يهدف اليه ليس الا الشهره في دولة عدد المحامين فيها اكثر من الهم على القلب،وانه امام فرصه جيده لتسويق نفسه وهذا حق مشروع له

يغيب خالد،ويعود للظهور مع قناة الوطن الفضائية:
وقد يسئلني احدكم إبتداء ولما تتابعين الوطن اللي فيها وفيها؟
والجواب:
اكتشفت أني لست ممن يتابع التلفزيون ابدا،ولست ممن يقضي ساعة على بعضها بمقابل التلفزيون
،وان كنت اشاهد قناة الوطن أحيانا لأنها رغم تحفظي على مالكيها الا انها تتبع سياسه التكويت بشكل صحيح تجعلني استمتع وأنا اتابع مذيعين كويتين ينقلون لي احداث تشعرني بأني بقلب الحدث مقارنة بقناة الكويت الأولى التي تعيش بعالم آخر وتعرض افلام وثائقيه عن قرى في افريقيا قبل موعد الانتخابات بيومين
.
.
ونرجع لخالد عبدالجليل وتو الليل:
عاد للظهور بشكل آخر،يعرض قضايا تثير الرأي العام.
فتارة تصوير لزوجه تضرب زوجها عندها يطلب منها ولو تغير التلفزيون،ويعرض لنا شريط مسجل للحدث،ورجل تغطى عينيه ويبكي على ضرب زوجته له
والسؤال:
مالذي يثبت لي مصداقية ذاك الشريط؟
وما الهدف من رؤيه رجل خربوطي يبكي لأنه تزوج نسرة؟
وان كنت اصدق وعاصرت وجود نساء يضربن ازواجهن ولكن ،ما الهدف من نشر مثل هذه القضية؟
مالذي استفاده المجتمع؟
قضية أطفال الكويتين في مصر،تحولت لفلم عربي، فتلك تبكي لأنه تركها على ذات الطاولة من أعوام ورجع الكويت،وتلك التي اصبحت جدة ويحيط بها اطفالها،تبكي وهي تنظر للسقف فأبوها الكويتي تركها منذ سنين في بيت حتى سقفه يخروكأن اسقف الكويتين لم تخر ابدا،وكأن كل الكويتين ينتمو لطبقه مخملية لم يعانون ولم يتعبون بشئ قط
!!
صراحة فلم اطفال الكويتين في مصر اضحكني وذكرني بقحطه ونبوية في درب الزلق
وان كان عدد لا بأس به صدق هذا الفلم ،وتبرعو بالآلاف المؤلفه لقناة الوطن والسؤال:
هل خالد عبدالجليل هو أوبرا وينفري ؟
ام محامي يفترض ان يبحث بطرق قانونية لحل مشاكلهم بدعاوي نسب تثبت نسبهم؟
ثم
لكل من تبرع ألم تسئل نفسك من يدقق على هذه التبرعات وييأكد من صرفها بمصارفها الصحيحة؟
ومالذي يثبت لي انها وصلت بشكل صحيح ،وهل كان الهدف اصلا جمع التبرعات ؟
هذه قناة الوطن أو بيت الزكاه؟
قناة الوطن قناة فضائيه يتابعها الكثيرين
لم نستفد من موضوع اطفال مصر الا زياده في الحقد في قلوب كثيرين وتشويه لصورة الكويتين التي لا تحتاج لمزيد من التشوية

ولأنه برنامج جديد أخذ حقه من البريق الاعلامي الذي خفت فكان لابد من اثاره جديده تثير الشارع وذلك باستضافة ذات الرداء الأحمر المرشحة السابقه سلوى المطيري
سلوى المطيري قابلها فؤاد الهاشم في وقت الانتخابات ولم يقصر فيها وبمسخرتها بشكل علني وهي بكل بساطة تضحك،وبعد فتره من هدؤ الاجواء الانتخابيه يعاود خالد عبدالجليل مقابله سلوى وتخصيص حلقه كاملة لها مسببا ضوضاء بصرية لنا ونحن نشاهد مخلوق أحمر يعيش في مناماته ويضحك ويتدلع ويشعر
!!يا الله عليها

