الاثنين، نوفمبر 10، 2008

نظرة للسماء

اليوم كان مختلفا
مبتدئا ببدايه غريبه تستحق التفكير
!!
على غير العاده خرجت مبكرا
استنشق نسمات الهواء البارده
واسترجع ما كان بالأمس،وماهو مطلوب مني في هذا اليوم
يقطع حبل أفكاري اتصال صباحي من رقم غريب
استغربت...تليفوني في هذا الوقت يكون نائم
لا يتصل بي أحد في هذا التوقيت،والرقم غريب
لعله أحد الأرقام التي نسيت تخزينها بعد خطة الترقيم الجديده
.
.
.
.
جائني صوتها المرح تصبحني بحب
وتطلب مني أن انظر للسماء
!!
ضحكت،وانطلقت هي بالسوالف عن الصباح والجو ومشكلتها مع الهاند فري
كانت تتكلم،وكنت اتأمل هاتفي،خمس دقائق وما زلت لا اعرف من المتكلمه
خانتني الذاكرة في تذكر صوتها او التقاط من هي من سوالفها
:(
بعد كل تلك المقدمات قالت لي انها اخذت رقمي من امي قبل فتره تريد استشارتي بأمر معين
عند هذه النقطة استجمعت افكاري وعرفتها،كانت قريبه لجاارتنا
في منتصف الثلاثين من عمرها
اصادفها أحيانا في بعض المناسبات،وولدها الصغير أحد أفضل اصدقائي
:)
بدأت استشارتي بطريقه رسميه وبكلمات مقتضبه عن زواجها
وطلاقها
والقرض الكبير الذي تدفعه كل شهر
وان كان هناك وسيله لجعل طليقها يتحمل جزء من هذا القرض الذي لم يدفع منه شئ
!!
قرض تضامني
ومبلغ خيالي
وطليق عاطل عن العمل دون مصدر ثابت للرزق
وكونها كفيل...فالأمر من البدايه صعب
ولكني لم ارد ان اصدمها برد سريع ،طيبت خاطرها بكم كلمه
ووعدتها ان استشير بعض معارفي واساعدها قدر المستطاع
وعند هذه النقطة كان يفترض ان ينتهي الموضوع
سئلتها عن حمودي لصغير وأوضاعه مع المدرسه الجديده
تنهدت بألم:
هو بخير....الفتره الأخيرة بدأ يخرج مع ابيه
ويتعرف على اسره ابيه اكثر
عند طلاقي كان عمره سنه ونصف واليوم هو في الصف الاول الابتدائي
اريده ان يرتبط بوالده ،يتعرف عليه،يحب اخوانه
لا اريده ان يكره اباه مهما كان ابوه سئ
!!
على فكرة،لو حصل طلاق للضرر،هل يجوز ان ارجع له؟
لم اكن اعرف ان طلاقها وقع للضرر...وان كان وقع للضرر فكيف تفكر بالرجوع اليه؟
!!
.
.
.
.
تنهيده صباح ،وفضفضه روح:
كان متزوج من قبل ولديه طفلين،طلق زوجته لسؤ اخلاقها وتنازلت زوجته السابقه عن طفليها له
تزوجته أنا،لملمت شتات روحه ،وحضنت اطفاله بقلبي
احببته بصدق،واعتقد انه احبني ولكن لم يعرف كيف يحبني
!!
كان سئ بكل ما تعني الكلمه
كثير السهر والشرب والزنا
كان يشرب طوال الليل،وان شرب فقد قدرته على التحكم بنفسه
ضربني حتى أدمى كل ما فيني
تشهد عليه ضلوعي المتألمه وعلامات الضرب على جسمي وراسي وعيني
كنت انوح وابكي،وعندما اقرر ان اخرج من حياته
يرجع...يقبل قدمي ويقول سامحيني
ياخذني بلحظات حب وعشق ينسيني ما حصل منه من مصايب
وما ان افرح يومين...حتى يباغتني الثالث بمصيبه أخرى
في أحد لحظات الحب تلك ..اقنعني بأخذ قرض بمبلغ ثلاثين ألف
قرض تضامني بيني وبينه،على ان اكون كفيلة له
ولأني كنت مأخوذه به في غير وعي اخذت القرض
وأخذ هو المال...وطارت كل وعوده ببناء بيت الاحلام بالهواء
ذهب كل شئ على السهر والسفر والبنات
!!
