الثلاثاء، أبريل 08، 2008

...ما بقا لك شي عندي

(1)
~~~~~~~~
الساعة السابعة إلا ربع صباحا
يعلن المنبه حلول لحظة الاستيقاظ القاسية
تتسلل يدها من تحت غطائها
تغلق المنبه
وتعد نفسها بعشر دقائق أخرى إضافية
كل النوم بكفة...والعشر الدقائق الأخيرة بكفة
!!
تمتد العشر دقائق
يمر الوقت دون ان تشعر
غارقة هي بالنوم بعد ليل انهكها فيه السهر
تفتح عينيه بتثاقل وتصدم:
الساعة الثامنة إالا ربع
!!
كيف غرقت بالنوم دون ان تشعر؟
وكيف ممكن ان تصل للعمل بأسرع وقت ممكن؟
بلحظة سريعه تقف على رجليها
تلبس ما وجدته امامها
تركض حامله بيديها جواربها..
وحذائهاا
لا تعرف كيف غيرت ملابسها في سرعه قياسيه
وكيف تجهزت بعشر دقائق
!!
تنظر لوجهها في مرآه السيارة:
آثار سهر البارحة
وبقايا كحل منسي
وعين تشتكي هم مدفون
!
هل تعلم أن فقدانك يعني افتقادي لنفسي؟
.
.
.
(2)
~~~~~~~~
تفتح نوافذ المكتب
عل نور الشمس يبدد شئ مافي نفسها
وترتشف قهوة أعدها لها جنين
!!
جنين أحسن فراش يعد القهوة
ولكنه مسكين..لانه يصرف كل ما عنده في اتصالاته لأهله
يفتقدهم
والافتقاد ضياع
تشفق على جنين
وتشفق على نفسها
يسطع في قلبها احساس أليم:
مع كل صبح يجددني لشمسك حنين
.
.
.
(3)
ّ~~~~~~~~
الساعه 11 اجتماع
ترتب اوراقها سريعا وتضيع في زحمه الانشغال
تكلم فلانه
وتتناقش مع فلان
ينتهي يوم عمل...يبدأ يوم مواجيب
وتضيع في زحمة دنيا
تتصدد فيها عن نفسها
وعن مواجهة احساس مكسور في قلبها
هل جربت يوما كيف تهرب من نفسك؟
كيف تخاف من لحظة فراغ او وحده تصرخ فيها روحك وتشتكي جورك عليها؟
.
.
.
(4)
~~~~~~~~~
تنهي يومها بماء بارد تغتسل فيه
عل برودته تسري لقلبها وتشفية
تستلتقي في سريرها ويبدأ ليل طويل:
أبيك
وما أبيك
وخطوتي غصبن تجي صوبك
!!
طويل هذا الليل
قاسي ...يتركها بمواجهة احساس مقيت
يؤكد لها في كل لحظة انها أخطئت باختيار من كانت له في كل لحظة تطير
هل الحب اختيار؟
لم يكن الحب يوما اختيار
الحب كما الموت...قد يأتيك في اي لحظة
في اي مكان
دون ان تكون تتوقعه او تنتظره
تشبيه مخيف
ولكن بالنسبه لها مقنع
ومؤلم لدرجة الآه
!!
لم تختر وجوده في حياتها
ولكنه في وقت ما احتلها
واخذها من دنياها اليه
ليصبح واقعها ..واجمل واقسى أحلامها
.
.
.
(5)
~~~~~~~~~~~
تحتضن نفسها وتدفن وجهها بوسادتها
هل يفتقدها؟
هل احس بوحشه هذا الليل من غيرها؟
هل هو نادم على فقدانها؟
.
.
.
.
أنا اللي اخترت نسيانك
وذكرني بك النسيان
!!
كان قرارها الأقسى على قلبها
ولكن...الأعقل بين كل قراراتها
الحب سعادة...وهي لم تكن بجواره سعيده
حقيقة مؤلمه ..ولكنها تبقى حقيقة
كما يريد أحبها
وكما تريد ..لم تجد من يحبها
.
.
.
.
(6)
~~~~~~~~~
تغمض عينيها وتفز..على صوت رساله لم تصل
