الجمعة، فبراير 08، 2008

تخيل

تاقف على اطراف الهدب
... وما تلمحك عيني
...صافحتني
ومدري يدك هي لمست ايديني
سّلم....أبرد السلام
وهذا ترى كل الكلام اللي بقى بيني وبينك
!!تخيل
من وين...ومنين ...ومتى؟
!!بلله ذكرني
بلله ذكرني...متى
جيتك أنا في ليلة شتا...تهزني ريح الشمال
محتاج أنا لبسمة وشال
محتاجلك
!!
تركتني لبرد الطريق...وأنا على بابك
وأتذكر انك قلت لي...بلله وش جابك؟
ودعتني قبل السلام...وهذا ترى كل الكلام
اللي حصل بيني وبينك
!!تخيل
اليوم مشتاق لزمان الشمس والأرض البعيد
اليوم ...ولغيرك يطري على بالي القصيد
اشتقت...للقلب الخلي
وش هم؟...لو تعتب علي
جيتك انا في ليلة ألم قلبي على كفي
همست لي رح يا غريب...الشوق ما يكفي
....سلم ...أبرد السلام
وهذا ترا كل الكلام
اللي حصل بيني وبينك
!!تخيل
(بدر بن عبدالمحسن)
.
.
.
أنت لهم مرسى الحزن
واحة الأمل
دنيا الفرح
تحتضن ألامهم بروحك
وتداوي جروحهم بحنان قلبك
هم الذين لهم حق التملك لوقتك
ولهم الأولوية على الكل حتى نفسك
عندما تجرح بهم الحياة فإنهم يأـتون لحضنك مسرعين
تفتح يديك لاحتضانهم
لينامو قريري العين وتسهر عينيك بدل عنهم
!!
لست تنتظر منهم مقابل لحبك،تحبهم لأنك ببساطة تحبهم
أو ربمالأن في قلبك مساحات خضراء شاسعه قادرة على حبهم واسعادهم
فلما تبخل فيها؟
تفرح بفرحهم
أنته إنسان سعيد قادر على رسم الفرح بحياتهم ولكن
من تصفا له بالفرح دنيا؟
لابد من يوم تهب عليك أنت رياح ألم
او تشتكي من حيرة حزن
تلتفت،تناظر حولك ولا تتذكر إلا أعينهم
تحمل بيدك قلبك،واحساسك بالحاجة وذل الألم
تحتاج من يحتضنك...يشعرك بأن حاجتك له عز لا ذل وألم
تقترب منهم
تطرق الباب
تلمع في عينيك دمعة ويختنق في صوتك احزان الدنيا
يفتحون لك الباب بملل
يناظرون عينيك دون اهتمام
يردونك...وأنته في أمس الحاجة إاليهم
تشفق على نفس أساءت اختيار من تحب
تنزل من عينيك دمعة أخيرة
وترجع من حيث أتيت بقلب آخر
وروح أخرى...لن تنسى كسرة ألمها في ليلة حاجتها
.
.
.
عندما تبحث عن الأسباب ،لن تجد سبب مقنع
هل هو فارق في مستوى العطاء؟
ام هو أنانية قلوب تجيد الأخذ دون العطاء؟
كسرة الروح لا يداويها أي عطاء آخر في أي وقت كان
هل هي طيبة خاطرمنا؟
!!ربما
أيا كان السبب،ستبقى أنت أنت مع فارق الاحساس والتقدير
لن تقطع علاقتك بهم ولكن...سيفقدون شئ كبير في قلبك
ولن يبقى لهم...سوى سلام أجوف
بارد
لا يحمل أي احساس اومشاعر
...وتخيل
!!