السبت، مارس 28، 2009

حرية أم فوضى؟

من منا لم يبعثه فضوله للبحث عن المدونات الإلكترونية وقراءتها والادمان عليها قبل ان يفتتح مدونته الخاصه به؟
فالمدونات الإلكترونية مساحات خصبة للتعبير عن الآراء بعيدا عن مقص الرقيب ودون أي خوف من أي تعقيب قد يمس شخص وسمعة المدون المجهول المؤمن ضد أي مسؤليه قانونية قد تترتب على تعبيره عن آرائه وأفكاره في مساحة مدونته،وهي بالنسبه للبعض الآخر مخبأ سري يبوح فيه عن ما لا يمكن ان يعبر عنه في حياته الواقعيه من اسرار ومشاعر واحاسيس
فما هي المدونات؟
هي صفحة ويب على شبكة الانترنت تظهر عليها التدوينات مؤرخة ومرتبه ترتيبا زمنيا تصاعديا ينشر منها عدد محدد يتحكم به كاتب المدونة
وقد نالت هذه المدونات مساحة كبيرة من الأهمية في المجتمعات الحاليه كمصدر للتعبير عن آراء الشعب وصوت للشباب الواعي المثقف الذي لم يعد يقتنع بسياسه الكبت والتسليم لكل الأمور دون بحث وتعبير عن رأيه حسب المعطيات التي
يراها ويعتقدها حسب كل موضوع
كيف بدأت هذه المدونات وانتشرت؟.
وقد بدأت هذه المدونات الإلكترونية مع حرب العراق حيث انتشرت بعض المدونات لبعض ممن عايش نظام صدام في ايامة الاخيرة وكتب عن يومياته وبعض ارائه حول هذه الحرب ،ومن ثم بدأت الحركة التدوينية في الانتشار والتوسع أكثر وقد اخذت موقعها واهميتها مع الوقت ومع ازدياد عدد المتابعين لها والمهتمين فيها
...ففي مصر
حيث توجد احد اهم الحركات التدوينية نشاطا واهميه في الوطن العربي ،فقد نظمت تلك الحرك أاحد اهم اكبر المظاهرات في مصر في مارس من عام الفين وسبعه فعند اقتراب موعد الاستفتاء على اكبر تعديل في دستور مصر شمل اربعه وثلاثين ماده من بينهم ماده 88 الخاصه بتقليص الاشراف القضائي على الانتخابات،وماده 179 الخاصه باصدار قانون مكافحة الارهاب كبديل لقانون الطوارئ،عاشت مصر حالة من الغليان السياسي الذي انتاب جميع الاحزاب الغير حكوميه ،التي عبرت عن ارائها ونظمت حملاتها المعارضه لهذا التعديل من خلال المدونات الإلكترونية،التي نظمت هذه المظاهرات، واعتقل العديد من المدونين اثناء تغطيتهم ومشاركتهم ي الاحتجاجات على التعديلات الدستورية
....وفي البحرين
كانت المدونات هي المتنفس للشباب للتعبير عن آرائه السياسيه دون خوف في انتخابات ديسمبر 2006
....بينما في الكويت
نرى اهتمام واضح بالمدونات السياسيه التي اصبحت عنصر تأثير كبير في المجتمع وفي توجيه آراء الشباب في فتره الانتخابات ،بالإضافه للعديد من الحملات الناجحه التي ولدت في رحاب المدونات كحملة نبيها خمسة
،الأمر الذي يجعل عدد المدونات في تزايد مستمر خاصه في الكويت ،خاصه مع اهتمام العديد من الشخصيات السياسيه بهذه المدونات واستقراءها لرده فعل الناس من خلالها،وامام ظهور هذه المدونات السياسيه والاجتماعيه بكل انواعها
ظهرت العديد من المشاكل بالتزامن لظهور هذه المدونات
فماهي اهم المشاكل التي تواجهنا في عالم المدونات؟
من اهم المشاكل التي تواجه المدونين سواء كانت مدوناتهم مدونات سياسيه او مدونات شخصيه اجتماعيه هي مشكلتين
المشكلة الأولى :عدم وجود حقوق ملكية فكرية
،فلاحظ العديد منا سرقه العديد من النصوص الأدبيه للزميلات المدونات والمدونين ونسبتها لغير كاتبها في المنتديات والمواقع الأخرى،وهذي بحد ذاتها مشكله كبيرة ،فالمواضيع التي تسرق بازدياد ،سواء كانت لمواضيع سياسيه او حتى نصوص ادبية،واعتقد ان الكل قد تابع مثل هذه المشكله ولاحظ آثارها السلبيه خاصه بالنسبه للشخص المسروق
فما الحل؟
المشكلة الثانية :تعدي مساحات الحرية
من قبل البعض وارتكاب انتهاكات على الثوابت الاسلامية والوطنية بل وحتى الأخلاقيه،فذاك يتعدى على أشرف خلق الله محمد عليه الصلاه والسلام،والأخرى تتطوال على القرآان،بينما الآخر تعدى من انتقاد الأشخاص الى القذف والسب وتجاوز لكل اصول الانتقاد والتعبير عن الآراء بحجة الحرية والتعبير عن الرأي
فأي حرية تلك التي تسمح لشخص باستهزاء بكلام الله عز وجل؟
او انتقاد النبي اشرف خلق الله عليه الصلاة والسلام؟
او حتى التعدي على آل بيت الرسول وزوجاته أمهات المؤمنين رضي الله عنهم جميعا؟
وهذا غيض من فيض من مشاكل تواجه العديد في عالم الانترنت والمدونات
وأماام هذه المشاكل نتساءل،ما الحل؟
هل نحتاج لقانون ينظم حرية المدونات ؟
انقسمت الآراء حول مشكله هذا الفراغ التشريعي إلى رأين
....الرأي الأول
يرى أن اصدار قانون لتنظيم الانترنت هو تكميم للأفواه ،ومصادره الحق بالتعبير الذي كفله الدستور،وان اصدار مثل هذا القانون تزيد تشريعي لا جدوى منه مع استحالة اثباث هذه النوعيه من الجرائم
فمن يريد ان يتعدى الحدود سيتعداها ولو كبلت يديه بالحديد
!!
...والرأي الثاني
ان الحريات ليست مطلقه،فهي منظمه وفقا للقانون ،وان موازنه المصالح تحتم اصدار مثل هذا القانون الذي لا يعتبر مصادره لحق التعبير انما تنظيم لهذا الحق في إطار قانوني يضمن للكل حقوقه ،وتنظيم الحق لا يعني مصادرته طالما كان
سقف الحريه بالقانون مرتفع والحدود فيه جليه وواضحه،فهو بالإضافه لتنظيمه للحريه سيكون صمام أمان يضمن حقوق الأفراد وعدم معاقبتهم دون وجود نص ينذرهم بتجريم اي فعل يرتكبونه
اختلفت الأراء ولكل منهم رأيه وحججه الذي لا يسع المكان لذكرها ومناقشتها
...بالنهاية
لنستمتع بحريتنا بلا فوضى
،فنحن نرى اننا مقبلين على فتره انتخابات ساخنه،سترتفع فيها وتيرة المناقشات والتعبير عن الأراء حول العديد من المواضيع والأمور والشخصيات
لنستمتع بمساحات الحرية في دولة القانون الذي لم يحجز فيها شخص عبر عن رأيه واختلافه مع الآخر
ولنتعلم كيف نكون اصحاب رقابة شخصية تحتم علينا عند التعبير عن آرائنا اتجاه اي شخصيه ان يكون انتقادنا له موضوعي،بصفة من ننتقدهم وليس بأشخاصهم ،منتقين عبارتنا وكلماتنا
بالنهاية ...تلك الشخصيه التي تكتب عنها قد تكون أب لمدون،او أخ لقارئ لك،او حتى زوج لمدونة تقرأ بينا
ولنكن حذرين ونحن نعبر عن آرائنا فلا نخلط الأمور ببعضها
فبدل من ان تنتقد مسلك شخصيه معينه ،تنتقد لحيته ، او تقذف بأخلاق آخر،وبدل ان تتكلم عن روؤيه سياسيه ،وموضوعيه تستهزأ بأمور دينية قد يكون الكثير منا لا يفقه شئ فيه ،فننسى ما كتبنا ويبقى ذاك في سجلنا
تذكر
انت من توجه مسار التعليقات في مدونتك،أحيان انت تقصد التعبير عن فكره معينه،يخونك تعبيرك فتفتح المجال للتعليقات لتذهب لمسار معين،لا تجامل احد على حساب نفسك ومبادئك وثوابت أخلاقك
أخيرا
لنفتخر بمدوناتنا،نستمتع بحريتنا ،ونحترم اختلافاتنا،ونسعى لتدوين راقي يجمعنا
لتكون المدونات الكويتية مثال للمدونات الراقيه في كل صورها
........
بداية إٍسبوع جميلة للجميع

