الأربعاء، أبريل 29، 2009

HaPpy BirthDay

.
.
.
30-4-2009
===========
ذات التاريخ عبر السنين ،أطفأ به شمعه وأبدأ معه عمر جديد
هنا في مدونتي اكتب تدوينة عيدميلادي الخامسه في عمر مدونتي لأضمها لمن سبقها من تدوينات قديمة
ولا ما انتهيت....توي معك يا أجمل العمر إبتديت
.
.
بعد الثانيه عشر مساءا بلحظات:
:خطوات أختي الصغيره تقترب من باب غرفتي تاركة لي هدية جميلة عند بابي
ورسالة تضوي شاشتي من قلب أخي الكبير:
(كل عام وأنتي نور هالبيت يا الغالية)
رسائل من صديقات العمر،ورسائل تعلن شوق وتواصل مستمر
وتدمع عيني:
من نحن دون القلوب التي تحبنا؟
من نحن دون القلوب النقية التي لا تنسى ذكرنا؟
.
.
سنين تمر،تواريخ تتغير،وعمر يزيد،ما الذي يتغير؟
أنظر لمرآه هذا الليل ،اتحسس على أنفي ،عيوني،وملامح لزول انسانه تشبهني،وما الذي تغير؟
مجرد بضع كيلوات فقدتها من وزني،وربما كل التغير لون وطول شعري،وربما لا تغير ولا شئ يذكر
...
أمدد سيقاني وانظر لقدمي،الغريب ان حتى طولي ومقاس رجلي الذي رافقني لسنين لم يتغير،بل على العكس ملابسي تطول وأحذيتي في الآونه الأخيرة بدأت تكبر
ضحكت على نفسي،ملاابسي تطول وتكبر وانا لا أتغير،
او ربما الأصح أن التغير في هذه السنة أكبر من أن تلمسه يدي أو تنطق به مره لا تعلم ماالذي في داخل الروح يتغير
.
.
بعض السنين تمر دون ان تذكر،وبعض السنين تعجنا،تديرنا في رحى الحزن والفرح حتى تخلق منا آخرين ،اقوى وانضج وأكبر
هربت مني منذ زمن طفله صغيره في داخلي ترتجف مع كل نسمة خوف،تتأمل كل العيون،وتبحث عن رضا هذا الكون،طفلة أنهكت قلبي بمثالية روحها ،وأرقت عيني بهشاشه مشاعرها وخوفها،ورغبتها في ان ترضي الجميع
هربت في غفله من الزمن وتركتني مع أخرى جديده ،رائحة نضوجها تتسلل لروحي فتطمني على نفسي أكثر
نعم تغيرت كثيرا
ومن قال نحن لا نتغير؟
ذات الأشخاص ،بنفس الظروف لو تمر السنين تتغير المواقف بل حتى نبضات القلوب
.
.
وعلمتني دمعتي سر السعادة...يوم جربت الشقا ميزت نوعه
مثل ساري الليل خايف من ظلامه...ويتحرى للقمر يرجي طلوعه
هل كتبت يوما كم كانت تلك السنة قاسيه علي؟
هل كتبت اني كتمت في روحي أحزان أبت الا البوح كحرات صغيره هنا وهناك؟
وهل كتبت يوما بأني كتبت هنا كلمات كثيرة ضحكت فيها وقلت اني سعيده بينما كانت عيوني في حينها تختلط دموعها بحبر كل كلماتي؟
إن لم اكتب فأنا اليوم أريد أن اكتب لاستكانة قبل كل شئ:
أنتي انسانه قوية
!!
سقطتي من علو السما على قاع الألم،حزنتي وانتكستي مدة ،ووقفتي وحدك ،تنفضين غبار الحزن عن) ركب مشاعرك
تكتبين في كل يوم شئ جديد لنفسك ولكل من يحب قرائتك
وابتسمتي....رغم أشياء كثيرة بددت من داخلك ابتسامتك
.
.
تعلمت:
أن الحزن والسعاده نور لقلوبنا المنعكس على كل الأشياء حولنا،نور منبعه أعماقنا،يزيد فتشرق الدنيا بالفرح،ويخفت فتختلط الأمور ببعضها ويخبو الفرح
،وأن في داخل كل منا مساحات من الحب والصبر والأمل،مساحات لا تعلم مدى اتساعها في داخل روحك الا في لحظات الألم
وأيقنت:
أن اعقل القرارات وأصحها تلك التي تقررها وأنت في حالة سلام مع نفسك ،حى اذا ما تلفت بعد سنين لتراها لن تندم على خطوة قدمك
وأعذب الليالي تلك التي تنام فيها محتضن وساده الرضا عن نفسك،تحاكي مشاعرك فلا يصد عنك قلبك
.
.
كانت ليلتي غريبة،وكنت فيها وحيدة الا من نفسي وبضع أفكار شاغلتني ،وأحلام مبعثره تستلقي هنا وتنام جنبي
أتأمل سقف غرفتي،تتراءى أمام عيني الصور لكل من غاب ولكل من حضر
أشخاص ما ظننت يوما انهم سيغيبون...وغابو
وأخرين لم اتخيل للحظة ان يكونو بهذا القرب
!!
دنيا،تتقاطع اقدارنا مع اشخاص لا نمت بهم بصله يبعثهم الله في توقيت ما لسبب لعبره لا اعلم ما اهي
وأشخاص..تنتزعهم الدنيا من اقصى روحي ،لأظل مده أعاني من ألم ذاك الانتزاع
وفي كل الأحوال أتعلم كثيرا من فلسفه الحضور وكل الغياب
وأيقن أن الدنيا ترسل لي رسائلها بكل كلمة قد تكتب هنا،قد اسمعها هناك،وقد ترسل لي انا
.
.
.
وأعز نفسكـ،تعزك الدنيا،لا تشحذ مشاعرك من أحد وكن دائما أرقى
فك الإرتباط الشرطي مابين سعادتك وحضورهم،ومابين سعادتك وتحقق ما تريد
أرفع سقف أحلامك للسما،ولا ترضى بما هو دون النجوم
وتذكرما اهو ألذ من الحلم؟
هو تحقيقه فعلا
!!
ولذلك انا مجنونه بأهدافي،اضع لي في كل يوم هدف جديد وبسيط،حتى اذا ما حققته شعرت بفرحه وصفقت لنفسي تصفيق كبير
لا تحرم نفسك حق المتعه بتحقيق كل يوم انجاز جديد
.
.
.
في مدونتي :
كتبت الحب نبضات،وكتبت مشاعري بكلمات،ونشرت فرحتي بضحكات
ركضت كلماتي مع اطفال قلبي هنا
فكنت انا بطلة كل قصص الحب،وانا العاقل التي تكتب احيانا الجد،وانا المجنونه التي تتربع في وسط مدونتها لتغني اغنيه علقت في بالها وقلبها
لم اسع الا أن أكون أنا ،ولم افصل مشاعري وكلماتي يوما لأكون أخرى لا تشبهني انا
فعذرا:
لكل من رأى في كلماتي شئ ممل
لكل من استثقل دمي وتكلم في غيبتي عني
ولكل من استنقص بعقلي وقدرتي على كتابة شئ مهم
عذرا...لكل من بحث فيني عن بنت مثاليه فلم يجدها
ولكل من تملل حتى من طول بوستاتي وكثرتها
وآسفه:
لكل من ضايقته دون قصد مني
او قصرت بحقه دون ان تكون تلك نيتي
ولكل من كدرته دون قصد بوجودي
!!
وشكرا:
لكل من مسك أطراف يد كلماتي وراقص سعادتها
ولكل من مد يد حنانه ليمسح دموع شاغلني منع نزولها
شكرا...لكل من دس رساله في يد بريدي ليسئل عني
ولكل من احتضنت عيونه بوح خاطري ونفسي ولو لم ينطق بكلمه
شكرا:
لكل من اشتاقني
ومنحني لحظة سعاده في هذا العمر
حظيظة انا ،بقلوب جميلة محبه تعيش معي في كل لحظة
.
.
.
البعد هو بعد القلوب..لا ما تباعدنا الظروف
الدنيا ما تغير وفي...مهما بمشاكلها نتوه
.......
كتبت في هذا الشهر كثيرا،ربما لعلمي بأن هذا الشهر سيتبعه غياب
غياب لظرف خاص،يبعدني عنكم ولا يبعدكم ابدا عن قلبي
كل ما أتمناه :
دعوة في ظهر الغيب أن يحقق لي ربي هدفي من هذا الغياب
.
.
.
.
إفطار صباحي بالقرب منكم،موعد في السبا في منتصف هذا الصباح
صديقة عمري العائده من سفر طويل مع زوجها،سأكون معها على الغدا
ومساء،تعددت العروض واخترت ان يكون مسائي غارق بالكاكو بصحبة أرق وأقرب الناس
أتمنى ان يكون يومي لذيذ بلذه احساسي هذا الصباح
.
.
غريب إحساس الإنسان عندما يستيقظ صباحا فيجد نفسه ربع قرن يمشي على الأرض
:Pp~
عندما سئلتني جدتي عن عمري قلت لها كملت اليوم خمسه وعشرين
عفست ملامج وجها وعضت شفتيها:
يالله عاد يالله،بتاخذين كل سنه بسنه؟
بعد العشرين كل اربع سنين بسنه
:D~
.
.
إستئنافا لبرنامجي الصباحي،اهديكم في هذا الصباح:
وليد توفيق:
انزل يا جميل بالساحة
واتمخطر كده بالراحة
وبما ان اليوم خميس سيتم استئناف الحفل في هذا المساء
:Pp~
..
وأخيرا:
في عيدميلادي تشرق شمس جديده في عمري
أحبكم....وأحبني

الاثنين، أبريل 27، 2009

ثقب الأوزون

أنا وقهوتي وجريده تفترش مكتبي،أقرأ اخبارها الصادقه احيان والملفقه في أحيان أخرى كثيره ،أتأمل كم الوجوه التي تطل علي في كل صفحة وأتذكر:
اني في مناسبات كثيرة رفضت التصوير في مجله او حتى جريده لأني دائماأتخيل صورتي الضاحكة على صفحة جريده قد تم استعمالها تحت جدر مرق،او استخدمت لمسح نافذه ،أوكانت وساده لذاك الخبز الإيراني
!!
صور مرشحين :
وجوه عرفناها من قبل ووجوده جديده
اناظر بعض الصور الغريبه وافكر:
كيف استجرأ او قرر حتى ان يرشح روحه؟
وكيف خطر على بال تلك العجوز بعبائتها فوق راسها ان تضع صورتها وتقرر ترشيحها
اناظر تلك الصور وأقرا الطرح وتشدني واحده لا غير
........................................................................

