السبت، يناير 31، 2009

WaNasa


أين تجد الوناسة وراحة البال؟

في إمتلاك كل شئ،في الحب،في السفر،في توافر كل عوامل الرفاهية،ام بوجود أشخاص معينين؟

الوناسة وراحة البال احساس تجده هنا،بين ضلعي قلبك واحساسك

هو رغبتك بأن تكون سعيد بأبسط الأمور

وإكتفائك بذاتك دون تعليق سعادتها على وجود اشخاص،او عوامل فرح معينه

. مطر،.وغيوم تلتقي بحب،ونسمات هواء باردة تغرينابطلعة سريعه لربوع المطلاع



خيمة،ورواق،ومدة وبساط،،وشوية أغراض،ومخيم تيك أواي لكنه يفي بغرض الوناسه والاستمتاع

يحرصون على ذاك المكان بالمطلاع حيث ترتفع الأرض وتكون قادر على رؤية الجهراء والكويت من على ارتفاع

وأحد مظاهر حرصهم.،ان يكونون بعيدا عن كل المخيمات،الأمر الذي يجعلني اكرر سؤالي:

ليش تبون تغونا بالهالبر؟

هذه هي: نظرية المنفى السياسي

:)

عندما تسلل لنا البرد وجلست بخيمتنا الصغيره تذكرت مخيمات جنوب لبنان وفلسطين

فلنحمد الله على بيوتنا...دفئنا...واستقرارنا مهما تعسرت عندنا بعض الأمور

أعشق اللمه حول دوا الفحم،والسوالف الذي تبعثها تلك الجلسات، في تلك الجلسة تمنيت ان اكون شاعره،يلتف حولي الجميع لأشعر ولكن المشكلة:
ماني بشاعر ينظم الحرف والقاف....أنا قصيدة وأبدعتها الأماني

أحيان افكر هل لو عاد جدي الله يرحمه للبحر،وعاد جدك للبر ورجعنا للحياه البسيطة الفقيره سنكون مرتاحين؟

كنت اطرح عليهم تساؤلاتي حين جائني صوت ابي داش بعرض السالفه:

لو احنا بايام الطين والبحر بتفضحينا:
يبه فر قلبي غلقه بروح اتمشى على البحر ما راح تعرفين تريهنين بالبيت

ولو كنا بالبر،الناس تفزع وراها سفر لي سفر وانتي بتنامين لي الضحى العود

ياربي ليش يفشلني ابوي جدامهم؟

وليش يكمل عمي عليه ويقول:
في كل موسم بر،ا استكانة تقمص شخصية وضحة حرمو لمسيو نمر بن عدوان

:Pp~













ستاربكس؟
أحب شرب الأقحواني والدودماني وجاي الفحم وجاي اللومي وربعهم

هل الوناسة في كسافة الحال؟

فتحت الجولة وتركت الماء الدافئ يسيل بإسراف وانا اتيدد وانظر للفضاء

حين وصلت لي صرخة من احد السلطات العليا:

استكانة شوي شوي على الماي يا بنيه احنا ببر مو بأحد المنتجعات
يبيلي بروحي ترشيد:pP~

بعد الغدا تمددت على البساط وتأملت بالسماء،وفي عز هذا التأمل،اذا بعزيز عيني يركض يلعب بطائرته وطببببببب إلا هاللي طاب ببطني ومكمل ركضته ولا كأنه تسبب في جريمة بحق المدنين العزل اللي اهي انا،صرختي قطعت سكون تلك اللحظة وجوابه العفوي الطفولي العيار:
انا شدراني في استكانة نايمة؟انا عبالي هذي الارض
!!
شعرت برغبة بالبكاء واستحيت،وشعرت فعليا بكلمه:
داس بمردانه

أحب لحظات الغروب وأعشق صوت أبي حين يؤذن بالفضا ويبدد سكون هذا الكون

طبعا لتستمتع بالبر....لابد تكون هيلقي،تلبس طبقات مالها علاقه ببعض ،فهلاقة البر أحيان مظهر من مظاهر السعاده اشلون وليش مادري:)

الوناسة أحيان تكون دعوة افطار لانسانة طيبة بعمر أمك لم يرزقها ربها زواج ولا أطفال،أحبتني منذ صغري،منحتني أكثر مما أحتاجه،شرت لي اول دفتر وعلمني كيفية الاختلاء بنفسي والبوح وأبجدياته
اخذها كما كانت تاخذني وانا طفلة،اجعلها تختار اين تريد وماذا تريد،انصت لها
واجعلها تتحسس على مساحات الحب التي يحملها قلبي لها
اكتشفت أننا ممكن بأمور بسيطة وكلمات جميلة نؤثر في قلوبهم اكثر من ما نتصور
إدخال السرور على قلوب من نحب....سعادة