تابعت المقابله بمشاعر متضاربه،فتارة اقهقه من الضحك ،وتاره اخرى اغطي وجهي بيدي فقد فشلت من كل من تابع البرنامج وهي ببساطة تسوق لنفسها،وتارة اشفق لحالها
وبغض النظر عن موضوع سلوى فقد تناوله الكثيرين ،السؤال :
مالذي يهدف له خالد عبدالجليل من مقابلتها؟
سيقال لي انها هي من طلبت وتعهدت بتحمل كامل المسؤلية،وارد هذا ليس جواب كافي ولا مقنع بالنسبه لي
أنت شخص قانوني ،صاحب خبره في مجالك،يفترض ان يكون لك هدف من كل ما تعرضه،فما الهدف المقنع من مقابله سلوى سوى عرضها للتندر والسخرية من مجتمع كامل كانت اضحوكته خلال الايام الماضية
ومالذي استفدناه وانت تؤكد انك لن تعلق ولن تتدخل بينما انت وانت تحاورها مابين الحين والآخرتدربح لك كم كلمه تمسخرها وهي لا تشعر والمتابع يضحك
هل تستصغر عقلونا يا خالد؟
أحيان اشعر بأن مواضيعه كمواضيع الصفحة الأخيرة في الجرائد:
قاصر تهرب مع صديقها
القاء القبض على فنانة ب
شخصان في حالة سكر _عزكم الله- في المنطقه الفلانية
سيلانية حامل
!!
تقرا الخبر،مع العديد من البهارات وتسئل نفسك:
اين الهدف بالنهاية؟
مالذي استفدته من كون القاصر هربت او القبض على فنانة في منتصف الليل؟

في وقت مضى كنت اصدق تلك الأخبار،واليوم أنا اكيده انها ليست الا اخبار ملفقه تجيدها الراي،ويتفنن في عناوينها عبدالرزاق النجار في الوطن،وتعرضها مابين الحين والأخر القبس،اخبار مع العديد من البهارات ليس الهدف منها سوى الإثارة
..........
بعد تخرجي ،صمم خالي اصطحابي لمكتب خالد للتعرف عليه والتدريب عنده،مجاملة لخالي دخلت ذاك المكتب المقابل لمستشفى مبارك في الجابرية،اضاءة وبهرجة في المكتب،وزحمه غير طبيعية،ودور بانتظار الاستشاره،ولا يوجد أي استشاره مجانية،ببساطة مجرد دخولك على أي محامي من المحامين يكلفك خمسين دينار في وقتها،وعدد كبير من المحامين الذين اعرفهم شخصيا هم الآان بين يدي خالد يعجنهم ليعد منهم صورة ونسخة مكررة منه،
ببساطة شعرت بأني بجو موبؤ خرجت منه دون ان افكر للحظة ان استمر بالتدريب فيه
اثناء خروجنا كنت اقول لخالي ان في لبنان وفرنسا نقابه المحامين تمنع منعا باتا ان يضع شخص اسمه على اعلان معلق على البناية،لأنهم يعتقدون ان المحاماة مهنه راقية وإنسانيه وليست تجارة
آه لو يرو ما رأيت لكان عرف كثير منهم كيف تكون التجارة
!!

ختاما عفوا خالد:
حقك بالتسويق لنفسك وعملك حق مشروع مكفول لك،وولكن ليس لك الحق بتشوية صورة الكويت والكويتين بما تعرض من قضايا ليست لها أي معنى ولا أي هدف قانوني،
وليس لك الحق باللعب على جروح الآخرين بعرض الأيتام تارة وعرض أشخاص ابتلاهم الله بنقص بالعقل والفهم فيبكون امام كاميراتك كالأطفال،نكن لك الاحترام ولا نشكك على خبرتك وفهمك ولكن نسئلك بلله مالذي استفدته من مقابله سلوى تلك المقابله الطويلة لتصبح حديث الشارع واضحوكه الكويت كلها؟
واين هي الثقافه القانونية التي تسعى لنشرها
عفوا يا ابو صقر:
.لكنك للاسف،اسئت للكويت،ولنفسك،ولمهنه تنتمي اليها