الأربعاء، مارس 25، 2009

My blog birthday

السادس والعشرون من شهر مارس الفين وخمسة
مع نهاية شتاء البرد ومع هبوب أول نسمات الربيع
طارت فراشة قلبي وحطت هنا
في رحاب هذه المدونة...فكانت إستكانة
.
.
.
فتاة بسيطة بأحلام كبيرة وبإحساس آخر
تتجول في عالم الانترنت فتجد بعض المدونات المتناثره هنا وهناك
تنتقل من مدونة روان إلى أخيها بصراحة،ومن ثم تدمن قراءة غسانيات
لتنتقل لها عدوى عشق التدوين...فتستقر هناك على صفحة وردية
تكتب ابسط الأشياء واسخفها
تختلي بنفسها ،فتارة تحتضن روحها باكية...وتاره تضحك الدنيا بعينيها لأنها فرحة
وتتسائل:
هل هناك من يقرأ خرابيطي؟
.
.
.
هكذا كنت،مستمتعة بشخصيتي المجهولة وبقدرتي على البوح اللا مشروط بشئ
أمارس جنوني بلذه أخرى،واستمتع بمساحات بوحي الواسعه
وكانت التعليقات...صدى لروحي
فتلك الصديقه المجهوله تعاتبني،وذاك الاخ يعزني ولا يعرفني،والأخرى خفيفة طينة تضحكني
وكنت آنذاك.... أحلم بيوم ،تصل به عدد التعليقات لعشره
!!
نعم عشرة،كانت اقصى الحلم والمنال
قلة العدد مع احترام فكرة التدوين وجمال خصوصيتها كانت من اجمل ما استمتعت فيه في تلك المرحلة
.
.
.
اليوم تكمل مدونتي عامها الخامس
كنت في العشرين عندما كتبت أول تدوينة،وانا الآان على بعد أيام من الخامسة والعشرين
عمر
!!
أتصفح تدويناتي القديمة،وكتاباتي الماضيه ،فساعه أبتسم وساعه تدمع عيني
كل احداث حياتي ،بحلوها وبمرها دونتها
ووثقتها ببساطتها وبجمال احساسها اللحظي
أقرأ...وأنظر كيف كبرت مع الكلمات
كيف تغيرت شخصيتي؟
وحتى اسلوبي هو الآخرتغير نوعا ما
رائع ان تقف على زوايه الحياة بين الحين والآخر فتتأمل حقبة من عمرك بكل مافيها من نجاح واخفاقات الفشل
فتقيم وحدك ما حصل فيها
.
.
.
في جولتي تلك مع الزمن اكتشفت اني افتقدت العديد من الناس عبر الأيام:
مها،طائر بلا وطن،قلم جاف،غيوم،مساعد،حامي الديار،اكسباتريت،حمد ،بو غازي
وناس كثر لا يسع المكان لذكرهم
ناس لم اتخيل لنهم سيرحلون يوما ما،ولكنهم رحلو وتركو ذكرى جميلة وعبق رقيق في روحي يجعلني اتمنى من قلبي ان يكونون فعلا بخير
هم رحلو وتركو خلفهم ذكرى طيبة وجميلة
وقلب يدعي لهم ان يكونون بسعاده وفرح اينما كانو
ونحن:
هل سيذكرنا الجميع بخير؟
أنظر للتعليقات وافكر:
حتى تعليقك توثيق لاحساسك وكلمه في سجلك تبقى عبر السنين
لا تكتب كلمة يوم ربما تخجل منها بعد سنين
لا تكتب كلمة تكدر خاطر قارئها
قد نعتقد اننا نسينا ولكن
كل شئ يبقى موثق في صفحاتنا..وذاكرتنا
.
.
.
في تلك السنوات مرت علي احداث كثيرة افرحت قلبي واحيان وترتني
فأنا ما زلت أتذكر ذاك اليوم الذي انتهك به ستاري وعرفت بالنسبه لأكثر من شخص
فكان اسرع حل عندي..اني مسحت المدونة بكل ما فيها وهربت
!!
لا أعرف لما هربت؟
رغم اني لم اكتب ما اخجل منه الا اني كنت اعشق خصوصيتي في هذا العالم
ولأني كنت قد اشتقت للتدوين فتحت مدونة أخرى باسم آخر...كتبت فيها ولكني اكتشفت بالنهاية
اني لا يمكن ان اضع كفوفي على وجه كلماتي،ولا يمكن ان اخفي استكانة
فمن اعتاد على قرائتي سيعرفني
بعدها ..عدت لاستكانة باحساس اخر مشتاق
وسعدت عند معرفتي بأني رغم مسحي لمدونتي الا انها كانت قد خزنت لاخ عزيز من الامارات
ارسل لي نسخه واضفتها على مدونتي
فكان لابد من شكره...شكرا يا بن علي الامارات
.
.
.
خمس سنوات وأنا هنا
شكرا..لكل من ادخلني بيته فكنت أختا وبنتا وصديقه
شكرا لكل من خاطب روحي بكلمه
وشرف مدونتي برقي تعليقه
شكرا لكل رسالة جميلة احضتني بكرم اخلاق مرسلها
شكرا لكل من افتقدني..وتحمل عسارة مزاجي...وفكر ان يطمن علي
!!
انا الحظيظة
فقد رزقني الله من هذا العالم قلوب هي انقى ما يمكن ان اجد في الدنيا
واخوان...هم اخوة بكل ما تعني الكلمة
واسفه
ان كنت دون قصد قد كدرت خاطر احد منكم
او تجاوزت دون قصد مني حدودي
او حتى...خاني ذكائي يوما في فهم كلماتكم
سامحوني
.
.
.
اليوم أدخل مدونتي أولى روضه
:)
خمس سنوات
كل عام وانا وانتم ومدونتي بخير
......................................
العاده ...احب ان ارفق كلمات شعر في نهاية كل بوست
ولكن هذا البوست الاستثنائي مرفق به اقرب البوستات لقلبي
....................

