الأربعاء، يونيو 03، 2009

بعد الفاصل

حنا شربنا الغلا حتى تمايلنا
من نشوة الحب تدفعنا خطاوينا
نكسب تعاطف أهل الحب بتعاملنا
وهروج حسادنا ما أثرت فينا
...
عندما تفرح ،حرر مشاعرك من كل قيودها،راقص فرحتك وطير باحساسك للسماء
وعندما تحزن ،لا تكتم حزن قلبك،دعه يتنهد،يبتعد قليلا،يلتقط انفاسه وسيعود
عش مع نفسك،دع كل احساس ياخذ مساحته المناسبه من وقت قلبك واحساسك،فبعض الأمور لا تستحق اكثر من سنتيمتر واحد من احساسك
......
من عادتي حين اكتب بوست ان اراجعه قبل ان انشره لمره واحدة
ومن عاداتي الغريبه أني أقرأ البوست مرة ثانيه مع كل تعليق يصلني ما عدا البوست الأخير الذي كان عاقد النونه
فهل شعر أحد منكم فعلا ان ذاك البوست كان عاقد نونته؟
قرأته بعد يوم ونصف من نشره ففكرت كيف أعنون بوست كامل بعنوان قلة أدب
!!
واكتشفت ان قلة أدب اكثر كلماتي قله ادب ولا اسب في غيرها عشتو،اذن استكانة اسفه لكل من قرأ البوست وقرأتي اكتب هذه الكلمه العيب
:)
الغريب اني في يوم الثلاثاء كتبت البوست المظلوم بعض الحب،وتابعت الدخول لمدونتي كان جيد نوعا ما
وبعد ان كتبت قلة ادب ،تابعت الدخول من بعيد فكان الدخول كبير بشكل خيالي
أما عالم غريبه بصراحة
:p~
في نهاية البوست شعرت بأني رقعت الباب طربااااخ،وأعطيت الدنيا ظهري
وللأمانه،فقد تركت اللاب توب مفتوح وتوجهت للمطبخ انقل توتري للطحين والحليب واعجن كل غضبي واخرجت كيكتن لذيذتين كانو من نصيب بيت جدي ودوانية أخي
عندما تغضب ابتعد عن مصدر غضبك ،ونفس عن مشاعرك بشئ في يدك
عندما يضايقني شئ،غالبا ما ابتعد لأني اريد ان اعيد ترتيب بعض أموري،واتصرف بشكل صحيح متزن
..........
تعليقاتكم،مثل قطرات الماء البارد على قلبي،قرأتها فتدودهت مشاعري:
دمعت عيني وأنا أقرا مشاعركم العذبة،وخجلت وأنا أقرا اسماء اقرأها لأول مرة،
بل وصلت لمرحله اني تمنيت لو ان بإمكاني ان ألبس كلماتي بوشيه تغطي وجهها الخجل منكم
:)
قرأت كلماتكم باحساسي ،وكنت قادره على أن ارد بشكر واحد للجميع،ولكني أرتأيت،أن ارد على كل تعليق على حدة فكل منهم يستحق الشكر من قلبي،واصلت الليل بالصباح وتخيطت عيوني حتى هذه اللحظة لأكتب للقلوب الصادقه حولي
كل كلمة كانت تأخذ مساحتها من عقلي وقلبي،وهذا أمر جميل ،لكن الغريب أني بنهايه التعليقات بدأت اشعر باحساس النخله، نعم باحساس الشجره من كثره ما قرأت انتي يا استكانة شجره
ولا احد يسئلني ماهو احساس الشجره،فالمهم انه احساس جميل
:)
شئ آخر اعترف به:
أنا اسمعكم
:D~
كنت قد بحت بهذا السر للزين،بأني حين أقرأ بعض المدونات أشعر وكأني اسمع اصواتهم ،اما لاحساسي بهم او ربما لصدق كلماتهم،ومع التطور اصبحت حتى البوستات السياسيه اسمعها
!!
الأمر وصل للتعليقات،اسمع التعليق الذي من كتبه كان يكتبه من قلبه،اسمع صراخ لوير أحيانا،اسمع صوت براك يضحك ،واسمع صوت دللي حين تدلعني يا زبوطه النقعه،وصوت عثماني يزفني،ودروزاه يعد التعليقات
والزين عندما تقولي احبشششش،بو وليد وابو الدستور حين يكون مو عاجبهم الموضوع،وذوبان بعض صديقاتي في بوستات الحب،ورائحة ورود شقران النرجس والكادي
أوبس وصلت مرحله اشم
أمر خطير
:)
في نهاية تعليقاتكم
تذكرت كلمة جدتي حين تقول لي عسى الله لا يبين غلاك من شر،وفعلا ما تمنيت ان اضايقكم ومن القلب
غلاكم بحجم هذه الدنيا الكبيره بكل مافيها من أحزان وأفراح
الله يحفظكم ولا يحرمني من طيبكم
.
.
يامو حكو لكن تجاهلنا
تلامس إحساسنا يسبق خطاوينا
من بدهم بالوفا حنا تأهلنا
كسرت يدين التجافي من تسامينا
يا بحر كان أنت في موجك تساهلنا
بالحب نبحر ونمسي في موانينا
روض المحبين محمي في مداهلنا
وزهور الأشواق تنبت في مراعينا
.......
يشكر لأخت المعلقه اعتذارها في مدونة نجمة ونورا،وأتمنى انها تعلمت من خطئها وعلمت غيرها،انا افترضت بك حسن النيه وما أزال أظن انه قد خانك التعبير،وفي كل الأحوال استكانة فعلا لا تخاف من أي شئ،واعرف القنوات القانونية الصحيحة لحفظي لحقي بكل صورة كما تعلمين ويعلم الجميع
:)
وحنا هل الشرف والنقا ونشرف أهلنا
عن الرذيله على النايف تعلينا
.
.
.
بالأمس وصلتني بشائر أخبار مفرحة،أسعدت قلبي،وأعادت التوازن لمزاجي الذي كان قد تعكر،كن على يقين بعد كل ضيق ولو كان بسيط هناك فرح بوسع هذا الكون وبجمال هذا النهار،الحياه تحتاج تأمل بسيط يبدأ من حواسك ويمتد لكل ما هو حولك، لتقدربعده حجم الأشياء الجميلة التي ممكن ان تفرحك،انا سهرت الليل أتلذذ باحساسي الجميل معكم،وأصبحت أفكر بتلك البشائر الجميلة،وبالنعم التي رزقت بها،وبأن اليوم خميس وأنا أحب الخميس،وأتمنى ان خميس يبادلني نفس الشعور
:P~
وربي إني لما أنزلت علي من خير فقير