وصبرت،ظننت ان شئ ما سيتغير،ولا اعرف ما الذي ممكن ان يتغير بشخص مثله
كنت حامل...وظننت انه عندما يرى طفله ممكن ان يتغير
ولكن الوضع تفاقم وتطور
وكانت المصيبه...في يوم عيد ،صبحني بضرب مؤلم
وتركني في الشارع وحيده
اثبتت كل ذلك في تقرير وتطلقت
هربت بطفلي وروحي المكسورة بعيدا عنه وعن مصايبه التي ما زالت تلاحقني
.
.
.
.
يتيمه...ليس لي سوى ام عجوز
وبيوت اخواتي االلاتي وان كنت قريبات مني ما زالت بيوتهن بيوت لغريب
ظللت اتنقل بينهن..حتى استقريت في بيت احداهن
ليصبح همي طفلي وكيفية تربيته بعيدا عن ابوه
!!
ابوه
تشربكت المسائل عنده ودخل في مشاكل كثيرة وصلته للمحاكم ان لم تكن اوصلته للسجن اساسا
وانا...حملت تلك الديون وجروح قلب مصدوم وظللت زمن طويل تعز علي نفسي
وانا بنت عائله كويتيه بسيطة،..لا املك ما اسد به ديني
ولم ار في حياتي ما رأيته مع ذاك المجنون
ست سنوات وانا اركض لا افكر بنفسي،كل همي طفلي وكيفيه سداد الدين
مرت علي ايام لا املك ثمن لعبه لطفلي
ولا حتى ثمن بنزين
لا يبقى في راتبي شئ
ولا يمكن ان اطلب من مال من أحد ولو كان اقرب من لي
أخواتي....قد يساعدوني يوم يومين ،ولكن الى اين؟
فكرت بالذهاب لأحد اللجان ولكن...لست قادره على ذلك
هناك نفس في دااخلي تعف عن السؤال
.
.
.
.
.
واليوم؟
بعد ست سنوات،بعد ان غاب كل هذا العمر وذاق المر بسجن
عاد...بعد وفاه امه
بعد عديد من المصائب
عاد يريد ان يرى طفلة
طفله الذي ما ان يسمع صوته بالهاتف حتى ترتجف شفتيه خوفا وتتضارب ركبتيه رعبا
عندما عاد توقع ان يرى شرا من عينيها
ولكنها...من اجل طفلها جازته بطيب
تعاملت معه بأدب وحدود ،فقط من اجل طفلها
كلمت طفلها عن ابوه،علمت ابوه كيف ممكن ان يتعامل معه
تركته عنده في عصريات العطل عله يتعود عليه
.
.
.
كنت انصت لها وألاحظ انها مابين الحين والآخر تتكلم عنه بطريقه غريبه
فتارة هو مجرم
وتارة أخرى...توجد له أعذار
......
تنطلق ببوح غريب،ومن ثم تستدرك لإخفاء بعض مابه من سلبيات
تريد ان يدفع معها ويتحمل جزء من مصيبتها بعد رجوعه للحياه
وتفكر...هل يجوز الرجوع بعد طلاق الضرر
هناك بعض التناقض الذي لم يفتني ملاحظته
سئلتها دون ان اقصد:
بينكم اتصال؟
سكتت مده تفكر
او انها خائفه من رده فعلي
استحثيتها ان تتكلم:
رغم كل عيوبه هو اب لطفلك شئ طبيعي يكون فيه اتصال
!!
جاوبتني:
اي في اتصال،بس صار لي كم يوم ما ارد عليه
لأنه اخر مرة خذا ولدي المزرعه منعه من ان يتكلم معي طوال النهار
وولدي ما زال مرتعب من قسوة اباه
وليش يسوي جذي؟
لم ترد علي الا بشئ واحد:
لانه قاسي لا يستحق ان يكون أب لأبناء
.
.
.
.
كنت اشعر بأن هناك شئ يتضارب بقلبها
تخفيه باتقان....واشعر به بسهوله
انطلق مني سؤال لم اكن اقصده ولم افكر فيه قبل ان اطرحه:
انتي تحبينه؟
!!