الأربعاء، مارس 18، 2009

.....


عز علينا عتابك
!!
ومل صبرنا من حال يتكرر، ولا شئ يتغير
أتمنى...أن لا تفقد قلوبنا الأمل
......
.
.
في سحر الليل وفي وقت يرجى ان يكون موضع استجابه لندعو من القلب:
اللهم إنا نسألك بإسمك الحافظ ان تحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه
اللهم أصلح أمورنا،واصلح ذات بيننا وأجمعنا ولا تفرقنا
اللهم ولي أمورنا خيارنا ولا تولي أمورنا شرارنا
اللهم أصلح من تولى ووللي من يصلح
اللهم وفق ولاة أمورنا لما تحبه وترضاه وارزقهم البطانة الصالحه التي تعينهم على الخير
.
.
.
في السادس والعشرين من شهر مارس...تكون مدونتي قد دخلت عامها الخامس
خمس سنين تدوين
وماذا بعد؟
!!
أشعر بفقدان شهيتي أمام كل شئ
فقدان شهيه يحتم علي الابتعاد فتره قد تطول وقد تقصر
.
.
أحيان تمر الحياة بطريقه مستقره جميلة لا شئ يعكرها سوى مزاجنا المجنون
وأحيان ..تتكدس عليك كل الأمور
فتشعر بقيمة تلك اللحظات التي كنت بها سعيد ومرتاح ولكنك عكرت صفو حياتك بيديك
استمتعو بكل لحظة تعيشونها بصفاء،وتأكدو بأن الغد سيكون أجمل
.
.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ان لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك
.......
إستكانة

الثلاثاء، مارس 17، 2009

سيد جروحي

وعندما خانتك السنين..عدت
ترتجف بعينيك دمعة حنين،وتحمل بين يديك قلب أنهكه التعب
..عدت
أنت..وجروحي..وبضع ذكريات لليالي دموعي
عدت..بوجه طفل حزين،كسر للتو بحماقته شئ ثمين
فابتعد مسرعا،يداري حماقة ارتكبها،وأشلاء مشاعر نثرها
ووقف بعيدا
يناظرنا بعيون غارقه بنظرات خوف وندم وحرمان
ومشاعر كبر تأبى عليه المجئ،الاقتراب،او حتى الاعتذار عن مقدار تلك الآلام
أبقى بعيد..ويبقى بعيد
وأعلم انه خائف من سؤال:
كيف هنا لك قلبك كسر ذاك الحب الثمين؟
......
لا جيت أنا باسمحك...تبكي الجراح ما ودها
مشتاق ودي أصافحك...عييت يدي لامدها
.....
عندما يغضب.. يصبح كالمجنون،يمد كتا يديه ويركض في عالمها،يكسر أحلامها ويعبث بكل مشاعرها،يغضب فيغيب عن نفسه وعنها،يحطمها وينثرها أشلاء على أرض سخطه وصراخه،ويرفض كل محاولاتها لإرضائه ..
فلا صمتها يرضيه ولا صوتها يسمعه
يغضب..حتى ينفجر بركانا في وجه حبها
فيحترق...ويحرقها
.
.
.
يخنق الألم عبرتها،وتسقط جاثمه على ركبتيها ،فتفيض من اليأس دموع عينيها
وعندما تبكي
يرتبك...،ويتقطع قلبه مع شهقات ألمها...ويرتجف مع دموع بللت عينيها واختلطت بكحلها
ان كان يحبها،فكيف له قلب يهوى ألمها؟
يهدأ،يخجل من نفسه،ويقترب منها:
يحتضنها،ويمسح براحة يديه عينيها،وبصوت طفل مشاكل عياريسئلها:
انتي ليش دلوعه؟
شقلنا كنا نسولف
وشصار...كل المشاكل تنحل؟
هل انحلت تلك المشاكل؟
ام عرف هو كيفيه دفنها وتركها دون ان يجتثها من جذورها؟
.......
لأنها أحبته بصدق،وجدت في داخلها له رصيد من مشاعر وذكريات ووفاء،تسحب منه بعد كل جرح ،فيغطي مقدار الوفاء كل تلك الألام،ولأنها تملك مساحات من الصبر والرضا والقناعه،سامحته على كل الخطايا،
ولأنها رزقت بدفاتر قلبيه كبيرة،فتحت معه صفحات جديدة كثيرة...حتى انتهى ذاك الدفتر واستنفدت كل أوراقه
!!
فأغلقت الباب وابتعدت لأبعد نقطة عن مدار عينيه
تعلمت منه:
أن أكبر الأخطاء ان تعطي لأي قلب بالدنيا حق الضمان،ذاك الحق الذي يكفل لهم ان يجرحوك دون ان يخافو يوما من فقدانك
وأكبر الخيانات التي نمارسها على قلوبنا،ان نؤثر قلب ما عليها
فنجرحها..في سبيل رضاء غيرها
علمتني دمعتي سر السعاده
يوم جربت الشقا ميزت نوعه
مثل ساري الليل خايف من ظلامه
يتحرى للقمر يرجي طلوعه.
..بأتركـ الايام تلعب في حياته
كل ذكرى تمر في باله تلوعه
وأسأل الحسرات والونات عنه
لازم اللي راعني منه يروعه
..
ابتعدت
عمر من التعب،وليالي من لملمه جروح الصبر وزمن من محاولات ترتيب دثره المشاعر بعد غيابه
ووعودها لنفسها لن تعود،وإن عاد هو ...فلن تحرك ساكنا في عالمها
يادموعه لوني ليله بصبري
الحضيض اللي مشاقق به بطوعه
ذكريه بلحظه من لحظات يآسي
فيها ماقدر دموعي يادموعه
كانت تعتقد انها شفيت من حبه...وان بعده قد اصبح جزأ من حياتها
وان فراغ وجوده قد يحتله غيره
أن الدنيا ستمضي معه..بدونه..وبغيره
حتى كانت ذات ليلة
.
.
.
تحرى سكون أمواجها فاقترب،متسللا من نوافذ الحنان لقلبها
اقترب من عالمها...وظل بعيدا عنها يناظرها،و ينتظر ان تناديه هي،ان يرحب به قلبها كعادته
لكنها كانت صامته
فذاك القلب روضته على القسوة في بعاده.،او انها ظنت ذلك،فظلت بجانبه صامته
باردة
تناظر اي شئ غيرعينيه
،متجنبه نظره تجمعهما، متكابرة على كل مشاعرها،هاربة من دموع يكتمها في عينيه
طال صبره ..ومل به الأمل..فاقترب بخطة هروبيه تشتيتيه
يريها جرح الورق في يده،ويخبرها عن صداع فتك برأسه،وينتهي...بدم تغافله من اصبعه
تكتم ابتساماتها امام طفولة رجوعه،وتستجدي القسوة في نفسها:
تعبان؟
أها
اسم الله عليك ما تشوف شر ان شاء الله

