الجمعة، نوفمبر 28، 2008

يا وردتي يا ندية

تراقب كل نظراته
وتفسر كل كلماته
ترقب حركاته
وتنتبه حتى لإيمائاته
دائما هناك قصد مخفي
وسر تبحث عنه مابين كلماته
تتكلم في غيابه:
شفتي اشلون يطالعني؟
انتي انتبهتي لنظراته؟
نظراته خبيثه
ما جنه ريال شكبره
يا حبه للبني

!!
وافكر...لما لا اشعر بذلك؟
نعم خفيف ويحب السوالف ولكن...اشعر بأنه حسن النية
لا يقصد شئ من وراء ذلك
.
.
.
في زمن سابق..وفي مكان آخر
أرى أخرى مكفهره الوجه غاضبه
تجمعنا مراية..هي تضبط مكياجها وانا اعدل بعض اموري
اسألها :
عسى ماشر يا فلانه؟
تجاوبني بضيق:
ياربي مو معقولين شباب الكويت
!!
احنا في مكان يفترض انه للعمل
ويفترض فيه اعلى مستوى من الشباب
بس ماكو فايده..خز وقله ادب ويلحقونج لسيارتج يا استكانة


وضعها لا يحتمل المناقشه
تركتها ومشيت...فهل معقوله كل شباب الكويت كخه؟
.
.
.
تطلب لي قهوة
وتخفض من صوتها
عيونها كلها كلام
تحذرني:
استكانة انتي بنت مو متزوجه
وصغيره بالعمر ما شفتي شي بالدنيا
ديري بالج من فلان وفلان وفلان
!
وابتسم...شكرا لنصاائحك الثمينة
واتركها وامشي
هناك خط رفيع مابين الطيبة والسذاجة
ولست من عداد السذج
.
.
والسؤال الذي يخطر في نفسي بعد كل حوار من هذا النوع:
لما نفترض سؤ النية في كل رجل يحاورنا؟
ولما نرمي عليهم الذنب في كل تجاوز لهم معنا؟
الاحتكاك بالرجل واقع يفرضه واقع دراستنا وعملنا
نحن من نضع خطوط لاسلوب التعامل معنا
عندما نفترض حسن النية ونتعامل برقي الأخ مع أخته لن ننال الا احترام يرفعنا
ومعزه تبقى في قلوبهم لنا
لا اطلب المثالية
نعم ..هناك من يتجاوز حده
ولكن لكل أنثى صفارة انذار تعلن اقتراب خطر
فاذا شعرتي بأي خطر، اديري دفة الحوار لصالحك
ذكريه بأن اخ لك
وبأنه من الجميل جدا ان تعرفيه على والدك واخوتك
سيخجل
!!
وان لم يخجل
انسحبي بهدؤ ورقي
دون ان تكيلين التهم هنا وهناك
فهو ايضا يحتاج لسمعه نقية
!
ثم قفي للحظة،وراجعي نفسك هل كانت نظراته من فراغ؟
احيان نحن كبنات نناظر بعضنا البعض
مكياج..الشعر..العطر
ان كانت تلك الأمور تلفت انظارنا نحن باتجاه بعض .
.فلما نلوم الشباب على نظراتهم لنا؟
ما يمكن ان نرتدية في افراحنا ومناسباتنا
من غير المناسب ان نظل نرتديه في اماكن عملنا ودراستنا
فهل ناظرت كل واحده منا ملابسها قبل ان تركض متجهه لعملها ودراستها؟
وهل لاحظنا كيف تغيرت مفاهيمنا حول الملابس
في زمن كنا نعرف فلانه لانها ترتدي بنطلون مع حجاب وكان شئ نادر
اليوم اغلبنا ان لم يكن كلنا اصبحنا نرتدي ذلك
في البداية لابد ان لا يتجاوز البنطلون وسع معين
مع الزمن اصبح كلما كان ضيق كلما كان اكثر اناقة
نحن نتغير وتتبدل نظرتنا حول الامور
ولكن..لابد ان نضع لانفسنا حد لا نتجاوزه
!
اضحكتني زميله كنا نتناقش حول موضوع الملابس والملفت والمثير للنظر منها
فقلت لها:
ترا كل مغطى ينشفي عليه
ضحكت :
استكانة يا العيوز الصغيره
شخباري كل مغطى ينشفي عليه
الحين المغطى ما ينطل فيه
!!
.
.
نرجع لموضوعنا
سبب آخر لتجاوز البعض معنا
السبب..اننا نفتح لهم الباب ونترك احاديثتنا بلا قيود
شئ طبيعي ان يتم تجاوز كل الحدود
!
نعم نتكلم ..نتحاور..ولكن مع وجود حدود لا نقبل تجاوزها
قبل كم يوم سمعت احد زملائي يسئل احداهن:
عسى ماشر فلانه ويهج مو زين؟
تتنهد:
متهاوشه ويا بو فلان
يعفس ويهه:
افا افا
تعالي قولي لي عسى ماشر؟
ويستمر الحوار وانا اشعر بوجهي يحترق خجلا
هذي سالفه تنقال حق ريال؟
ترا عيب
ممم
عيب ولا مو عيب؟
.
.
.
في مكان عملي السابق كنت اعمل مع خمس شباب غير متزوجين
احدهم في الاربعينات
والاربعه البقيه كلهم اكبر مني بسنوات
في البداية ،كنت كبنت لعائله محافظة اشعر بتوتر من كثره الاحتكاك
وكثيرا ما حكيت لابي تفاصيل كل الحوارات
زارني اكثر من مرة وتعرف عليهم وكثيرا ما كان
كان ينبهني...يذكرني..يجعلني كل يوم احاسب نفسي
خاصه اني بنت وسط شباب
!!
كنت اقضي وقت طويل في مكان عملي
من غير المعقول ان اكلم الحوائط؟
نتكلم نعم ولكن
عملت جاهده لاقف دائما عند حد لا اتجاوزه
وكثيرا ما ذكرتهم بأنهم اخواني واني اشعر بالفخر لكل انجازاتهم واعمالهم
مع الوقت لاحظت شئ جميل
كان اذا تعرضنا لاي ضغط معين...يطلبون مني الابتعاد
وكثيرا ما نصحوني نصيحة اخ لأعز ما عنده من أخوات
احدهم سعى لي في للقبول في عملي دون ان اعلم
والآخر...طلب مني ان اسئل له ليخطب احد الفتيات
والثالث..في زواجه اتصل شخصيا على والدي واخواني ليطلب حضورهم في فرحه
!!
عندما انتهيت من تجربه العمل معهم
تأملت التجربه من بعيد لأقيمها ووجدت شئ جميل في قلبي
جميل ان تترك اثر طيب في قلوب الرجال
.