تغفو قليلا ومن ثم
تصحو على خيال ضوا لهاتف لم يرن
!!
لما تنتظره؟
والى متى ستنتظره؟
تبكي على نفسها
على أحلامها
على ست سنوات من عمرها
ست سنوات زينت فيها حياته
ولونت بالفرح أيامه
كان قلبها له بيت..واحساسها له غطا
اخذها منها اليه...واصبح مدار يومها وحياته
عشق وجودها
أحبها لدرجة الضمان
!!
وأكبر خطأ ان تشعر المرأة من تحب بأنها ضمان
جرحها
وتمادى في خياناتها
وفي كل مرة فيها تبتعد..كان يطرق بابها
ويركع على ركبتيه
يعدها بغد اجمل
وروح انقى
ويبكي في حضنها كطفل صغير
.....وتعود
ولكنه لا يتوب
.
.
.
.
(7)
~~~~~~~~~~
كانت ليلة عيدميلاده
كتبت له اجمل قصائدها
وغلفت بالحب هدايا من روحها
وانتظرته طوال الليل
تتحرى قدومه
وتتخيل احساسه فيها
وفرحتها بوجودها
انتظرته..و.ما أقسى الانتظار
انتظرته...ولكنه في تلك الليله نساها
!!
يغيب...أيام
ويعودمرتبك
متوتر
عصبي المزاج والنفسية
يفتعل معاها المشاكل
يتفنن في جرحها والاستخفاف بكل مشاعرها
...رغم ذلك
تحتضنه بحنان
تربت على احساسه
وتحتوي آلامه
وتداري احساس في داخلها يون
ويصرخ
هناك ما يخفيه عنك
تعلم...أنه يدور الزله ليراضي احساسه بتأنيب الضمير
!!
ولم يخطي احساسها
جاءها بعد ليلتين
والدموع تملأ عينيه:
لو خطيت خطا كبير
وجرحتج جرح عظيم
تسامحيني؟
ولو ظلمتج
او في لحظة عليج قسيت
تسامحيني؟
شئ في قلبها اعتصر
وبالخوف ارتجف كل ما فيها
شسويت؟
نبرة طفل مخطي تعرفها
وعين خائفه تفضحه
يسكت..ويخفض صوته
انكسار يهز صورته بعينيها:
كل شي صار غصبن علي
سامحيني
!
دموع معلقه على رمشها
تعلن استسلامها لتسيل بألم على ألم جرحها
تصمت
يطول الصمت
يستحثها ان تتكلم
ان تقول اي شئ
ولكنها..تكتفي بالصمت
تلملم شظايا روحها
تحمل كرامتها
وتبعد يده عنها وترحل
تبيعه بتراب
وتشتري نفسها بالذهب
.
.
.
.
(8)
~~~~~~~~
تبتعد عنه ..ويحوم حولها
تفتقد وجوده
ولكنها..تفتقد نفسها أكثر
!!
احساس غريب
تبكيه كل ليله
ووتتجنبه في كل ثانية
ما بقا لك شي عندي
حتى لو احساس يشفع
!!
الساعة الثانيه فجرا
تصلها رساله منه:
أنا مريض
ردي علي وكلميني
!!
تمسح الرساله
تشد غطائها على نفسها
وتمسح بقايا دموعها
ستقسي قلبها عليه
وسيموت في داخلها وجوده
لن تعيد اخطائها..لن تسمح له باستغلال طيبتها وحنانها
سامحته كثيرا..حتى ظن انها مستحيل ان تفارقه يوم
ولكن...لا يوجد شئ في هذه الدنيا مستحيل
ولا يوجد زهره تعيش في ظل العطش
ستبكيه يومين
وربما تنساه بعد ذلك
ستنام
محتضنه احساسها
وأملها بغد أجمل
غدا تشرق الشمس
وغدا يداوي الزمن احساسها
!!
.
.
.
(9)
~~~~~~~~
الساعة الثالثه فجرا
تضع يديها على موضع الألم في قلبها
وتقرأ على نفسها
.
.
.

(10)

~~~~~~~~

ينقطع حبل أفكارها

تباغتها غفوة

وتنام

عل يومها بالغد يكون أجمل