لم يكن الأمر له علاقه بذاك الصداع،ولا بجرح تلك الأوراق،ولا بدم تغافل اصبعه...كان مشتاق

جرحته الدنيا،وقست عليه الحياة،فعاد لعينيها،لحضن حنانها ودفئ قلبها،مستكين،خائف ،خجل من ليالي البعد وألم كل تلك السنين

لا يعلم كيف يبدأ،من أين يبتدأ...وحتى كيف يتقدم

يا دموعه ليه يبين لي خضوعه؟

ليه يجرع كبريائه في رجوعه؟

يوم أنا أتمنى وصاله صد عني

ويوم جافيته ولهتي يا دموعه؟

ظل يناظرها ،يرقب عتمة ليل عينيها،وابتسامات الحنان في شفتيها،اقصى ما تمنى لحظتها ان تسمع من شفتيه آسف،واقصى ما تمناه ان يخبأ رأسه في دفئ قلبها ويبكيها.....ظل الصمت سيد المكان

حتى التقت عينيهما بلحظة أمان فهمس لها:

ولهت عليج

وابتسمت

!

......................

سيد جروحي شمس شمس عمري وظلي

البعد طول والخطأ منك واضح

اذا غرورك يمنعك تعتذر لي

تعال جنبي..وابتسم لي وأسامح

السبت، مارس 14، 2009

صباحي

(1)
...أنا وبيدي بابونج هذا الصباح
ورائحة غبار تمتزج بالماء
وإشاره مرور تزدحم بالناس
.
.
.
يهتز هاتفي في غير موعده
يأتيني اتصاله ضاحكا..مستبشرا..مبتدئا معي هذا الصباح:
يا عاقد النونة يا ثقيل
ما فز قلبج وقلتي اشوف عمي صار له ساعه واقف يمي؟
التفت للسياره الواقفه يمي فأراه هو وسجارته وابتسامته الحبيبة لقلبي
فابتسم:
ترا ما انتبهت انك واقف يمي
ولو سمحت لا تقعد تتضحك لي انا مرتبطه بعامود بيتنا
:pp~
تتداخل ضحكته مع حركاتي المستهبله في هذا الصباح
تفتح الاشاره وتسبق سيارته سيارتي:
استكانة شنو هالنظاره؟انتي متنكره؟ وين عيونج؟
رفعي النظاره ماكو شمس ..غبار
!!
(2)
أحيان اقوم بأشياء اتوماتيكيا:
امشي كل يوم في ذات الشارع
ارتدي نظاره في كل صباح
اشرب ذات الشئ كل صباح
دون ان افكر هل هناك طريق اقصر؟
وهل هناك سبب لارتداء هذه النظاره؟
ولما لا اجرب شئ آخر أبتدأ فيه الصباح؟
أنا اقوم بالكثير من الأشياء لأني اعتدت عليها دون ان افكر فيها فعلا
!!
ضحك عمي وانا اجاوبه بكل منطقيه:
انا ادري ان غبار ،بس البس النظاره اتخيل ان غيم وجو حلو،مابي اشوف حقيقة الأشياء
سكت برهه وهو يقف أمامي بالاشاره الاخرى:
لا يا استكانة لا،تعلمي تشوفين الاشياء على حقيقتها
بدون نظاره ،وبدون خيال
.
.
.
(3)
بعد تلك الاشاره،.تفرقنا كل في طريقه
ظللت اناظر سيارته وهي تبتعد،تماما كأشياء كثيره في حياتنا نقترب
وتباعدنا الدروب رغما عنا
!!
أحب عمي...وأحب حبه لي
احيان افكر،هل سيقرأ عمي يوما مدونتي؟
ما زال شاب في نهاية الثلاثينات،يعرف للانترنت واحيان كثيرة يسولف لي عن امور قرأها
رغم قربه مني،وحبي له
إلا إني فعلا اخجل ان يقرأني،ولو كنت سأٍسمح لأحد فلما لا اسمح لأبي؟
لا أشعر أني اخاف من عيونهم بقدر ما انا اخجل منهم
شئ غريب
!!
.
.
.
(4)
صباح اخر...احاكي فيه نفسي:
انظري للأشياء على حقيقتها...غبار كان او غيم
تظل حقيقة ثابته،لا جدوى من تمويه الحقائق
تحسسي على ذرات الغبار تتطاير في وجه الصباح
واستنشقي...رائحة الغبار المخضب بمطر البارحة
وان كنت لا احب الغبار
تظل مشاعري مشاعر لا تغير من ثبات الحقائق
......
(5)
بداية اسبوع جميل..جميل رغم الغبار وتغيرات الجو وكل ما نمر فيه
جميل،لأني انا اردته جميلا
......
(6)
غدا سأقف امام مجموعه كبيرة من الناس وأعرض امر معين
اشعر بارتباك عظيم
!!
حين قال لي انا أؤمن فيك ،شعرت بمسؤليه كبيرة
كيف لنا ان نصل لمرحله الايمان بالاشخاص الا اذا كنا نثق فيهم فعليا؟
اتمنى ان لا ارتبك من كم العيون التي تناظرني وتسمع كلامي
البارحة...جربت وجهي في كل الاتجاهات،اعتقد اني اجمل على جنب
يصير اعرض كل الموضوع على جنب؟
:Pp~
سمعت يوما من دكتور كان يدرسني بالجامعه لنتخلص من المشاعر السلبيه امام الناس
علينا ان نعترف فيها ببساطة وبكلمات قليله لتخرج منا
ويقدرها سامعنا
اذن لا بأس ان ابتدأ موضوعي بالتعبير عن مقدار خجلي وارتباكي الذي اتمنى ان اكون قادره على تخطيه بعد الابتداء بدقائق فقط
........
(6)
كان بخاطري ان اكتب عن موضوع معين في هذا المساء
ولكن ....نظارتي ،واحاديث الصباح مع عمي
ومشاعر بداية الاسبوع
غلبتني لأكتب هذا البوست الصباحي
افطر به...قبل شرب قهوتي والابتداء بزحمة أعمالي
........
بداية اسبوع جميلة