.
.
.
تسولف لي احداهن عن فلان...طول النهار بالدوام يسولف
ومجابلهم مجابل
عندما تصادفه في مكان عام مع زوجته فهو حتى لا يرد السلام
ابتسمت
لأنه يشعر أن هناك شئ تجاوز الحدود
ويخاف
:Pp~
بالنهاية...في كل طرف هناك الخنين والخبيث
ولكن لنفترض دائما بالآخر حسن النية
والاحترام
ولنضع نحن الاطار الذي نريد ان يتعامل معنا الناس على اساسه
..........
مزاج اليوم:
~~~~~~~~~
ويا وردتي يا ندية... روحي لخلي هدية
والورد راسم ودادي...راسم ودادي
اقول انا يا عسى الله ...يدني لنا اللي تغلى
نرتاح أول وتالي
أول وتالي
يا شوقي لو مر صوبي
لاسوي من ظله ثوبي
يا شوقي ليته درا بي
يا نسمة الشوق هلي
رفي على رموش خلي
لعيونه تضوي الليالي
تضوي الليالي
مابين قلبي وبينه
شوق يعطر سنينه
وأحلام ورد وأغاني
ورد وأغاني
!
ياما زمان تغنى ...في حسن غصن تثنى
أزهاره خضر الأماني..خضر الأماني
لي من سرى ليل همي..عني وغفا النجم يمي
بلغته عاطر سلامي...عاطرسلامي

الاثنين، نوفمبر 24، 2008

....إليك

......إليك
صباحك خير
صباحك ورد ونوير
صباحك ورد...ينبت في قلبي
ويملا شذاه روحي وعقلي
فجر جديد
ويوم وليد
وإحساس آخر يتأمل نور الشمس
عندما يخترق غيمات هذا الصباح
وإحساس يتنهد ويهمس لك:
مع كل صبح يجددني لشمسك حنين
....إليك
كتبت كلماتي في عمر قد مضى
وما زلت أكتب لك
في مساءات الشوق وفي صباحات الوله
كلمات كثيرة... مبعثره
أحيانا،أجد كلماتي تتهادى بأنوثة إمرأه رزينه على الورق
وأحيانا أجدها تقفز بعفوية طفلة صغيره ..لم يساورها يوما أرق
طفلة..وومراهقه..وإمرأه متزنه
ما زلت أكتب لك في كل حالاتي
!!
تدري؟
طفلة الأمس التي كتبت لك مرارا...
كبرت
!!
شئ ما فيها تغير
وأشياء أخرى في دنياها اتسعت
تجاوزت دنياها حدود الأحلام
وانفتحت نوافذها على حياة أخرى
خطت لذاك العالم الكبير بمخزون من الحب والفرح
وبثوابت من الأخلاق والإحساس والقيم
خطت ...وتعثرت أحيانا
ابتسمت..ولكنها قبل ذاك الابتسام بكت كثيرا
.
.
.
.
.
في طريقها فقدت...قلوب أحبتها بصدق
شغلتهم الحياة
وشغلتها دنيا
لتكتشف فجأة...انها اشتاقت لوجودهم حولها
لعفوية الفرح معهم
وللسوالف التي كانت تجمعهم
افتقدتهم
وعندما بحثت عنهم...لم تجد إلا آثار خطوات اقدامهم
رحلو بعيدا...وتركوها زمنا طويلا
تسائلت كثيرا...لما تتشبث وحدها بصداقاتها؟
لما تحرص على وصل من لا يصلها؟
لما تخاف فقدان أحد تحبه
مع ان الامر اسهل من ذلك كثيرا عندهم
!!
....إليك
إليك وحدك سأحرر قلبي من قيوده
واخفض عيني خجلة من روحي
واعترف لك
بأني متعبة
!!
متعبة من شئ ما
يصيح في داخلي ويطلب مني ان ارحمه
ان اتركه يعيش
ان يتركه يخطأ ويصيب
أن أتركه يطير في فضاءات أخرى
عله يجد لروحه شريك
ولما اعترف لك بهذا؟
انت تعرفني
وتعرف أني..أصحو في ساعات الفجر الأولى
واتوجه لعملي راكضه
وأهلك نفسي في ما يجب وما لا يجب
اكتب ...وأحلل...واقابل...واتناقش
لينتهي الصباح سريعا
ويأتيني مساء آخر...اشغل روحي بشئ آخر
يمضي اليوم
وتركض مني الساعات
أسرف في حق حالي
وأدور في حلقات مفرغة توصلني بالنهاية لشئ وأحد:
أعاني من فراغ وجودك
ولا اعرف من أنت
!!
ميقنة..بأني قادره على الحصول على كل شئ أريده
بجهدي
بإرادتي
بتخطيطي لكل الأمور
حصلت وما زلت أحصل على ما أريد
الا انت..وجودك لا يحتاج لجهدي
ولا أؤمن بقدرتي على التخطيط لوجود شئ لا اعرفه
ولا اعرف كيف اعرفك
!!
أنا من زمان..تسئل عليك عيني
وبكل مكان ..صوتك يناديني
ياللي انتظرتك عمري وسنيني
كل ساعه شوقي لك يوديني
ما كنت انا مصدقة تلاقيني
!
واقف...انا ما كنت مصدقه تلاقيني؟
ماحب هذي الجملة في هذي الاغنيه
لا اشعر انها في هذه الكلمة تعبر عن احساسي
.
.
إحساسي بأني أشتاقك..أشتاق لوجود إحساس من نوع آخر
يقاسمني يومي
ويشاركني بتفاصيلي
يسمع لهمومي البسيطة
وأفراحي الرقيقة
يسند ضعفي في تلك اللحظات الخفية عن العالم
ويدفعني باتجاه طموحي واحلامي
!!
أحيان...يقترب من أسواري أحد
يلمح لي بشئ وإحساس مستجد
فأجد روحي أهرب بعيدا جدا
لحد الشمس..بجانب الغيوم
ابتعد
وانفض عن روحي اي احساس قد يؤثر فيني
خايفة على بريق قلبي وروحي
أهرب..وايقن بانه ليس انت
فلو كنت انته لانهارت كل اسواري
وسلمت
!!
هل قلت لك من قلت لك اني أنا أخاف على أنا؟
كتبتها لك يوما...وتخيلتك ابتسمت
تماما كما ابتسم من نفسي عندما اشعر بأن هناك في العمق طفلة صغيره
بحجم ملعقة الشاي
أحيان عندما أغضب من أحد ،احاول التحكم بتعبيرات وجهي
وأجد طفلة قلبي بداخلي تصرخ بقوة
تحذفهم بأكبر الاشيا عندها
وتصارخ
ولا يسمعها غيري
!!
