السبت، فبراير 28، 2009

فضفضه

ويعتذر لي عن توفير اي كراسي زيادة،فاليوم يوم عطلة ..والكويت بالفرح عامرة
حفلات العيد الوطني،واعراس وفرح مستمر
!!
اغلق الهاتف وأتأمل الحزن من حولي
في ذات التوقيت...ناس تستعد للفرح،وناس غارقة بحزن
اسند راسي على العامود القريب مني واقرأ رسائل هاتفي:
رزقت فلانه ببنت وتستقبلكم اليوم وغدا في رويال حياة
ابتسم
اتذكرها تزف لي خبر خطبتها من حبيب العمر
زواجها...فرحها...وملامحها التي تغيرت مع اقتراب ذاك المولود البكر
سبحان الله...في ذات اللحظة التي تنسل فيها روح،تقدم لهذه الحياة روح أخرى والحياة تستمر
!!
.
.
.
يومي كان منهك،وعدت نفسي بنومة هادئه بصحبة قلبي المطمئن
واثناء قيامي بطقوسي الخاصه بالنوم وقبل ان اغلق ابجاورة غرفتي يأتيني اتصال يدمر كل احلامي
وكل بقايا الامل
ويسحبني لقاع آخر من الألم
وتطير النومة
.
.
.
يرافق الليل صوت ماهر المعيقلي وسورة البقرة
وماء بارد حد الصقيع..اريدة ان يبرد شئ ما في روحي
استند على سريري واتنهد...اتمنى لو اني استطيع ان انتزع قلبي مني
واعلقه بالسماء
!!
اعلقه بالرحمن الذي يعلم الجهر وما يخفى
واشبعه باليقين ان ما اصابني ما كان ليخطئني
وان ربي يبتليني احيانا بالألم ليمتحن صبري
واني ..وان عجزت كلماتي عن وصف مابي ،فربي وحده اعلم بي
.
.
.
تنهيدة....وشربة ماء
ومسج سخيف في منتصف هذا المساء
.
.
لا اعلم لما اشتقت فجأة لوهابي
ليت عمتي تسمح لي باصطحابه لينام عندي
!!
اليوم كنت اتمدد في صالة بيت جدي وهو يلعب مع اخته الصغيره ويزعجني:
وهابي حبيبي شوي شوي انا تعبانة
يقترب مني ويمسح على راسي بيديه الصغيره:
شفيج؟
تأملت شئ في عينيه ،شئ صادق،حنون ،عفوي رغم طفولته
ابتسمت له وحكيت له عن الم برأسي...فمد يديه ليقرأ علي راسي
طفل باربع سنوات وحنان بسنين العمر كلها يا وهاب
مسح على راسي وحبني:
بتصيرين زينة خلاص
!!
يا بعد قلبي قلبك يا وهابي
فديت ايديك الصغيره،وحنانة قلبك ونقائه
.
.
.
.
شعرت قبل شوي اني بحاجة لشرب شئ حار...بابونج مثلا
فتح ابوي باب غرفته في الوقت الذي كنت انزل فيه للمطبخ في الدور الارضي:
استكاااااااااااااااااااااااااانة
@@
وين رايحة بهالليل؟
!!
وضعت كلتا يدي على فمي بحركه تمثيليه تصنعت فيها اني متفاجئه:
ابيه يبه طحت علي؟
كنت بنحااااااش
:)
يضحكني ابي عندما يسئلني اسئله ماخوذ خيرها تالي الليل
يعني الساعه واحده فجرا وين بروح؟
ماحب هذا السؤال ولا سؤال اخر
عندما ادخل البيت تسئلني امي:
وصلتي؟
!!
اتغدا ..وانسئل:
ها تغديتي؟
ولا السؤال الاقسى والامر ،حين اكون في عز نومتي
يرجع اخوي من الدوانية وبقلبه سالفه
يظل يكسر باب غرفتي طق وطق وطق حتى تطير نومتي ويسئلني:
قعدتي؟
.
.
.
.
في شي مضايقني
!!
قارص قارص ماكلني
انا نايمة في داري ولا الحديقة؟
:(
ياالله ....ابي انام
انا كاسرة خاطر نفسي
متى يهدا بالي والافكار اللي تحوس وتتداعم تهيع وتخليني
ابي انام:(
!!
.
.
.
وآاه
.
.
غدا يوم آخر تشرق فيه شمس الفرح
سيكون يوم اجمل
وسأظل انتظر
خبر يفرح قلبي ويرجع لروحي الامل
.
.
.
إن مع العسر يسرا
إن مع العسر يسرا