الثلاثاء، يونيو 03، 2008

كندر سبرايز

(1)
~~~~
على قارعة الحياة تنتظر
وتتحرى من الدنيا خبر
متى تجد لروحك حبيب
يحتضنك ومعك للفرح يطير
!!
متى يجد قلبك صديق
يكن دائما معك وقت الضيق؟
متى نجد الأرواح التي معها نتآالف
تغرقك بدلالها
وتنسيك أرق ليالي بعادها
تتحرى وتنتظر
وينهكك في الانتظار سراب أمل
أكسر قيد الانتظار
وحلق بروحك وتمتع بكل لحظات العمر
أحب نفسك
دللها
احتضنها في كل ليلة
لا تنعي فقد صديق
ولا تشتكي غدر حبيب
ولا تضيع بالانتظار سنين
عيش جنونك.
.دلل قلبك وروحك
تلك دعوة جديدة لأجمل للجنون
(2)
~~~~~~~
طلبتني مرافقتها لمحل الورد
فكان لها ما تريد وكنت لها الرفيق
أختارت من بين الورد ما يزين حفلتها
بينما سرحت أنا في عالم آخر أتأمل الورد في لحظتها
يملكني ذاك العبير المنبعث بصمت
يلفني برقه
ويحرك بي حنيني لكل شئ جميل
!!
أجمل ما يمكن ان يهدى لقلبي ورده
وكلمه صادقه تنبض رقة
لما انتظر من يذكرني في هذه اللحظة؟
قررت إهداء نفسي أجمل الورود
انتقيت أجمل تلك الزهور المرتوية
جمعها بباقة مجنونه تحمل من كل لون وردة
كتبت له عنواني...وسط ضحك صديقاتي
وطلبت منه كرتا،توقفت أمامه لوهله
ماذا عساي ان أكتب لنفسي؟
تأملت الفراغ بالكرت لدقائق
كاد الوحي ان يصلني
لم يقطع طريقه إالي الا صوت طنازتها:
اتفهم ان تبعثي وردا لنفسك
ولكني غير قادرة على فهمك استكانة
ساعه تفكرين ماذا تكتبين في الكرت لنفسك؟
كنت أشك بجنونك ولكن اليوم..انا كلي يقين به
!!
لأكن مجنونه لا يهم
المهم أني في لحظتها كنت سعيدة
(3)
~~~~~~~~
أعتق احساس قلبك
واطلق لجنوك العنان
ابحث عن الطفل في نفسك
واترك له حريه القفز والخروج من بين القضبان
أحيانا...تفضحني الطفلة في داخلي
تتعدى على كل حواجزي
تنطق بما يجب ان لا يقال
وتضحك في غير المناسب من الأوقات
أحبها طفلة نفسي
!!
اتخيلها بحجم السيدة ملعقه
لا أحد يراها غيري
تخرج مني و(تصفق )الباب في وجهي
معلنه حالة عصيان على كل مايقيد
ابتداء من ذاك الكعب في رجلي
وصولا لابتسامتي في وجه شخص غير مرحب به في عمق نفسي
!
كنت امشي من سيارتي لمحل عملي
سرقتني تلك الطفله من نفسي
وقفت بمقابل بقالة صغيره..فسال لعاب أحلامها الصغيره
نست ذاك المكتب الذي ينتظر
والزملاء
والمسؤلين
كل ما ارادته في لحظتها بيضة
مممم....
كندر سبرايز هو غايه الحلم في لحظتها
لكندر سبرايز قصة في طفولتها
أحبت رهافه ذاك الكاكو الغارق بالحليب
وعشقت فكرة المفاجأة في قلب كاكوها الحبيب
ولكنها لا تنسى حقيقة اضحكت أمها في حينها:
يمة تصدقين كندر سبرايز يظهر عكس ما يبطن
داخله ابيض
وهو كاكوي
وايد ناس مثله يا يمه تصدقين
!!
كانت حين تشتريه
تقضي لحظات في تأمله
تريد ان تشتاق له لتأكله
كالعادة...تريد ان تتلذذ في كل شئ حتى في لحظة ذوبان ذاك الكاكو اللذيذ
!
في أول ظهور للكندر بحجم كبير
اهداني عمي علبه كبيرة وجدتها على سريري
ولأني كنت طفلة تعبيريه بشكل كبير
شكرته ومن ثم همست لأبي بفكرة من نوع آخر:
تدري شنو الفرق بينه وبين الكندر البيضه؟
الكندر الصغير الكاكو فيه شويه
عشان جذي تحس بقيمته
بس الكاكو الكبير كبير
وايد
ما تحس بقيمته
الاحساس بقيمة الشئ اهم من حبه
!
شريت لي بيضتين من كندر
وشريت جريدة تمويه
:Pp~
لم اكد اخرج من الباب حتى تفاجئت بمسؤلي يناظرني باستغراب:
استكانة ليش داشه هني
جان طرشتي الفراش يشترين لج شنو تبين
واساسا كل الجرايد بتكون في مكتبج متى ما تبين
!!
شعرت بخجل من نفسي
ولكني لم استطع كتم ابتسامةسعادتي على وجهي
غير مهم ما يقول....المهم أني سعيدة
والله يهني سعيد بسعيده
:Pp~
(4)
~~~~~~~~~~~~
من كلمااتهم نسجت أفكاري
وباحساسهم عاشت كلماتي
بعثت لي احداهن بكلمه
والأخرى بكلمات
وعدتهن بالتعبير عن احساسهن بقصة
فما رأي أحباب استكانة اللي طايحين له جاي ونعناع ويقرون؟
:pP~
هل نختار يوم معين لكتابه قصه كل اسبوع؟
هل ننزل اي قصه كبوست واحد طويل
او نجزأ القصص مثلما نريد؟
بانتظار ارائكم
أعجبك في كل شئ...إالا الزعل
قلبي طول العمر عايش في سلام
لو تخاصمني ..أخاصمك بغزل
لو تراضيني
أجاذبك الغرام
!