أحب الكويت

:Pp~
~~~~~~~~~~~~~~

إذا طق المطر ورد عشب أخضر وسط حوشك

تذكرني اذا صار الورد جوري على غصونك

...تذكرني

إذا زاد الهوى وانشدت حبالك على خيامك

تذكرني وخلني مرة أمر على بالك

وشلون أسلا؟

فرحي ونظرعيني ...كل ما طريت اسمك تغنى كل ما فيني

تنكشف أسرار روحي لي من طريت اسمك

ولا لي غردت...على غصني وزهر كل انتظاري

أغني لك عصافير إتفنن في هواك ....... ارجـــــــــــــــــــــــع

وانت صوتي وصوت الناس...... لي قلت بفرح إرجــــــــــع

الله عليك شلون انا فديره ..... وهمسك مايجيني؟

الله عليك لخــــــــــــــــــاطري المجـــــــــروح ...ينطر ضوا جيـــــــــــــــتك وأنا وحنيــــــــــني

(منقول)

.

.

بداية اسبوع جميلة

الخميس، يناير 29، 2009

أرقتني الأسئلة

تنظر لحذائه الأسود وتفكر
لما كلهم يرتدون ذات الحذاء الأسود؟
حذائه التقليدي يذكرها بحذاء والدها الفيتال،
لما يسرق الفيتال في كل مسجد؟
.
.
تتملل في مكانها،تشعر بأنها متصنمة الحركة محسوبة عليها الكلمة والنظرة،ببساطة،.تشعر بأنها هي ليست هي
وكيف تكون هي في لحظة التقييم أمام لجنة الفحص الفني؟
تلتقي عيناها بعينية صدفة،يبتسم ..تسري بداخلها رعشة خجل...فتبتسم وتخفض عينيها
هل يا تراه قادم من تجربة حب فاشلة قرر نسيانها بالإرتباط بأخرى؟
أم أنه أبيض..من غير تجارب ولا ماض؟

كانت تتمنى في هذه اللحظة أن يكون هنا في مكان هذا الشخص شخص آخر، قد تكون لا تعرفه
لكنه ببساطة قادم على جناح الشوق،قمة طموحه قطفها لتكون زهرة حياته وشريكة عمره وروحه
شخص جاء برغبته هو،رغبة منه فيها هي دون غيرها
وآخر ما تمنته،ان تكون زوجة لآخر جاء بنات توصية آخرى شاهدتها في عرس ذات ليلة كانت قد أسرفت فيه بزينتها..ورقصها...وجمالها
تتنهد
.
.
.
وترجع لواقعها مستمعة لحديث أخته الكبرى تتكلم حول مواضيع مستهلكة عن التدريس،الخدم،والرجيم، وتشارك والدتها بذاك الحديث المفتعل المبدد لربكة نظراته المختلسه اليها في كل حين
أخته ثجيلة طينة
تتكلم بأدق وأبسط وأسخف التفاصيل،تتكلم تتكلم ،ولا نهاية مقنعه لاي سالفه من سوالفها،حاولت ان تبتسم مرارا على نكاتها لكنها لم تستطيع...مليقه
!!
وهو؟
هل يملك خفة الطينة وسرعة البديهه كما تحب؟
ام أنه كأخته الملتصق فيه...ثرثار وثجيل طينة؟
.
.
.
تدقق النظر بتلك السجاده الإيرانية مترامية الأطراف،تندهش من دقة وروعه تفاصيل الوانها ونسجها
دقيقة هي تحب الامتزاج الذكي بين الألوان،تحب تداخل تلك الخيوط باحساس راغب بالاندماج
.
.
وتتمنى ،تتمنى الآن ان تتكلم
!!
ترفع عينيها،تجده صامت،ومن غير المقبول اجتماعيا ان تبدأ هي الحديث
شيقولون مطيورة؟
كثيرة هي تلك الأمور غير المقبولة اجتماعيا،ولكنها غير منطقية أيضا،
سيراها،وتراه مرةأو أكثر بقليل،وتبدأ الإستخارة،والسؤال هنا وهناك،ومروره على كل لجان أمن الدولة والمباحث وتفتيش اهلها ،ورغم كل هذا السؤال يبقى هناك جانب مجهول لن يعرفه احد مهما كثر السؤال
فهل يا تراه يشخر؟
تذكرت ابنة خالتها حين تشاركها سريرها وتبدأ حفلة شخيرها المزعج وسهرها هي متربعه على ذاك السرير لحين انقطاع حفلة الشخير
ابنة خالتها ام لطفل الآن
فهل يا تراها مازالت تشخر؟
~~~~~~~~~~~~
تبتدأ الخدامة بتقديم العصير لها يروي عطش تلك اللحظة من الارتباك،تمد يدها لتختار ابرد عصيروتقدمه بيدها له بحركة عفوية منها
يشرق وجهه بسعاده غريبه،وتكتشف ان له غمازتين جميليتين،يشكرها بامتنان ويسألها عن نوعيه العصير الذي تحبه
ممم سؤال لا بأس به كبداية لحديثه الذي ابتدأ بعصير ووصل لطبيعه عملها وعملها
!!
كانت اجاباتها مختصره،مرتبكة،خائفه...فجاءت اغلب كلماتها وهي متوترة
تضع رجلها اليمنى على اليسرى،وبينما هو مرتاح في جلسته،كانت هي مستقيمه الظهر مرتبكة في مكانها
تمنت للحظة ان تخلع عن رجلها ذاك الحذاء الضيق،وتتربع بمكانها وتنطلق تحكي له عنها،عن تفاصيل جنونها ورقة أحلامها واحساسها
هل يعلم بأنها ليست ثجيله الطينة كما يبدو عليها الآن؟
هل يتمنى فعلا أن قد يكون شريك عمرها وأب لأطفالها؟
هل يعي حقيقة قيمة ذاك القلب الذي يجلس بجانبه يرتجف خوفا من مجهول ينتظره؟
تنتبه لنظرة أمها حين أشارت لها بضرورة الإستئذان بهذا التوقيت،تقف بصعوبة،تومئ له برأسها ،تستئذن من اسرته وتسير باتجاه باب غرفه الاستقبال الذي لأول مرة تشعر بأنه بعيد
~~~~~~~~~~~~
تجر خطواتها نحو غرفتها الحنونة،تستلقي بأحضانها ،تحرر افكارها كما تحرر خصلات شعرها المتناثر على وسادتها ولا تشعر بشئ
!!
ستستخير،وتظل تنتظر حلم،وتبحث تحت وسائدها عن رسالة،وتيقن ان الخيره بتساهيل يسهلها الرحمن عادة