طفلة صغيره...عندما افرح اشعر بأنها تمشي على اطراف اصابعها
حتى تصل لمسرح قلبي وتتوسطه
وترقص بفرح معبرة عن افراحي وسعادتي
حتى عند احساسي بالانجاز...اشعر بها ترتدي فستانا ورديا
يدور
!!
نعم يدور..كان حلم كل طفلة
فستان يدور وتدور هي به
حتى اذا ما ناظرها احد وراقبها،خجلت وركضت لتخفي وجها في حضن امها
تغمض عينيها وتظن...أن بإغماضتها هربت عن العالم
يا ليت غمضات اعيننا تخفينا عن العالم
وتمنع نظراتهم عنا
هل رأيت طفلة قلبي عندما تحزن؟
تناظرني بعين مليئه بالدمع
دمعات متعلقه بأطراف ذاك الرمش
ونظرة منكسرة تؤلمني من نفسي
تتكأ على حائط من الألم
تقول لي:
كافي..هلكتيني وهلكت حالك
فأشعر بتأنيب الضمير
.
.
.
.
كتبت لك مرة...أنا القلب الذي لا يفقد الأمل
!!
وأكتب لك اليوم مرة أخرى:
انا تعبت من ذاك الأمل
دائما ما ابحث عن مساحات من طيب افسر فيه سؤ بعضهم
وكثيرا ما ابقاني الأمل في علاقاتي معهم
عندي أمل...بأن هناك شئ ما سيتغير
وبأنهم أكيد لم يقصدون اظهار اي سؤ لي
عندي أمل...والامل في بعض الأحيان مبكي
يتركك في ذات المكان زمن طويل
مجرد امل
لم يكسبني حق..ولا يحميني به قانون
.
.
.
ربما يتعبني الأمل
ولكن...هناك شئ آخريريحني
يدعني اسير بثقه
واترقب كل غد قادم بحب
انا عندي يقين...ويقيني برب العالمين اكبر من كلماتي
من احساسي
من كل ما قد اكتبه لك اليوم او بالغد
.
.
.
مضى زمن طويل لم اكتب لك
اكتشفت هذا الاحساس صباح اليوم
عندما استيقظت مع ضربات ابي على الباب يذكرني بموعد الصلاه
تميت فتره مستيقظة
اناظر سقف غرفتي وافكر:
هل كنت نائمة؟
ام انه نوم الأرق الذي تتزاحم فيه كل المشاعر والأفكار؟
!!
لا اعرف
كل ما اعرفه ان الساعه السابعه والربع
وأني الى الأن لم اكحل عيني
لم ارتب اوراقي
ولم اتحرك
غريب احساسي اليوم...منذ ان صدمت بمديري البارحة
وانا اشعر بشئ بقلبي زعلان
كتبت له موضوع كبير،وانا ميقنة بأنه موضوع مميز
طلب مني السريه
والتزمت بها
تعبت وانا اكتب وافكر واجمع
وبالنهاية...اكتشفت انه نسب ما كتبت لنفسه
بأنه صاحب الفكرة والاجتهاد واني ساعدته
والعكس صحيح
!!
ما زلت مصدومه
كيف يسمح له ضميره بعد 15 سنه من العمل ان ينسب كلمات موظفه بسيطة لم تثبت حتى
!!
انا من داخلي زعلانه حيل
كيف يهنا له قلبه يكشخ بكلامي وشغلي؟
:(
.
.
.
تأخرت
وينتظرني يوم طويل
ساعود هذا المساء
ولا اعلم...هل ستقرأ كلماتي هذه؟
ام ستدس تحت الوسايد وتخفى كما اخفيت الكثير من قبلها
.
.
.
صباحكم ورد
للاطلاع على موضوع اليك السابق

السبت، نوفمبر 22، 2008

حصيلة اليوم


أجمل إحساس بالكون..أن تكون أنته ونفسك أصدقاء
!!

لا تنتظر أن يأتي لك من يدللك

يحبك

ويرافقك للفرح

استغل الوقت..استمتع بكل اللحظات

.

.

.
اليوم السبت...يوم الكسل العالمي عندي

قررت مقاطعة كل المواجيب والمشاوير التي قد تسبب اي كلفة علي

والذهاب لمعرض الكتاب مساء السبت

!!

بدلت على رواق،فلا أحد ينتظرني وممكن ان ينعتني بالثلجة

خرجت وأنا اسمع تحطلم أمي:

اي نطري احد يروح معاج ليش بتروحين بروحج؟

بروح يا امي بروح

أنا انتظرت أزمان في ظل الوعد

أحسب الخفقات يا أغلى وعد

انتظرت والظاهر انك يا وعد ما جيت

عيا عليك الوقت ولا..يا وعد عييت


.

.

.

.

معرض الكتاب
!!

زحمة لم اكن اتوقعها،اعتقد ان الزواره اليوم كانت بالمعرض

أوقف سيارتي بعيدا وادخل من بوابه خمسه..خمسه.. خمسه

نعم عيزت وانا ااحفظ نفسي الرقم لأني معهوده بسالفه تضيع المصافط

تميت فتره وأنا اتأمل الكتب دون ان يجذبني أحدها

شعرت بالغضب من نفسي،فكان يفترض أن أقرأ الدليل قبل ان اشتري

بينما كنت في حاله هوشه مع نفسي مر من أمامي شخص يرتدي بدلة سبورت

ومعاج حقيبه صغيره يجرها بيد..ويده الأخرى فيها ورقه يقرأها ويبحث

!!

لبرهه من الوقت كنت اناظر تلك الحقيبة وافكر...ليش ما يبت معاي جنطة اسحبها؟

مشالله عليه بو قليب يايب جنطة وقاري الدليل

!!

قاطع تسلسل افكاري تعبيرات وجهه المتفاجئه:

استكانة!!مسااااااء الخير عاش من شافج


ابتسمت ابتسامة غبيه،فقد كنت اتأمل البدله والحقيبه دون ان المح من يرتديها

وكان ابن خالتي

!!

ابن خالتي مثقف جدا،ذو قلم لاذع وكاتب مميز

انا معه خطين متوازين في الافكار مختلفين اختلاف تام

ورغم ذلك احترمه جدا...ويحترمني اكثر

مصادقة المختلف تضيف لنا الكثير

استغرب تواجدي لوحدي في المعرض وفسرت له ذلك بأني اريد البحث عن أمور معينة ولا اريد حمل هم أي احد يتملل من بطئي وانا اتأمل وابحث في الكتب

عرض علي مرافقتي...وجدت بنفسي احساس غريب:

لا اريد طبعا

فأنا اخجل طبعا من مرافقته

!!

