الخميس، يونيو 04، 2009

أرضني به

عندما تصل لمفترق الطرق،ويحتم عليك الواقع اختيار مسار
فكيف تختار؟
لابد ان تفكر بكل السلبيات والإيجابيات وحصرها والموازنه فيما بينها لتستقر على اختيار الطريق الصحيح
أحيان رغم وعي عقلك،ونضج تفكيرك وسعه فكرك ،الا ان العديد من الأمورقد تغيب عن ذهنك وأنت تفكر
.
.
في كل موضوع هناك:
سبب
نتيجة
وعلاقه سببيه منطقيه مابين السبب والنتيجة
أحيان كثيرة رغم انك تبذل كل الاسباب ،لا تصل للنتيجة المرجوة التي تمنيتها
!!
ايا كان عقلك،ونضجك،ووسع مداركك وفكرك ،هناك دائما أمور غيبيه في كل أمر يعجز عنها عقلك
اختيارك لعمل،الدراسه،الزواج،بل حتى شراء شئ مهم،واتخاذ قرار بموضوع كبير قد يغير مسار كل حياتك لابد ان تساورك حيرة
والحل؟
اللهم إني أستخيرك بعلمك ، واستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر - ---- - خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ، ويسره لي ، ثم بارك لي فيه . وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري عاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به
.
.
.
.
ثم
أرضني به
هل الرضا اهم من تحقق ما نريد؟
الرضا يجعل بقلبك شئ مسلم ومرتاح،قد تتضايق قليلا ولكن شئ يمسح على قلبك بعد فتره يجعلك راضي ميقن ان ما لم يتحقق كان لك خيرة
وافتقاد الرضا يجعلك في حسرة دائمة،ولوم متكرر لنفسك احيانا وكأنك انت السبب احيانا في كل شئ
هل الرضا سعادة؟
هناك من يملك كل شئ ولكن تشعر في داخله سخط،مهما أخذ فإنه يشعر بنهم للمزيد
وهناك من لا يملك شئ،ولكنه راض،مبتسم وسعيد
الرضا يحرر قلبك من حزن عدم تحقق ما تريد ،ويمنحك بركة كل شئ
.....

أنا
في وقت مضى فقدت الرضا عن نفسي،وفقدت الرضا عن التسليم بخيرة أمور كثيرة
ولم أوعى على ذلك الا عندما همس أبي بأذني:
ارضي بالقليل ويهبك الرحمن اكثر
وارضي دائما وايقني بالخيرة
الرضا يا بنتي سعادة
......
وانا اشهد انها سعادة