الأحد، يناير 25، 2009

قلبي سما..وإحساسي طير

يسئلني عنه الصباح
وتتحراه كل لحظاتي
هل ذكرني مع شروق شمسه؟
هل اشتاقت لي أفكاره؟
هل تمنى ان يقاسمني قهوتي
ويفتتح يومه معي بابتسامة
.
.
.
أحيان..يدفعني له اندفاع طفلة تهوى اللعب مع الكبار
تنطلق له..تضحك بين يديه
تنحني لروحها الشمس
وتلامس يديها أطراف ذاك الغيم
تدعوه لها
تمسك يديه...تجلسه على حصير بساطتها
وتحكي له:
عن تفاصيل يومها
أسرار لحظاتها
بريق أحلامها
وعن قلب لا يفقد الأمل
!!
.
.
.
تطفئ النار قبل احتراق قهوتها
ويتسلل...رائحة ذاك البن لقلبه
تبحث عن فنجانه وتسئله:
شنو أحلى شي بالدنيا؟
عيونج
!!
ترتجف يديها
يحرق الخجل كل أطرافها
وتسيل القهوة خارج فنجانه وفنجانها
فيبتسم:
اشفيج؟
ترفع حاجبيها
وتهرب بنظرتها:
ولاشي
بس ماحب جذي
!!
.
.
.
هل هي فعلا لا تحب ان تسمعه؟
ان تشعر بوجوده وأن يملأ الكون أمانه؟
داخلها طفلين احساس مشاكسين
!!
أحدهما...يطير له في كل لحظة
ولا يحط الا بين يديه
يسمعه
يشتاقه
ويذوب في غمره احساسه
احساس عفوي الفرح...يتكلم رغما عنها
يخجلها
يفضحها
يرقص على دقات قلبها
ويكشف كل مافيها
وآخر في عز الفرح
ينتزعها بقوة...يعبث بالأمل
يلبسها ثوب القوة
ويذكرها بوقارها
يخوفها من الدمع
ويطير بها بعيدا
.
.
.
اعتاد القلب على كتم أنفاسه
واعتادت هي على تركه وحيدا في زوايا اللوم
تعنفه...تبكيه...وتبكي معه
تخاف من كل شئ
ومن اللاشئ
فمتى ما شعرت بأن قلبها للحظة ارتبط ارتباطا شرطيا بشئ
انتزعت روحها،ولملمت بعثره اشواقها....وسافرت بروحها بعيدا
ترتدي رداء القوة
تتزين بالصبر
تبتسم...وفي عينيها من الدمع نهر
هل علم هو بكل هذا؟
.
.
.
عندما تراني ابتعد
اقف عن ذاك الباب وأسير
اختلس لك النظر
وأؤكد لك اني بخير
لا تتركني
!!
ما بين رمشي وعيني دمعه أختبأت
ومابين ضلوع قلبي احساس طفله خائفه
احترفت صمت مشاعرها
وخافت..من بوح يهز بعينها قوتها
لا تتركني
خذني إليك
دعني أرخي رأس ضعفي على كتفيك
انتزع خوفي
وسكن رجفة ضلوع هزها برد وحدتها
كن صبور على قسوتي الظاهره
كن طموح لمعرفة افكاري المتناقضه
كن ذكي..لتهبر احساس فقد منذ زمن انبهاره
.
.
.
تصل له رائحة كعكه أجادت خبزها
تضعها بجانبه وتبتسم:
اول نشمها بعديين ناكلها
ينظر لها نافذ الصبر:
ليش التعذيب يعني؟
عشان تتلذذ بذاك الطعم
ناظرها...وعيشها...وحس فيها
كل شي على رواقه يكون لذيذ
!!
يستند ويصمت:
انتي تدرين انج مينونه
تشاكسه:
قليل مما عندكم
.
.
وأجمل ما في الكون....انا وهالمجنون
.
.
.
سئلته ذات مساء:
الحب فعل أو ردة فعل؟
صمت برهه وأجاب:
الحب فعل
!!
ناظرت ما ورائه من فضا:
ولكنه أحيان يكون رده فعل
نحن نحب من يهتم فينا،من يشعرنا بروعه وجودنا
من يحب كل تفاصيلنا
فتكون ردة فعلنا الطبيعيه ان نحبه
يعني الحب ردة فعل؟
مادري
!!
واذا كنا بمواجهة شخصين كل منهما يغرقك باهتمامه
بحبه
وبجمال إحساسه
سيكون الحب هنا فعل مجرد وليس ردة فعل
فكلاهما توافرت به عوامل الحب
ولكنك..تحب واحد دون الآخر
سئلها:
ممكن تحب الشخصين؟
ضحكت:
هذا اذا قلبها حقل تجارب
شاركها ضحكتها وسئلها:
وشنو نظرية قلب حقل التجارب؟
مممممم
قلب مفتوح الأبواب،يعيش نظرية يا تصيب يا تخيب
وبكل يوم له حبيب
حبيبت يدخل من الباب الأمامي
في التوقيت الذي يخرج منه حبيب من الباب الخلفي
!!
ومن حياتي،اكتشفت ان اصحاب هذه القلوب سعيدين
لأن كثره تجاربهم أماتت مشاعرهم
وانتي؟
انا قلبي سما
وإحساسي طير
.
.
.
.
صباحات مشرقه
ومساءات متسائله
أشواق حائره
وأحلام مبعثره
ومابين كل هذا نسيت ان اكتب لك
عن شئ جميل فكرت فيه هذا الصباح:
الإستنثائيه
!!
عشقت دائما ان اكون استثنائيه الحلم
استثنائيه الوجود والهوى
وجودك حولي يشعرني بأني مستثناة من كل قواعد الدنيا
وكتابتي لك وحدك
لابد ان تؤكد لك:
انك الاستثناء الذي تعدى كل القواعد والمبادئ
.
.
.
سأتمنى لك صباح جميل
وتمنى لي مساء أجمل
وسيكون اليوم لي..ولك ولكل من يقرأ
جميل جدا
:)
.
.
.
لفتة
لفتة وطيف ابتسامة
مثل فجر خجول
تخشى على الحب الرضيع
كلمة عذول
لا لا تخافى لا
قلبي سمع صمتك صوتي صدى همسك
وانت ربيع العمر في كل الفصول
شفتك مثل بسمة أمل
شفتك مادري ويش حصل
حسيت أنا برعشة دفا
حسيت أنا بللي خفا
في قلبك وبان
في نظرتك تحنان
ولبيت أحلى نداء لبيت
والشوق في عيونك بدا واشفيت
لا لا تخافي لا
قلبي سمع صمتك صوتي صدى همسك
وانت ربيع العمر في كل الفصول
....(
محمد العبدالله الفيصل )