الأربعاء، ديسمبر 17، 2008

هي..وحكاية فستان

...وحده استرعى انتباهها
رقة الحرير تتداخل بأنوثة الدانتيل
وتتهادى بنعومة على ذاك الجسد المتصنم على فاترينة المحل
تتحرك باتجاهه رغبه منها بتدقيق النظر
فتلفت نظرها وجه تلك المنكان وهي تنظر للسماء بشموخ:
جميلة انتي ومتحجرة..ومن فصيلتك كثيرات
احيان اتمنى ان اكون مثلك،جميلة جدا ومتصنمه
.
.
فستان جماله حتمي
!!
يفرض رقته عليك بسواده ..بتفاصيله المتقنة...وبحشتمه المغرية
هل الحشمة مغرية؟
فساتين كثيرة..بكم ودون أكمام..قصير وآخر يرفل بطول
وحده الطويل المتهادي بخفة ورائها وبأكمام تشف وتصف يغريها
الحشمة..مواربة الباب مابين الخيال والواقع لتترك لهم فرصة التفكير بجمال مخفي موارب
الحشمة جمال
وأحيان تكون...نبضة آخرى للحب
!!
فوحده...يستحق مناظرة مكامن الفرح فيها
.
.
.
فستان ساحر يجذبها لعمق ذاك المحل
تجد نفسها في مقابله ذاك الفستان تلمس حريره الملتف حول اكتافه
والمترامي بدلع عفوي على ظهرها
بعض القيود هكذا كالحرير،رغم انها تلتف حولها إلا اننا نظل نعشق دورانها حولنا
أسود...وسواده رغم كل ألوان الفرح يظل له رقة الحب،وهيبة الحزن والفرح
سواد يثير الأسئلة،ويظل يعبث بخيال فكره ويحرك كل ما يسكنه
تقلب الفستان وتقرر ان تجربه..التجارب وسيلة لإثبات حقائق مشاعرنا
قد تنسف أفكارنا،وقد ترسخها
فلا تندم على اي تجربة قد مرت في حياتك
.
.
.
ترتديه...وتنظر لانعكاسها على مرآاه تصدق دون غيرها
!!
تخطو ببطئ باتجاه بعيد...وتنظر لنفسها بزاويه بعيده
أحيان..البعد يغير الحقائق ويظهرهم أجمل
تقترب مرة أخرى من المرآة لتتأكد من حقيقة ما رأت
بسيط،ابسط من ما تصورت
....والبساطة إغراء آخر
تحرر خصلات شعرها من قيوده
وتتركه يمارس حريته دون قصد منها
ترفع بيديها خصله....وتضع واحده على الأخرى
تموجاته
وسواده
وانعكاس ليل عينيها
وكحل شوق الليل والألم في عينيها
هل هي جميلة؟
الجمال..انبعاث لروعة قلوبنا على ملامحنا وتقاطيع وجوهنا
الجمال انعكاس للنور الذي يشرق في ابتساماتنا
الجمال إحساس
!!
احساسهم بنا،وعشقهم لكل تفاصيلنا
فعندما يعشقك أحد...تشعر بأنك بت أجمل،وعينيك أضحت أرق وأعمق
ألسنا عندما نحب نشعر بأنهم باتو أجمل؟
لذلك امتعنت عن جواب سؤالهم عن اي قلب تحبه:
هل فلانة جميلة؟
جوابها يخضع لسلطة قلبها
هي بالطبع جميلة،بعيني بنور احساسي وقلبي
ألم تسمع يوما بعبدو في نهاية رائعته مذهله يعلن حقيقة جمال تلك المذهله:
كي تكوني في عيوني
ومن حنيني
وبس فيني
ومو بدوني
مذهلة
!
.
.
.
صاحبة المحل تطرق الباب تسألها إن كانت تحتاج المساعده؟
لا تحتاج إلا مساعدة نفسها لنفسها،فمنذ زمن تجاوزت ارتباط حاجتها ومساعده الناس لها
اليست الحاجة للناس ذل؟
خطوات ناحية باب غرفه التبديل تتعثر
وتكتشف انه اطول مما يجب
لم تكن فارعة الطول يوما،ولكن لها من الطول ما تظن انه يكفيها
تفضل الفستاتين الطويلة،يخفي بطوله بعض الأمور التي قد تربك ثقتها فيها
طوله راقي..ولكن قليل من التقصير لا يضر
!!