وي
!!
.الحين احنا سبب ثقب الأوزون والاحتباس الحراري؟
يا حسرتنا
والحين اذا فازت نوال بيسكر الثقب؟
:Pp~
صراحة طرح قوي ،ومعلومه ابهرتني فعلا

في صفحة أخرى وجدت المرشحتين فاطمه ولطيفه،من هي لطيفه الرزيحان؟

هي أخت الشهيد التي لقبت بأخت الرجال لأنها استجرأت ودخلت في وسط احتفال حدس بنصر حماس وصرخت بهم يا منافقين وعبرت عن رفضها لأي ميل لفلسطين وهم الذين قتلو اخوها وخانو ديرتها،واليوم لطيفه مرشحة متحالفه مع مرشحة اخرة هي فاطمه العبدلي

بغض النظر عن خلافنا الفكري مع حدس ،او بشكل أدق مع مواقف حدس،بغض النظر عن حقيقه كلامها وصدقه وتعبيره عما يسكن في قلوب كل الكويتين ،وبعيدا عن التفكير لما عبرت عن رفضها فقط في هذا التوقيت،السؤال:

هل نحتاج فعلا شخصيه مثل شخصيه لطيفه؟

لما سكتت كل تلك السنين عن امور كثيره وجائت في هذا التوقيت فقط لتعبير عن رفضها

ان التعبير عن الرفض أو استنكار أمر معين لا يكون بالوقوف وسط الرجال وامام كل وسائل الإعلام والصراخ وتوجيه التهم بشكل هستيري ،ما هكذا تورد الإبل يا لطيفه؟

شخصيا،أعتقد ان مجلس الأمة لا يحتمل صراخ وشخصيه من هذا النوع مع كامل احترامي لأم منيرة

..........................

في صفحة أخرى وجدت صورة وتصريح لمرشحة ما آثرت ان لا اذكر اسمها،مرشحة تابعت لها من كم يوم مقابله على قناه الراي،ملابسها واسلوبها لا يمكن ان يعبر عن المرأه الكويتيه الأصيله،ان المبادئ الأوليه في اخلاقيتنا بغض النظر عن بيئتنا واسس تربيتها الا اننا كلنا نتفق على ان ما يلبس امام مجتمع نساء يختلف عن ما يتم ارتدائه امام جمع من الرجال وهذه المرشحة خلطت كل الامور وابعد ما تكون عن مرشحة تعتقد انها للاسف تمثل الكويت

..........................

مرشحات كثيرات والكوتا حديث الكثير من المجالس

هل تطبق الكوتا بالكويت امام تضاءل فرصه المرشحات بالفوز؟

شخصيا اعتقد ان المساواه لا تتجزأ،ان كان هناك من ينادي بالمساواه بين الرجال والنساء لابد ان تكون المساواه في كل امر،فلا نمنح المرأه ميزه او افضليه للحصول على كرسي في مجلس الأمه فقط لأنها إمرأه،لا نكن عنصرين في تفكيرنا،ان وصلت فلتصل بكفاءتها فقط لا غير

.......

انتهت الجريده

ولا زلت أفكر:

شنسوي ويا ثقب الأوزون؟

:pP~

الأحد، أبريل 26، 2009

يا رضاها

أنتي عيونك والعتيم سبحان رب (ن) خالقه
قصيده لشاعر قديم عاشق وماحد صدقه
ومن كثر ما غبتي عليه جمع قصيده وشققه


عقدت على جبين الفضة حاجبها،وزينت براءة الدنيا ملامح حيرتها وسألتني
ليش شققه؟
ابتسمت
من كثر ما غابت عليه ما عاد لاحساسه صوت ولا لقصيده معنى
..
سرحت بعيد،فلت ظفاير ليلها على كتفي ،وأرخت راسها هنا على صدري،داعبت نبضات قلبي وتنهدت
..
ولي غبت أنا ،بتفقدني؟
ناظرت ليل عيونها واجتاحني صمت رهيب ،ما اعتدت انا البوح
سكت
غمضت هي عينها وانا اللي عيني دمعت
................................
أنهي اتصالاتي لربع الشاليه،وانطلق،انا وكنافه وبضعه اغراض مطلوبه من سهارى الليل
طريق بنيدر،وليل،واخر نسمات الشتا تدخل هنا بيني أنا وأنا
واذكرها
(لي غازلتك نسمات الهواء ،ودخلت بكم ملابسك ...اذكرني)
ضحكت بلحظتها على جنونها وقلت لها
:
بس انا اخاف من الهوى يمرض قليبي،مابي نسمات الهوى تدخل بكمي
!!
تأملت رجولة قلب خايف من احساسه وقربت ،فكت قيود الخوف وتحسست على موطن الشوق واستنطقت بوحي
واشفيها اذا مرضت؟مصير الزمن يشفي كل مريض
لا تخلي خوفك يمنعك تحيا،تحب وتعيش،
عيش هاللحظة،ولي غبت أنا شفيها اذا تمتعت بالذكرى؟
ما خبرتك تخاف
......................
تختلط أنفاسي بأنفاس الطريق،ويرميني شوقي على أطراف هذا الليل وحيد إلا من عيونها وبقايا ذكرى خبتها هنا
وصوت عبدالكريم يسامر هالليل :
تصدق حبيبي...تاخذني الأشواق نصايف الليل ويمك توديني
تصدق حبيبي...تجبرني الخطوة غصبن على روحي صوبك تمشيني
تصدق حبيبي؟
.................
في مكان آخر،على ربوه عرزاله تحاكي الليل،صوت الموج يخلتط بضحكات يوسف خالد وبدر
هناك،حيث يخبو الصوت فجأة،وتعلو الضحكة لوهله،وتحلو سوالف منتصف الليل
أتوسط المكان مستندا على مسند أحمر يشاركني فيه (كوع) بدر،اضحك مع السوالف محاولا تشتيت تركيز الوله
..
واحساس قلب ذايب من شي يسكنه
!
يسئلني بدر:فيك شي؟
ابتسم:لا ليش؟
حدرت الديرة بتنام بالبيت ورجعت بنص الليل،منت على بعضك
.......
استغل مقاطعه يوسف،واهرب من البدر
...
أحيان عندما نكون محملين بهم وأرق نخاف من تلك العيون القريبه منا،من قدرتها على سبر أغوارنا بكلمه،ومن افتضاح أمرنا بنظرة
.......................
وعلى أطراف ذاك الفجر،يخلو بنا المكان انا وبدر،مستلقين نناظر اخر بقايا الليل واشراق الفجر
شلونها؟
مادري عنها
يتربع ويطل في وجهي ويضحك
:
شدعوة عاقد النونه؟ليش معصب؟
لا عادي ما تهمني
!
ينظر لي بطرف عينه:
إي عدل ما تهمك
!!
صمت يتخلله صوت الموج وطيور تحلق في سما ذكرى جرح لبدر،وشوق عزيز
..
بدير،انا مادري اشفيني
أنت بكل بساطة ذايب،انت تحبها
واذا حبيتها تكسرني؟البنات اكثر من الهم على القلب وان راحت بدالها في عشر
..
يتنهد بحجم الحب والعشره التي تجمعنا،يربت على كتفي
:
عزيز هالمرة غيرواللي مربك حياتك انك تدري هالمرة غير،شوف عينك،صمتك،شوف نفسك ،كلك
انت فاقدها
تدري؟
في حياة كل واحد منا بنت تفقده احساسه بكل من يأتي من بعدها،يعشقها وتغيب،ويظل عمر يبحث عن ملامحها بكل الوجوه،عن صوتها وعن كل احساس يشبه حبها،ولا يلقى لها
شبيه
..
اناظر بوحه الضمني واسئله
:
وليش فارقها دامه كان يحبها؟
يمد ساقه ويناظر البحر
:
ظروف وواقع مر،تعددت الاسباب والفراق واحد

