الأحد، مارس 30، 2008

عربانة الجمعية



(1)
~~~~
وفجأة:
مخلوق يندس بسريري بثقه
يسحب مخدتي
ويحتل الفراغ بجنبي
افتح عيني مستغربه :
انته منو يابك؟
يغمض عينيه يمثل دور النائم ويجاوب:
ريولي يابتني
!!
ابتسم لذاك الطفل العيار الذي افتتح يومي:
يا صبي روح شاليهكم انا نايمة
يغمض عينيه كأنه لم يسمعني
.
.
.
عندما يطول الصمت يتملل بمكانه ويسألني:
ليش الخشم فوق والحلج تحت؟
ابتسم لسؤاله العجيب:
الله
كتب علينا جذي
ينظر للفراغ ثم يعاود سؤال:
ليش الشمس تطلع الصبح والقمر بليل؟
اكرر ذات الاجابه:
لأن الله كتب جذي لما تكبر راح تعرف ليش
ينظر لي ويفكر برهه من الوقت :
ليش ما عندج بيبي؟
اجاوبه مستمسكة بطول البال
لأن ما عندي ابو حق البيبي
يقفز ويتربع ويقابلني:
اي
اشتري واحد،انا عندي ربع دينار تبينه؟
حطي حصاله يمعي واشتري
!!!!!!!
عيونه الجميله
حماسه في طرح الاقتراح
مكانة ذاك العيار في قلبي
تركتني ضاحكة في صباح يوم جميل في ويك اند بالشاليه
مع ليش الأخيرة كنت قد مثلت دور الغاضبه
عقدت النونه وسألته:
ول
يش ما احذفك من الدريشه يللي قعدت بنت عمك من النوم؟
يغيرملامح وجهه الى وجهه مسكين برئ
يرمي براسه في حضني ويسأل:
ليش انتي لما تعصبين تصيرين حلوة؟
يا عيااااار
:Pp~



(2)

~~~~~~
تلك الورقة شتت انتباهي
تحمل في كل سطر طلب من مكان مختلف بالجمعية
!!
كنت قد نصحت امي مرارا بأن ترتب افكارها عندما تكتب اوراق الجمعية
فتكون طلبات الأجبان متجاورة مثلا
وطلبات الخبز والتوست متجاوره
حسب ترتيب الجمعيه التي تحفظة وتعرفه
بدل من ان اذهب لاخذ شئ من زاويه الجمعيه،ثم اذهب لزوايه أخرى
فاكتشف مرة اخرى وجود طلب يردني لاول مكان ذهبت له
ويضيع يومي بين ارفف الجمعية
.
.
كنت قد شارفت على الانتهاء ولكن ...بقى من طلبات أمي مربى
اعلق حقيبتي على العربانة واناظر الرف باحثة عنها
فيقترب ذاك الرجل في خريف العمر حاكته الدنيا مشتط
يرتدي قحفية دون غتره ...يكلم زوجته مشتط
فيسحب عربانتي ويمشي
!!!!!!!!!!!
لوهله لم استوعب انه عربانتي المتعوب عليها
وحقيبتي الحبيبة
قد رحلت بيد بو شطة الذي لم يلتفت الي حتى
مشيت ورائه مسرعه :
لو سمحت
لو سمحت
لو سمحت

!
لم يسمعني
والمشكله ليست في انه لم يسمعني
المشكلة ان استكانة يتها الضحكة
تخيلو اني مشيت ورائه حتى اخر الرف دون امل لا فيه ولا في زوجته اللي عيونها في قمتها
كنت مستعده للتنازل عن العربانة ولكن...حقيبتي ومافيها غير قابل للتنازل
عندما توقف فجأة...تسللت بينه وبين زوجته وسحبت عربانتي ومشيت
التفت:
اووووووووه آسف آسف عربانتج بنيتي؟
بابتسامة شقاقية:
اي عربانتي انته ماخذها من اول الرف
ناظرته زوجته ودخلو في نوبة ضحك انتقلت الي بشكل سريع
ليذهب علي مشوار الجمعية وانا اضحك
:D



(3)

~~~~~~~
البعد هو بعد القلوب
لا ما تباعدنا الدروب
!
قد لا تكونين بقربي
وقد لا تشاركيني كل لحظاتي
قد..تبعدنا مشاغل الدنيا
ونتوه بمتاهات الحياة
ولكن
في اللحظة التي تعودين فيها
ينتعش لك في قلبي بساتين من زهر
وتغرد في سما وجودك مشاعري الصادقة
!
صديقتي الجميلة دائما
كوني سعيده
وتذكري..لك في قلبي مساحة من نور
تشهد بحبك ومعزتك دائما