تعبيرات وجهي كانت واضحة،حملته سلام لخالتي

ونصحني ببعض دور النشر

وافترق كل واحد منا بطريق

.

.

.

.

كراسات ورسومات أطفال...كتب طبخ...كتب أبراج

تلك باعتقادي اكثر الكتب مبيعا

!!

أضف اليها كتب :

كيف تكون مقنع

كيف تكون سعيد

كيف تكون آدمي

كيف تاكل

كيف تتكوكس

!!

نعم احترم تلك الكتب جدا ولا انكر اني اشتريت احدها ،ولكن استغرب تواجد هذه الكتب بكثره وبيعها بطريقه اكثر

هل كل شئ في الدنيا يحتاج قواعد وافكار مقننع نسير عليها لنصل لها بالنهاية؟

قرأت عنوان كتاب:كيف تكسبين زوجك ؟

فكرت..هل كل الرجال ممكن ان نكسب حبهم بذات الطريقه والاسلوب

اعتقد الموضوع هنا نسبي...والنسبه الكبيرة فيها للاحساس

.....

.عجبتني مجموعه من الكتب الدينية..ولكني تخوفت من شراء اي كتاب من أي مكتبه

نحتاج عقيده قوية وعلم شرعي كافي يعطينا القدرة على قراءه كل كتاب وتنقيته قبل استيعابه

فهناك من يضع الخبيث مع الطيب لنقرأه كله دون أن نشعر

وطالما اني لم اصل لهذا العلم الشرعي المعقول...تخوفت من شراء اي كتاب ديني

.

.

.

كنت اقلب ببعض الكتب حين وقف بجانبي شايب من الذين اذا رأيتهم قلت:

يا حليلهم من هل الله

!!

جريمبه ودشداشه معفسه ويسئل صاحب المكتبه:

لو سمحت عندك نكت مصريه؟

ويضحك

!!

ضحكني ان يضحك وهو ما لقى كتاب النكت الله يعين لو لقاه

:Pp~

قضيت أكثر الوقت في جناح الكتب المصرية واللبنانية

وأخذت عناوين تلك المكتبات التي استمتعت فيها ووجدت فيها ما ابحث عنه

استمتع بروؤيه بعض المثقفين القله بأعمار كبيرة يسئلون عن بعض الكتب التي لم نسمع حتى فيها

!!

تشعر باهتمامهم الفعلي بالقراءه

انتقلت للصاله الثانيه التي تضم الجناح الكويتي، هيله وصيحه

وبنت على أعتاب المراهقه تقول لأمها:

احلى شي بمعرض الكتاب ايس كريم المكينه احبه

ضحكتني

:)

كنت اقرأ فهرس كتاب في ذات السلاسل

حين رفعت عيني لأكلم البائع وجدت شخص يقف بمواجهتي تماما ،يطالعني دون اي تعبيرات في وجهه

خرعني

:(

تركت الكتاب وتحركت سريعا لمكان آخر

اختفى..الحمدلله

في مكتبه أخرى اكثر هدؤا كنت ابحث عن كتاب آخر،ووجدت وجهه يطل علي بين الرفوف

لوهله..تذكرت أغنية رويشد قديمه...كان وما زال يضحكني تصويرها:

كلمتني قصدها لفت انتباهي

شاغلتني...قبلها مرتاح ولاهي

!!

التصوير كان في مركز سلطان السالمية،وكان رويشد يطلع بين الرفوف

وترني ،أفقدني استماعي وقدرتي على التركيز،وليس بسن صغير،يفترض انه تجاوز سنه المراهقه والشخاطة

شعرت بأن أطراف يدي ترتجف...اعترف بأني جبانه جدا

نصحني ابي مرارا ان كنت خائفه او متوتره ان احاول التحكم بتعابير وجهي وتصرفاتي

حتى لا يطمع بخوفك احد

اتصلت على ابوي:

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

يبه انا في معرض الكتاب وفي احد المشاركين في شاعر المليون يمشي وراي شسوي؟

صدر أمر أميري من صاحب السمو أبوي بترك المعرض والخروج من اقرب بوابه للبيت

بصراحة...احتريت :(

بينما امشي بخطوة سريعه متوجهه للباب،اكتشفت اني نسيت مكان الباب

عندما اكون وحدي امشي بخطوة سريعه جدا

والظاهر الاخ العزيز تعب،سئلني:

الحين اشلون تبين ولا ما تبين؟

اكملت مسيري وانا افكر:

ابي شنو؟

طالبه حلوم انا

!!

بعد اتباع سياسه بو حقور مع هذا المتطفل

اتصلت على ابوي للمرة المليون

وكان حينها قد رحل...فتم سحب الأمر وقررت اكمال المسير

اللهم لك الحمد

.

.

.

.

.

.

راسها كبير،تتلامع فيه حبات الستارس ...تقف بدلع على جنب واحد

وتشع كاميرات التصوير بفلاش قوي تلتقط ابتساماتها

يحاط بها المصورين...ويناظرها كل من يمر

وانا اللي مستحية مادري شكو

!!

تاخذني اللقافه لمكانها لاكتشف بأن تلك الشابه التي تصغرني عمرا هي كاتبه

كاتبه لروايه نسيت عنوانها قرأتها قبل سنه

موضوعها عن بنت في كليه العلوم تتعرف على شخص كويتي أثناء الصيف في لندن وتحبه وتدخل معه في علاقه تليفون

وتخرج معه في ربوع الاحمدي وتحبه بضمير وترفض من اجله الخطاب،وهي الجميلة بنت العائله الكبيرة والتي هي حلم كل شاب

يقنعها انه يدرس ماجستير في لندن و

تكلمه..وتكلم ولد خالته ورفيجه وما بقى احد ما عرفته

وتالي عقب ما استهلك مشاعرها

وخذا فلوسها

يحقرها

وما يرد عليها

تكتشف انه بدون ومتزوج ومقيم في لندن

وتفاصيل سوالف سخيفه

واثناء هذه السوالف تطلب منا الكاتبه الاستماع لأغاني جواد العلي لتخيل القصه وفهم احداثها

وتكتب بالأخيرملاحظة القصه حقيقية

!!!