ورغم كل هذا تشعر بشئ مرعب:
إحساس من يسقط من علو يجهل نهايته
عندما كانت اصغر عمرا كانت مجرد عجينه لم تتشكل بعد،قابله للتأقلم مع كل شخص،اليوم تشعر بأنها انضج،وباتت تعرف نفسها أكثر وتعرف ماذا تريد
لا تريد ان تكون تابع منفذ لأوامر،او مجرد آلة توليد
تريد ان تكون له شريكه،صديقه، وحبيبه تقاسمه احزانه وتعيش بأفراحه ، وعاشقة يزهر الحب في احشائها طفل يحمل ملامحه واحساسه،
تتمنى ان تحب،ولا تثق بالحب،تتمنى ان تستقر،ولاتعرف كيف تقنع قلبها بأن يستقرالعمر يمضي
والحكايا تكثر
وفي كل يوم تفكر:
هل الزواج غايه او وسيلة؟
لو كان غاية كانت تزوجت منذ سنين
ولكنه وسيلة سعاده ،فإن لم يكن كذلك فلما المغامره؟
.
.
اضاءه مفتوحه،وبقايا كحل لم يمسح في عينيها،تلتحف حيرتها،وتحتضن خوفها
وتغفو
.......
أجهلك .. ولي سنين اتخيلك القاك في بعض الوجيه
ويمرني طيفك واجيه يا باكر اللي اجهله .. ارقتني الأسئلة
وابطى العمر يستعجلك
أجهلك .. ولي سنين اتخيلك بالعيوب وبالمزايا .. بالألم
لامن هجرتي يجتاحبي ضلوعي وحنايا
اتخيل شكوكك وظنك .. اتخيل التقصير منك
حتى الجفى اتخيله .. وكيف انا باتحمله .. واتحملك
أجهلك .. ولي سنين اتخيلك
وجهك اللي قد حبسته داخلي في غمضة عيوني
واللي ياما قد رسمته .. من عبث طيشي وجنوني
وجهك اللي دوم يظهر لما ألقى نشوة الفكرة الجديدة داهمتني
لما القى انكـساراتي قصيدة واكتبتني
وجهك اللي دوم يظهر في اعاصيري وسكوني
في الجبال الشاهقة في أجمل خيالي
(عبدالرحمن بن مساعد)

الثلاثاء، يناير 27، 2009

!كعب عالي

كانا يجلسان في آخر ذاك الممر الهادئ
امر...وصوت ذاك الكعب يقطع حديثهما
يلفان في ذات اللحظة ليكتشفان من هذا الشخص القادم
الهدؤ
نظراتهم
وصوت الكعب
وخجل يحرك الدم من صبع رجلي الصغير الى وجهي ويكسوني
!!
استحييييييت
تمنيت لو اني اقف للحظة ،اتخلى عن ذاك الكعب
وامشي حافية وبهدؤ تام
هل انا مخلوق مزعج؟
.
.
كنت قد قرأت معلومه غير متأكده منها بأن الحيول او كما تسمى باللغه العربيه الخلخال مكروه للنساء
لأنه يلفت النظر
فما بالك بالكعب؟
!!
عندما قلت لصديقتي عن تلك المعلومه ضحكت:
اهي وقفت على الحيول اللي بتلفت النظر؟
.
.
عندما اشتط امشي بسرعه بسررررعه ولا اشعر بنفسي
هل صوت حذائي _عزكم الله_يزعج من حولي؟
اعتدت ان لا اسمعه لأنه يكون ضايع بالطوشه
وبالدوام ونظرا لقله الحركة هنا فانا عاده ما ارتديه
هاليومين...اشعر بأني مخلوق مزعج
!!
اخذت احد احذيتي التي علاقتي فيه سطحيه ولا احبه كثيرا لمحل الاحذيه في الجمعيه
رغم طنازه البعض
وضعت فيه اخر الكعب قطعه ربل صغيره
وجربت استخدامه اليوم :
انا لست مخلوق مزعج
امشي ولا احد يحس فيني
:D~
وصلت حتى مكتب زميلتي التي كانت تكتب ففزت:
يمة استكانة متى وصلتي؟
انياهاهاهاها
:)
أنا سعيده بانجازي الخربوطي
رجاء لا احد يضحك على تفاهة انجازاتي
:Pp~
~~~~~~~~~~~~~~
هي
عندما تتكلم تلصق سماعه الهاتف بشفايفها ولا اسمع سوى:
بسسسسس بسسسس سسسس سسسس
وانا عندما يتصل بي احد كل مخارج حروفي واضحة
!!
قررت ان اكون همسه
اتصل علي ابي قبل شوي،فهمست له:
هلا ابوي ....بهمس وصوت لا يكاد يسمع
اجابه ابوي:
الوووووووووو
الووووووووووو
وجك بويهي
!!
ولأنهن حولي ابتسمت:
الله يسلمك بعد قلبي يبه مشغول كلمني بعدين
.....
ابوي يتصل مرة ثانيه:
شفيج يبه نايمة؟
يا حياتي يا ابوي اشلون انام الضحى انا بالدوام
ما زلت اتبع سياسه الهمس
واذا بأبوي:
اشفيج يبه تتحجين جذي؟
مو زين البنت تتدلع عييييييييييييييييييييييييب
قولي نععععععععععععععععععم
شنو هذا عييييب
!!
ويرقع التليفون مرة اخرى بوجه محاولتي البسيطة لأن اهمس
ابوي يمر بسن المراهقه؟
صاير يزعل علي وايد
!!
قبل يومين كنت على موعد مع صديقتي للعشاء في مكان ما
قبل خروجي اصدر ابوي مرسوم أميري:
تسع ونص: انتي بالبيت
مابين تسع ونص لي العشر:راح تستقبلج زفه
بعد العشر:ردي من المكان اللي ييتي منه
وصلت عشر وعشر
!!
ينظر للساعه ويطالعني
عرفت انه يستعد لزفتي زفه عروس
تبوسمت:
وي يا زين هالويه الصبوحي
يا زين هالشيبات اللي احبها
ما تقولي يا يبه انت ليش صاير مزيون
:pP
العاده يضحك
هالمرة تبوسم وتم زعلان
وما زلت اراضي ابوي الزعلان
.
.
.
استئذن منكم
سأتصل عليه لاخبره عن انجازي الخربوطي
وحذائي السحري اشلون صاير سايلنت
احد سمعني وانا اكتب البوست؟
:pP~
ويا ناس أحبه وأحب اسمع سواليفه
صوته يشتت همومن عايش فيها
يامر وينهي وانا دايم على كيفه
أرجي ورود الهوى تنبت بأراضيها
لا غاب عني يعيش الفكر مع طيفه
وان صار عندي حياه الحب ألاقيها