الخميس، مارس 12، 2009

فوضى الغرف


فوضى الغرف التي نسكنها،هي فوضى لمشاعر تسكنا
فهناك الآمال معلقة، وهنا ترى جروح مبعثره، وفي الزوايا ذكريات مكدسة
فوضى الغرف ..هي فوضى روح ،تشتت آمالها مابين طاولة تراكمت عليها الجروح
ومنظرة..تعكس بقايا احساس قلب وامل لروح

!!كنت أعلم أني لست على ما يرام ولكني اتصدد عن روحي

........

أجد بين كتبي اوراق اعدادكيك،اسحب روايه فأجد معها قلم لكحل،اخبأ بعض اغراضي وانسى مكان اختبائها
متى تترتب فوضتي؟
أغرق مابين كتبي واغراضي،تعلو مع الغبار عطساتي،وأجد مابين اغراضي ذكرياتي
شئ تدمع له عيني،وشئ معه ابتسم

دفاتر صغيره،وذكريات كثيره ،وكلمات مكتوبه،ومشاعر موثقه،اقرأ الرزنامات واضحك
،كيف دونت كل هذا؟
اين ذهبت وماذا اكلت ومن رافقني وماهي مشاعري اللحظية،
وجدت بين الأوراق ورقة كتب عليها
أنا احب أمي،بس مرات تسوي حركات تحرني
احبها بس اهي تسوي سوالف وتخليني افكر ماحبها
!!
تقرأ امي تلك الورقه وتسئلني :ا
استكانة اشلون ما تحبيني؟
انظر لتاريخ الورقه وابتسم:
يمه كان عمري 10 سنه اكيد احبج بس شوفي انتي شمسويه وحارتني
تضحك لطفولة مشاعري،واضحك لأني وثقت كل مشاعري واحترمتها
!!
ورقة أخرى كتبت في تاريخ واحد مارس 2001:
ذهبت مع فلانة الى الفنار ومن ثم الى محل كذا وتعشينا في سبارو
أتصل على فلانة اسئلها:
تتذكرين اين كنتي في تاريخ واحد مارس 2001؟
تضحك :استكانة اشفيج؟
اقرأ لها تفاصيل المكان وحتى ماذا اكلنا وكاتبه بالنهايه اني استمتعت
تضحك:كان سبارو يحجي
....
وأكثر ما ضحكني تلك الذكريات التي تحمل نقزات انا نفسي ناسيتها:
ذكرى فبراير في شاليه خالتي فلانة لما...وصار هههه،واللي شسمه وحد الوناسه
!!
اتصلت على قريبتي سئلتها شلي صار؟
بالبدايه لم تتذكر،عصرت ذاكرتها فضحكت :
استكانة هالسنه هذي لما فلان ولد خالتي قالي انه يحبني
تذكرت....بس فلانة انا كاتبه سعد؟
تغشي من الضحك
كان اسمه احمد ونكتب سعد تمويه
يا الله ....ضحكت كما لم اضحك من قبل،هو يحبها انا سعيده جدا وموثقه التاريخ ليش؟
واذا اسمه احمد اكتب سعد ليش؟
لو كنت الملكة الأم لن أدون ذكرياتي وافكاري بهذه الطريقه الدقيقه
!!
ضحكت،رغم أني كنت وحيده طوال تلك الأيام،اناظر الرزنامات،والاحظ تغيرات فكري وحدود عالمي الذي اتسع
كل شئ يتغير
!!
انا نفسي تغيرت،افكاري ،احلامي،حتى مشاعري اتجاه الأشياء
أمور كانت تهمني،لم تعد تعني لي شئ،وناس حولي كنت اعتقد اني لن اعيش دونهم،عشت واكملت حياتي،ناس رحلو وناس اقتربو وتتغير حتى حسبة الأشياء في عيني

هل تخيلت يوما منظرك وانت تسبح في البحر؟

تغرق باختيارك من راسك حتى اخمص قدميك،دقائق تحبس أنفاسك ومن ثم تسرع للسطح تاخذ نفسك وتنفض قطرات الماء عن شعرك؟

أحيان أشعر بأني احتاج تلك اللحظات المسروقة من كل شئ،اغرق فيها بنفسي ،بعيدا عن العلاقات التي اسرفت فيها،والناس الذين قد يرهقون كوني،اكون لوحدي،افكر بكل شئ،واكتب عن كل شئ،وابتعد حتى عن اي كلمه قد تعكر من صفو هدؤ نفسي

اعترف بأني في الفتره السابقه كنت استلذ ببعدي عن كل شئ،واني اتخذت تلك الغرفه وترتيبها سبب لأشغل تفكيري،وسبب لطلعاتي في كل مساء باحثة عن امور بسيطة قد تضفي الجمال ليس فقط على غرفتي،وانما ايضا على احساسي وفكري
كنت محتاجة لنفسي

!!