اهديت القصه لأحلى انجنير ...واترك لها التعليق على تلك الاقصوصه الخربوطية

:pP~

عندما رأيتها توقع على روايتها والناس من حولها تخيلت نفسي

اجلس على كرسي وجدامي استكانات والناس من حولي

يا سلاااااام

.

.

.

.

مكتبة أخرى سوداء...اسمها دايموند للنشر

شكل المكتبه غريب،واغلبها كتب خيال علمي لكتاب كويتين وقصص اجتماعيه لكتاب آخرين

جذبني شكلها،وقفت اقلب بالكتب واستفسر من الشباب الموجودين عن احدث ما لديهم

احدهم كلمني عن كتاب معين وشرحه لي وأراني صوره الكاتب

الكاتب حواجبه دقاق وصورته أرق من صوري

!!

قلت هذا الكاتب؟

تعبيرات وجهي توقفت قبل ان اكمل التعليق عندما وجدته جالسا وراء البائع

ويسمعني وهو منتفخ وفرحان

قال لي البائع ببفرح:

اي موجود اذا تبين يوقع لج باسمج

شكرته بأدب وتركته هو وتوقيعاته ورحلت

انا اخر من يهتم بتوقيع كاتب فأنا حتى في مراهقتي لم اعجب بأحد

لا كاتب...لا شاعر...لا لاعب

اعجب بأفعاله..ولكن لا علاقه لي بشخصه

ربما لأني لم اكن أؤمن بحب المستحيل

فكنت افكر احب الكاتب ليش؟أ

هو بيعرفني ولا يحبني

!!

مممم شطحة أخرى في ربوع المعرض

.

.

.

كنت اريد ان اكمل،ولكني شعرت بأني لابد ان اتوقف

فالأكياس بيدي اصبحت ثقيله جدا

رجعت لسيارتي وانا سعيده.....إحساس اقتناء بعض الاشيا بالنسبه لي جميل

!!

مريت جمعيه مشرف...فأنا محتفله بوجود التوفي نت لاتيه هاليومين

قهوة

وشراء ماجلة المكتب للاسبوع الجديد

غدا يوم الأحد

اتمنى لكم اسبوع جميل


الأربعاء، نوفمبر 19، 2008

ميزان

عادة ما يرمز للعدالة والحق بميزان
وغالبا ما يكون ذاك الميزان ميزان مائل
!!
كثيرا ما تسائلت ..لما لم تتساوى كفتي ذاك الميزان؟
ولم يطل تساؤلي فقد علمتني الحياة ان تساوي تلك الكفتين صعبا ان لم يكن مستحيلا
فالمصالح كثيرة ومتعارضة
والعدل..مو موازنة تلك المصالح مع تغليب المصلحة الأهم
.
.
.
.
يتميز النظام في الكويت في الفصل المرن بين السلطات مع وجود وسائل تأثير متبادل تستطيع كل سلطة من خلالها التأثير على السلطة الأخرى بهدف مراقبتها وتحقيق فكرة التوازن فيما بينها
فمقابل الاستجواب وهو حق مكفول لنائب مجلس الامة بحكم المادة من الدستور
هناك الحل..وهو الحق المقابل للحكومه الممنوح لها بموجب الدستور
ومن خلال هذين الحقين المتقابلين يمكن تحقيق نوع من التوازن الذي يفترض ان يكون الهدف منه تحقيق المصلحة العظمي
وهي مصلحة الكويت
!!
قرر ذلك الامر دستور الكويت سنه 1962 وسبق بهذه الدمقراطية والرقي القانوني والسياسي كل من حوله
امور محدده
وخطوط واضحة وقاطعة..والسؤال الذي يطرح نفسه:
هل دستورنا وايد علينا
هل فعلا نحن غير قادرين على تطبيقه واحترامه؟
هل استخدام اي نائب لحقه الدستوري في الاستجواب سبب لاثاره الشاارع الكويتي كله وتمزيق وحدتنا الوطنية
!!
للشعب حق الاستجواب
وولحكومه حق الرد
والحل ليس دائما هو الحل
.
.
.
رغم ذلك لابد ان نوضح فكرة
حل مجلس الأمة دستوريا هو نوع راقي من انواع الدمقراطية النيابيه
فعندما تحتد الأمور وتصل لطرق مسدودة فإن الدستور يمنح الشعب فرصه التحكيم في نزاع عن طريق الانتخابات
التي يفترض انه من خلالها يعبر عن رايه بطريقة تعبر عن رايه بهذا النزاع
وتكرار الحل وتكرار ذات الوجوه في المجلس بعد كل انتخابات يثير تساؤل معين
اين المشكلة؟
طالما الشعب ما زال يختار ذات الأعضاء فالأمر يعني ان الشعب قد حكم النزاع واختار من يمثله
!!
الحل...مخرج استثنائي لا يستخدم في كل الحالات
وفي دساتير كثيرة بالعالم رغم انها كفلت حق الحل للأمير الا انه قيدته بقيود ومن هذه الدساتير دستور فرنسا 1958 الذي قرر عدم جواز الحل خلال السنة الأولى للمجلس النيابي
وهو وان كان قيد الا انه مفيد جدا
فمن غير المعقول ان يحل مجلسنا حتى قبل ان يتمم سبعه شهور من عمره
بو سبع شهور يعني للحين ما مشى حتى توه يحبي
:Pp
.
.
.
كل ما سبق ان دل على شئ انما يدل على ان الدستور الكويتي هو الضمانة الأولى
وهو الوثيقه التي من خلالها بنينا دولة
وعشنا دمقراطية
واسسنا صرح كبير هو الكويت
دستورنا رغم حداثته نسبيا الا انه رسم لنا سياسه كبيرة وخريطة لمعالم الحياة الدمقراطية في الكويت
ومن غير المعقول ان نفرط في اي ماده من مواده
ان التلويح بحل غير دستوري يعني تعليق بعض مواد الدستور
ووأد مجلس الامة وارادة الشعب
الامر الذي لا نرضاه ايا كانت الاسباب
!!
.
.
.
دعوة لتأمل بسيط في بعض الأحداث التي مرت في الفترة السابقة
الفرعيات...والانقسام مابين البدو والحضر
وقوات خاصه في سابقة من نوعها تهاجم ابناء القبائل
ثم تأبين مغنية
وتأجيج النزعه المذهبيه والطائفية
!!
اصحاب اللحى...يتهمون من يخالفهم ويحاربونهم
وأولئك...يشيرون لكل ملتحي بأنه سبب كل مشكلة
ايا كانت المشكلة وومعطياتها
شلي صاير بالكويت؟
لم يكن هذا حاالنا
هناك من يسعى لإثاره الفتن
ولشق الوحده الوطنية
استفزاز اعضاء المجلس وتلك المشاكل المتتاليه يسعى البعض من خلال للعبور لحل غير دستوري
وقتل الدمقراطية
وترك دولتا بلا شعب يساهم حتى في بنائها
.