الأحد، يناير 25، 2009

قلبي سما..وإحساسي طير

يسئلني عنه الصباح
وتتحراه كل لحظاتي
هل ذكرني مع شروق شمسه؟
هل اشتاقت لي أفكاره؟
هل تمنى ان يقاسمني قهوتي
ويفتتح يومه معي بابتسامة
.
.
.
أحيان..يدفعني له اندفاع طفلة تهوى اللعب مع الكبار
تنطلق له..تضحك بين يديه
تنحني لروحها الشمس
وتلامس يديها أطراف ذاك الغيم
تدعوه لها
تمسك يديه...تجلسه على حصير بساطتها
وتحكي له:
عن تفاصيل يومها
أسرار لحظاتها
بريق أحلامها
وعن قلب لا يفقد الأمل
!!
.
.
.
تطفئ النار قبل احتراق قهوتها
ويتسلل...رائحة ذاك البن لقلبه
تبحث عن فنجانه وتسئله:
شنو أحلى شي بالدنيا؟
عيونج
!!
ترتجف يديها
يحرق الخجل كل أطرافها
وتسيل القهوة خارج فنجانه وفنجانها
فيبتسم:
اشفيج؟
ترفع حاجبيها
وتهرب بنظرتها:
ولاشي
بس ماحب جذي
!!
.
.
.
هل هي فعلا لا تحب ان تسمعه؟
ان تشعر بوجوده وأن يملأ الكون أمانه؟
داخلها طفلين احساس مشاكسين
!!
أحدهما...يطير له في كل لحظة
ولا يحط الا بين يديه
يسمعه
يشتاقه
ويذوب في غمره احساسه
احساس عفوي الفرح...يتكلم رغما عنها
يخجلها
يفضحها
يرقص على دقات قلبها
ويكشف كل مافيها
وآخر في عز الفرح
ينتزعها بقوة...يعبث بالأمل
يلبسها ثوب القوة
ويذكرها بوقارها
يخوفها من الدمع
ويطير بها بعيدا
.
.
.
اعتاد القلب على كتم أنفاسه
واعتادت هي على تركه وحيدا في زوايا اللوم
تعنفه...تبكيه...وتبكي معه
تخاف من كل شئ
ومن اللاشئ
فمتى ما شعرت بأن قلبها للحظة ارتبط ارتباطا شرطيا بشئ
انتزعت روحها،ولملمت بعثره اشواقها....وسافرت بروحها بعيدا
ترتدي رداء القوة
تتزين بالصبر
تبتسم...وفي عينيها من الدمع نهر
هل علم هو بكل هذا؟
.
.
.
عندما تراني ابتعد
اقف عن ذاك الباب وأسير
اختلس لك النظر
وأؤكد لك اني بخير
لا تتركني
!!
ما بين رمشي وعيني دمعه أختبأت
ومابين ضلوع قلبي احساس طفله خائفه
احترفت صمت مشاعرها
وخافت..من بوح يهز بعينها قوتها
لا تتركني
خذني إليك
دعني أرخي رأس ضعفي على كتفيك
انتزع خوفي
وسكن رجفة ضلوع هزها برد وحدتها
كن صبور على قسوتي الظاهره
كن طموح لمعرفة افكاري المتناقضه
كن ذكي..لتهبر احساس فقد منذ زمن انبهاره
.
.
.
تصل له رائحة كعكه أجادت خبزها
تضعها بجانبه وتبتسم:
اول نشمها بعديين ناكلها
ينظر لها نافذ الصبر:
ليش التعذيب يعني؟
عشان تتلذذ بذاك الطعم
ناظرها...وعيشها...وحس فيها
كل شي على رواقه يكون لذيذ
!!
يستند ويصمت:
انتي تدرين انج مينونه
تشاكسه:
قليل مما عندكم
.
.
وأجمل ما في الكون....انا وهالمجنون
.
.
.
سئلته ذات مساء:
الحب فعل أو ردة فعل؟
صمت برهه وأجاب:
الحب فعل
!!
ناظرت ما ورائه من فضا:
ولكنه أحيان يكون رده فعل
نحن نحب من يهتم فينا،من يشعرنا بروعه وجودنا
من يحب كل تفاصيلنا
فتكون ردة فعلنا الطبيعيه ان نحبه
يعني الحب ردة فعل؟
مادري
!!
واذا كنا بمواجهة شخصين كل منهما يغرقك باهتمامه
بحبه
وبجمال إحساسه
سيكون الحب هنا فعل مجرد وليس ردة فعل
فكلاهما توافرت به عوامل الحب
ولكنك..تحب واحد دون الآخر
سئلها:
ممكن تحب الشخصين؟
ضحكت:
هذا اذا قلبها حقل تجارب
شاركها ضحكتها وسئلها:
وشنو نظرية قلب حقل التجارب؟
مممممم
قلب مفتوح الأبواب،يعيش نظرية يا تصيب يا تخيب
وبكل يوم له حبيب
حبيبت يدخل من الباب الأمامي
في التوقيت الذي يخرج منه حبيب من الباب الخلفي
!!
ومن حياتي،اكتشفت ان اصحاب هذه القلوب سعيدين
لأن كثره تجاربهم أماتت مشاعرهم
وانتي؟
انا قلبي سما
وإحساسي طير
.
.
.
.
صباحات مشرقه
ومساءات متسائله
أشواق حائره
وأحلام مبعثره
ومابين كل هذا نسيت ان اكتب لك
عن شئ جميل فكرت فيه هذا الصباح:
الإستنثائيه
!!
عشقت دائما ان اكون استثنائيه الحلم
استثنائيه الوجود والهوى
وجودك حولي يشعرني بأني مستثناة من كل قواعد الدنيا
وكتابتي لك وحدك
لابد ان تؤكد لك:
انك الاستثناء الذي تعدى كل القواعد والمبادئ
.
.
.
سأتمنى لك صباح جميل
وتمنى لي مساء أجمل
وسيكون اليوم لي..ولك ولكل من يقرأ
جميل جدا
:)
.
.
.
لفتة
لفتة وطيف ابتسامة
مثل فجر خجول
تخشى على الحب الرضيع
كلمة عذول
لا لا تخافى لا
قلبي سمع صمتك صوتي صدى همسك
وانت ربيع العمر في كل الفصول
شفتك مثل بسمة أمل
شفتك مادري ويش حصل
حسيت أنا برعشة دفا
حسيت أنا بللي خفا
في قلبك وبان
في نظرتك تحنان
ولبيت أحلى نداء لبيت
والشوق في عيونك بدا واشفيت
لا لا تخافي لا
قلبي سمع صمتك صوتي صدى همسك
وانت ربيع العمر في كل الفصول
....(
محمد العبدالله الفيصل )