لتأمل حتى شهادات التقدير المخبئه في جرارات الذكريات،لكل كلمة جميلة كتبت لي يوما

هل كنت بحاجة لشئ يذكرني بثقتي بنفسي؟



احتليت الغرفه الصغيره بالدور الأول في البيت،واخترت لها لون اخضر منعش ليغطي منها حائطين،وظللت يومين اقضي المساء بالبحث عن مكتب يدخل قلبي ويبدأ معي قصه حب جديده

!!
هذا المكتب استوقف شئ ما في قلبي،شفافية الزجاج تعكس الارضيه وتعطيني مساحة أكبرحجزته ،وذهبت للبحث عن خزانات
خزانات ايكيا الشفافه كانت مناسبة معه،احببت الورد المزخرف به الزجاج،قبل شرائه وقفت وراء الباب وسئلت ابي بالمحل:
يبه تشوفني؟
وقف بعيدا وتأمل:
مو واضحة مغبش الزجاج
تسئلني امي عن سبب البحث عن زجاج بهذا الشكل المبالغ فيه
لم اجد جواب...سوى اني احترم مبدأ الشفافيه،وربما ان اكثر ما نحتاجه حاليا الشفافيه في كل امر
كان زجاج شفاف،ولكنه مغبش،ترى ما فيه داخله،ولكنه مغبش،لا تتضح بالضبط روؤيته وتفاصيله
ذاك الزجاج المغبش،يذكرني بمشاعري المغبشه حاليا

خزانتين،الاولى تضم كتب بالقانون والسياسه والأدب والأمور الدينيه،ستكون هي الخزانه الرسميه لمراجعي العلميه

،والأخرى كانت خاصه بالروايات وبعض كتب الدورات،ودواوين الشعر

عندما رتبت الكتب وناظرته من بعيدا،شعرت بشئ ما فيني مرتاح

!!

ألم تشعر أحيانا انك محتاج فعلا ان نقف هكذا امام نفسك فترى كل شئ مرتب في مكانه؟

رغم ضوا الشمس الذي ينير غرفتي الجديده،إلا اني محتاجة لستاره وصوفا صغيره اضعها بمقابل مكتبي الجميل
أحب تداخل اللون الأخضر مع تلك الوردات الوردية في أعلى الصورة
....
اشعر بأن الغرفه ستكون غارقه بألوان حب منعشه مع تداخل الأخضر مع الوردي،في الستاره والصوفا،وسأحرص على ادخل بعض الورورد والمناظر الجميلة هنا وهناك
أنا أحتاج ألوان زاهية
!!
لم أكن يوما محبة للمشاعر الباهتة،والألوان المتشابهه،ولا للأشياء التي تمشي على رتم واحد طوال العمر

هو يعتقد اني بحاجة لكسر حاجز الورد والخروج خارج حدود الوردي المألوف،اقترح علي اللون الأصفر ليكون المساند لخضار غرفتي

ظللت طوال اليوم اسند ذاك اللون الأصفرعلى بجانب الجدران،اقترب منه وأتأمله،ثم ارجع بعيدا واراقبه

هناك أمور كثيرة تختلف عندما تقترب منها تراها بلون مختلف عن ما كنت تراها في البعد

!!!

أحاول استلطاف الأصفر،واعتياد وجوده في حدود عالمي الجديد،ولكني لا أشعر بشئ اتجاهه،وأنا قد عاهدت نفسي على أني لن أجامل شئ على حساب مشاعر قلبي واحساسه

ورغم ذلك:

أقترب وابتعد وأعطي ذاك اللون فرصه ليكون أجمل بعيني

في غرفتي الخضراء،اضع لاب توبي،وانسى نفسي،اقرأ كتبي،واركز في بعض ما يجب ان اقوم به لعملي،اكتب اشياء،اخبئها وأشياء افكر احيانا بنشرها،وفي كل الأحوال أجمل ما أشعر به ان تلك الغرفه الصغيره هي مملكتي الخاصه التي أعيش تفاصيلها وحدي وتحتضن كل يوم بوح مشاعري وقلبي

....

بعض الكلمات ثلاثية الأبعاد،تحمل في داخل كل منا الف معنى

وبعض المشاعر تجئ لنا مع نسمات الصباح اِِِلأولى،ومع التفاصيل الصغيره في كل معنى

....

ولا تشوف العين زين بلياك
ولا يطرب سمعي الا مجالك
ولا انتفض قلبي من الحب لولاك
ولولاك ما يبدي علي ما بدا لك
يا وش بقى بعطيك مني ولا جاك؟
مابقى الا روحي أحيا بها لك