.
.
.
انظرو للميزان
مهما تعارضت مصالحنا
مهما اختلفت توجهاتنا وافكارنا
لنتسامى على أنفسنا ولتكون الكويت هي الهم الذي يجمعنا
والسعادة التي نسعى اليها
والمصلحة الكبرى التي نسعى لتغليبها دائما
ارجوكم...لا تقتلو عروس الخليج
عسى الرحمن يحفظها ويصلح حالها
.
.
.
اليوم الخميس
!!
جاء بعد اسبوع حافل ومتعب
اشعر كأني دايسه امية وثمانين
وفجأة....برييييييييييييييييييييييييييك
استمتعو بالويك اند
ولا تنسون الدعاء للديرة
:)

الأحد، نوفمبر 16، 2008

يوسف...والاقتصاد

عن عائشة رضى الله تعالى عنها :
أن النبي صلي الله عليه و سلم بعث رجلاً على سرية و كان يقرأ لأصحابة في صلاتهم فيختم بــ ( قل هو الله أحد ) فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلي الله عليه و سلم فقال :
سلوه لأى شئ يصنع ذلك ؟) فسألوه فقال)
: ( لأنها صفة الرحمن , و أنا احب أن أقرأها )
فقال فقال النبى صلي الله عليه و سلم :
( أخبروه أن الله يحبه )
[ البخارى و مسلم ]
أحب سورة من القرآن
فأحبه اللله عز وجل
.
.
.
.
كنت أفكر بهذا الحديث وأنا أقرا سورة يوسف
من منا لا يحب القرآن وسوره؟
ولكن سبحان الله هناك آيات تمس القلب بشكل خاص
!
أحب سورة يوسف
وأحب اسم يوسف بوضع الضمه على السين
.
.
.
.
كنت اتأمل بسورة يوسف وتحديدا مع بداية حلم الملك
وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي في
رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُون
عجز الجميع عن التفسير
وعللو ذلك بأنها مجرد أحلام مختلطة ببعض وليست رؤيا كامله يمكن تفسيرها
!!
نعم خشو من التفسير وهم كهنة
بعكس الكثيرين من ربعنا
يجدون التفسير في مخباه الدشداشه الفوقيه
ولا ياخذون دقيقه تفكير ومنطقيه
قرارات وتفسيرات خربوطيه
.
.
.
عندما عرض الحلم على سيدنا يوسف وهو بالسجن
لم يقم بالتفسير المباشر للحلم،وإنما قدم مع التفسير النصح وطريقة مواجهة المصاعب التي ستمر فيها مصر
فأفهم يوسف رسول الملك بأن مصرستمر عليها سبع سنوات مخصبه تجود فيها الأرض بالغلات،وعلى المصرين أن لا يسرفو في هذه السبع سنوات،لأن وراءها سبع مجدبه ستأكل ما يخزنه المصريون
**
فسرها بعلمه بطريقه منطقيه
دام هناك سنوات رخاء
لابد من سنوات عجز واختلال
!!
هذه منطقية لكل دورة اقتصاديه
سنوات رخاء
وسنوات ازمه
هذه هي سنن الحياة
ولكن كيف نواجه الازمات؟
.
.
.
أعجب الملك برجاحة سيدنا يوسف
ويقول الإمام القرطبي في تفسيره أن الملك قال فيما قاله:
لو جمعت أهل مصر ما أطاقوا هذا الأمر.. ولم يكونوا فيه أمناء.
يقصد الطبقة الحاكمة وما حولها من طبقات.. إن العثور على الأمانة في الطبقة المترفة شديد الصعوبة
نعم حقيقة قالها ملك مصر
ما زالت مستمرة
نادر أن نجد في هذه الطبقات المترفه من يرى ابعد من مصلحته
من يفكر بمصلحة ديرته وابناء دولته
الأمانه ...يا مترفين هذاالبلد الأمانه
لن نهلك الا من مترفيها
!!
.
.
.
الشاهد...ان سيدنا يوسف عزم على تولي هذا الأمر لانقاذ مصر ومن حولها من بلاد
فقال:
(اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ)
لم يقصد سيدنا يوسف الطمع والجشع ولا المنصب
ولكن حمل على عاتقه أمانه اطعام شعوب جائعه لمده سبع سنوات قادمة
بعد نظرة في زمن قديم
وخطة....تطبق بشكل دقيق
تظمن مواجهة الأزمات وتجاوز كل العقبات
خطة....وشخبارها بديرتي الخطة
!!
.
.
.
وتدور عجله الزمن فتتحقق رؤيه الملك ويجتاح الجدب والمجاعه أرض كنعان
فيعم الفقر في كل البلاد سوى مصر الذي نجح سيدنا يوسف في اداره اموالها
والتخطيط لسنوات العجاف التي ستحل عليها
نجح سيدنا يوسف...في الوقت الذي افتقرت فيه كل البلاد حول مصر
وتوافد الناس على مصر لما فيها من فائض الغله
وكان ممن توافد اخوان يوسف القادمين من البدو
!!
وباقي القصه معروفة
.
.
.
كنت اقرأ وتأمل
الفرق الزمني الشاسع ما بين أزمه مصر في ذاك الزمان وأزمه الكويت
!!
هل نفتقد في ديرتنا كلها شخص حكيم؟
يمسك زمام الأمور بقرار وخطة ويهون علينا مصاعب الأمور
!!
نعم بالاستثمارات وبعوائد النفط وباحتياطي اجيال استطعنا تجاوز أزمة الاحتلال العراقي لدولة الكويت
لكن اليوم..مع الضربه القويه للاستثمارات ونزول اسعار النقط
هل نحن قادرين على إدارة ازمة
!!
الأمور تجري بمجرى غريب تعجز عقلونا البسيطة عن استيعابه أحيانا
الللهم اسألك بأنك الله الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد
ان تحفظ الكويت وتصلح حالها
اللهم قارب بين قلوب ابنائها واجمعهم على حبها
اللهم قنا فتنه الطائفيه والمذهبيه واصلح ولاة امورنا يارب العالمين
.
.
.
موضوع آخر:
حكم الدائرة الإداريه برئاسه نجيب الماجد بايقاف التداول بسوق الكويت للأوراق المالية
حكم غير مسبوق
!