وفي حياة كل رجل إمرأه افقدته نكهة كل النساء
طفله لعبت على أوتار قلبه،فاثارت كل احساسه ورغبته بإحتوائها ،إمرأه ينام بعد انهاك التعب في أحضان روحها،وصديقه ،لا يحلو البوح والسوالف الا بحضورها
إمرأه واحده تختزل كل النساء،وتحبها حب ثلاثي الأبعاد
..
أغمض عيني
:
شسوي؟
يبتسم،ويضرب كتفي بحماس ويغمز بعينه
:
انت فيها،ظروفكم مناسبه والبنت زينة،اخطفها من عالمها لدنيتك وخلنا نفرح فيك
...........
مع اشراق شمس ذاك النهار أرسلت لها:
أبيك تدري صوتك العذب لي غاب... أحس روحي تنكسر في غيابه
كذا غيابك للحزن يفتح أبواب...غصبن علي البس شقاه وثيابه
أدمنت صوتك وان تثيقلت كذاب...من يعشقك لي غبت يفقد صوابه


انتظرت ردها،وتحريت تضوي شاشتي
وما ردت
أدري..تبسمت ،واخفت شوقها تحت وسادتها
وحقرتني
!!
..
ويا رضاها وقف وناظر شوي
شف " غـلاها " إيش سوى بـ شخص حي

ولقيت نفسي بذاك الصبح على كرسي الضيف بمكتبها
تعض طرف شفتها وغضب كل هالدنيا بعينها وسئلتني
:
نعم أخوي تامر على شي؟
أحتاج رقم الوالده
ليش؟
بتحرش فيها
تتوتر بسمتها،اتأمل عينها،وترجف نبرتها
امي مرتبطه
أضحك،وتضحك
وترد روحي بضحكتها
.
.
وبسمتك منهو قراها
وضحكتك منهو كتبها
ما تعرف من السوالف
عشقها ولا عتبها

الجمعة، أبريل 24، 2009

إنسحاب وشكر

عادة المرشح في وقت الإنتخابات ولينال تأييد أكبر عدد من الناس فإنه يستنكر،يتساءل،يتبني،يتفلسف يتكوكس كيفه اهو حر
ولكن الغريب ان المرشح في عز لويه الإنتخابات يسير عليه إلهام وتجود قريحته ويشعر
لفت نظري هذا المرشح يوم الثلاثاء السابق في جريدة الوطن بتاريخ 21 ابريل 2009
وايد أغبطه على رواقه مزاجه بس يا ترى ليش حاط رقم تليفونه؟
عشان نقوله صح لسانك؟
انا صج مستغربه
يوم الخميس 24 إبريل 2009 تذكرو ايام الصبا هنالك وانسحب


بس الحمدلله الرقم موجود لأي استفسار

:Pp~
كلن في قلبه شقا الليله..وأنا بقلبي شقا الغالي
مادري ليش يوم شفت هالصورة حسيت احنا وين وانتو وين
مع احترامي لعائله دشتي الكرام كافه
معقوله يصير اهم انجاز وطني للكويت الحين ان نحصل على لقب ستار اكاديمي؟
أخييييه يا ديرة هلي
:(
وعلى هالطاري
أحس الرجل جماله في هيبته ،ورغم ذلك هناك من يحتفل بأن ذاك الولد أجاد الرقص
وهناك جيل راقوصي قادم بقوه يدخلون مع المعرس في اكثر من مناسبه احضرها
شصاير؟
.
.
.
السر

سر البوستات الرومانسيه وأي بوست حلو هذي الفيونكه

اذا ما لبستها ما اقدر اكتب كلمه واحده حلوة

اي احد يعاني من قحط في افكاره يقولي وانا اسلفه وردتي

:D~

الخميس، أبريل 23، 2009

نوى القلب

إجهاد عقلي
=======
في حال شعرت بإجهاد جسدي،تشرقد في سريرك وسترتاح
وفي حال شعرت بإجهاد عقلي شتسوي؟
أنا مخي يعورني صج
:(
بلادة إحساس
======
تجمع هي اغراضها بعد خمس سنوات في ذات الإداره،امر من جانب مكتبها فأٍسئلها:
خلاص من حبكم يا زين عزلنا؟
فتزم شفتيها وتجاوبني:
إيه شلت اغراضي
استكانة يسلمج لا تبجين المهم اني اروح مكان ارتاح فيه،حتى لو انتقل
ابحث في قلبي عن شئ يريد ان يبكي وحزين،هالصوب بصاله قلبي،سرداب قلبي مني مني
فلا أجد شئ
أخرى على جانب هذا المكتب تنتقيني من بين كل الناس لتحكي لي عن مشكله زوجية كبيرة وخاصه
بعد عشرين سنه هي على أعتاب الطلاق،هي تخنقها الدموع وأنا ابحث في مكتبي عن سكر
هل اصبحت بليده احساس؟
اشعر احيانا من كثر ما اسمع الناس لم يعد فيني إحساس
تفاصيل
====
أنا منصته ولكن،في أحيان اشعر بأن قلبي يتفتفت وانا اسمع لتفاصيل طويله لا داعي لها ولاتغير في مجرى الحديث من نوع:
وسكرت الباب يا استكانه،وانطر انطر انطر،وصخخخخة وارد انطر انطر وبعدين جك فج الباب
ويه ويه ويه...نضى قلبي وبعديييييييين؟
تشره من نوع آخر
=========
في عملي السابق كان أغلبيه الموجودين شباب ،وعدد لا بأس منهم مصرين الجنسية
عندما خرجت من عملي استمرسؤالهم عني يصلني عبر اشخاص مشتركين بينا
أحيان اضطر للمرور للحاجه لبعض الأمور من هناك فاستغرب ان الكل يتشره علي
انتي وينج
!!
أقدر محبتهم الأخويه ،واقدر مشاعرهم النبيله ولكن السؤال الذي يتردد في بالي كل مرة كيف ممكن ان اتواصل معهم
أمر الدوانية مثلا؟
:Pp~
أنا بنت
من غير المنطقي ان اتصل مثلا لأسئل عنهم وعن العيال فشله
وهم يفترض يستوعبون هذه الحقيقه فلا يتشرهون زياده
بعض الشباب العمل معهم افضل مليون مرة من العمل مع بعض البنات
حقيقة لم اكن استوعبها،ولكنها للأسف واقع
إنفراد
=====
اليوم تلقيت اربع اتصالات من صديقتين وثلاثه من قريباتي كل منهن تنهي اتصالها بكلمه:
خشوفج استكانة
!!
حاولت تجميع مابين الصديقات المشتركات والقريبات اللاتي يعرفن بعضهم فاستغربت ان كل واحده تلوي صوتها بحقيقه
لا نصير بروحنا احسن
أنا هاليومين افضل الطلعات الجماعيه لأن الثنائيه تتطلب مني تركيز خاص،بالإضافه الى اني لو خرجت مع كل منهن على حدة معناته لن أريهن وأقعد بالبيت،وهذا يعني ،أبي سيعلقني رسميا بساحة الصفاه
افكر فعليا بوضع دوانيه اسبوعيه بالبيت،بدل التهيهي من جوكلت بار الى احد الكافيهات
رومانسيه
=====
بوست كلماته تتمخطر في قلبي وبالي،اتمنى كتابته بالغد او بعد أيام
احتاج مزاج صافي واحساس مجرد من اي ضغوطات لاكتب شئ جميل
من مده ما كتبت شئ برقه احساس
سلئتني احداهن عن سر تلك البوستات،
انا في مكتبي الآان بمجرد ان ارجع بالبيت سأبوح بذاك السر
وملاحظة:
عندما اكتب بوست رومانسي من نوع الدريشه ونور الشمس وربعه
يرجى من بعض الناس المتمللين منا ومن مشاعرنا الوقوف عند الباب
:p
إجازه
====
هذا آخر يوم في العمل،منذ يوم الأحد القادم انا بإجازه حتى إشعار آخر
Week eNd
========
قد أكون أسرفت في الايام السابقه في كثرت البوستات
واعلم أن كل ما اكتبه طويل
استحملو استكانة
فهنا مساحة بوحها لنفسها قبل كل شئ
وآسفه ان كنت مللت الكثيرين وشكى طول البوستات كثيرين
عطلة نهاية اسبوع سعيده
مع نوى القلب نية
ونوى القلب نية ..ما نواها لأحد غيرك
نوى القلب يمشي لك ..على السمع والطاعه