الجمعة، يناير 23، 2009

عندما ينسب الإبن لغير أبيه

البداية
~~~~~~~~~~
اسمها ملفت لنظري ،كان يتجاور مع اسمي في جميع كشوف الدرجات المعلقه في انحاء الكلية
حفظت اسمها الرباعي مع الاشيا اللي احفظها دون سالفه
وترسخ حفظي مع تساؤلاتي حول لهجتها الغريبه وشخصيتها التي كانت مختلفه عن كثيرات من صديقاتي اللاتي يحملن نفس اسم قبيلتها،عندما وصلتني بطاقة عرسها لفت نظري ان اسم والدها في البطاقه مختلف عن اسم والدها الذي احفظة
(انا شكو؟ مادري)

سئلت صديقتنا المشتركه التي ارتبكت بدايه وقالت لي ان ذاك اسم جدها لتضيعني
مع اصراري على دقه معلوماتي ضحكت صديقتي:
استكانة ما يطوف عليج اسم الله عليج
البنت ما كانت بالكويت ومتجنسه على اسم عمها والبطاقه مكتوب اسم ابوها الصجي
ظللت مصعوقه امام تلك الحقيقه
كيف ينسب الطفل لغير ابيه؟
روى البخاري ومسلم عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
من ادعى إلى غير أبيه -وهو يعلم أنه غير أبيه- فالجنة عليه حرام.
نسبه الاب لغير ابيه حرام شرعا وقانونا
فهل الحصول على الجنسيه الكويتية مبررلاقتراف هذا الذنب العظيم؟
ومن يهنا له قلبه ينسب الطفل لغير ابيه كيف لا يهنا له قلبه ان يفعل كل شئ؟

................................................
.:وحديث مع زميلة أخرى
بشرتني بملجة أخيها المتخرج حديثا من الثانويه العامة
اليس صغيرا على الارتباط والزواج؟
جاوبتني بتلقائيه:
استكانة ماهو متزوج بس يملج علي بنت عمي ويخليها مملوجه لي يخلص وتخلص دراستها
عشان يمديه ياخذ اربع الاف ويوصل دوره لبيت الحكومه
!!
أولا:ماحب كلمه مملوجه احسها تفرش اسنانها وشعرها و واقف وملابسها معلوجه
ثانيا:بغض النظر عن الزواج مع وقف التنفيذ والظلم والجور فيه،
هل يعقل ان يكون هناك من يفكر فعليا بهذه الطريقه المادية؟
.....................................................
الحقيقة:
تذمرنا على كل شئ في ديرتنا لا ينفي حقيقة اننا في الكويت نعيش حياه مميزه يحسدنا عليها الجميع
خدمات صحيه وتعليميه مجانيه،ارض وقرض،اربع االاف الزواج،وبيوت حكوميه واكثر
مهما جارت علينا الدنيا وتأخرنا عن الركب..تظل حقيقه اننا بعز
!!
الامر الذي جعل البعض وانا اركز هنا على البعض يحاول بشتى الطرق ان يحصل على هذه الجنسيه
يحصل عليها،دون ان يشعر بقيمة الانتماء لهذه الارض
دون ان يشعر بالالتزام اتجاها فعليا
فهو أيا كانت طريقه حصوله على الجنسيه بالاسم كويتي ولكن بالفعل هو تابع لمكان آخر جاء منه ذات
يوم
!!
..................
ماهي الجنسيه؟
هي رابطة انتماء بين الفرد والدولة تضع الفرد بمركز قانوني يرتب له واجبات اتجاه هذه الدوله وحقوق له عليها
قانون الجنسيه الكويتي من افضل القوانين وان كان يشوبه بعض الثغرات والعيوب حاله كحال اي قانون
المشكله الفعليه في الكويت ليس بقانون الجنسيه،انما بالتطبيق الخاطئ لنصوص هذا القانون من اللجنة المختصه التابعه لوزاره الداخلية
الأمر الذي سيخلق ان لم يكن قد خلق لنا نوع من عدم التجانس الفعلي بين الشعب وعرقله مسيرة هذا الوطن
والأمثله على ذلك كثيرا
في دولة مثل الكويت:
تختلف العادات والتقاليد مابين عائله واخرى ويبقى هناك سمة عامة وسمت يميزنا عن غيرنا
تلك السمة التي كانت تجعلنا كل ما سمعنا عن سرقه مثلا نسئل:
اكيد مو كويتي
!!
وكلما رأينا بنت ترتاد الأماكن المشبوهه او تدخن او او:
اكيد مو كويتيه
ليس لأأننا ملائكة،ولكن لأننا بشكل عام لنا سمت معين من الاخلاق والدين
ذاك السمت الذي بدأنا نفتقده في الآونه الأخيرى لأسباب عديده ليس هذا مجال لحصرها
ومن هذه الأسباب:
كويتين الاسم البعيدين عن السمت او اي سمه للكويتين
زياره سريعه للأفنيوز في ويك اند
وطله على سجل الجرائم هنا وهناك وستسئل نفسك:
يا انا مو كويتيه ...يااهم مو كويتين
.......
ولأن الشئ بالشئ يذكر:
هناك فرق،بين ان تعيش بشقه مؤجره تتحسف ان ترتب فيها او تبني فيها شئ جديد لأنك ساكن مؤقت يوما ما ستمضي وتتركها
وبين ان تسكن بيت هو مكانك وسكنك ليس لك سواه فتتعب ببنائه وتحرص عليه
!!
احيانا استشعر مما أقرأ هنا وهناك ومن بعض الأحداث التي تمر امام عيني شخصيا نوع من الألم
هناك من يعيش نظريه الشقه المؤجره المؤقته بالكويت
يحاول الاستفاده بأكبر قدر ممكن،رشوة وفساد وانتشار لأمور لم تكن بهذه الكثيره بالسابق
لماذا؟
عدم انتماء فعلي لهذه الارض
والانتماء الاساسي لدول مجاوره هننا وهناك
والعيش في اطار شخصي لتحقيق مصالح شخصيه للفرد ذاته او لحزب او مذهب ينتمي له
متى ستكون الكويت أول من ننظر لها؟
الامر ليس له علاقه بأصولنا وانتماءاتنا ايا كانت
الامر باحساسنا الفعلي بالالتزام اتجاه هذا الوطن

.
.
لي صديقه بدوية ،رقيقه في اختيار الفاظها واحب حديثها،،كلما ناديتها باسمها قالت:
سمي
يا عيون شيما انتي
كانت في ايام البطاله قبل ان اعمل تتصل علي في الظهاري فتجدني نائمه فتلومني لوم جميل:
نايمة يا استكانة؟
أجل متى بتردين للكويت فضلها
؟
يا زينك يا شيما،كنت فعلا احب احساسها البسيط بالالتزام اتجاه هذا الوطن
.
.
.
ماهو إحساس اللحظة في قلب استكانة؟
أنا حفيدة الغواص البسيط ،لا أرض لي سوى الكويت
تشربت حبها بكل ذرات قلبي واحساسي
في كل صباح
في كل مساء
في كل امر يواجهني سأعد نفسي بشئ:
ان ارضي ربي وضميري واعمل وفق اخلاقي في اطار تحقيق مصلحة الكويت
ساتحلطم كما يتحلطم الجميع
ولكن لن اجعل تحلطمي ونسبه اخطاء تدهور حال ديرتي لغيري يثنيني عن عمل اي شئ بسيط يرضي ضمير الوطنية فيني
.
.
.
كتبت هذا الموضوع وأنا أقرا ما تكتبه الجرائد عن زواج كويتي برجوله محتاره من عراقيه في مجمع المحاكم بالرقعي قبل اسبوعين تقريبا
هنا الخبر
وما كتبته الوطن عن المتاجرة بالجنسيه الكويتيه:
الخبر
ولسان حالي يقول:
من ابجديات التي نعرفها كلنا بأن الجنسيه الكويتيه لا تقبل ان يكون لها ضره
!!
موضوع قديم
واكتشاف متأخر
وتصرف وزاره الداخليه بتأسيس لجان متابعه امر جيد ولك اشعر بأنه
هدة الفرس
تأتي بقوة ....ومن ثم تهدأ
.
.
.
أسأل الرحمن ان يجمعنا على حب هذا الوطن ويألف بين قلوبنا جميعا
.
.
تذكرو لي مشيتو...والدنيا معكم رخية
تذكرو من بناها...يوم الليالي عصية
وصية اللي سبقوكم...والدار معكم وصية
(د.عبدالله العتيبي)

الخميس، يناير 22، 2009

أريد حلا

أوباما يبدأ يومه الأول كرئيس للولايات المتحده الأمريكية
وجدتي تفتتح خيمتها المعمورة بقرص العقيلي والحليبه
ونجاح القمة العربيه الاقتصاديه
وسفر امي وابوي من اربع ايام من غير شر
واستمرار التأزيم مابين الحكومه والمجلس
ومابين كل هذه الأحداث المهمه السؤال الذي يطرح نفسه:
.
.
.
.
ماهو الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة؟
ليش نربط التاء المربوطة عسى ربي يفتح علينا دنيا وآخرة
وليش المربوطه نسويها تاء مفتوحة وندودها؟
!!
واشلون تعرف الهمزه:
قاعده على نبرة؟
ولا حاطة ريل على ريل فوق الواو؟
ولامتربعه على السطر
ليش عفسنا كل الهمزات؟
.
.
.
أنا أعاني من مشكله في حياتي:
وانا اسمع الناس يلفت نظري نبره الصوت مخارج الحروف والتمكن من العرض والشرح
انتقلت مشكلتي وتطورت في التدوين حيث اصبحت اعاني نفسيا كلما شفت اخطاء إملائيه
ماحب الضاد تكون ظ
ماحب التاء تفقد شخصيتها
ولا احب الهمزات تضيع ما تدري وين تقعد
بدليات ممكن...انا وايد اسويها
بس اخطاء إملائيه فشششششله
ماأقدر اطوف
واستحي المدون او المدونه مشتطه بالبوست
وانا جني ابله إملاء اصلح
شسوي؟
اروح طبيب نفسي؟
ولا ترضون لي امشي واصلح؟
:Pp~

عندما ينسب الابن لغير أبيه

السالفه الأولى :
~~~~~~~~~~
اسمها ملفت لنظري ،كان يتجاور مع اسمي في جميع كشوف الدرجات المعلقه في انحاء الكلية
حفظت اسمها الرباعي مع الاشيا اللي احفظها دون سالفه
وترسخ حفظي مع تساؤلاتي حول لهجتها الغريبه وشخصيتها التي كانت مختلفه عن كثيرات من صديقاتي اللاتي يحملن نفس اسم قبيلتها
عندما وصلتي بطاقه عرسها لفت نظري اسم والدها في البطاقة المختلف عن اسم والدها بالكشوف المعلقه
لاحظت لأن اسم والدها صعب من اسماء ما تنسي وكان اسم والدها من تلك الاسماء
!!
سئلت صديقتنا المشتركه التي ارتبكت بدايه وقالت لي ان ذاك اسم جدها لتضيعني
مع اصراري على دقه معلوماتي ضحكت صديقتي:
استكانة ما يطوف عليج اسم الله عليج
البنت ما كانت بالكويت ومتجنسه على اسم عمها والبطاقه مكتوب اسم ابوها الصجي
ظللت مصعوقه امام تلك الحقيقه
كيف ينسب الطفل لغير ابيه؟
روى البخاري ومسلم عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
من ادعى إلى غير أبيه -وهو يعلم أنه غير أبيه- فالجنة عليه حرام.
نسبه الاب لغير ابيه حرام شرعا وقانونا
فهل الحصول على الجنسيه الكويتية مبررلاقتراف هذا الذنب العظيم؟
ومن يهنا له قلبه ينسب الطفل لغير ابيه كيف لا يهنا له قلبه ان يفعل كل شئ؟
وسالفة آخرى::
ّّّّّّّّّّّّّّّّّّ~~~~~~~~~~

