الاثنين، أغسطس 11، 2008

لولا الملامة






لولا الملامة يا هوى لولا الملامة


















لافرد جناحي علهوى زي اليمامة



واطير وارفرف بالفضاااااا



وهرب من الدنيا الفضااااا



وكفاية عمري اللي انقضى وانا بخاف الملامة



.




.




.




هذا بالضبط احساسي في ذاك االصباح المشرق



وانا اناظر نور الشمس المخترق لغيوم ذاك النهار الجبلي الجميل البارد



احساس بالانطلاق



ورغبه مجنونة بالطيران



!!



نحن من نخلق السعادة



نحن من نمنح الايام دمعاتها وابتساماتها



ما يحدث لنا احيانا كثيره...يكون انعكاس لشئ في قلوبنا



.




.




.



اوقظني ابي الساعه الثامنه صباحا...تأثرت كثيرا لرؤيته مستيقظ قلبي



مرتب اموره ليقضي يومه معي وحدي



يتحمل حنتي،يسمع خرابيطي،ويؤمن دائما بي



هل انلام ان قلت بأن ابي اقرب قلب لي؟



اخيييه دمعت عيني عند كتاباتي لهذه الجملة



وبعدين ويا مشاعري السبيكر اللي تتكلم بروحها؟



!!



بعد شربنا للقهوة في البلكونه،تعنينا لمريم نور




!!




اسميتها مريم نور لانها تذكرني فيها



عليها مناقيش زعتر لذيذه



قررت اكلها في ذاك الصباح عل ذكائي يزيد



لانه ذكائي احيانا كيره يخوني بالوقت غير المناسب




:Pp






اكلنا مناقيشنا بالسياره وانطلقنا اتجاه بعبدا



لنصل لانطوان في الموعد المحدد



ركب معانا السياره ليقودنا في الطريق



لم نتعرف عليه لدرجة ان يرافقنا بالسيارة



فكان الوضع في بدايته غريب



!!



ولكن كان مشوار لابد منه



ركب بجانب ابي وجلست في المقعد الخلفي



ودخلنا في زحمة بيروت



لا يوجد نقاط مشتركة بين انطوان وابي ليتحدثو فيها



وكلاهما قادم من عالم اخر



وكالعاده...حملت هم السكوت واصبحت افتح مواضيع لنتحدث فيها جميعا



من القانون الى السياسة الى جمال لبنان وروعه ديرتي



انطوان متابع جيد لسياسه الكويت ويعتقد ان هناك الكثير من الامور المشتركة بينا وبينهم



ويعتقد ان الغزو العراقي جرأنا على الكثير من الامور..كجرأتنا مثلا على حكوماتنا



!!



الجميل بالموضوع ان بعد ما اشتط انطوان بالموضوع وتكلم



رد عليه ابي بكل برود وثقه



لا ما تعرفنا...احنا من زمان جريئين على كل شي من قبل الغزو



بس ما ننكر الغزو غير امور كثيرة فينا



هل تم تهجيرنا في الكويت؟



استغربت حين قال انطوان بأن كل مشكله لها جانب ايجابي



فتهجير ابناء الجبل من الجبل الى بيروت جعلهم يتعلمون ويندمجون في حياه المدينه



وتهجير الكويتين في فترة الغزو جعلهم يشعرون بقيمة ارضهم وتلاحمهم



فهل نحن فعلا شعرنا بقيمة ارضنا وتلاحمنا؟



وعلى طاري التلاحم والوحده الوطنية



الجيش اللبناني زينه في شوارع لبنان...لا اجد له اي اثر فعلي



لا يتدخل في كل امر خوفا من الطائفيه كأن يكون مسيحي



والمشكله بين مسيحي ومسلم



سيفقد حياديته ويميل للمسيحي



لذا فهو لا يتدخل بين لبناني مسلم ومسيحي



شيعي وسني



!!



فهل سنصل يوما في الكويت لهذه الحالة؟



وصلنا لنقابة المحامين...او بيت المحامي كما يسمى هناك



المبنى يقع في وسط حديقه جميلة.....الدور الاول قهوة وبار



والدور الثاني مكتبه عجيبه ...نسيت نفسي فيها



المضحك بالموضوع ان الاستاذ جورج اتصل على انطوان ونحن في المكتبه ليكلم والدي



ودعا والدي لشرب القهوة في الطابق الارضي



وتركي مع انطوان ونزيه مع كتب القانون الممله




كان جورج مشتط وابي يهز راسه هزه اللي مافي باذنه ماي:



ماأمل ما أمل



اقعد وياها ما امل



!!