الثلاثاء، أبريل 21، 2009

...قمر جنها

شنو الحل اذا علقت أغنيه في بالك؟
الحل تتربع في بلوقك وتغنيها من الصبح
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
و
قمر جنها...يا محلا ذيك البنية
سألت عنها...قالو لي خليجية
يا وردة ومعنى الحب بسماتك
أنا أتحدى إذا في الدنيا مثلاتك
رعاك الله يا بنية
يا سمرة يا خليجية
زري والثوب وفصوصه تلق بالموق
زري والثوب يا شمعة في ليلة شوق
يا بنت الفريج أنتي
يا ريم الخليح أنتي
رعاك الله يا بنيه ...يا سمرة يا خليجية
يا بنت الفريج أنتي يا ريم الخليج أنتي
رعاك الله يا بنية يا سمرة يا خليجية
زري منثور على ثوبك يا حورية
وأشم عطور كل ما أقرب شوية
يا بنت الفريج انتي..يا ريم الخليج انتي
رعاك الله يا بنية ...يا سمرة يا خليجية
.......................................
يا بساطة ذاك الحب
ويا زين عيونه
يتحلى على زري
!!
واشلون اشلون تلق ذيج الفصوص بموق
يا سلام عليك
يوم ياز له ذاك الزري راح سئل عنها يالله من فضلك
شوفو السنع بس
رايح سائل من وراها يوم يازت له
حسيته طينة ينه، لابس جريمبه،كاشخ كشخة كويتي بالسبعينات
ياربي
هذيله الناس السنعين وين راحو ليش انقرضوا؟
:(
....
في زمن كانت كل الكلمات تحمل ريحة الكويت
الفريج...البساطة...الحب النقي
وكلمات رغم بساطتها الا انها تدخل القلب
....
وجان يبي يعرف..جان يبي يعرف عن الشوق اللي فينا
يسئل عيونه..يسئل عيونه اذا التفت علينا
والغدير اللي اللي بعيونه...من زلاله ما روينا
.......
تورية الحب والشوق
جانه يبي يعرف عن الشوق اللي فينا لا ينطر حجي مصفصف
ولا مشاعر مستهلكه وكلام معيود
ولا يراعه وابتذال بمشاعر لا لا لا
انزين اشلون يعرف واعليه؟
يسئل عيونه
:)
.......
وما أغبي وأقول أهواج ما غبي
.
.
في أحد يقول كلمه أغبي؟
تحس من كلمه يغبي واحد خاش شي بقلبه صج
بس قرر لما غنى انا رديت لعيونج انا رديت
ان يبط الجربه وما يغبي ويقولها اهواج
بعد الغيبه والتغبي ويقولها اهواج
تهقون طعمها نفس طعم الحب الحين؟
.
.
كلمات طعمها الرهش، والدرابيل
تشم فيها ريحة البحر وتشوف الكويت
ليش كل الكلمات اعتفست؟
ليش صارت الأغاني لابوك لابو الحب
ليش :(
.............................
وعلى طاري الكلمات والأغاني،رغم كل التطور التقني الحالي ما زلت أحب الراديو
أحب عنصر المفاجأه وأحب يكون معاي حس يسولف معاي بالطريج
توقيت خروجي في عملي السابق كان يتزامن مع برنامج عايشة اليحي وعالم الأسره
من اركب السياره:
ليش يا بنيتي ما تسنعين اغراضج وراج دنيا وبلا بلا
ويا بنات الناس هذا ريلج حوفيه ،جابليه،بس انتي طلعتي من بيت امج
!!
وكلام من هذا النوع طول الطريج
عايشه لها نفس كويتي عجيب،واحسها تهوس على كلمه تقولها ،فتحسسني كل حرف اين تقع مخارج حروفه
مذيعه ناجحة ما عليها خلاف،إلا اني قمت ماسمعها لاني احس اني مركزه طول الطريج وهي تزفني
:Pp~
مع عملي الجديد انا اطلع في وقت مبكر جدا،وارجع ايضا في وقت الذروة
صباحا:
اذاعه القرآن الكريم تابعه للكويت مافيها اي جديد وتباشير الصباح معلوماته مكرره وما زالو في نفس الإطار
اذاعه القرآن الكريم في السعودية اذاعه ثريه كلها معلومات بس الصبح برنامجهم كله عصافير تصوصو ماحب اسمعه
.......
نرجع حق الإذاعات الثانيه:
مرينا:
مذيعين الصباح نوف وعبدالرضا احس كل منهم بوادي ،البدليات كثيره ومافي تفاعل صحيح
كويت أف أم:
احس من شروط القبول في هذه الإذاعه ان تكون شخص مليق جدا
ياربي بحياتي ما شفت مذيعين بسؤ مذيعين كويت اف ام
:(
ظهرا:
استغرب من المتصلين على الإذاعه وخاصه البنات
تسولف وتكركر مع المذيع وتتدلع جنها قايمة قاعده وياه
ترا عييييييييييييييييييييييييييب
!!
والشباب:
مافي انتقائيه في اختيار الكلمات في أحيان كثيرة،انت يا اخي داق على الراديو،مو داق على رفيجك
وأنا قاعده اسمعك
:(
أما بالنسيه للصوت:
فكثيرين منهم يفتقرون للصوت المناسب للإذاعه،ومخارج الحروف غير صحيحة
وبدليات كثيرة،وجمل غير متراكبه
وامام هذا الحال المزري انا اصبحت مستمعه جيدا لقناه شعبيه
94.4
ومحطة الغناء الكويتي القديم
أحس احيانا اني لابسه ثوب تور،اني قاعده اتمشى بيوم البحار
اني نورا ناطرة مساعد بس يا بحر
بس بكل الأحوال انا بعالم جميل كافي اني اوصل دوامي وأنا قلبي يغني:
يا وردتي يا ندية...روحي لخلي هديه
والورد راسم ودادي ..راسم ودادي
ويا شوق لو مر صوبي..لا سوي من ظله ثوبي
.
.
.
بالنهايه:
أنا اعتقد ان بقلبي كلام بقوله،وصوتي واضح نوعا معا ومخارج حروفي تدل مكانها
so
انا بخاطري اصير مذيعه في برنامج صباحي
ما اعتقد الموضوع يحتاج إعداد،حالي حال منى طالب وغناوي الشوق
ما يبقى سالفه ما تقولها ،ما يبقى درس ديني،ومرات أحاديث
بعدين تحط أغنيه مالها شغل
:pP~
عموما راح استقبل اتصالاتكم
اي واحده تتدلع من الصبح وغصب فيها لدغه راح اقطع معاها الاتصال
وأي شاب يقهقه بالراديو بصوت عالي ولا ينتقي الفاظة،.ايضا راح نقطع الاتصال
:)
........
صباح الرهش
ومسا الدرابيل
:Pp~

