الجمعة، أبريل 10، 2009

وترسم الدنيا بعيوني

....عندما لمحتك من بعيد
تمنيت
أرفس) الهواء ،فيطير كعبي المزعج من قدمي،أرمي حقيبتي وراي ظهري)
فتنتثر الأوراق بالسماء وتحتفل بجنوني في هذا الفضاء
تمنيت
أركض لحضنك كما يركض الأطفال
أضمك لروحي
وتبتسم لك كل اشواقي
أرفع طرف غترتك وأهمس لك:
!!ولهانة عليك كبر الدنيا
وأفتح لك يدي لأريك....وشكبرها هالدنيا
.
.
.
أختلس لعينيك النظر..تستدرك عيناك نظرتي فأشيح أنا بالنظر
تبتسم...فأتعبث بهاتفي المغلق وكأن هناك من له أنتظر
عيونك...تحمل لي شوق الدنيا
ونظرتك..تحكي لي عن احساس كل العمر
لما أنت سعيد؟
يتخصر قلبي ويسئلك:
هل تحسب قلبي مطيور ام أنه مراهق من جديد؟
!!
.
.
.
أتجاهل نظرتك،وتقترب مني خطوتك
أتوتر...وتتكبر
ويندفع من صبع رجلي الصغير دم يركض يركض في كل عروقي ليصل لوجنتني ويحولني( لفلونة) بملامح أخرى
عندما أتوتر،اشعر بروحك تتكبر
فلما توتر خجلي يجعلك أقوى وأكبر؟
.
.
صوتك يقطع ضجيج الإزعاج في قلبي:
السلام عليكم اشلونج شيخة؟
حركت أصابع رجلي الصغيره متمسكة بأطراف ذاك الصندل
مخبئة شوقي بحقيبتي الكبيرة
ومتنكرة بنظاره تخفي شوق عيني
بخير الله يحفظك،انت شخبارك؟
أكبح جماح مهرة قلبي،وأسكت كل أطفال مشاعري (المشاخيط)،وألجم سعادة روحي
ليأتي صوتي صوت رسمي،جامد..بارد...صوت لإنسانه أخرى لا أعرفها ولا تمت لي بصلة
!!
كنت أتمنى لو أني أسئلك عن كل امورك بعد غيابنا لعشرين يوما بعيدا عن بعض
كنت أتمنى لو أثرثر لك عن كل أخباري فعليا،ولكني تركتك يومها دون ان اسمع اجابتك،
خائفه انا منك
من قلبي
من إحساسي الذي يرتاح بوجودك ويتأمل قربك وشوقك
خائفة من أي شئ قد يعيد بعثره روحي،ويتركني على أسوار الحزن من جديد
لست قد الحب،ولي قلب أرق من اي فراق
لست أتمنى لقلب مثل قلبي ان يعيش لحظة بالوهم
وإن أحببت فأنا اطمح لحب ينبت بالنور،ويزهر في سماء دنيتي
خاتم جميل
وفستان ابيض
وبيت وأطفال
ولأن الحب قد لا يحقق لنا كل هذا
فتركنا هكذا...من بعيد نحب ونشتاق..دون ان تجرحنا الأشواق
.
.
تأملتني بحب وكأنك تسمع همهمه روحي،وأنا أبتعد عنك بعيد
كنت امشي حتى آخر الممر وأعلم بأن نظرات عينيك تلاحقني..تتأملني..وتجعلني اتمنى اني اختفي بمجرد ان اغمض عيني
تماما كما كنت افعل بطفولتي،اغمض عيني في الوقت الذي اريد ان اهرب به من عيني شخص ما تخجلني
.......
.
.
.