السبت، مارس 07، 2009

حديث من نوع آخر

ما بين اندفاعها وسكونها ..خطوة
وما بين اتزانها وجنونها ..لحظة
ترمقك بنظره،وتسكن في داخلها ألف فكرة
..فقط فكر
أين ممكن تخفي مفاتيحها؟
وكيف لك ان تسلك طرقها؟
قد يكون مفتاحها:
كلمة،او إحساس بالأمان في لحظة
وقد يكون المفتاح هنا،في الخزانة القريبه من بابها
أو هناك ..تحت السجاده المستلقيه عند مدخلها
........
ابحث عن مفاتيحها...واغرق في بحورها..واعبر لها حاملا
قلبك وصدق احساسك وحبك
لا تهيبك المساحات الشاسعه حولها،ولا يخيفك علو سورها
فالأشياء الثمينه دائما ما تكون بعيده،تسكن الاماكن الرفيعه
وان تعبت تذكر
لا نكهة لتلك المشاعر التي تعيش بلا تعب يذكر
!!
حرر نفسك من قيودك،اغمض عينيك واترك النظر لقلبك
تحسس على ملامح ذاك الطريق،ودع الصبر لك رفيق
قلبك سيسيرويدلك
هناك...حيث يوجد قصرك
.
.
.
وتذكر
لا تجبر الأشواق،لا تقترب الا اذا كنت مشتاق
لا تتصنع الكلمة..واترك لاحساسك صوت وكلمه
كن أنت
بإحساسك...بخوفك...ودفئ اشواقك
واقترب
اكسر قواعدك التي حكمت كل نسائك قبلي
وتذكر.. اني استثناء لكل ما يجري حولي
فمعسول كلامك المنتقى يخيفني،وانجذابك السريع يرعبني،والوجود تحت مجهر عينيك يوترني
...فابعدني عن كل هذا
أنا لا أملك الا قلبي،ومشاعرتسامرني،واحلام احضنها وتنام داخلي كل ليله
فعش معي،وحولي..أحبني كما أنا ببساطتي،بعيوبي،بطهري وذنوبي
تنازل عن عرش غرورك وتعال هنا حيث افرش بساطي
واتركني أمارس طفولتي حولك:
أذيقك طعم الأشياء،وأتقاسم معك عذوبة الأحساس،اذكرك بكلمة حب،وتذكرني بأغاني الشوق
و
عش معي في دنيتي وانسى الخلايق
واسمع لرعشه خفوقي واحتجاجه
!
وناظرني:
طفلة حافية القدمين،ترقص على اطراف احساسها في قلبك
،تبتسم ،تلعب،تغني وترقص لك وحدك ،مزهوة بفستان حبك الوردي
حتى اذا ما سئلتها :
تحبيني؟
ذاب بها الخجل،وانتشى بها خوف ووجل
وركضت لك..خبئت نفسها بحضن قلبك وهمست:
كثر ماكو بعد
.
.
.
أنا..أنثى بمشاعر مترفعه
بإحساس يملأ هذا الفضا
بقلب يتسع للدنيا
ابتساماتي المخفيه،واسوار ترفعي المرئيه،وكل كلماتي الرسميه
هي وسائل حماية قلب أرق من الحزن
وابسط من ما تتخيل
قلب...يسكنه الف احساس وفكر
فتعال بجانبي،وتأمل كل ما يسكن قلبي وناظر:
تلك الجالسه بظهر منفرد،باحساس دائما متزن،وعقل مفكر
عنيده،ذكيه،واثقه من نفسها اكثر من ما تتخيل
تحميني ،تضفي علي رزانة وبعد نظر واستكانة
!!
والأخرى..مندفعه،عفوية ،مجنونه ترثاره و وخفيفه ظل
اجتماعية تحب الناس وتحب الدنيا
وتلك...الجالسه على سجادتها بثوب صلاتها تهمني
وقارها يسكنني،يذكرني،يثبتني
والثالثه...بمشاعرها الدافئه،وقلبها الرقيق..تخجلني
حين تتعداني وتظهر دلع مشاعرها ونشوة احساس انوثتها وتغلبني
والرابعه....أم تسكني،حنونة على كل شئ ليس لي،تحضن الدنيا وتطبطب على جروح كل الناس وتنساني
والأخيره:
طفلة هجرها الفرح منذ زمن
خائفه في برد الليل ترتجف
اقصى ما تتمناه حضن بها يحس
تخفي في عمقها جرح عيا يلتئم
رغم طفولتها ،عزيزة نفس،يؤلمني صمتها ودموع عينها
.
.
كلهم أنا ،كلهم في قلبي....صراعاتهم تعكسني
ومشاعرهم تسكني
في اللحظة التي يتفق فيها اطفال قلبي
وتسكن في حضرتك كل نزاعات روحي
وتهدا نزاعات عقلي وقلبي
اعرف انك في تلك اللحظة فقط
ملكتني
...
!!هذا أنا
بمشاعري الشفافه،وقلبي مكشوف الاحساس والكلمة امامك
اضئ لك شموعي،واترك لك متعة اكتشافي
وإجابة كل تساؤلاتي
قد تعرفني...وقد يمل صبرك وتنساني
وان نسيتني ...سأبقى أنا
اكتب مشاعري قلبي في كل ليلة هنا
.
.
.
.
ومزاج هذا المساء:
~~~~~~~~~~~
ودني لك...أو تعال وجيبني لك
صاحبي يا حبني لك
ما للنجوم أوطان دام السما عيونك
بعثرت هالتحنان في لقاك وبدونك
اجلس وخل الأماني تبتديك وتنتهي لك
بسمتك منهو قراها؟
وضحكتك منهو كتبها؟
ما تعرف من السوالف عشقها ولا عتبها؟
.....
المسا اللي ملاه الشوق ما اسمه مسا
يمكن اسمه عمري اللي ضاع فيك
ولا اسمة الف ضحكة تحتريك
ولا اسمة قلبه عاشق دايم يسمي عليك
......
وانت غايب كنت حاضر بالنواظر
في سوالف هالغرام وهالخواطر
يالي دايم فيني حاضر ما تغيب
ما تكفي يا حبيبي ..لين قلت انك حبيب
.......
بسمتك منهو قراها
وبسمتك منهو كتبها
ما تعرف من السوالف..عشقها ولا عتبها
.
.

*كلمات يا حبني لك منقولة*
ليلة سعيدة...وبداية اسبوع جميل للجميع

الجمعة، مارس 06، 2009

حللوني

احلى احساس يوم الجمعة
احساس التسكع في سريرك حتى ساعات الظهر الأولى
!!
كل ما فتحت عيني تذكرت الفزعه ،والشوارع الزحمةـوتوتر الطريق
فأغمض عيني ...وارجع انام
عندي مشكلة :
كل سبت أقرا سورة الكهف واذكر الجميع بساعه الاستجابة
ويطلع يوم السبت بدل الجمعه
!!
يوم انج خدايو،اشماله تنصحين؟
........
كنت اريد كتابة بوست من نوع آخر في بالي،
المشكلة ليس بالبوست وفكرته المشكله بأمر آخر يهددني ويؤرق الأمة العربيه والاسلاميه:
أنا قاعده أختفي
!!
اشلون؟
صار لي شهر كل ويك اند اروح الخياط اقصر ملابسي
طولي طبيعي،ما كنت يوما تلك الفتاة المنعوته بطولها،ولست بالقصيره ملفتة النظر