الأحد، أبريل 19، 2009

حنين

رائحة التوست المحمص،تتعانق بحب مع رائحة الهيل السابح في حليب قد نال قدرة من التسخين
ومذياع كبير،وصوت عبدالله الخياط بقرآن الفجر يحيط هذا المكان بسكون غريب
نورالفجريتسلل من النوافذ هناك حيث كنا مجرد أطفال نائمين
.
.
.
تجلس هي على حافة سريري،أشعر بها فأتدثر بغطائي وأرفع من حس تنفسي علها تشفق على نومتي وتعتقني من التزامات الصباح والمدرسه:
يالله يمة استكانة قومي،يالله حبيبتي انتي نايمة من سبع المغرب
فأكتفي بالصمت،فالنائم لا يرد،ترفع غطائي واحكم اغلاق عيني فتضحك:
ترا النايمة ما تعفس ويها ،ولا تشخر الصبح خاصه ااذا كانت اهي اساسا ما تشخر،يالله قومي عشان ما تأخرين اخوانج
أتنهد وتبدأ الشكوى اليوميه:
انتي ما تدرين انا البارحة ما نمت عدل طول الليل تعبانه ،فيمكن اذا رحت المدرسه أموت
تجاوبني بكل اريحية:
اسم الله عليج
انتي روحي المدرسه واذا متي دقت علي الاخصائيه
محاولة صباحية فاشله،وسؤال متكرر:
قامو اخواني؟
تمسك يدي وترفعني من سريري:
لا انتي بنت على ما تلبسين ونسوي شعرج الطويل ،اهم صبيان بسرعه يخلصون
امشي بخطوات متثاقله،فأراه جالسا يقرأ جريدته الصباحية مرتديا ملابسه فأسئله:
يبه ليش ما تقرعوني وتخلوني انام شوي مثل اخواني؟
.
.
.
صباح جديد،اجلس فيه على تلك الكوشيه الصغيرة،تشد اطراف خصلات شعري على الجانبين،وتتداخل في بعضها بضفيرة طويلة،ضفيره لا يمكن ان تخون أمي،ولا يمكن ان تتجرأ خصله وتخرج في غير مكانها ،عيوني تنسحب كفلبينيه صغيره،وملامحي تتغير ولا تتغير الضفيره أسئل امي:
ليش ما افل شعري حق المدرسه؟
فله الشعر حق عيد العلم،وعيد الاضحى والفطر؟
اوفففففففف
كتاب الاجتماعيات في حضنها،تراجع لي ما تم اخذه بالأمس وتحضير درس اليوم بسرعه كبيره،وتلقي الكتاب الآخر على ابي ليراجع لي آيات التسميع للمرة المائه بعد الألف على لتلك السور الصغيره
اجاوب أمي،اسمع لأبي،وفي خضم لويتي الصباحية يلفت نظري وجه اخي المبتسم وهو يقوم من النوم للتو ويتمغط في الممر
فأشعر بالغضب والحنق على كل شئ
وأكتب في كتبي:
لا يوجد مساواه في هذا البيت
وما زلت وحدي أعاني الاضطهاد
.
.
.
صباحات باردة،ترتجف فيها طفولتنا من الصقيع الصباحي،نقف امام امي لتمارس أمومتها علينا فتلغمطنا بفازلين من وجوهنا حتى اخمص قدمينا،ونرتدي ملابس بيضاء طويله تحت ملابسنا،ومن ثم ملابسنا وجاكيتات طويله
هل يجرأ البرد على الدخول؟
هل يجرأ المشق ان يعرف وجوهنا؟
من مثلي انا وهو ،أطفال براقين من الفازلين في كل صباح؟
هو مبراد،يشعر بالرضا على كم تلك الملابس التي يرتديها
وانا غاضبه كالعاده ،فأنا احب نسمات الهواء الباردة التي تتداخل هنا بيني وبين مشاعري،لا احب ذاك الهيلاهوب الخانق ولا احب ماركس سبنسر مخترع هذه الملابس الطويلة،ولا أحب ضفيرتي التي تسحب عيني بشده وتمنع رأسي عن التعبير عن مشاعره
يخرج أخي ويعود لها كما هو
وأخرج أنا لأغسل وجهي بأول مغسله بالمدرسه لأتخلص من الفازلين
وأدعس كل ملابسي الخانقه في حقيبه ظهري وأكتب في دفتر يومياتي:
أنتي مبراده تخافين من البرد،وانا لست مبراده واحب البرد
ليست مجبره يا امي على العيش في ذات الإطار
الحل:
ابقي من احب في الإطار الذي يحب
وأخرج انا من الإطار متى ما اردت انا ذلك
...........
أمي:
تفتح حقائبنا في كل مساء،تفرح بثمانيه درجات حصل عليها أخي،وتعاتبني انا على الثمانيه فأنا استحق اكثر
وإن حصلت على تسعه سئلتني لما لم تكن تسعه ونص،وان كانت عشره سئلتني وكم غيرك حصل عليها؟
وأظل ادور في فلك رضاها علي حتى كتبت لها في يوم :
لما تعلميني القناعه في كل شئ ولا تقتنعين بدرجاتي التي احصل عليها؟
مسكت الورقه وجائتني مبتسمه:
لأن ابنتي ذكية دائما تستحق الأفضل،وأتوقع منها انا وابوها كل شئ افضل
وكتبت يومها في مذكراتي:
أن يتوقع الجميع منك الأفضل
أمر متعب
واعتقد اني بدأت أتعب من كل شئ
.
.
.
أكنت أناظرأخي الصغير واغبطه فهو الى جانب انه ولد وهذه بحد ذاتها نعمه فهو ايضا انه يعيش أجمل مراحل عمره في الروضه،تلك الروضه التي عشت فيها اكثر من المطلوب بحجة أن أمي تريدني ان استفيد
مالذي استفدته من الروضه؟
استفدت اني أحيت حفلة تخرج الروضه وأنا ارقص بحماس وانتقل من رقصه الى رقصه كيف لا وأنا خالتي الأبلة
أناظر صور الروضه فأضحك،انا وقريبي،هو بضحكة مرتبكة وانا بضحكة كبر الدنيا
أصادق اصدقائه لانه لا يبرد قلبي،واشعر بالفخر وهم يناظروني بسعاده وانا أشارك بكل رقصه
في المرحله الفاصله مابين الروضه وسنوات الإبتدائيه الأولى زاد حرص ابي على حضوري دروس القرآان وبعض الدروس الأخرى
هل أحس أبي بالخطر بعد تلك البدايات المشرقه؟
الحمدلله الذي من علي بالهداية،بداياتي كانت خطرة
.
.
.
طفولة مشبعه بالإهتمام والحب
وحياه دراسية،أقضيها بمسابقات الشعر والكتابة والبكاء على الدرجة ومنتصفها
وصديقات تعرف امي التاريخ الكامل لهن حتى الجد السابع عشر لتسمع لي بمصادقتهن
قرصات أمي وخزات التحكم عن بعد فيني
الصول للمراهقه بكرها وفرها،وعناد يصر على الخروج من كل تلك الإطر
.
.
.
كانت تلون معي بعض الخرائط،حين تغافلتها ودونت على طرف كتابي:
أريد درزن اطفال كدرزن بيتزا قصير
ولكن،هل سأكون أم مثاليه كأمي؟
ان كنت كان بها،وإن لم يكن سأعطيهم امي
لأنه تعجبني كأم
.
.
.
أمي وخوف تزرعه فيني:
من قطة قد تفقدني تركيزي
من شخص لا اعرفه يخطف البنات قد اجده في كل وقت وحين
من التفاحة السوداء التي تفسد كل التفاحات حولها
ومن الزجاجة التي ان انشرخت فلن تعود كسابق عهدها
خوف،يجعلني احصل على الليسن ويقبع في محفظتي سنتين مع وقف التنفيذ
وخوف يجعلها تقيم الدنيا ولا تقعدها ان تأخرت عن موعد دخولي اليومي ولو خمس دقائق
خوف يخيفني من نفسي ،ويخيفني عليها
امي وبساطتها
فالحياه تدور حول أبي ورضاه
ولا احد يعرف ولا يفهم سواه
والحياه لم تكن يوما استقبالات وصداقات
فالحياة نحن ،وكل ما عدانا شئ من التفاهات
.
.

هل لأمي لعنة الفراعنه؟
ضحكت وانا ارسل لها تلك الرساله في سنين جامعتي الأولى
وحدها امي ان لم ترض على شئ يتعسر،ان لم ترضى على طلعتي حتى موقف السيارة لا أجد
وحدها أمي ،ان عملت شئ لا يرضيها وراء ظهرها لا ينكشف الا امام عينيها
سئلت نفسي مرارا لما يحصل كل هذا؟
وعرفت في زمن متأخر...ان ربي حافظني بأمي
.
.
.
يقال:
اقلب الجرة على تمها وتطلع البنت لأمها
قلبت امي الجرة ورفعتها،ولم تجدني نسخة مماثله لها،فأعادت تلك الجرة على رأسي عمرا،الى ان استوعبت ان كوني لست نسخة منها لا يعني ذاك اني سيئه،فرضخت وتركت تلك الجرة في حالتها
......
سنين تمر،كل شئ يتغير،الطفله تكبر،الكل يلاحظها تكبر عداها،
لا زالت لديها تلك الطفله التي تود لو تنومها الساعه السابعه وتظفر شعرها في كل صباح وتراجع لها
كانت نافذتي على الدنيا،واليوم انا نافذتها
.
.
.
الكر والفر
ومشاكسات كل هذا العمر
الزعل والرضا
وعشره تجعلني اعرفك من نبره صوتك:
استكانة قلبي:فأعرف ان هناك طلب ينتظرني
استكانوووووووو:فاعلم اني اضعت شئ من اغراضك الثمينه
استكانة تعالي غرفتي شوي:وأعلم هناك عرض خطبة يربكك ويخجلك مني
من له مثل امي؟
تعتيم اعلامي على موضوع الزواج حتى زمن قريب
ثم تفتح في حياتي ذاك الباب وتعرض علي وتناقشني
وما زالت...تخجل وترتبك اكثر مني،وفي تلك الأمور تستخير قبلي
.
.
.

مساء أمس كنت في مكتبي بالبيت احاول استجماع افكاري لأكتب بعض الأمور المتعلقه بالدوام،لوهله شعرت بأني مسكت بدايه خيط أفكاري،ابدأ بالكتابه فتدرعم علي وتسئلني:
استكانة وين الترجية الذهبيه؟
انتي كله تضيعين الاغراض عيزت ارتب اغراضج ماكو فايده،انا مادري اشلون بتعيشين الدنيا وانتي كل اغراضج
ضايعه
!!
برهه من الوقت وانا اناظر عينيها الغاضبه واتخيل خيط افكاري يتقطع على يديها فاجاوبها بكل برود هالدنيا:
يمة انا بالي مو معاج أي ترجية؟
بعدين هل ضياع ترجية تمثل مشكله الشرق الاوسط ؟
وثالثا:قبل لا تدخلين بموضوع طقي اشاره افتر راسي انا مو معاج
وطرباااااااخ..ترقع الباب وتخرج
.
.
قبل خروجها تسئلني:
جنطتي ماشيه مع ملابسي؟
اناظرها واجاوب:
لا!
تغضب:
انتي قليله ادب
اضحك:
وانتي بيزنطيه،ليش ماتقبلين بالراي الآخر؟
.
.
.
سنين العمر تمروكل شئ يتغير
تجلس في كل صباح بجانب زرعها في الصاله، تقرأ قرآنه ووردها الصباحي
ا وتنظر الينا من بعيد،نصيحة طايره بالهوا،.ونصائح من نوع:
لا تنسين دعاء الركوب ولا تخرجين من غير ريوق
أمي
،ودوامة الحياة والاطفال،تمر السنين،ترفع راسها في الصباح فتجدنا قد خرجنا كلنا دون ان نرى عينيها،وأن حياتنا اصبحت اوسع من ان تمسك اطرافها،وأننا انشغلنا بكل شئ سواها،
وهي ما زالت تتمنى ،لو انها تنومنا ككتاكيت صغيره تحت جناحيها
.
.
الفراغ يلف شبابها،والتوتر دون سبب يحيط بحياتها
يجلسان هي وأبي في عصر كل يوم ليتناجران على مكان تلك الزرعه،ومن يشبه ذاك المذيع
ويغيرون ديكور هذه الصاله الف مرة
وتسئلني :
استكانة ابوج مادري اشفيه علي اليوم يناجرني
ويجاوبني هو:
اهي اللي بدت تتحرش فيني
ونبدأ
واحد صفر أمي
واحد واحد تعادل
اثنين واحد أبوي
واظل طوال العصر كحكم دولي بين الأثنين
هل تمر امي وابي بسن المراهقه؟
.
.
.
هذا الصباح وجدت أمي نائمة على غير عادتها
والبيت قبل خروجي هادئ،فلا صوت لأخوتي ،ولا اعلم اين ابي
فشعرت بالحنين
لتلك الصباحات الغارقه بحليب امي والهيل
ولصوت عبدالله خياط وقرأنة
ولسوالفي مع اخي وضحكاته
حنين
لبراءه تلك السنين
لخلوها من همومي
ولجمال احساسها الصباحي
حفظ الله أمي وابي ورزقني جنه برهم ورضاهم
وحفظ الله لكم والديكم وكل من تحبونه
.
.
صباح الذكريات الجميلة
ومساء الشوق والوله

