السبت، مارس 07، 2009

حديث من نوع آخر

ما بين اندفاعها وسكونها ..خطوة
وما بين اتزانها وجنونها ..لحظة
ترمقك بنظره،وتسكن في داخلها ألف فكرة
..فقط فكر
أين ممكن تخفي مفاتيحها؟
وكيف لك ان تسلك طرقها؟
قد يكون مفتاحها:
كلمة،او إحساس بالأمان في لحظة
وقد يكون المفتاح هنا،في الخزانة القريبه من بابها
أو هناك ..تحت السجاده المستلقيه عند مدخلها
........
ابحث عن مفاتيحها...واغرق في بحورها..واعبر لها حاملا
قلبك وصدق احساسك وحبك
لا تهيبك المساحات الشاسعه حولها،ولا يخيفك علو سورها
فالأشياء الثمينه دائما ما تكون بعيده،تسكن الاماكن الرفيعه
وان تعبت تذكر
لا نكهة لتلك المشاعر التي تعيش بلا تعب يذكر
!!
حرر نفسك من قيودك،اغمض عينيك واترك النظر لقلبك
تحسس على ملامح ذاك الطريق،ودع الصبر لك رفيق
قلبك سيسيرويدلك
هناك...حيث يوجد قصرك
.
.
.
وتذكر
لا تجبر الأشواق،لا تقترب الا اذا كنت مشتاق
لا تتصنع الكلمة..واترك لاحساسك صوت وكلمه
كن أنت
بإحساسك...بخوفك...ودفئ اشواقك
واقترب
اكسر قواعدك التي حكمت كل نسائك قبلي
وتذكر.. اني استثناء لكل ما يجري حولي
فمعسول كلامك المنتقى يخيفني،وانجذابك السريع يرعبني،والوجود تحت مجهر عينيك يوترني
...فابعدني عن كل هذا
أنا لا أملك الا قلبي،ومشاعرتسامرني،واحلام احضنها وتنام داخلي كل ليله
فعش معي،وحولي..أحبني كما أنا ببساطتي،بعيوبي،بطهري وذنوبي
تنازل عن عرش غرورك وتعال هنا حيث افرش بساطي
واتركني أمارس طفولتي حولك:
أذيقك طعم الأشياء،وأتقاسم معك عذوبة الأحساس،اذكرك بكلمة حب،وتذكرني بأغاني الشوق
و
عش معي في دنيتي وانسى الخلايق
واسمع لرعشه خفوقي واحتجاجه
!
وناظرني:
طفلة حافية القدمين،ترقص على اطراف احساسها في قلبك
،تبتسم ،تلعب،تغني وترقص لك وحدك ،مزهوة بفستان حبك الوردي
حتى اذا ما سئلتها :
تحبيني؟
ذاب بها الخجل،وانتشى بها خوف ووجل
وركضت لك..خبئت نفسها بحضن قلبك وهمست:
كثر ماكو بعد
.
.
.
أنا..أنثى بمشاعر مترفعه
بإحساس يملأ هذا الفضا
بقلب يتسع للدنيا
ابتساماتي المخفيه،واسوار ترفعي المرئيه،وكل كلماتي الرسميه
هي وسائل حماية قلب أرق من الحزن
وابسط من ما تتخيل
قلب...يسكنه الف احساس وفكر
فتعال بجانبي،وتأمل كل ما يسكن قلبي وناظر:
تلك الجالسه بظهر منفرد،باحساس دائما متزن،وعقل مفكر
عنيده،ذكيه،واثقه من نفسها اكثر من ما تتخيل
تحميني ،تضفي علي رزانة وبعد نظر واستكانة
!!
والأخرى..مندفعه،عفوية ،مجنونه ترثاره و وخفيفه ظل
اجتماعية تحب الناس وتحب الدنيا
وتلك...الجالسه على سجادتها بثوب صلاتها تهمني
وقارها يسكنني،يذكرني،يثبتني
والثالثه...بمشاعرها الدافئه،وقلبها الرقيق..تخجلني
حين تتعداني وتظهر دلع مشاعرها ونشوة احساس انوثتها وتغلبني
والرابعه....أم تسكني،حنونة على كل شئ ليس لي،تحضن الدنيا وتطبطب على جروح كل الناس وتنساني
والأخيره:
طفلة هجرها الفرح منذ زمن
خائفه في برد الليل ترتجف
اقصى ما تتمناه حضن بها يحس
تخفي في عمقها جرح عيا يلتئم
رغم طفولتها ،عزيزة نفس،يؤلمني صمتها ودموع عينها
.
.
كلهم أنا ،كلهم في قلبي....صراعاتهم تعكسني
ومشاعرهم تسكني
في اللحظة التي يتفق فيها اطفال قلبي
وتسكن في حضرتك كل نزاعات روحي
وتهدا نزاعات عقلي وقلبي
اعرف انك في تلك اللحظة فقط
ملكتني
...
!!هذا أنا
بمشاعري الشفافه،وقلبي مكشوف الاحساس والكلمة امامك
اضئ لك شموعي،واترك لك متعة اكتشافي
وإجابة كل تساؤلاتي
قد تعرفني...وقد يمل صبرك وتنساني
وان نسيتني ...سأبقى أنا
اكتب مشاعري قلبي في كل ليلة هنا
.
.
.
.
ومزاج هذا المساء:
~~~~~~~~~~~
ودني لك...أو تعال وجيبني لك
صاحبي يا حبني لك
ما للنجوم أوطان دام السما عيونك
بعثرت هالتحنان في لقاك وبدونك
اجلس وخل الأماني تبتديك وتنتهي لك
بسمتك منهو قراها؟
وضحكتك منهو كتبها؟
ما تعرف من السوالف عشقها ولا عتبها؟
.....
المسا اللي ملاه الشوق ما اسمه مسا
يمكن اسمه عمري اللي ضاع فيك
ولا اسمة الف ضحكة تحتريك
ولا اسمة قلبه عاشق دايم يسمي عليك
......
وانت غايب كنت حاضر بالنواظر
في سوالف هالغرام وهالخواطر
يالي دايم فيني حاضر ما تغيب
ما تكفي يا حبيبي ..لين قلت انك حبيب
.......
بسمتك منهو قراها
وبسمتك منهو كتبها
ما تعرف من السوالف..عشقها ولا عتبها
.
.

*كلمات يا حبني لك منقولة*
ليلة سعيدة...وبداية اسبوع جميل للجميع