استذكر سالفه أخرى لزميله أخرى بشرتني بملجة أخيها المتخرج حديثا من الثانويه العامة

اليس صغيرا على الارتباط والزواج؟

جاوبتني بتلقائيه:

استكانة ماهو متزوج بس يملج علي بنت عمي ويخليها مملوجه لي يخلص وتخلص دراستها

عشان يمديه ياخذ اربع الاف ويوصل دوره لبيت الحكومه

!!

أولا:ماحب كلمه مملوجه احسها تفرش اسنانها وشعرها واقف مادري ليش

ثانيا:بغض النظر عن الزواج مع وقف التنفيذ والظلم والجور فيه،

هل يعقل ان يكون هناك من يفكر فعليا بهذه الطريقه المادية؟

الحقيقة:

تذمرنا على كل شئ في ديرتنا لا ينفي حقيقة اننا في الكويت نعيش حياه مميزه يحسدنا عليها الجميع

خدمات صحيه وتعليميه مجانيه،ارض وقرض،اربع االاف الزواج،وبيوت حكوميه واكثر

مهما جارت علينا الدنيا وتأخرنا عن الركب..تظل حقيقه اننا بعز

!!

الامر الذي جعل البعض وانا اركز هنا على البعض يحاول بشتى الطرق ان يحصل على هذه الجنسيه

يحصل عليها،دون ان يشعر بقيمة الانتماء لهذه الارض

دون ان يشعر بالالتزام اتجاها فعليا

فهو أيا كانت طريقه حصوله على الجنسيه بالاسم كويتي ولكن بالفعل هو تابع لمكان آخر جاء منه ذات يوم

!!

ماهي الجنسيه؟
هي رابطة انتماء بين الفرد والدولة تضع الفرد بمركز قانوني يرتب له واجبات اتجاه هذه الدوله وحقوق له عليها
قانون الجنسيه الكويتي من افضل القوانين وان كان يشوبه بعض الثغرات والعيوب حاله كحال اي قانون
المشكله الفعليه في الكويت ليس بقانون الجنسيه،انما بالتطبيق الخاطئ لنصوص هذا القانون من اللجنة المختصه التابعه لوزاره الداخلية
الأمر الذي سيخلق ان لم يكن قد خلق لنا نوع من عدم التجانس الفعلي بين الشعب وعرقله مسيرة هذا الوطن
والأمثله على ذلك كثيرا
مثلا
في الكويت:
تختلف العادات والتقاليد مابين عائله واخرى ويبقى هناك سمة عامة وسمت يميزنا عن غيرنا
تلك السمة التي كانت تجعلنا كل ما سمعنا عن سرقه مثلا نسئل:
اكيد مو كويتي
!!
وكلما رأينا بنت ترتاد الأماكن المشبوهه او تدخن او او:
اكيد مو كويتيه
ليس لأأننا ملائكة،ولكن لأننا بشكل عام لنا سمت معين من الاخلاق والدين
ذاك السمت الذي بدأنا نفتقده في الآونه الأخيرى لأسباب عديده ليس هذا مجال لحصرها
ومنها:كويتين الاسم البعيدين عن السمت او اي سمه للكويتين
زياره سريعه للأفنيوز في ويك اند
وطله على سجل الجرائم هنا وهناك وستسئل نفسك:
يا انا مو كويتيه ...يااهم مو كويتين
!!
وشئ آخر:
هناك فرق،بين ان تعيش بشقه مؤجره تتحسف ان ترتب فيها او تبني فيها شئ جديد
وبين ان تسكن بيت هو مكانك وسكنك ليس لك سواه
!!
احيانا استشعر مما أقرأ هنا وهناك ومن بعض الأحداث التي تمر امام عيني شخصيا نوع من الألم
هناك من يعيش نظريه الشقه المؤجره بالكويت
يحاول الاستفاده بأكبر قدر ممكن ...رشوة وفساد وانتشار لأمور لم تكن بهذه الكثيره بالسابق
لماذا؟
عدم انتماء فعلي لهذه الارض
والانتماء الاساسي لدول مجاوره هننا وهناك
والعيش في اطار شخصي لتحقيق مصالح شخصيه للفرد ذاته او لحزب او مذهب ينتمي له
متى ستكون الكويت أول من ننظر لها؟
الامر ليس له علاقه بأصولنا وانتماءاتنا ايا كانت
الامر باحساسنا الفعلي بالالتزام اتجاه هذا الوطن
.
.
لي صديقه بدوية ،رقيقه في اختيار الفاظها واحب حديثها،،كلما ناديتها باسمها قالت:
سمي
يا عيون شيما انتي
كانت في ايام البطاله قبل ان اعمل تتصل علي في الظهاري فتجدني نائمه فتلومني لوم جميل:
نايمة يا استكانة؟
أجل متى بتردين للكويت فضلها؟
يا زينك يا شيما،كنت فعلا احب احساسها البسيط بالالتزام اتجاه هذا الوطن
.
.
.
إحساس اللحظة:
أنا حفيدة الغواص البسيط ،لا أرض لي سوى الكويت
تشربت حبها بكل ذرات قلبي واحساسي
في كل صباح
في كل مساء
في كل امر يواجهني سأعد نفسي بشئ:
ان ارضي ربي وضميري واعمل وفق اخلاقي في اطار تحقيق مصلحة الكويت
ساتحلطم كما يتحلطم الجميع
ولكن لن اجعل تحلطمي ونسبه اخطاء تدهور حال ديرتي لغيري يثنيني عن عمل اي شئ بسيط يرضي ضمير الوطنية فيني
.
.
.
كتبت هذا الموضوع وأنا أقرا ما تكتبه الجرائد عن زواج كويتي برجوله محتاره من عراقيه في قصر المحاكم بالرقعي قبل اسبوعين تقريبا
وما كتبته الوطن عن المتاجرة بالجنسيه الكويتيه:
ولسان حالي يقول:
من ابجديات التي نعرفها كلنا بأن الجنسيه الكويتيه لا تقبل ان يكون لها ضره
!!
موضوع قديم
واكتشاف متأخر
وتصرف وزاره الداخليه بتأسيس لجان متابعه امر جيد ولك اشعر بأنه
هبة الفرس
تأتي بقوة ....ومن ثم تهدأ
.
.
.
أسأل الرحمن ان يجمعنا على حب هذا الوطن ويألف بين قلوبنا جميعا
.
.
تذكرو لي مشيتو...والدنيا معكم رخية
تذكرو من بناها...يوم الليالي عصية
وصية اللي سبقوكم...والدار معكم وصية
(د.عبدالله العتيبي)