أصل حتى أخر الممر،لا أثر لمحاضره ولا لدكتور ينتظر،اجلس على طرف ذاك الكرسي البعيد وأتأمل الجامعه قبيل المغرب بقليل
كل شئ مثل ما هو:
الممرات،المباني،واشجار تفصل مابين مكان والثاني
كل شئ مثل ما كان...بس احنا غيرنا الزمان
تهزني ذكريات الماضي البعيد..دراستي،صديقاتي،وعالم من مثالية جميل
كنت أظن الحياه لا تتعدى هذه الأسوار،وأن الحياة مثل ومبادئ كما تعلمت من الكبار
كانت الحياة أجمل وانت تنتظر بالغد شئ جديد
!!
وكبرت..،خرجت من عالمي الزجاحي الوردي لعالم آخر اقسى واكبر
تغيرت...كما تغير كل شئ
واكتشفت:،
انك تفقد احساس الدنيا كله حين تفقد احساسك بوجود شئ جميل ينتظرك بالغد
وأنك تقتل نفسك قتل بطئ حين تكتفي بعملك وحياه رتيبه لا شئ فيها جديد
فعدت...عدت هنا طالبة لدراسات عليا كمحاوله لتسجيل انجاز جديد
.
.
.
أنا...تكفيني محاضراتي لنجاحي،يكفيني تركيز ساعه ومن بعدها أتململ
ابتسم لصديقتي،واكتب رسالة لصديقة أخرى
وأمارس طفولتي وانا في الخامسه والعشرين
ومتى ما باغتني استاذي بسؤال ليخجلني،ابتسمت ابتسامة بريئه وجاوبته بكل اريحية
فيخجل من سؤ ظنه فيني
!!
لا اذكر يوما بأن علامات الشفوي انتقصت مني شيئا منذ بداية دراستي حتى سنواتي الأخيره في الجامعه
،رغم شقاوه روحي وكثره قرقتي
إلا أني اكتشفت منذ زمن ان كل ما احتاجه لنيل درجات الشفوي هزات راس متتابعه ونظرات عيون مرتقبه لدكتور مغمور فيشعر بأهميته
قال لي يوما دكتور مصري بأرذل العمر:
أن لي ابتسامة أطفال بريئه وذكاء يشفع لي كل شئ
هل كان صادق؟
ام كانت تخاريف أخر العمر؟
.
.
كنت في الكورس الأول من دراستي،ويوسف في كورسه الأخير قبل نيله رساله الماجستير
ذكي،كل شئ عنده مرتب بقلم ومسطرة،حواراته واسئله دائما ما تكون ثرية
يبهرني اسلوب تفكيره،ويقنعني دائما بمنطق الأمور لديه
هو الوحيد...الذي أبهر قلبي وانا منذ زمن لم أجد شئ يبهرني
!!
ضحكت على نفسي وأنا اهتم فيه،وكتمت مشاعر قلب مراهق على كبر
.
.
.
يوم هادئ ودكتور معتذر،يقف يوسف بمواجهتي ويسئلني:
شيخة لي متى ننظر؟شكله ماكو احد
وأنا عندي اجتماع بالشركة
!!
حسافه على نومه الظهر ما نمت يايه اركض
يبتسم على تحلطمي:
ميخالف يمدي الحين ترجعين ترتاحين
تبين قهوة من المكينه؟
كنت اقصى ما احتاجه في تلك اللحظة قهوة من تلك المكينه خفيفه الظل في اخر الممر
وأرق ما اريده احساسي بالإنتماء له حين يمشي كل هذه الخطوات لإحضار قهوة لي
ولو كانت بأمية فلس
لكني عظيت لساني وجاوبته:
ما أحب القهوة انا
وأشحت بوجهي بعيدا
جلس على المقعد،يفصل بيني وبينه مقعدين،اراه يناظر تليفونه ،واتمنى لو احشر راسي براسه واطل معه:
من يسرق اهتمامه ويبعث له رساله في هذا التوقيت؟
ما مضمون تلك الرساله التي تجعله سعيد لهذه الدرجة؟
!!
