الجمعة، يونيو 27، 2008

أبعد الناس أنته...وأنته في عيني

يرقبها من بعيد
تزرع الحب وتحصد من كل شئ مزيد
يحوم حول حماها...عله في يوم يكون منها قريب
ينتقي لها من الكلمات اجملها
ويبهرها في كل يوم بشئ جديد قد يكون سبب في سعادتها
يعلم..ان لها في روحه احساس عميق
وأن قلبه لها في كل لحظة يطير
يخفي اشواقه في قلبه
وتنطق من الوله عينه
!
.
.
.

كم هي لطيفه
تغرقه بطيبها..تخصه بترحيبها
تستمتع بأحاديثه
وبه تهتم
رغم كل البريق الذي حولها
رغم هالة النور التي تزينها
كان هناك شئ ما خافت في عينيها
شئ تخفيه بقوة...ويفضحها بقسوة
!!
.
.
.
.
يتكأ على جدار الصبر
يبتعد عنها ...
عل الشوق يحركها
يحرقها
ويجعلها يوما ما تبادر وتمر
!!
ويطول الصبر
يذكرها في اعيادها
وتنساه في عيده
يذكرها بوجوده
فتخجل من نفسها
وتنسيه ألم نسيانه ...بوجودها
ويسئل نفسه:
لما لا تبادر؟
لما لا تجبر له خاطر؟
هل تتصنع احساسها به؟
ام هي لقلبه تجامل؟
حين نحب...نحن لا ننتظر دائما مقابل
كل ما نتحراه شئ بسيط
نظرة لعين
وكلمه تفرح خاطر
شئ صادق قلوبهم بها تبادر
شئ تعجز كلماتنا عن شرحة
ولكننا به نشعر ونحسه
.
.
.

اليوم...
كانت قريبه منه بمكانها
بعيده عنه بروحها
كانت تتكلم عن احداث يومها مع اخته
وكان الكل بحديثها يشارك
وحده..كان يناظر عينيها بشغف
وينصت لحديثها بلذه
حين انتبهت لعينه ارتبكت
ارخت رمشيها بخجل
واستئذنت منهم برقه
ورحلت قبل أوانها
لما رحلت؟
.
.
.
.
الساعه الواحده فجرا
يستسلم امام نفسه
يرسل لها رسالة:
عسى ماشر؟
طلعتج اليوم من الزواره مو طبيعيه
في احد ضايقج
؟
في ظلمة الغرفه يشع نور هاتفها
من في هذه اللحظة يتذكرها؟
تقرأ الرسالة
تغمض عينيها
وتتسلل منها دمعه خوف تمسحها في وسادتها
هي القلب الذي يعشق الدنيا
هي من تنثر الفرح والحب حولها
عاجزه عن حب من يستحق حبها
!!
يستحق كل دقة قلب فيها
يجتمع فيه كل ما تتمناه أنثى
لكن...شئ في قلبها صامت
يعاندها
يشاكسها
ويرفض ان يعترف لها بأحقيته بحبها
في عقلها صوت للمنطق يناديها
بجانبه ستكونين سعيده
كوني مع من حبه يفوق حبك له
كوني مع القلب الحنون الذي يحتضنك في كل وقت له تحتاجينه
لما تجرحين قلب يهدى لك الدنيا بيدينه؟
يرد قلبها بهمس:
ولما تجاملينه واحساس قلبك تجرحينه؟
واحد زائد واحد بالحب...لا يساوي اثنين
قد يساوي عشره..فالحب لم يخضع يوما لأي منطق تريدينه
لا تجاملينه
وانتي غير قادره على منحه شئ لا تملكينه

!!
تستحثين قلبك،تبحثين عن شئ في داخلك لا تجدينه
كوني انتي...ودعي الايام تكون كفيلة
برسم مستقبل لا هو ولا انتي تعرفينه

.
.
.
.
تفتح رساله جديده
تكتب له:
أنا بخير
نام ورتاح
وتصبح على خير
.
.
.
هل سيرتاح؟
وهل ستصبح هي على خير؟
تضع هاتفها تحت وسادتها
لا تريد ان تشعر بأي ارق انتظار رده
ولا تريد ان تحمل روحا فوق طاقتها
لا يوجد مشكله
!
كل مافي الامر فكره
وتعب قلب ارهقه حسه
ملاحظة:
اولا:اي احد يوصله ايميل مني يمحسه ترا فايروس
:(
والسموحه لكل من يبعث لي ايميل حاليا
اعاني من لويه شوي