الجمعة، أبريل 17، 2009

الرمز المقدس


يلتف حوله من آمن به ،يقدمون له فروض الولاء والطاعة،يدورون حوله رضاء وسخطا
أن قبل أمرا،قبلوه
وإن رفض شيئا،أصمو فكرهم واتبعوه
ينكرون على كل من يخالفهم
ويستصغرون كل من لا يوافقهم
وينتقصون من فكر كل من يسألهم:
لما ؟
لماذا؟
وكيف؟


الإيمان بشخص يمثل افكارنا ،ويمثل رمز لتوجهاتنا لا يعني أن يتحول هذا الشخص لرمز مقدس
فنرفض أي خطأ ينسب إليه
ونننتقص من كل من لم يقتنع فيه
بالنهايه،هو إنسان مجتهد،قد يصيب وقد يخطأ

أن أصاب فمن الله ومن أخطأ فمن نفسه وفي كل الحالات،هو مجرد إنسان
لا يعيبه أن نعترف أن بذاك الموضع قد أخطأ
وفي موضع آخر...قد أفلح
ومن باب الموازنه مابين أخطائه وإصلاحاته

قد يكون هو الأفضل في مكان ما
وليس هو الأفضل في مكان ووقت آخر
.
.
.

.
أنت:
لك الحق بالتعبير عن رأيك،بالسعي نحو نشر قناعاتك وفكرك
ولكن
ليس لك الحق بمصادره حقي بأن افكر ،واسئل ،اناقش وأقرر
رفضي لفكرة...رفضي لشخص...لا يعني رفضي لوجودك انت
أو تحاملي الشخصي عليك
!!

فلا تكن عابدا لبوذا
متشنجا في طرح فكرك
.
.

لا تقفل عقلك وتقيد فكرك
وسع مدارك هذا العقل
ولتكن في الاتجاه المعتدل الصحيح

لا ترتبط مقدما بأي إعتقاد
فالرفض المقدم للأشخاص والأشياء ،يمنعك من التبصر بالحقائق الواقعيه وما تبنى علها من وجهات نظر وأفكار
حرر نفسك من الاعتقادات المسبقه،

حرر فكرك من أي توجهات
كن أنت
تأمل
فكر
أسئل
فأنت إنسان واع،.مدرك لحقيقه الأمور والأشياء
مالكا لإراده حرة هي ما تميزك عن غيرك من الأتباع
فكيف نكره على فكر واختيار،طالما ان الرحمن رزقنا حتى بالدين حرية الإختيار
(لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي )
وليس لأيا كان حق بمصادره حريتك حتى بالفكر:
فمتى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرار؟
.
.
لأنك حر،.تفكر وتقيم
تمر بتجارب،قد يغير من فكرك
التغير في نظرتك للأمور والأشخاص علامة صحة عقلك وفكرك

وليست علامة تخاذلك وضعف عقلك
نراه يقف معاهم فنحسبه ان جزء منهم
وعندما يبتعد،نظل زمنا ننعته بالهوائيه وبأنه دون فكر

والأصح:
أننا نؤمن أنه شخص متجدد الفكر يقيم ما يحصل أمامه في كل أمر
يتغير،وتغيراته الداخليه لا يعلم بها الا هو
تراجعنا عن فكر
ابتعادنا عن تجمع
أو حتى تنازلنا عن بعض ما كنا به نؤمن

لا يعني بالضرورة انها حاله ضياع فكر
بل قد تكون،.حاله تصحيح لفكر من واقع تجارب وفكر

فحتى بالدين،هناك فقه واقع
قائم على الأحداث والمستجدات التي هي في تغير مستمر
فإذا كان العلماء وشيوخ الدين يتراجعون عن فتاويهم متى ما ظهر ما يقنعهم بعدم صحتها
فلما نستنكر نحن على انفسنا التراجع عن موقف والاعتراف بخطأ؟
.
.
.

علمني أبي

أن يفتح لي الأنوار في كل طريق
وأن يريني عثرات كل ما قد يواجهني بذاك الطريق
يترك لي حرية الإختيار،دون ان يتعسف في استعماله حق أبوته علي
!!
تبعته في أمور ونجحت
خالفته،.فجلست معه وتناقشت
تاره...اسلك طريقا غير طريقه فأكتشف ان للسعاده والنجاح طرق متعدده
وتارة..اخالفه فتتعثر خطوتي وأعترف له بأني هذه المرة قد أخطأت
واليوم
هو يستشير عقلي في كل خطوة
نختلف ونتفق في كل كلمة
يعطيني حق مخالفته دون ان يهين فكري بقسوة

ونتبع في تلك السياسه في أمور كثيرة وفي اكثر من خطوة
وكان مثال ذلك واضحا في السنه الماضيه :
كان هو يقف مع مرشح ما يدعمه بقوة

وأنا أقف مع آخر ليس له اي علاقه بأسرتي وتوجهات أبي
كل ما في الأمر،انه اقنع عقلي
أتحرش أنا بأبي طوال تلك الفتره ، وكان له قدره على أن يوترني هو بكلمه
وفي كل الأحوال استمرينا اصدقاء حتى هذه اللحظة
:Pp~
ذاك أبي:

من له حق الطاعه ولم يفرض شئ علي
فكيف بغيره يجبرني على فكر؟
او حتى ينعتني بأني دون فكره؟



أنا حرة
لست من عباد أي بوذا
ولست من اتباع الولاء والطاعه

أعترف بأخطائي افتح نوافذ عقلي وافكاري
اسمع
وانصت
أختار طرق حياتي
قد اصيب يوما...وقد أخطات عمرا
وفي كل الحالات طالما هناك في قلوبنا نفس فنحن قادرين على تصحيح كل خطأ
.....