يبتسم ويرفع راسه:
اختي ولدت يابت توأم
أبتسم واخجل من ظنوني :
ما شاء الله الف الف مبروك حمدلله على سلامتها ومبروك ما ياكم
اشتطيت فجأه،وسكت هو فجأة،شعرت بوخزه في قلبي تسئلني:
ليش تقولين جمله طويله؟ما تعرفين تختصرين مشاعرج وتكونين اكثر رسميه؟
.
.
.
كان مساء غريب،وكأن القدر رتب لنا صدفه نكون فيه وحدنا في ذاك الممر
أعطاني نسخة من مقال منشور له بالجريده،ونسخة أخرى من بحث قد أعده للتو
سئلني ان كان يحتاج اضافه شئ في المقال القادم...قرأته وشعرت بأنه متكامل
كنت اناظر عينه بطرف عيني،حاجبيه المعقودان على جبينه
وعينيه الصغيرتين
سماره المحبب لقلبي
ولحيته الخفيفه على اطراف وجهه
همس لي فجأة، وعينيه بين الورق:
شيخة تدرين؟
يهمني وايد رايح بكل شي
....وممممم
رفع عينه والتقت نظراتنا
شعرت بشئ ما يهتز في قلبي
فزيت فجأة::
أنا تأخرت شكله ماكو محاضره
!!
لم أعطه فرصه للرد،مشيت سريعا ..هاربه من شئ لا اعرف ماهو
جبانه جبانه ،لم يقل شئ
ولكن...خفت من ان يقول اي شئ
كل اطرافي ترتجف،وشئ مافيني خائف ولكنه فرح
كنت امشي سريعا حتى وصلت لزوايه الممر ففاجئتني قطه متهورة تعرج برجلها وتمشي بسرعه باتجاهي
صرخت:
يووووووووسف
!!
ركضت باتجاهه ،واقفه وراء ظهره ،ارفع طرف تنورتي دون ان اشعر بنفسي
أمسك طرف دشاشته
يتحرك ...وادور خلفه مغمضه عيني بشده :
كشها انا اخااااااف اخاااااف قاعده تخزني يوسف كشها
!!
هربت القطة من صراخي،وظل هو واقفا يقهقه على جنوني
أول مرة اراه يضحك بهذا الشكل
رغم احراجي،اكتشفت ان اجمل الأشياء مراقبه رجل يضحك من اقصى ما في قلبه ويقهقه بسعاده كل الدنيا
!!
امسك طرف شيلتي وأعدل أموري رافعه حاجبي وكأن ما قام بهذا الفاصل الجنوني ليس انا
يبتسم:
عشان مرة ثانيه اذا كلمتج ما تقومين فجأة وتخليني
ولي شفتي عيوني توله عليج ...تدرين شنوفي قلبي
!!
أبتسم وأناظرأي شئ حوله الا عينه:
اشفيه قلبك؟
يتنهد:
تشربين قهووه؟
.
.
.
وتتلاقى نظراتنا لتعلن بداية حب جديد
واحساس طاهر وليد
وآمال تجمعنا على طرقات الحياه دون ان نخطط لها
الحب...شئ غريب
!!
تجده في المكان الذي لا تتوقع وجوده فيه
ويصلك ..حين لا تنتظر قدومه اليك من جديد
الحب:
هو احساسها بالأمان بوجوده،واختزال كل احلامها في نظرة عيونه
الحب..احساسه بالإحتواء لخوفها،واحساسه بالفرح لقرب وجودها
لا تخدشين حياء مشاعرك...ولا تكبتينها..ومابين هذا وذاك دعيها تتنفس
ولاتستبيح انت قلبها...ولا تمد يدك لها إلا حين تتأكد انك قادر على اسعاد قلبها
.
.
.
وقول قول...خلتطير الدنيا فييييني
قول قول...خالليالي الشوق تجيني
ياللي كلمة...وحده منك...ترسم الدنيا بعيوني
ترسم الدنيا بعيوني
.
.
.
وما قلت لي :
كيف ممكن كلمة واحده ترسم كل هالدنيا بعيوني؟