السبت، فبراير 14، 2009

صباح آخر

كنت نائمة حين تسلل لي صوت المآذن،تتداخل لتعلن بحق أن
الله أكبر الله أكبر
ولا إله إلا الله
!!
هل كان صوت المؤذن عاليا هذا الصباح؟
ام كنت على أطراف نومه خفيفة طارت من عيوني قبل الأوان؟
صوت الأذان يتسلل للقلب ،يهز شئ فيه
وسؤال يفتتح صباحي:
من اسكت المآذن؟
من حرمنا حتى سماع الصلاة؟
.
.
ألم نفسي واغمض عيني لن اصحو قبل الشمس
فما زال الوقت مبكر على الاستيقاظ
!!
دقات المطر على نافذتي
ونسمات رقيقه تغازل مشاعر الصباح
اسند ظهري على سريري،وافتح ستائري والنوافذ
اخرج يدي من النافذه لتبتل بالمطر،وتعود لي اجمل الذكريات:
حين قال لي أبي يوما ان الرسول عليه الصلاه والسلام كان يحب المطر لحداثة عهده بلله
الامر الذي كان يجعلني بمجرد ان اسمع صوت المطر اركض حافيه وارجع لهم مبتله تسبقني عطساتي
ورجفة بردي، كطير خائف مبتل
كانت امي تغضب:
بنتك مو كل شي ينقال لها بتمرض
شوفها تعاطس
!!
وكان يضمني ويضحك
.
.
.
انظر للبيت المقابل لبيتنا،يخرج ذاك الشايب متدثرا ببشته
مرتديا جريمبه ،ولا اعلم سر حبي للجريمبه
يمشي بخطوات مستعجله ليتمكن من حضور صلاه الجماعة
!!
مخجل احساسي
حين أرى رجل بهذا العمر يسبقه خوفه للمساجد
او إمرأه بعمر كبير لا تطوف وتر ولا ضحى ولا صلاه
وانا بعمري..بشبابي...بصحتي
وتقصيري كبير
.
.
.
.
تحت (منور )البيت...فرشت سجادتي وارتديت ثوبي المنقط
صليت وتربعت على الارض:
اللهم لك الحمد على نعمك التي لا تعد ولا تحصى
اللهم ما أًصبح بي من نعمة فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر
!!
همومي الصغيره،أحلامي المبتورة،وأحاسيس مؤلمة قد أبكتني
كلها مجرد أشياء بسيطه،تمر على قلبي وترحل
تماما كما رحل الغبار وجاء بعده هذا المطر
طالما بقي في هذا الصدر نفس
وطالما انا بصحة وحولي كل من أحب
فأنا بخير
.
.
.
أحيان يتملكني احساس غريب يجعلني اتمنى لو افتح يدي
أضم الدنيا كلها بقلبي
!!
ألون ايامها بالفرح
وأطير على جناح الأمل لأهب الحب والسعاده لكل قلب أحب
اشفيني؟
.
.
استلقي على جنبي الأيمن على سجادتي البنفسجيه
وأنظر لقطرات المطر على زجاج( منور) البيت
هناك احساس غريب يتملكني حين استلقي على الأرض
رغم انها يابسه...قاسيه...وجافه
الا اني احب استلقائي الصباحي عليها
هل هناك نوع من التواصل الحسي بينا؟
لا اعلم
!!
اغمض عيني ويتنهد فيني احساس مريح
لا يقطعه الا صوت أخي واقفا على راسي:
عفوا الاخت من اللاجئين الشيشان؟
احد يصلي وينام بالممر؟
:Pp~
.
.
.
.
كان صباحي مختلفا
وطريقي صاحبني فيه قراءه ماهر المعيقلي بالحرم
وصلت السابعه وخمس دقائق قبل كل الناس
صباح الخير يا دنيتي الجميله
صباح الخير يا دوامي
وصباح الخير ياعمران
!!
رغم اني اكتفيت بالماء وقليل من كريم النهار
دون اي رتوش مكياج او حتى كحل بالعين
إلا ان الكل يسألني عن شئ فيني هذا الصباح
مادري
هل تنعكس مشاعر قلوبنا على نضاره وجوهنا وجمالها؟
.
.
يوم جديد
وبداية اسبوع جميلة
اتمنى ان يكون اسبوع نشيط مختلف احقق فيه العديد من انجازاتي
.
.
اسأل الله ان يبارك بأوقاتكم ويسعد صباحكم ومسائكم
.
.
وصباحكم سكر