الثلاثاء، يناير 20، 2009

انقطع الارسال

عنما تكون وحيد تكون حواسك في أوجها
تشم كل شئ يمر حولك
وتبصر كل التفاصيل
وتسمع...حتى الهمس
هل هذه حاله طبيعيه؟
كانا يثرثران بقربي
حين اشتط احدهما وقال:
شوف،البنت ما ينذكر اسمها بدوانية الا لسببين
يا انها بنت رايحة فيها ماحد يخاف عليها
او بنت محترمه جدا،ايضا ماحد يخاف عليها
ثم اوطى صوته
وخانني سمعي
وانقطع الارسال
!!
عن ماذا كانا يتحدثان؟
عن البنت الاولى،او الثانية؟
وهل تلك حقيقه مطلقه ام نسبيه خاصه بشخص قائلها؟
ولما اصبح الرجال يثرثرون(وتعبانه على الكلمه)اكثر من النساء؟
ولما انقطع الارسال ولم يكمل بو شطة السالفه ؟
اي شخص منكم يعرف بو شطة يسئله عن تلك الكلمه التي علقها في بالي وذهب
!!
.
.
.
.
عندما تعلق في بالك كلمات شعر او اغنيه شنو الحل؟
الحل تكتبه بالبلوق وتسقطه من بالك:
وتصفح الصفحة
وشلي بقى في بالي غير ما سبق؟
باقي...المحبه بالقلوب
وبالتحديد
لحظة لو عنك أغيب..تنقص أحلامي سنة
دون حبك يا الحبيب..أنا ماعرف من أنا
وانت قدر كم أحبك..بعدها انساني بقلبك
تلقى اشواقي بكلمه...يا حبيبي يا هلا بك
!!
.
.
.
إياني وإياك يا مخي اقوم الصبح القى هالسالفه ويا المحبه بالقلوب للحين يلويون ويحوسون في بالي ويتداعمون مع باقي الخرابيط المقططة مني ومناك في بالي
زحمه زحمه زحمه
فنفضي اول باول اوكي؟
اوكي؟
اصبح على خير
:pP~

الأحد، يناير 18، 2009

More ThaN......!