فهي أكثر ما تخافه تعثر خطواتها بحماقه ترتديها
نعم..عمق تفكيرها واتزانه لم يحميها من عثراتها الحمقاء،ولم يعفيها من احساسها بالذنب اتجاه الخدوش التي تبقيها سقطاتها على وجه افكارها واحساس يديها
.........
زمن خارج التوقيت
تشعر بأنها تعيش قصة حب من أول نظرة مع فستان
هل عشقت جمادا يوما؟
لم تبتأس من عشقك لكثير من الجمادات حولك
فرقة قلبك هي الباعث لاحساسك...ويالرقه قلبك
ان كنت ترتبط بالجمادات حولك ،فكيف حالك مع أحياء ينافسونك في دقات قلبك؟
في عز لحظات الحب هناك شئ دائما مؤلم
ذاك احساسها وهي تشعر بوخز في ظهرها..تدخل يديها وتخرج ورقه كتب عليها سعر ذاك الفستان
!!غالي
بل هو باهظ الثمن
لما كل ما تحبه يفاجئها بغلاء ثمنه؟
تتنهد وتتذكر جدتها:
الزين غالي....والشين ما نبيه
غالي..ثمنه يكفي لإعاشة أسره كاملة طوال شهر بحاله
إعاشه أسرة كاملة بثوب لا يتكرر ارتدائه اكثر من مرتين؟
يالسخريه القدر
!!
تخلع الثوب،تشكر صاحبه المحل وتخرج سريعا
مبتعده بخوف عن سحر ذاك الثوب وانجذابها له
تبتعد...خوفا من تهور لحظة تشتريه فيها
هي هكذا...علاقة طردية..كلما انجذبت لشئ بقوة،ابعدت نفسها عنه بقسوة
خوفا على نفسها من كسرة لحظة يرد فيها قلبها
.
.
.
تبطئ خطواتها
تشعر بشئ يعتريها
حزينة هي...وأحيان شراء ثوب جميل نوع من التدليل وإرضاء لنفسها التي جرحتها دون قصد منها
لما ترخص ما تحب لمن تحب
وتغلي كل شئ عليها
تشتريه؟
كانت تطرح سؤالها على نفسها حين وجدت نفسها امام تلك البائعه دافعة ذاك الثمن
مقررة ان يكون هذا الثوب عربون حب وترضية وجبر لخاطرها
سترتديه في ليلة كان يفترض ان تكون ليلة دمعها ولكنها أرتأت ان تكون ليلة فرحها
ليله تصالحها مع نفسها
ستكون أجمل...وستطوي حزنها دوما
وسيكون هذا الثوب ثوب فرحها قسرا
همسة:
~~~~~~~~~
مُذهلة
كل شي فيها طبيعي .. ومو طبيعي
أجمل من الأخيلة
طيبها .. قسوة جفاها
ضحكها .. هيبة بكاها
روحها .. حدة ذكاها
تملأك بالأسئلة
..مُذهلة ..
تملأك بالأسئلة ..هي ممكنة والا محال ..؟
!هي أمر واقع .. أو خيال ؟
!هو سهلها صعب المنال .. ؟
أو صعبها تستسهله
!مُذهلة ..تملأك بالأسئلة
ليه كل معجز مر هذا الكون .. فيها له صلة ؟؟
ليه كل شي فيها تظن انك تعرفه .. تجهله
ليه كل (لا معقول) فيها ورغم هذا تعقله
يا بدايات المحبة ..يا نهايات الوله
كيف قلبي ما احبه ؟وانتي قلبك صار له
يا أعذب من الأمنيات ..يا عالم من الأغنيات
..يا أجمل الشعر البديع ..من آخره لين أوله
ما راودتك الاسئلة ؟
!ليه عمري ما لقى لبرده دفى ..الا دفاك ِ
ليه قلبي ما بدقاته عزف لحد ٍ ..سواك ِ
ليه أنا عيني تشوف وماتشوف ..الا بهاك ِ
..........