لكن من فتره لاحظت اني كل ما البس تنورة القاها طالت
بنطلون يمشي بالارض
عباتي ..تسحب بالارض
بجاماتي وملابس البيت طالو
وانا اكره ما علي اسوي جملة تنظيف الارض بملابسي
!!
بسكات رحت قصرت اللي اقدر عليه
الحين بروح المزرعه،كل الترينجات طالو
اوكي بقول الخام مو زين،معقوله كل ملابسي خامهم مو زين؟
ضعفت؟...ودي تيجي؟
طبعا لا
يعني معقوله ملابسي قاعده تكبر وتطول وانا لا؟
!!
.
.
.
الاسبوع اللي طاف سئلتني عجوز لا تعرف المجامله جدام الله وخلقه:
علامج يا بنيتي دعيتي نتيفة
هذي العجوز لم تراني منذ سنة،معناته ان فعلا في طور التضائل
واللي حارني...اكلم اخوي ومشتطه :
اختك العوده انا
!!
شالني وقطني الصوب الثاني ومشى
مافي احترام حتى حق كياني،ولو كان كياني قاعد يختفي
.......
كلمت صديقي الحبيب ابوي
قالي الحل وانتي نايمة بصبغ ريولج ابيض مثل الشجر
الأرضه يا بنيتي قاعده تاكلج؟
وطول الليل افكر:
هل فعلا الارضه قاعده تاكلني
:(
تخيلت اني سأستمر بالتضائل قد اصل لحجم صبع اليد الصغير
او اختفي
فسبحان الله الواحد يخاف يختفي وانا مو ضامنه اي وقت اختفي فيه
فسبحان الله..اي احد بخاطره شي
اي احد زعلته دون ما اقصد
حللوني
:Pp~
بروح المزرعه
ولي عوده مساء ان شاء الله على تعليقات البوست السابق ان شاء الله

الأربعاء، مارس 04، 2009

فراولة

بخاطري فراولة،رغم أننا لسنا بموسم الفراولة
ومنذ متى كان خاطري يرضخ للمواسم؟
.
.
.
ستكون لاذعه الحموضة وقولي ما قلت
!!
ابتسم لرده:
أنت بس تنقص لي فراولة وانساني
تسمعنا هي من بعيد ثم تدلي بدلوها:
الله يعينا،انتي اذا ربي بلغني فيج وتنسيتي
بتوقفين الكويت على ريل واحدة
اغمز لها بعيني واضحك:
وحاجيب الهبال دة منين يا يمه
:Pp~
.....................
فراولة تفتقر للرشاقة،اناظرها وافكر:
هل لانها حقنت بشئ غير طبيعي اصبح هذا منظرها؟
تماما ككل الاشياء غير الطبيعيه...لا احب منظرها
وطوال قرب (الغير طبيعي مني) مني اعلم بقرارة نفسي ان في لحظه واحده قد تسقط اقنعتها
!!
.......
استشعر فكرة اني اشتهيت شئ وهو أمام يدي
رغم بساطة ما تمنيت،الا اني مؤمنه ما هو أجمل من الاحلام هو تحقيقها فعلا
ولو كانت تلك الاحلام والأمنيات بسيطة جدا
.......
اغرس الفراولة بشوكتي باستمتاع،غرس الشوك في الأشياء اللينه ممتع
يرضي غريزه الشر فيني
هل انا شريرة؟
أحيانا
.
.
يصل عصير قلبها للساني اغمضت عيني بشدة
وأزم شفتي بحدة
واعتفست كل ملامحي
!!
هو،ضحك ضحكة انجاز:
مو قلنا حامضه؟
ارفع حاجبي باستنكار:
منو يقول؟
ابحث عن اقرب سكر،واغرقها بنعومة السكروابتسم رغم الألم
وهنا اعترف لنفسي مابين أروقه قلبي باعتراف:
اني اتحمل دوما مسؤليه اختياري وذنوبي وحدي
ويصعب علي الاعتراف لأحد بحقيقة خطئي،ولوكان اقرب من لي
أنا لا احب ان ابين ضعفي
ولا احب ان ابين حموضه الفراولة التي ادمعت في تلك اللحظة عيني
!!
.
.
أحيان اشعر بأني فعلا احتاج تلك الحموضه اللاذعه تذوب في لذه سكر ناعم
قمه..الى قمة مناقضة
تلك المذاقات الحدية ،تعطيني احساس بالدنيا
!!
تعطيني احساس بأني مهما اعتفست ملامحي،أكيد ستنفرد
مهما سحبني شئ لقاع الحزن،اكيد سأتمسك بخيط من الأمل
نحتاج ذاك الذي المذاق الذي يقرصنا،ومذاق للدنيا يذوبنا،وآخر يشعرنا بمرورتها
لا سكر يدوم
ولا مرورة تدوم
مزاج المتناقضات يعطيك حقيقة هذه الحياة
واصعب احساس بالكون....ان تعيش بمذاق واحد لو يوم
.
.
.
لما كنت اعتقد ان مذاق اول شي يصلني سيكون هو مذاق هذا اليوم؟
اليوم صحيت من النوم اريد عسل
!!
بمجرد ان فتحت امي نوافذ الغرفه واوقظتني
فتحت عيني :
يمه انا ابي عسل
جلست على حافه السرير وابتسمت:
استكانة انتي حلمانة؟ قولي يالله صباح خير؟
شربي حليب اول
اغمضت عيني مرة أخرى ونمت،فاذا كنت حلمانه بعسل شعرت برغبتي باكمال الحلم
وان كانت امي تعتقد اني بحاجة لشرب حليب واكل توست من الصبح
فلا طبنا ولا غدا الشر....هل انا بيبي عمره ربع قرن مثلا؟
.
.
.
عندما انسى ان اتغدا اربع ايام متواصلة،واكتفي بالكاكو طوال اليوم
عندما اصحو من نومي اريد عسل
اعرف اني متوترة،اني خائفه من شئ ،واعتقد ان تلك المذاقات السكريه تموه احساسي
!!
مهما كانو بقربك،مهما اعتقدو فهمك،لا أحد يفهمك سوى نفسك
لا أحد يعرف مذاقات الألم،اوالامل
الحب والصبر
وحتى مذاق الفرح في قلبك،مهما وصفته فلن يشعر به ويتذوقه الا قلبك
مهما تصنعو اهتمامهم وحبهم،فصدق مذاق ما تشعر به صعب ان يصلهم
......
هناك امور بسيطة،ابسط من ما نتخيل،تمر على غيري مرور عادي
اما انا
فتركيز احساسي بكل شئ بسيط حولي يسعدني احيان
ويخوفني من نفسي احيان
ويشعرني بجنوني احيان اخرى
تمنيت ان اكون يوما كرسي
فقط
لان الكرسي لا يشعر ولا يفكر
!!
.
.
.
صباح آخر مختلف
اصل فيه لعملي بوقت ابكر من المعتاد
استند فيه على مقعد وفي،.يحبني ويرافقني طوال النهار
اشرب قهوتي
واخفيت هنا مابين اغراضي فراولة
ربما...اشعر اني احتاج لمشهد أخر من حموضتها بعد وقت قصير من الآان
.
.
.
صباح الفراولة
والبوست اللي ماله سالفه
:)