هي الأولى:
تؤمن بالأبراج،وتفسر كل شئ حسب هذا الاساس
سئلتني يوما عن يوم عيدميلادي الجميل
وعرفت اني من مواليد شهر إبريل كما توقعت هي
فأصبحت كل ما اتكلم بشئ،او اتصرف اي تصرف عفوي،أكدت على حقيقة ما قرأت بكلمه:
ثور ثور يا استكانة
كل تصرفاتج سبحان الله تقول انج ثور
!!
قيادية...عنيده...ناجحة...ثورية
استكانة انتي ثور...بس لا ترتبطين بثور ترا تتعبين
اول مرة قالت لي ثور،فتحت عيني على اتساعهما وطالعتها:
يا بنية لا تسبيني
!!
مع الاعتياد اليومي على تفسيرات وتحليلات ماغي فرح
اصبحت انا نفسي اعرف من الثور من اللي مو ثور
:pP~
زميلتي تجاوزت الثلاثين بسنين دون زواج، شهادتها بسيطة مع احترامي الشديد لها،
وفي كل مرة نسولف لابد ان تؤكد ان :
انا الكويت كلها تقدمت لي،بس انا ابي ريال طموح صاحب شهاده جامعيه وفوق ومركز ومحترم
وتسئليني يا استكانة ليش ما تزوجت؟
الكويت كلها راحو منها الريايل النظاف المحترمين
!!
اول مرة سكت،ثاني مرة طوفت،ثم شعرت بأني فعلا غير موافقه لكلامها:
اذا ربي ما كتب لج نصيب،قولي توافيج رب العالمين بس لا تنفين حقيقة وجود ريايل ترا ما ارضى
هل زعلت مني؟
لا اعلم ،انا تجاوزت بعض الحقائق المشكوك فيها بخطبة كل الكويت لها
ولكني غير قادره على تجاوز فكرة:مافي ريايل محترمين
هي مختلفه عني،ولكنها تعمل في ذات الممر القريب من ادارتي
اشعر بها تفز لي،وحبها له قدر عندي...بس لو ربي يفكها من برج الثور
:Pp~
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
هي الأخرى أقرب المكاتب الى مكتبي ،نحمل انا وهي ذات الشهاده وتفوقني هي خبره
في بداية عملي طارت فيني وبحبي واصبحت كل يوم تكلمني عن فرحتها بوجودي قربها
انا فيني طبع غريب:
اخاف من المشاعر السريعه
!!
فكنت حذره بحدود،وكانت منطلقه بلا حدود
منذ اول اسبوع اكتشفت شئ
زميلتي تعيش نظريه المؤامره:
الكل حاط عليها ،الكل قاصد يأذيها
هي غير مقدرة،هي المظلومه
مرات كنت اعتقد لو انها بالخطأ تصطدم بعامود في الممر ستؤكد انها مقصوده من الاداره لها
!!
احتفظت برأيي لنفسي،واستمرت علاقتي تمشي بطريقه متأنيه مع الجميع
لاحظت شئ اخر
تسئلني:استكانة ويعج تعبان متى نايمة؟
والله امس ما غفت عيني لي 2 بليل
مممم...انا لي الخمس ما نمت والله تعبانه اليهال والبيت وريلي رد متأخر
......صمت
استكانة مريضه؟
اي والله فيني كحه
كحه بس؟انا شصار فيني هالجم يوم من مستشفى لي مستشفى
اكتشفت انك مهما قلت لابد ان تكون هي بالنهايه اكثر
More and More!
.
.
.
عندما اتكلم مع احد اركز بعمق عينيه
انصاتي...تراه بكل ملامح وجهي المتأثره مع كل كلمه تقال
هي،دائما عندها مثال،تحدثني احداهن فتتدخل بنص السالفه وتتكلم
بالبدايه كنت اخجل فاقطع سالفه محدثتي والف وجهي عليها
مرة ،مرتين،ثلاث،هل لا تسمع احد...فقط تريد ان تتكلم
واذا لم تلف وجهك عليها علت صوتها بشكل كبير حتى تلقت النظر
انا اشعر منها بالتعب
!!
.
.
.
.
منذ مده لاحظت شئ:
عندما يكلمك شخص عن تجربته السلبيه مع آخرويحش فيه نوعا ما
سواء كان هو المخطأ أو كان على صواب،انت من غير لا تقصد تكون مشحون اتجاه الآخرالذي لم يؤذيك بشئ
لذا...كنت اذا تكلمت هي او غيرها عن اي زميل او زميله اكتفي به:
الله يصلحها،الله يهديها
احاول تغير الموضوع ،وبدل لا تكسب مني تأييد لرأي ارى نفسي اتخذت منها موقف آخر
!!
شئ آخر خاص فيني:
عندما اعبر عن ضيقي من شخص ما في موقف وتوقيت معين
لابد بعد فتره وتغير الظروف ان انسى
ما احب ان اوضع تحت امجهر من اشتكيت عندهم وكل مده يسئلوني:
ها شصار؟ها شفتيها شقالت؟
اتوتر
انا لا اريد ان اتكلم مع اي شخص بالدوام ولكن في شئ مضايقني
وليس لي سوى بلوقي صديقي وانتم تحملوني
!!
.
.
.
زميلات الدوام كثر،كنت في بداية تعرفي عليهن اقضي ساعات طوال في الحديث والسوالف
مع الوقت شعرت بتعب وشئ يضايقني
مو معقوله ان يمضي الوقت نتحدث عن فلانه
او عن الاكل
او عن الرجال وخياناتهم وما يحبون وما لا يحبون
!!
خفت على نفسي ان اذوب بجو ليس جوي فبدأت بقطع رجلي عن تلك الجلسات الجماعيه
ابتدأ صباحي بقراءه البلوقرز،جرائد،قهوة ثم ابتدأ عملي
اوجد من اللاشئ شئ
بفتره عملي القصيره انجزت انجازات لم تنجز من قبل بالاداره كلها
ولله الحمد والمنة...اكتسبت احترام اشخاص الجميع ومحبتهم
انا احب مجال دراستي واحب عملي
!!
فكنت افكر بشئ لم يتم عمله من قبل:
عملت خطة مرحليه للاداره قدمتها للمدير
رتبت اكثر من مرجع في اكثر المواضيع
فهرست ما سبق العمل به
وعملت اكثر من برزنيشن كجهد شخصي لي
وكتبت العديد من المقالات المتنوعه لمسؤلي المباشر
من اسبوع ...مديري اخذني لمسؤل اخر بمناسبه موضوع كتبته اعجب الجميع
مديري في الاجتماع اشاد بما كتبت وقرر ان هذه مفاجأة للجميع ان بنت حديثه العمل تكتب بهذه الطريقه وبهذا الموضوع دون ان نقوم على اي تعديل
!!
هو طيب يخجلني من كتبت هذا الموضوع وهو كل يوم يشيد بي
خلال هذه الفتره،استغربت من شئ افرحني:
الكل بدأ يستشيرني ويتكلم معي بالكثير من الامور السرية وياخذ برأيي
شعرت بأني بدأت اعمل شئ واثبت شئ لنفسي قبل الجميع
~~~~~~~~~~
امس..كنت على مكتبي وهي بمقابلي تكحكح
اخرجت من مكتبي بابونج وبندول واعطيتها
دقرتني
!!
شعرت بشئ غريب ،وقلت تروالي
سئلتها عن موضوع معين كانت تعمل فيه،كنت للتو اتكلم حين فاجئتني:
اعرف اسوي استكانة مو تعلميني
انبهرت:
انا ما اعملج انا اقولج سوي ستاندر.....واذا بها تلف وجهها عني
استغربت،راجعت كل كلماتي معها ،انا فعلا ما سويت شي
.
.
.
زميلة اخرى بخبره خمسه عشر سنه
اشترك معها بعمل ما
تكلمني بصوت منخفض....وتعطيني مذكره لاراجعها بشكل سري وتكلمني بصوت منخفض
لم اعرف مبرر لخفض صوتها وسريتها:
اخذت المذكره قرأتها اعدت الصياغه كتبت ملاحظاتي وارجعتها لها
فاذا بها تقول لي ان المسؤله عني وهي بانتظاري في المكتب اخر الممر
.
.
.
.
عندما كنت هناك كلمتني المسؤله عن شئ غريب:
استكانة الله يعلم انتي بركة هذا المكان كله من دخلتي الاداره واحنا كلنا نحبج
بس
في ناس امهات عيال وكبار بس عقلوهم صغيره
انتي تحرصي على نفسج ،ديري بالج ،مو كل شي تقولينه
انا كنت في حاله انبهار
قلت لها:
انا ما ضايقت احد انا طول الوقت على مكتبي
!!
اييي مو هذا اللي مضايق البعض يقول انج تترفعين عنهم
وتسوين شغلج ،وتبين تبرزين وتثبتين نفسج
استغربت:
اليس هذا حق اي انسان طبيعي ان يميز نفسه؟
فتكلمت زميلتي:
استكانة ما كنا نبي نقولج بس عورتي قلبي من الصبح وانتي فلانه تتقصين لها والبنت شايشه عليج
ومتكلمه فيج كلام، وانتي ما تدرين
البنت حاطة عينها حتى على اللقمه اللي تحطينها بحلجج
على الكلمه
لدرجة انها تقول:
هالبنت مافي شي يكدرها،من تصبح لي تمسي على هالابتسامة ما تفارقها
.......
ومشتكيه:
.انا صاحبة خبره ماحد يسئلني ولا يشاورني
وهالبنت امس واليوم والكل طاير فيها
.
.
.
رجعت لمكتبي اشعر بشئ ينقبض بقلبي ،
كسرت خاطر نفسي وانا اكلمها بكل حب من الصبح واهي تدقر فيني
انا ماحب هذي الطريقه
اذا ضايقت احد ليكلمني...مو يصد عني
لم اعلق امام احد
واكتفيت بكلمه لنفسي:
(وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً )
.
.
.
تذكرت موقف،كانت واحده تشتكي من فلان زوجها،وهي صاحبه قولون
كنت اهدئها ...وكانت تذكرها بكل سؤ عمله
وانا اهدئها سئلتني هي:
استكانة انتي ليش تسوين روحج مثاليه؟
قلت لها انا ماني مثاليه هذي انا
!!
المرة بتموت من حرتها ازيدها ليش؟
اذكرها ليش؟
.
.
.
وفي موقف اخر نتكلم عن الدراسه فتسئلني اي الجامعات للماجستير سجلتي
حين قلت لها عن تلك الجامعه طلعت كل عيوبها وسلبياتها وكل المحبطات بالعالم
واكملت:
انتي بعد قلبي لانج مو متزوجه فما عندج شي فراغ
كملي بعد احسن لج
!!
استغربت طاري الزواج والشفقه
وفسرتها سريعا:
في بدايه عملي ذكرتني لقريب لها انا رفضته لسبب
انا من رفضت وليست اسرتي
ومن يومها وهي مابين الحين والآخر تكلمني عن الزواج بشفقه انا لااستحقها
على فكره
بعد فتره اكتشفت انها ذهبت لذات الجامعه وسجلت
.
.
.
انا قد اكتب هنا كثيرا
ولكن في حياتي....وعملي..لا اتكلم كثيرا
هناك شئ يتكلم عني
!!
انا من امس وانا في حالة صمت بالعمل وفي بيتي
هناك شئ يضايقني
كل يوم في هذا التوقيت اكون على مكتبي
اليوم الساعه سبع وثلث وانا لم اتجهز ولم اكحل حتى عيني
!!
شعرت بأني متضايقه
وبأني اريد ان اكتب شئ ما
سأكون بخير....وسأبقى راقية