الثلاثاء، أبريل 14، 2009

علمني غيابك

في ليلة برد من شتاء جاف المشاعر
أنتقي أغراض السفر،وتتكأ انت على جدار الصبر
السفر:
كان مصيبه تبدأ بالإقلاع ولا تنتهي الا بالهبوط في قلبك
أًصبح وسيله هروبيه نجيد اتقانها كلما جف فينا ريق الأمل
تتأملني وأنا ألملم أغراضي،يضم الصمت القلوب التي أنهكها الأمل
تتمدد أنت كما تمدد حبناا،واضعا رأس تعبك في حضن حناني،فأمسح عليك كما تمسح الأم صغيرها
فتتنهد:
نورا انا تعبت،وتعبت وايد
تدمع عيني وأنا أناظر حقيقه التعب،وواقع لا نملك أمامه أي حل:
فواز...بعض الحب أجمل نهاياته الفراق
مثل ماجمعنا الحب،خلنا نفترق بحب،ليه أنطر جرحك عشان ارحل
وليش تنطر أزف لغيرك عشان تبعد
!!
تصمت،مغمضا عينيك هاربا من رباطة جأش مشاعري،تزم شفتيك غاضبا كطفل اصطدم أقسى صدماته بعد طفوله حنانه:
سمعيني صوت باب غرفتج،عشان أطمن وأقدر انام
ابتسم...ما زلت حنون رغم قسوة كل الألام
.
.
.
خلنفتعل الفراق...ونجرح الأشواق
دام الحزن واحد
أدري ترد تشتاق...ومثلك أنا بشتاق
بس لازم نعاند
ومهما دمعي ودمعك هل..بيدي وبيدك يبقى الحل
إما بجرحك ولا بجرحي...لازم واحد فينا يضحى
.
.
في صباح السفر،تركت مكالماتك دون رد،وجمعت مع أغراضي كل مشاعري وسافرت
أستند على نافذه طائره تطير فيني بعيدا عنك وأتذكر إعترافك الأول قبل ست سنين
كان بمناسبه السفر
!!
كنت أربط حزام الطائره ،وقبيل الإقلاع بدقائق جائني صوتك مختنق،أسئلك عنك عن ما يضايقك فتصمت
وعندما أعلن كابتن الطائرة عن ضرورة اغلاق كل الهواتف جائني حسك يرتجف بدمعه أراها لأول مرة:
نورا انا صج أحبج
....
وطارت تلك الطائرة ...وطار معها قلب تولع في حبك
قلب،اغلق أمامك كل الأبواب،فتسلل حبك له من كل النوافذ
كنت،طفله تتحسس على ملامح الحياة الأولى،وكنت رجل في عنفوان شباب عمره
كنت مفتح باللبن...وكنت أنا لبن،أبيض طاهر لم ير من الدنيا الا حبك
ومرعلى ذاك الإعتراف سبع سنوات من عمري وعمرك
.
.
.
تبعدنا المسافات والدروب،ويبقى فينا قلب في كل لحظة يذوب
كنت أسافر أخر الدنيا...يعتريني ألم في رأسي،فتأتي رسالتك ترعبني:
انتي فيج شي اليوم
!!
يضحك قلبي ويسئله:
شدراك؟
يجيبني بكل حب :
قلب الأم
!!
فأظل أضحك طوال المساء على جنونه الذي لا ينفك عنه في كل المناسبات
وكان في أحيان أخرى يقترب صامتا،بنبره صوت متغيره،كطفل مدلل طيوب،يسئلني ان كنت احتاج شئ،ان كان ينقصني شئ فأبتسم:
انت مسوي شي من وراي شنوووو؟
يضحك ،تعلو صوت ضحكته وأعلم انه يهرب من توتره ،فأساعده:
انا صديقك ،انا بو حمود ،قولي شنو فيه
يعقد اتفاقا معي:
ما راح نتهاوش؟
أعده أن لا نتهاوش،فيشرح لي قصه فلانه التي اتصلت فيه ،بكل الحكايه بكل التفاصيل
فأصرخ وأغضب واتركه متحلطما:
مو اتفقنا ما راح نتهاوش؟هذا جزاي وانا معتبرج صديقي الصدوق
.
.
.
بعض الحب يتغلغل فيك،يصبح هو كل عالمك وكل ما فيك
يكسر قواعدك،ويصبح إستثناء حياتك الوحيد
علمني:
أن أحررقلبي من خوفه
أن أستلقي على وسائد قلبه وأثرثر عن كل شئ حوله
علمني أني حين أغضب منه لا أصد عنه،.أن اهرب اليه منه والقي همي في جوفه
علمني كيف نتشارك في كل التفاصيل:
نصحى في ذات التوقيت،نشرب ذات الجاي حليب،نغني مع وردة،ونعيش حياتنا في ذات التوقيت
نتابع ذات الفلم،ونقرأ ذات الجريده في كل يوم
ومتى ما داعبنا التعب نمنا في نفس التوقيت
!!
عندما تاخذني الدنيا عنه ،يظل ينتظرني حتى ساعات الصبح الأولى
لا ينام،إلا حين يسمع صوت انطباق باب غرفتي
ومهما فرقتنا الدنيا،وجرحنا الزمن علمني ان لا انام الا على وساده الرضا عليه
أن ابكي واغضب والقي كل همي أمامه،ولا أنام وفي قلبي زعل عليه
علمني كل شئ...ونسى أهم شئ:
لما ضاع العمر ولم نكن حتى هذا التوقيت زوجين؟
أنت وأنا
واحلام عذرا تملانا هنا
أنت وأنا...قلوب طاهره
في دنيا الدنس
انت ...
ولد الكبير ذاك الغني
نسيب العز ابن الاصل
وأنا
بنت الفقير الذي
راسه ماله كلمة والنعم
انت..
ذاك الحبيب الوفي
صاحب القلب النقي
وأنا...الحظيظ الذي
عاش في قربك دنيته
.
.
.
!!تلك الحقائق جارحة
ولأنك تعلم أنها جارحة أخفيتها عني وتركتني أظلمك وأنعتك بكل شئ يؤلمك،ولا أدري انك داريت عني سرك،وأنك من وراء ظهري حاربت الدنيا من أجل عيني،خسرت كل شئ ،ولم تصل لشئ
لم تفقد الأمل،وظليت تحاول عمر،وعندما أنهكك التعب فتحت لي كل النوافذ،والأبواب
وصرحت لي بالطيران بعيدا عنك دون أن تجرحني
بكى فيني الصبر وسئلتك:
أنت ما تحبني؟
ليش كل مرة تجرحني؟ليش تخوني ليش تبتعد عني؟
سالت دموع عينيك وفضحت سرك وألم كتمته في صدرك :
نورا...كبري عقلج
!!
إيه أحبج،بس مابي ربي يعاقبني فيج ،مابي اوقف حياتج وأنا وضعي وأهلي جذي
حاولت،ويشهد الله اني سويت كل شي كل شي
أمي ربي رحمها وتوفت ما شافتني بهالتعب،وانا وحيد ابوي،وعجزت اقنعه
فتحت لي كل النوافذ،ودفعتني للغياب
واكتشفت اني بعدك غير قادره على الغياب
وجناحي دونك عاجز عن الطيران
.
.
.
أصل لوجهة سفري،اضيع في زحمه الناس وزحمه مشاعري بعدك ،تبتسم في عيني أختي
تحمل معي أمي بعض أغراضي ،ويسبقنا في المشي أبي
تذكرهم؟
كنت دائما تحبهم
تعيش وكأنك تعيش بينهم
.....
في تلك السنة،اقنعتك بأنك استهلكت سعاده قلبك وضاعت سنين عمرك، راضيه عليك وعلى كل ما عملته من أجلي
أقنعتك أن تعاود فتح نوافذ قلبك،ان تجعل النور يتسلل لروحك،فهناك من يستحق حبك أفضل مني
دفعتك بيدي بعيدا عني،ومسحت بظهرك دموع عيني،قسيت على نفسي وعليك لتنساني
ونسيتني
أو هكذا ظننت أنا،وابتعدت عني اربعه شهور من عمري،حسبت اني فيها أعدت لملمه أوراقي وحياتي
تزوجت أنت هذا ما سمعته في بعدك
!!
وتغيب ..والدنيا معاك تغيب
تقطع خيوط الشمس عني
ويصبح العالم غريب
.....
كنت أريد أن اقنع قلبي برحيلك،ولكنه عجز ان يفقد الأمل بقربك
وفي ليله ألم عدت بدموع كل العمر ترمي نفسك في حضني:
ما قدرت يا نورا ما قدرت،انتي أمي وأهلي وكل الناس
الحياة من بعدك يتم
.
.
وعدنا
مناورات البعد والقرب
الغياب والحضور
وشئ في داخلنا يترسخ وقلوبنا تذوب
لم أكن أقبل بحب ينبت خارج السور،ولم تكن تقبل بشئ يرفضه أهلك
ولكن...المنطق وما يجوز وما لا يجوز أمر مختلف عن واقع تعيشه القلوب
كانك على قولك تمنى لي الخير... ساعدني أنسى حبك اللي خذاني
كرهني بنفسك ولو بذنب صغير... القى به اعذاري واعود لزمـاني
المشكله انه ما بدى منك تقصير ... وهذا يزود واقعك في كيـــاني
.
.
.
أقفل باب غرفه ذاك الفندق،أطل من نافذتي على المارة وأفكر:
هل هناك شئ يدوم؟
في الأيام الأخيرة استهلكنا الأمل،وبدأت افقد احساسي فيك،كما كنت تفقد احساسك فيني
أتعب...فلا تشعر بتعبي
تبتعد...فلا تفتقدك عيني
بعض الأمور تحتاج بتر،وأنا هنا ابترها ،لنبدأ صفحة أخرى
تصلني رسالتك:
طمنيني وصلتي ؟
قاعده أحاتيج
فأغلق هاتفي وأنام
.
.
.
أعود بعد السفر،وأنا أخرى أقوى وأصبر
اسبوعين دونك،أتحسس كل يوم على أنفي،عيني وكل ملامحي:
لا شئ يتغير
!!
سأكون بخير بس محتاجة شويه صبر
.
.
.
كانت ليله ماطرة في يناير البارد،أنام وأحلم بك ،ترتدي دشداشه بيضاء بإزرار منفتح عند عنقك
بعيون طفل عاتب تسئلني:
أنتي وينج؟
وانتفض،اصحى من نومي خائفه ،ارسل لك رساله:
انت بخير؟
فيأتيني الرد:
أنا دانة أخت فواز،انتي وينج؟
فواز من اسبوعين كان معانا بخير،كلا بندول وانفجر شريان في راسه ودخل العنايه في جلطة دماغيه بين الحياة الموت
حلليه وحللينا،وسامحينا كلنا يا نورا
.
.
.
.
ترتجف كل الأماني،وتبكيني كل الأحلام،وتلفظني الحياة على عتبه ليل طويل بكيته وحدي مختبأه في سرير ألمي
أعجز عن تصديق اي شئ،وأشعر بأني غير قادره على أي شئ
رسائلك في هاتفي..ومكالمتك التي لم يرد عليها..وصوتك يون في أذني