وازين الحجاره والله



ما يبي يخليني بروحي عشتو



:pP






قضيت ساعتين ...انا اقرا



ومابين الحين والاخر يمر علي محاميه



قاضي



او طالب قانون:



بونجووور



وانا ارد بكل سنع:



بونجور ياهلا ومرحبا



جنها مكتبه ابوي والناس مسيرين علي




:))






اللغه ثقافه



عدم تمكني من اللغه الفرنسيه وانا في وسط لبنانين جعلني اشعر بأني اميه



ما غير اهز براسي جني سعد الفرج



ولا فاهمه ولا شي



احاول افهم الموضوع من تعابير الوجه





!!



وبعد ان استهلكت مخيخي وانا اقرا وارتب افكاري واوراقي واحاول الفهم



خرجنا من النقابه بحصيله ممتازه وجيده جدا



الحمدلله







لا اعرف كيف امشي سريعا



!!




دائما انعت بالبرود رغم حراره قلبي على شغلي ودراستي



الشاهد.. عندما نزلنا



.كان ابي الاول،امشي ورائه ويمشي بجانبي انطوان نتناقش ببعض الامور القانوني



فجأة تعبر كل وجهه وقال:



سامحيني استازي






خرعني:



ليييش شصار؟



ابتسم:



سامحيني عم خطي قبلك



والليديز فيرست مثل ما بتعرفي



!!



يا الله يا ذرابته



بمجرد ان قال تلك الكلمه.....عادت بي الذاكره هناك



بين اروقه المحكمة وفي بعض الاماكن التي مريت فيها



صوت ربابه حزينه باك راوند



واستكانه تتذكر بعض عديمين الذرابة اللي مرو علي



تمشي ورائه ...يمسك الباب الثقيل ويتركه فجأة



وطاخ في ويه البنت الللطيفه الظريفه الواقفه ورائه



!!




او النوع الاخر الذي يشعرني بأني كائن مخفي ينتظر الاصنصير



اكون واقفه انتظر



يأتي بعدي



يركب الاصنصير قبلي ويسكر الباب



هل كنت ارتدي حزتها طاقية الاخفاء؟

!!









اييييه .....نعود لموضوعنا افضل



بعد النقابة توجهنا لبعض المكتبات المتخصصه في بيروت



نسيت نفسي.....شنطتي تعاني من تلك الكتب المفرطة السمنه



كتب ممكن استعمالها استعمالات متعدده...مسند،مخده،وطاوله



اشعر بأن بين يدي ثروة




.



.



في طريق العوده انطوان طيح الميانه



دخلك يا ابو استكانة وين بتسهر؟



حاولت بقدر المستطاع كتم ضحكتي وابوي يجاوبه:




لا انا والله ماحب السهر



احط راسي على المخده مبجر وانام



واذا سهرت بالبيت




:))



فجأة انطوان يغني:



ليش مقصر تنورة



ليش مقصر تنورة



تلحقهاا عيون الشبااااااااااااب



اييييييييييييييييييييه




ويضرب كتف ابوي



عاااااااش بو راهي



:pP~



هو يسئل ابي وانا اكركر في المقعد الخلفي



خزياه بس خزياه



يوم انك غنيت حق ابوي تغني له ليش مقصر تنورة؟



شعرت برغبه ان اصور وجه ابوي المبتهر وانطوان يغني:



شو رايك بهاي الغنيه؟



كتييير حلوة ما هيك؟



يرد عليه ابوي:



لا والله مو سامعها تصدق




!




وما زلت اكركر في قراره قلبي



لم يقطع ضحكتي الا سؤاله



ايه استازي مانك مرتبطة؟



جاوبته بكل براءه:



لا انا مو متزوجه



!!




ابتسم:



لا ما بقصد هيك




وقبل لا يشرح هيك ولا هيك



سئله ابوي بسرعه:



اقولك انطوان الحين وين اروح؟




هيك ولا هين؟




مع بدليه ابوي هيك ولا هين مت من الضحك



وعرفت ان وصلنا لنقطة لابد ان نوصل فيها انطوان باسرع وقت لمكتبه



قبل لا يخوره زود




:Pp~







لأنه مرتبط بالغدا مع خطيبته لم يقبل دعوة الغداء




واكتفينا بشرب القهوة معا وتوصله لمقر عمله




والرجوع لحمانا في عصر ذاك اليوم




فرصه سعيده يا انطوان




وانتهى ذاك المشوار





ورجعنا لقواعدنا سالمين....بعد يوم ممتع وجميل