وصلتني مسودة الحكم يوم الخميس
حكم طويل نسبيا ولكنه غني فعليا
سواء اتفقنا معاه ام اختلفنا يبقى ان هذا الحكم نقطة في صالح القضاء الكويتي النزيه
ونقطة في صالح نجيب الماجد
ذاك القاضي المبتسم الذي احترمه جدا
.
.
.
.
استاذ عادل عبدالهادي المحامي بالتلفزيون في تو الليل
ياربي ليش احس محمد المنصور ما يركز
من يصير الموضوع جدي قام يهزهز راسه
اقوى شي يسويه
فاااااصل ونواصل
:Pp~
أتمنى لكم يوم سعيد

الاثنين، نوفمبر 10، 2008

نظرة للسماء

اليوم كان مختلفا
مبتدئا ببدايه غريبه تستحق التفكير
!!
على غير العاده خرجت مبكرا
استنشق نسمات الهواء البارده
واسترجع ما كان بالأمس،وماهو مطلوب مني في هذا اليوم
يقطع حبل أفكاري اتصال صباحي من رقم غريب
استغربت...تليفوني في هذا الوقت يكون نائم
لا يتصل بي أحد في هذا التوقيت،والرقم غريب
لعله أحد الأرقام التي نسيت تخزينها بعد خطة الترقيم الجديده
.
.
.
.
جائني صوتها المرح تصبحني بحب
وتطلب مني أن انظر للسماء
!!
ضحكت،وانطلقت هي بالسوالف عن الصباح والجو ومشكلتها مع الهاند فري
كانت تتكلم،وكنت اتأمل هاتفي،خمس دقائق وما زلت لا اعرف من المتكلمه
خانتني الذاكرة في تذكر صوتها او التقاط من هي من سوالفها
:(
بعد كل تلك المقدمات قالت لي انها اخذت رقمي من امي قبل فتره تريد استشارتي بأمر معين
عند هذه النقطة استجمعت افكاري وعرفتها،كانت قريبه لجاارتنا
في منتصف الثلاثين من عمرها
اصادفها أحيانا في بعض المناسبات،وولدها الصغير أحد أفضل اصدقائي
:)
بدأت استشارتي بطريقه رسميه وبكلمات مقتضبه عن زواجها
وطلاقها
والقرض الكبير الذي تدفعه كل شهر
وان كان هناك وسيله لجعل طليقها يتحمل جزء من هذا القرض الذي لم يدفع منه شئ
!!
قرض تضامني
ومبلغ خيالي
وطليق عاطل عن العمل دون مصدر ثابت للرزق
وكونها كفيل...فالأمر من البدايه صعب
ولكني لم ارد ان اصدمها برد سريع ،طيبت خاطرها بكم كلمه
ووعدتها ان استشير بعض معارفي واساعدها قدر المستطاع
وعند هذه النقطة كان يفترض ان ينتهي الموضوع
سئلتها عن حمودي لصغير وأوضاعه مع المدرسه الجديده
تنهدت بألم:
هو بخير....الفتره الأخيرة بدأ يخرج مع ابيه
ويتعرف على اسره ابيه اكثر
عند طلاقي كان عمره سنه ونصف واليوم هو في الصف الاول الابتدائي
اريده ان يرتبط بوالده ،يتعرف عليه،يحب اخوانه
لا اريده ان يكره اباه مهما كان ابوه سئ
!!
على فكرة،لو حصل طلاق للضرر،هل يجوز ان ارجع له؟
لم اكن اعرف ان طلاقها وقع للضرر...وان كان وقع للضرر فكيف تفكر بالرجوع اليه؟
!!
.
.
.
.
تنهيده صباح ،وفضفضه روح:
كان متزوج من قبل ولديه طفلين،طلق زوجته لسؤ اخلاقها وتنازلت زوجته السابقه عن طفليها له
تزوجته أنا،لملمت شتات روحه ،وحضنت اطفاله بقلبي
احببته بصدق،واعتقد انه احبني ولكن لم يعرف كيف يحبني
!!
كان سئ بكل ما تعني الكلمه
كثير السهر والشرب والزنا
كان يشرب طوال الليل،وان شرب فقد قدرته على التحكم بنفسه
ضربني حتى أدمى كل ما فيني
تشهد عليه ضلوعي المتألمه وعلامات الضرب على جسمي وراسي وعيني
كنت انوح وابكي،وعندما اقرر ان اخرج من حياته
يرجع...يقبل قدمي ويقول سامحيني
ياخذني بلحظات حب وعشق ينسيني ما حصل منه من مصايب
وما ان افرح يومين...حتى يباغتني الثالث بمصيبه أخرى
في أحد لحظات الحب تلك ..اقنعني بأخذ قرض بمبلغ ثلاثين ألف
قرض تضامني بيني وبينه،على ان اكون كفيلة له
ولأني كنت مأخوذه به في غير وعي اخذت القرض
وأخذ هو المال...وطارت كل وعوده ببناء بيت الاحلام بالهواء
ذهب كل شئ على السهر والسفر والبنات
!!
وصبرت،ظننت ان شئ ما سيتغير،ولا اعرف ما الذي ممكن ان يتغير بشخص مثله
كنت حامل...وظننت انه عندما يرى طفله ممكن ان يتغير
ولكن الوضع تفاقم وتطور
وكانت المصيبه...في يوم عيد ،صبحني بضرب مؤلم
وتركني في الشارع وحيده
اثبتت كل ذلك في تقرير وتطلقت
هربت بطفلي وروحي المكسورة بعيدا عنه وعن مصايبه التي ما زالت تلاحقني
.
.
.
.
يتيمه...ليس لي سوى ام عجوز
وبيوت اخواتي االلاتي وان كنت قريبات مني ما زالت بيوتهن بيوت لغريب
ظللت اتنقل بينهن..حتى استقريت في بيت احداهن
ليصبح همي طفلي وكيفية تربيته بعيدا عن ابوه
!!
ابوه
تشربكت المسائل عنده ودخل في مشاكل كثيرة وصلته للمحاكم ان لم تكن اوصلته للسجن اساسا
وانا...حملت تلك الديون وجروح قلب مصدوم وظللت زمن طويل تعز علي نفسي
وانا بنت عائله كويتيه بسيطة،..لا املك ما اسد به ديني
ولم ار في حياتي ما رأيته مع ذاك المجنون
ست سنوات وانا اركض لا افكر بنفسي،كل همي طفلي وكيفيه سداد الدين
مرت علي ايام لا املك ثمن لعبه لطفلي
ولا حتى ثمن بنزين
لا يبقى في راتبي شئ
ولا يمكن ان اطلب من مال من أحد ولو كان اقرب من لي
أخواتي....قد يساعدوني يوم يومين ،ولكن الى اين؟
فكرت بالذهاب لأحد اللجان ولكن...لست قادره على ذلك
هناك نفس في دااخلي تعف عن السؤال
.