تركتك بخير،كنت معي ،كنا هنا
!!
أفتح صنابير المياه،اضيع نحيبي مع صوت الماء
أنا غير قادرة حتى على البكاء
غير قادره حتى على الإرتماء في حضن أحد لأبوح له بسر عمري وفاجعه هذا البكاء
وأقسى المصايب:
أنك لا تكون قادر حتى على البكاء
.
.
.
غيبوبه،يفقد فيها احساسه بالدنيا،وتتوقف أمالي على:
دقات قلبه...حراره جسمه..او ضغط دمه
لا يسمع،لا يرانا،لا يشعر بأي شئ بتاتا
وشعور بالعجز يوقفني بعيدا عنه،غير قادره حتى على الوقوف بجانبه بمصابه
ولكنه أبى بعدي حتى في أقسى ايامه
فأنام على دمع ليل وأصحى في حلمي اراه
يسئلني أن أحرك جنبه الأيمن
واصحى من نومي وأسئل أخته:
هو حرك جنبه الأيمن؟
وتسكت....وأعرف الإجابة
تمر الأيام ،وتتعلق الآمال بأسئله مؤلمه:
هو حرك ايده؟
او يمكن حرك لسانه؟
يسمعنا؟
او ينطر منه اجابه
!!
.
.
.
هل تعرف ماهو قمة الألم؟
أن تيقن أنك أقرب القلوب لقلبه،ولكنك تصحى على صخرة واقع مر أنك ابعد الناس اليوم عنه
أن تشعر بالعجز وهو يتألم وأنت لا تملك حتى أن تضمه لروحك وتطمئن خوفه
هو الذي كان لا ينام اذا ارتبكت ايامك بمرض أو ساورك اي حزن
!!
قمة الآه:
أنك لا تستطيع ان تقول آه لأحد
ولا تستطيع أن تبكي بين يدي أحد
أن تنام على دمع وتصحى تكحل ذاك الدمع بكحل الكذب،فلأهلك وناسك عليك حق
عندما تذكرني بك كل التفاصيل،تخوني عيوني ،وتفضح بريق الدمع،فأرفع رمشي لذاك السقف،عل الدمع يجف
عله لا يسيل
.....
قمة الضياع:
أن تفر روحك منك فتجد نفسك تفتعل شئ لتخرج من بيتك لشارع يوديك الى حيث يرقد
تقف بمواقف ذاك المستشفى المتهالك،فتبكي امامة،وتثرثر بكل أحزانك بقربه،وتبكي نفسك وترجع
بينك وبينه المسافات والسيارات والأسوار
وليس لك الحق حتى في الاقتراب من مكانه
.
.
.
كنت حين أمرض يرتبك،يظل يسئلني عن كل تفاصيل المرض،ثم بخوف كل الدنيا يسئلني:
متى بتصيرين زينه
!!
فاضحك...يضحك ويطمني:
ادري ادري بتصيرين زينه
.
.
هل احتفلت يوما بعيد ميلاد شخص بالعنايه المركزه؟
ذاك كان أقسى أيام عمري
ضويت شموعي له وحدي،وقفت بذاك الموقف المعتاد
واحتفلت بعد عيدميلاده بأيام
بذكرى إلتقاء قلوبنا انا معاه
هل سيعود ليضوي الشمس معي يوما؟
ام تلك نهاية ذكراه؟
قبل عيدميلاده الماضي حلمت به ،يمسك يدي ويهمس لي:
بتصيرين زينه بتصيرين زينه
وصحيت بفرح،ويصلني خبر ،بدأت الافاقه بعد ثلاثه اشهر من الغيبوبه
ولكن...وآه على لكن
.صحى مشلول،غير قادر على تحريك جانبه الأيمن بتاتا،فاقدا نظره،وصوته
خائف يعتقد ان ما حصل له حصل اليوم
غاضب،يعض في كل يوم لسانه
كوني قوية وادعي له
.
.
.
أدعي له في كل ليلة
بس ما عدت قوية
!!
ما عدت أنا أنا
كاذبه،أنا أخرى غير التي كانت هنا
معلقه مابين السماء والأرض افقد نقطة ارتكازي بالدنيا
ترضى بالفراق حين تعلم أنهم قد يعيشون بخير دون وجودك،وتعيش الألم حين تعلم أن فراقك عنهم كان أخر ما حصل لهم بالدنيا
هل تعرف أي المشاعر أوجع؟
حب بلا أمل
يبيلي ألف عمر وعمر غير العمر.. لين اسلاك فليلة وتنتهي الدنيا ولاأوصل لنسيانك
يبيلي قلب غير القلب.. اللي ذاب من فرقاك.. حبيب أسمه مثل أسمك مستنسخ من أوصافك
.
.
.
.
كان عندما اكون عاقله وافتح نوافذ الأمل في قلبه ليعيش بعيدا هواي يهمس لي:
اصعب الأشياء لي بديتي من القمة
انتي قمة أحلامي،ومن بعدج ما عاد اشوف شي
ليش احس بغيابج الدنيا تبهت ألوانها
انتي دنيا...بكل مافيها
والحياه بعدج يتم
!!
بعدين انتي من وين لج هالقسا؟
اشلون تقدرين تصبرين عني؟
ومتى ما هزتني الدنيا وبكيت ،مسك اكتاف الضعف وهزني:
كوني قوية
انتي مصدر قوتي،انتي النور لحياتي
اذا مو عشاني،عشان القلوب اللي تحب نورا ،كوني بخير
أنا يا نورا أمي توفت وانا بحضنها وعشت ،وراحت الدنيا
مافي أحد يموته الفراق
تعلمي تكونين قويه أنا احبج قويه
.
.
.
تختبأ في كل الزوايا وتذكرني بك كل التفاصيل
أنت صباحي الرايق،وأنت المساء المشتاق،
اذكرك عندما افتح عيني فأفتقد صباح الخير
!!
وأستكثر على نفسي شرب جاي حليب تحبه،ولا يصل إليك
أفتقدك..في الطرقات الطويلة،حين اشتاق لك ولا أجد عينيك
في أغاني عبدالكريم..في بحة صوت شيرين..وفي جنونك حين تشتاق
افتقدك في المساء،حين احتضن تعب اليوم وحدي ،وابحث في عيون الناس عن قلب يحتضني
حين أنام دون أن أطبق باب غرفتي...فلا أحد يسئل عني ولا أحد يشتاق
وحين أفز من نومي،فأجد نفسي بكيت حتى في حلمي
أتذكرك في كل كلمة أكتبها،تقرأها من بعدي وتسئلي بدلال:
أنا بطل كل القصص صح؟
فأضحك وأصفق لقلبك :
صح صح
!!
تدري؟
كنت حين أزعل أصد عنك ،فتبدأ بمناوشات عبثك تخبرني أن يدك ضربها الباب
وأنك تعرضت لحادث هذا الصباح
وانك تشعر بألم بمعدتك
واضحك،أعلم أنك لا تريد من كل هذا الا ان تقترب مني
وعندما تقترب تسئلني ان اعطيك فرصه لتغني ،تتنحنح وتغني:
غزيل فله ،في دبي لاقاني ...ممشط القذله
فأقاطعك غاضبه:
يعني تكون مراضيني؟
تققهقه وتكمل أغانيك:
فدوة لج عمري وكل اللي تبينه
عين خلج ما تشوف إلا أنتي زينه
ولا يا يا زينه...الزعل جايد علينا
....
وآه يا زينه...فقدت حتى غنائك لي
وجنونك الذي يلتف حولي وتلك الحقائق التي تغافلني فيها فتتصل في عز عملك وتقول لي:
عزيز يا أم عزيز اذا انتي مو أمه أنا ما أبيه
!!
فأبتسم
.
.
.
وين موعد جمعنا؟
وين ذاك المكان
وضحكنا اللي ضحكنا
والوله والحنان
تقلب الكون كله لو تأخرت خطوة
ضعت مني بثواني
والله دنيا ما تسوا
أعترف لك:
الحياة من بعدك يتم،كل الأِشياء بلا لون،وكل فرحة في عيني باهته
أنك نقطة ارتكاز الدنيا في عيني
وأني ان نسيتك فكيف انسى أجمل سنين عمري؟
قوتي سرها وجودك
وابتسامتي...انت مصدرها ومنبعها
وأحلامي ظللت عمر انت كل محورها
.
.
يمر العمر،اغرق في الحزن وأطفو على إحساس آخر
وقلب أخر لا اعرفه وأحيانا اشعر أن لا يمت لي بصله
و
ما باقي لي من عالي الهمه سفوح
انحدر كلي كما طفل تحدر مدمعه
اشتكي لوسادتي دنياي واسمعها تنوح
كنها مني...ومني وين هو ومنهو معه؟
يخدر الألم
نعتاد الصبر
وأعود لحياتي بجناح منكسر
وأكتب لك ما تعلمته في غيابك
.
.
.
علمني غيابك:
أن اندم على كل لحظات الفرح التي بددت روعتها بأي حزن
وبأن الموت أقرب لنا من أطراف اصابعنا فلما نضيع عمرنا بالحزن؟
علمني غيابك
أن الدنيا لا تستحق لحظة نجرح فيها قلب من نحب
وأن كل الهموم تهون طالما هم بخير حين في مكان ما يرزقون
سأكتب لمن أحب،وسأعبر لهم دوما عن مقدار حبي،فأنا لا أعلم بأي يوم قد يرحلون عني
!!
علمني غيابك:
أن أخاف ان احببت أحد،ان افك الارتباط بين سعادتي وارتباطي بكل الأِشياء والأشخاص
وزاد يقيني بأن الرحمن ألطف وأرحم فيني،فقد ساعدت نفسي كثيرة قبل ان اعتاد غيابك
وكأن الله يبصرني انك في لحظة ما قد ترحل عني
في غيابك:
أِشعر بوحده مؤلمه،تهز أركان قلبي فأقاومها بأنك أنهك نفسي بكل شئ لأشتت تركيز الوله
هل سأحب من بعدك؟
هل أستحق الحب؟
كنت تقول لي دائما:
انتي خلقتي للفرح،انتي تستحقين حب يطيرك للسماء
تستحقين من هو افضل مني
قد تجدين من افضل مني
ولكن هل ستجدين من يحبك كحبي؟
سؤالك تركته للأيام،،رغم أن أجابته ظاهره للعيان
فقد علمني غيابك :
أنك أصدق وأوفى من حبني
.
.
.
.
يسئلوني الناس وينك وأحبس الدمعه
ليه مبعد عنك والأحباب مجتمعه
اذبحوني بالسؤال...هزو ثبوتي
صوتها هد الجبال...صرخة سكوتي
ابتسم ما ارد كان أهون علي موتي
.
.
.
وهكذا،طويت صفحة حكايتي
تعلمت منك...ومنها ...ومن مشاعري
وكتبتها عل قلب ما يمر من هنا ويقرأ نبضته مابين كلماتي واحساسي
فيعلم :
أن الدنيا بكل ما فيها ولا تسوا لحظة حزن
ولا جرح لقلب من نحب
فيوم ما سيرحلون
وكلنا لا نعلم متى سيكون هذا اليوم
.
.
دمتم بحب