فانهارت......خمس دقائق من دموع وشهقات روح أوقفت قلبي
لم اكن مستعده لمثل هذا الرد
هزت روحي من الداخل
استجمعت قوتي وكلمتها:
أحيان تعز علينا حب من لا يستحق حبنا
ونقسو على قلوبنا لأنها حنت لشخص عذبها
أنا ميقنه من أنه رغم كل عيوبه ومساوئه الكبيرة هناك شئ في قلبك له
شئ لا يعلمه الا انت
!
همست لي من بين الدمع:
استكانة بعد ست سنين لما نزلت ولدي عند بيته
وقف على عتبه باب البيت يطالعني
وعيونه كلها دموع،حسيت باحساس غريب
بألم يهز روحي
عيونه كلها دموع
وعيوني تبكي وتنوح
خفت أحن
وهربت منه
!!
لتصلني رسالته:
ولهان عليج
على من؟
على قلبي اللي كسرته من سنين
على روحي المتعبه منه
على عذابي كل هالفتره
تدرين شنو اقسى شعور احسه؟
اني رغم كل اللي صار يعز علي اسمع اهلي يتكلمون عنه
استر عليه..ولا ارضى احد يطعن باسمه
اللي متعبني اني رغم كل العمر والسنين...بلحظة حسيت اني مهتزه منه
!!
أحيان...ياخذني الحلم بعيد،اقول يمكن تغير وبرجع معاه ببيت واحد واطفال يحملون اسمه
واحيان كثيرة اشوف امور كثيرة تؤكد لي انه مستحيل يتغير
وان العذاب الي عشته اكيد بيتكرر
انا مستحيل ارجع له
دام مستحيل يا استكانة ارجع...ليش قلبي يحن له؟
.
.
.
.
لأنك بالنهايه يا فلانه بالنهايةانسانه
والمشاعر لا تخضع لمنطق ولا لواقع
لأنك عشت جفاف سنوات...وجاءت كلماته كقطرات ماء
!!
لا تظلمين احساسك ..ولا تقسين على مشاعرك
مابين القلب والعقل دعي لك طريق
لا تجعلي قلبك يزلقك في طريق غير مأمون
ولا تجعلين عقلك سبب لتعذيب قلبك
اعطيه فرصه يثبت توبته النصوح ورغبته بالتغير
ولكن لا تعيشين بالأحلام ولا تأمنين
لا تبكين...فهناك رب قريب،بعباده رحيم
هناك من هو أعلم بدقات قلبك ودمعات ليلك
افرشي سجادتك كل ليله واشكي له همك وحزنك وادعي بصدق
وكوني ميقنه...بأن الرحمن لك سيستجيب
لا تبكين...وانظري للسماء وتذكري
بأن دعائك تحت دقات هذا المطر مستجاب
ادعي ...ولك سادعي في كل صلاه
وانا اكيده بأنك ستكونين بخير
كافي وجود طفلك الجميل في هذا الوجود
.
.
.
.
مسحت دموعها بروحي ،وحاولت ان اطبطب على قلبها
عندما هدأت ظلت تعتذر لي عن هذا البوح
وعن تعكير صفوي في بدايه يومي
وحلفت بانها لم تتكلم بكل هذا من قبل الا معي
مابين شهقاتها ظلت تدعي ان يسعدني الرحمن
وان يرزقني اجمل من كل ما تتمنى
دعواتها،كلماتها،واحساسها... ظل يلاحقني منذ الصباح الى هذه اللحظة
أريد ان اساعدها بشئ
ولا اعلم ماهو هذا الشئ
!!
أعلم ان حدود قدرتي ان اعطيها رايي واساعدها نوعا ما بالقضية
ولكن...اشعر بأن هذا الشئ ابسط من ان يرضي ضميري
اجريت بعض الاتصالات هنا وهناك من ورائها
يارب اقدر اساعدها بأي شئ
!
اليوم عندما انهيت اتصالي معها شعرت بأن الدنيا اكبر من عالمي الزجاجي
وأحلامي الورديه المثالية
الدنيا اقسى أحيانا من ما نتخيل
وهمومها قاسيه علينا
عرفت..اننا أحيانا عندما لا نكون في نقطة ارتكاز المشكله
قد لا نشعر فيها
نظن ان المواضيع تحسب بالمنطق
ونحسبها كذلك لانها ببساطة ليست فينا
!!
اللهم فرج همها وهم كل مهموم بينا