.
.
.
.
واليوم؟
بعد ست سنوات،بعد ان غاب كل هذا العمر وذاق المر بسجن
عاد...بعد وفاه امه
بعد عديد من المصائب
عاد يريد ان يرى طفلة
طفله الذي ما ان يسمع صوته بالهاتف حتى ترتجف شفتيه خوفا وتتضارب ركبتيه رعبا
عندما عاد توقع ان يرى شرا من عينيها
ولكنها...من اجل طفلها جازته بطيب
تعاملت معه بأدب وحدود ،فقط من اجل طفلها
كلمت طفلها عن ابوه،علمت ابوه كيف ممكن ان يتعامل معه
تركته عنده في عصريات العطل عله يتعود عليه
.
.
.
كنت انصت لها وألاحظ انها مابين الحين والآخر تتكلم عنه بطريقه غريبه
فتارة هو مجرم
وتارة أخرى...توجد له أعذار
......
تنطلق ببوح غريب،ومن ثم تستدرك لإخفاء بعض مابه من سلبيات
تريد ان يدفع معها ويتحمل جزء من مصيبتها بعد رجوعه للحياه
وتفكر...هل يجوز الرجوع بعد طلاق الضرر
هناك بعض التناقض الذي لم يفتني ملاحظته
سئلتها دون ان اقصد:
بينكم اتصال؟
سكتت مده تفكر
او انها خائفه من رده فعلي
استحثيتها ان تتكلم:
رغم كل عيوبه هو اب لطفلك شئ طبيعي يكون فيه اتصال
!!
جاوبتني:
اي في اتصال،بس صار لي كم يوم ما ارد عليه
لأنه اخر مرة خذا ولدي المزرعه منعه من ان يتكلم معي طوال النهار
وولدي ما زال مرتعب من قسوة اباه
وليش يسوي جذي؟
لم ترد علي الا بشئ واحد:
لانه قاسي لا يستحق ان يكون أب لأبناء
.
.
.
.
كنت اشعر بأن هناك شئ يتضارب بقلبها
تخفيه باتقان....واشعر به بسهوله
انطلق مني سؤال لم اكن اقصده ولم افكر فيه قبل ان اطرحه:
انتي تحبينه؟
!!
فانهارت......خمس دقائق من دموع وشهقات روح أوقفت قلبي
لم اكن مستعده لمثل هذا الرد
هزت روحي من الداخل
استجمعت قوتي وكلمتها:
أحيان تعز علينا حب من لا يستحق حبنا
ونقسو على قلوبنا لأنها حنت لشخص عذبها
أنا ميقنه من أنه رغم كل عيوبه ومساوئه الكبيرة هناك شئ في قلبك له
شئ لا يعلمه الا انت
!
همست لي من بين الدمع:
استكانة بعد ست سنين لما نزلت ولدي عند بيته
وقف على عتبه باب البيت يطالعني
وعيونه كلها دموع،حسيت باحساس غريب
بألم يهز روحي
عيونه كلها دموع
وعيوني تبكي وتنوح
خفت أحن
وهربت منه
!!
لتصلني رسالته:
ولهان عليج
على من؟
على قلبي اللي كسرته من سنين
على روحي المتعبه منه
على عذابي كل هالفتره
تدرين شنو اقسى شعور احسه؟
اني رغم كل اللي صار يعز علي اسمع اهلي يتكلمون عنه
استر عليه..ولا ارضى احد يطعن باسمه
اللي متعبني اني رغم كل العمر والسنين...بلحظة حسيت اني مهتزه منه
!!
أحيان...ياخذني الحلم بعيد،اقول يمكن تغير وبرجع معاه ببيت واحد واطفال يحملون اسمه
واحيان كثيرة اشوف امور كثيرة تؤكد لي انه مستحيل يتغير
وان العذاب الي عشته اكيد بيتكرر
انا مستحيل ارجع له
دام مستحيل يا استكانة ارجع...ليش قلبي يحن له؟
.
.
.
.
لأنك بالنهايه يا فلانه بالنهايةانسانه
والمشاعر لا تخضع لمنطق ولا لواقع
لأنك عشت جفاف سنوات...وجاءت كلماته كقطرات ماء
!!
لا تظلمين احساسك ..ولا تقسين على مشاعرك
مابين القلب والعقل دعي لك طريق
لا تجعلي قلبك يزلقك في طريق غير مأمون
ولا تجعلين عقلك سبب لتعذيب قلبك
اعطيه فرصه يثبت توبته النصوح ورغبته بالتغير
ولكن لا تعيشين بالأحلام ولا تأمنين
لا تبكين...فهناك رب قريب،بعباده رحيم
هناك من هو أعلم بدقات قلبك ودمعات ليلك
افرشي سجادتك كل ليله واشكي له همك وحزنك وادعي بصدق
وكوني ميقنه...بأن الرحمن لك سيستجيب
لا تبكين...وانظري للسماء وتذكري
بأن دعائك تحت دقات هذا المطر مستجاب
ادعي ...ولك سادعي في كل صلاه
وانا اكيده بأنك ستكونين بخير
كافي وجود طفلك الجميل في هذا الوجود
.
.
.
.
مسحت دموعها بروحي ،وحاولت ان اطبطب على قلبها
عندما هدأت ظلت تعتذر لي عن هذا البوح
وعن تعكير صفوي في بدايه يومي
وحلفت بانها لم تتكلم بكل هذا من قبل الا معي
مابين شهقاتها ظلت تدعي ان يسعدني الرحمن
وان يرزقني اجمل من كل ما تتمنى
دعواتها،كلماتها،واحساسها... ظل يلاحقني منذ الصباح الى هذه اللحظة
أريد ان اساعدها بشئ
ولا اعلم ماهو هذا الشئ
!!
أعلم ان حدود قدرتي ان اعطيها رايي واساعدها نوعا ما بالقضية
ولكن...اشعر بأن هذا الشئ ابسط من ان يرضي ضميري
اجريت بعض الاتصالات هنا وهناك من ورائها
يارب اقدر اساعدها بأي شئ
!
اليوم عندما انهيت اتصالي معها شعرت بأن الدنيا اكبر من عالمي الزجاجي
وأحلامي الورديه المثالية
الدنيا اقسى أحيانا من ما نتخيل
وهمومها قاسيه علينا
عرفت..اننا أحيانا عندما لا نكون في نقطة ارتكاز المشكله
قد لا نشعر فيها
نظن ان المواضيع تحسب بالمنطق
ونحسبها كذلك لانها ببساطة ليست فينا
!!
اللهم فرج همها وهم كل مهموم بينا