الأربعاء، نوفمبر 19، 2008

ميزان

عادة ما يرمز للعدالة والحق بميزان
وغالبا ما يكون ذاك الميزان ميزان مائل
!!
كثيرا ما تسائلت ..لما لم تتساوى كفتي ذاك الميزان؟
ولم يطل تساؤلي فقد علمتني الحياة ان تساوي تلك الكفتين صعبا ان لم يكن مستحيلا
فالمصالح كثيرة ومتعارضة
والعدل..مو موازنة تلك المصالح مع تغليب المصلحة الأهم
.
.
.
.
يتميز النظام في الكويت في الفصل المرن بين السلطات مع وجود وسائل تأثير متبادل تستطيع كل سلطة من خلالها التأثير على السلطة الأخرى بهدف مراقبتها وتحقيق فكرة التوازن فيما بينها
فمقابل الاستجواب وهو حق مكفول لنائب مجلس الامة بحكم المادة من الدستور
هناك الحل..وهو الحق المقابل للحكومه الممنوح لها بموجب الدستور
ومن خلال هذين الحقين المتقابلين يمكن تحقيق نوع من التوازن الذي يفترض ان يكون الهدف منه تحقيق المصلحة العظمي
وهي مصلحة الكويت
!!
قرر ذلك الامر دستور الكويت سنه 1962 وسبق بهذه الدمقراطية والرقي القانوني والسياسي كل من حوله
امور محدده
وخطوط واضحة وقاطعة..والسؤال الذي يطرح نفسه:
هل دستورنا وايد علينا
هل فعلا نحن غير قادرين على تطبيقه واحترامه؟
هل استخدام اي نائب لحقه الدستوري في الاستجواب سبب لاثاره الشاارع الكويتي كله وتمزيق وحدتنا الوطنية
!!
للشعب حق الاستجواب
وولحكومه حق الرد
والحل ليس دائما هو الحل
.
.
.
رغم ذلك لابد ان نوضح فكرة
حل مجلس الأمة دستوريا هو نوع راقي من انواع الدمقراطية النيابيه
فعندما تحتد الأمور وتصل لطرق مسدودة فإن الدستور يمنح الشعب فرصه التحكيم في نزاع عن طريق الانتخابات
التي يفترض انه من خلالها يعبر عن رايه بطريقة تعبر عن رايه بهذا النزاع
وتكرار الحل وتكرار ذات الوجوه في المجلس بعد كل انتخابات يثير تساؤل معين
اين المشكلة؟
طالما الشعب ما زال يختار ذات الأعضاء فالأمر يعني ان الشعب قد حكم النزاع واختار من يمثله
!!
الحل...مخرج استثنائي لا يستخدم في كل الحالات
وفي دساتير كثيرة بالعالم رغم انها كفلت حق الحل للأمير الا انه قيدته بقيود ومن هذه الدساتير دستور فرنسا 1958 الذي قرر عدم جواز الحل خلال السنة الأولى للمجلس النيابي
وهو وان كان قيد الا انه مفيد جدا
فمن غير المعقول ان يحل مجلسنا حتى قبل ان يتمم سبعه شهور من عمره
بو سبع شهور يعني للحين ما مشى حتى توه يحبي
:Pp
.
.
.
كل ما سبق ان دل على شئ انما يدل على ان الدستور الكويتي هو الضمانة الأولى
وهو الوثيقه التي من خلالها بنينا دولة
وعشنا دمقراطية
واسسنا صرح كبير هو الكويت
دستورنا رغم حداثته نسبيا الا انه رسم لنا سياسه كبيرة وخريطة لمعالم الحياة الدمقراطية في الكويت
ومن غير المعقول ان نفرط في اي ماده من مواده
ان التلويح بحل غير دستوري يعني تعليق بعض مواد الدستور
ووأد مجلس الامة وارادة الشعب
الامر الذي لا نرضاه ايا كانت الاسباب
!!
.
.
.
دعوة لتأمل بسيط في بعض الأحداث التي مرت في الفترة السابقة
الفرعيات...والانقسام مابين البدو والحضر
وقوات خاصه في سابقة من نوعها تهاجم ابناء القبائل
ثم تأبين مغنية
وتأجيج النزعه المذهبيه والطائفية
!!
اصحاب اللحى...يتهمون من يخالفهم ويحاربونهم
وأولئك...يشيرون لكل ملتحي بأنه سبب كل مشكلة
ايا كانت المشكلة وومعطياتها
شلي صاير بالكويت؟
لم يكن هذا حاالنا
هناك من يسعى لإثاره الفتن
ولشق الوحده الوطنية
استفزاز اعضاء المجلس وتلك المشاكل المتتاليه يسعى البعض من خلال للعبور لحل غير دستوري
وقتل الدمقراطية
وترك دولتا بلا شعب يساهم حتى في بنائها
.
.
.
.
انظرو للميزان
مهما تعارضت مصالحنا
مهما اختلفت توجهاتنا وافكارنا
لنتسامى على أنفسنا ولتكون الكويت هي الهم الذي يجمعنا
والسعادة التي نسعى اليها
والمصلحة الكبرى التي نسعى لتغليبها دائما
ارجوكم...لا تقتلو عروس الخليج
عسى الرحمن يحفظها ويصلح حالها
.
.
.
اليوم الخميس
!!
جاء بعد اسبوع حافل ومتعب
اشعر كأني دايسه امية وثمانين
وفجأة....برييييييييييييييييييييييييييك
استمتعو بالويك اند
ولا تنسون الدعاء للديرة
:)