الثلاثاء، فبراير 12، 2008

(6)

(1)
تشتاقني...يدفعها الحنين لي
تتصل...فيجذبنني صوتها من عمق كسلي
تتطمن على أحوالي
وكيف تسير حياتي
تعاتب بطالتي برقة احساس تخجلني:
إستكانه ولي متى البطاله؟
متى بتردين للكويت حقها؟
باحسن مدارسها درستي
وبحضنها ربيتي
متى بتردين لها حقها؟
!!
اضحك وأرد:
موكلتج عني،ردي لها حقها بدل مني
فكرة الوطنية المنغرسه بهذه البنت تعجبني
انقطع اتصالنا وظل سؤالها عالقا في ذهني:
ومتى بتردين للكويت حقها؟
(2)
اسابيع طويله وأنا مابين استخارة وفرض
حيرتي كانت سبب يمنعني من اي خطوة في حياتي العمليه
اضع يدي على خدي انتظر مكان واحد قدمت عليه ويطول انتظاري
!!
يشجعني الأهل للعمل بمكان مؤقت
ليس لشئ الا لشغل فراغي بشئ مفيد
اتوكل على الله واذهب وأنا خائفه
مترددة
،التفت حولي انتظر اي اشاره تردني
يتأخر الاصنصير في المبنى،فاسرع مبتعده واجد عذرا لأبي:
خيرة يبه خيرة حتى الاصنصير تأخر
!!
يسحبني من طرف ملابسي ويضحك:
يا جبانه
اليوم استلمت العمل في مكان جديد
اشعر بأني طفل يحبو أول خطوة في حياته العمليه
قد يكون عمل مؤقت ولكن...يبقى في حياتي شئ جديد
ادعو لي بالتوفيق
:)
(3)
هما قلبين لم يسعيا للحب ولكن وجداه بين قلبيهما
النسب جمع مابين قريبين لهما والحب جمع قلبيهما هما وهم بعمر صغير
كان هو على أعتاب الجامعة وهي تصغره بسنتين
تفتحت أزهارقلبيهما بحب نقي وطاهر
وجد ساحات من أمل خضراء تقول لهم بأن القادم أجمل
!!
يكبران..تتحسن الظروف..وقبيل بلوغهما الحلم
يحدث ماهو غيرمتوقع
مشكله كبيرة:
انفصال قريبه من قريبتها
تعقد المشاكل بصورة كبيرة بين الاسرتين
حرب كبيرة ..و.ضحاياها قلبين
!!
فعندما حان الوقت المناسب ليخطب ودها تقف بوجهه اسرته
وتعاندها هي اسرتها
:(
لأنه رجل صادق في زمن قل به الصدق والرجوله...لم يتنازل عنها
ولأنها أحبته بعمق تقف بجانبه رغم تعقد كل الظروف
يستمدان القوة من وجودهما الصادق
من حبهما الوفي
أحيان...يحبط فيبتعد
وأحيانا أخرى..تبكي وتنهار
ورغم كل تلك الأحيان ما زالا يسعيان في كل شكل من الأشكال لبلوغ غاية ذاك الحلم المحال
!!
هو يشكي لي همه
أمله المتأرجح
حبه المتمكن من ذاته
يشفق عليها ،من قسوة دنياها
يتمنى ويتمنى....ولكن الواقع عليه قاسي
عينيه تنبض بحب
وقلبه ليس لغيرها فيه مكان
اشد على يديه ،أمنحه من قلبي دفعة أمل:
لا تمل ولا تكل،هي وحدها تستحق منك الحب
رجل انته بأفعالك بحبك واحساسك
تطرق كل باب،تقنع هذا وذاك
تسعى لرضا أهلك ،وتقف شامخا بجانب حبك
لم تقصر انته في حق هذه العلاقه
ولكن لابد من تحرك من جانب آخر،من جانبها هي
!!
تطل من عينيه الحيرة:
اخاف عليها
لا لا تسوي اهي شي
او صح لازم تسوي شي
لا...انا مادري تعبت تعبت
كوني معاي انتي مثل أختي
وكوني معاها..أهي مالها أحد
هل تشعر بقيمة اسعاد قلبين بشئ بسيط؟
احتضن حيرتها بحب
واسمعه بانصات
ليس بيدي شئ سوى الدعاء لهما
واعطائهما دفعات أمل للأمام
ابتسم محاولة اضحاكهما:
عسى فالكم مثل فال ساركوزي
كاهو تزوج...مع انه الشعب ناقد عليه
:)
أتمنى يا قريبي ان يجبر رب العالمين بخاطرك
وان يسعدك ويسعد قلب تحبه
انا سعيدة بكما
بثقتكما بللله وبمشاعركما
وعندي احساس بأن الله سيسعدكما يارب
(4)
يا بياله من حليب مهيّل
يصلني عبقها عبر الأثير
أعلم انك قد تكونين...بصمت لي تقرأين
وجودك يسعد قلبي
وكلماتك الجميلة وصلتني عبر قلب منك قريب
كوني بخير
كوني سعيدة
ومن استكانه دائما قريبة
:*
(5)
يسألني باحترام:
تشربين شي؟
وبخجل ارد:
لا شكرا
يتجاهل ردي وينادي :
استكاااااااااااااااااااااااانه
استكااااااااااااااااااااااااااانه
وجدت نفسي بلا شعور أرد:
نعم؟
ناظرني باستغراب:
لا أختي انا أقول للفراش يحضر لنا استكانة جاي
!!
(6)
هي حبيبة،يخجل منها الذوق
وينحني امامها الاحترام بحب
عاشة...تبعث لي من دبي هدية جميله جدااا تحرجني فيه وتجعلها باسم استكانه
مندوب الدي اجل ال يسأل أمي:
استكانه موجوده؟
تغلق أمي بوجهه الهاتف:
ناس فاضيه،في بنت اسمها استكانه؟
ابتسم وبسكات اعاود الاتصال به:
لو سمحتي نبي بطاقتج المدنيه
عشان بس نتأكد من الاسم
!!
يقرأ ابي مقال الجريده لاستاذ مرزوق ويسئلني:
الحين منو استكانه؟
اخفض صوتي باستحياء:
أنا
!!
اللله يا بنيتي كل هالتعب اللي تعبته عليج وأخرتها صرتي استكانه؟
رغم كل ما سبق
يعز علي اسمج....يا استكانه
:Pp~