الاثنين، يونيو 30، 2008

أستاذه استكانة

منذ خمس سنوات واكثر ...وانا هنا في مدونتي
أخاطب نفسي من خلالكم
تكتبني حياتي وعفويه تفكيري
دون تخطيط مسبق او ترتيب
اكتب تفاصيل حياتي
وكل شئ يخطر في بالي وقلبي
أوثق أجمل الأحداث في حياتي
وأنثر فرحتي ودمعي بين كلماتي
.
.
كتابتي لاي فكرة كانت حاجة
هواية
اكتبها كمن يكتب لذاته
!!
اعترف...بأني في الفتره الاخيرة اشعر بأني افتقدت نفسي في مدونتي
اصبحت افكر الف مرة قبل كتابه اي كلمه
وافكر مليون مرة قبل ان ادون اي شئ خاص فيني في مدونتي
!!
وهذا كله بفضل بعض المتطفلين وعديمين الاحساس الذين افقدونا متعه التدوين
:(
اليوم شعرت برغبه كبيرة بأن ادون احساسي
واوثق مرحله وتجربه مهمه من اهم التجارب التي مرت في حياتي
اريد توثيق هذه التجربه وانا في اياامي الاخيره فيها
وانا اودعها بكل سلبياتها وايجابياتها
فاسمحو لي ان تجاوز هذا البوست الحد المطلوب
ووصل بكم لحدود الملل
يسعدني قرائتكم لهذا البوست
واعذركم ان لم تضيعو اوقاتكم فيه
!
.
.
.
.
أقسم بلله العظيم أن أودي أعمالي بالأمانة والشرف
....وانا احافظ على سر المهنة


كنت ارتجف وانا اقسم ذاك القسم العظيم امام هيئة المحكمة
اشعر بأن كل كلمه من ذاك القسم ارتجفت معها روحي
ما ان انتهيت من ذاك القسم حتى وقف الجميع لتهنئتي
كانو حولي..وكانت عيني معلقه بعيني ابي التي رأيت فيهما بريق لدمعة اخفاها بابتسامة جميله وهو يحتضني:
مبروك يا احسن محامية بالكويت كلها
انتي فرحة قلبي وفخري بهالدنيا
خلي ميزانج رضا ربج واخلاق ربيتح عليها
وانا بكون دايما واثق فيج
.
.
.
وابتدأ المشوار بخطوات كبيرة خارج بيتي الزجاجي
وبعيدا عن احلامي الوردية
وحياتي الجميلة المثالية
لا زلت اتذكر دقات قلبي الخائفه واانا ارتدي الروب الاسود
وادخل من الباب الخاص بالمحامين
يرافقني محامي زميل لي في المكتب
يعلمني ابجديات الوقوف والتخاطب مع القاضي
وكيفيه تثبيت الحضور والطلبات
!!
منبهرة وخائفه..ذاك كان احساسي الاول
الذي تجاوزته بالصبر وطوله البال وانا اتعلم في كل يوم شئ جديد
.
.
.
لتحكم على اي تجربه في الحياة لابد ان تعيشها انت
تكتشفها بنفسك
تتذوق كل مافيها باحساسك
وتقيمها بتقيم شخصي خاص فيك
يختلف منك لي آخر حسب الظروف والمعطيات
!!
كانت تلك من اهم واجمل التجارب في حيااتي
فتحت لي آفاق جديده للتفكير
واضاءت لي مساحات كبيرة من شخصيتي لم اكن قد اكتشفتها بعد
تعرفت على ناس كثيرين...مختلفين عني تماما في كل شئ
التعايش مع الاشخاص المختلفين تحدي لقدرتك على الصبر والـتأقلم مع كل شئ جديد
تأكدت...بأن الحياة لم ولن تكون يوما حياة وردية
بل حياتنا تحمل كل الألوان والمشاعر
وبأننا مهما مررنا في تجارب صعبه وخبرات سلبيه
هناك دائما ماهو اسوأ واعظم واكبر
وان من اكبر النعم التي نتمتع فيها ...نعمة الستر
!!
ان يستر عليك الرحمن نعمه
ان تكون مع اهلك تملك ما يكفيك نعمة
بل تأكدت ان في ايامنا هذه...حتى الفقر نعمه
:)
.
.
.
.
على نياتكم ترزقون
!
رزقني الله بمكتب من ارقى واحسن مكاتب المحاماة المتمتعه بسمعه جيده جدا
في البداية..كنت متوتره في كيفية التعامل مع زملائي في المكتب
خاصه اني احتفظ بسمعة ليست جيده جدا عن وضع المحامين في المكاتب
تغلبت على توتري بافتراض حسن النية فيهم جميعا
وبالتعامل معهم باحساسي واخلاقي مع بعض الحدود التي كنت احرص على تواجدها رغم اني اقضي نصف نهاري في المكتب واحتاج دائما ان اسئل واتعلم واناقشهم
!!
مع الوقت شعرت براحة كبيرة
عامل الناس كما تحب ان يعاملوك
ومن يزرع الحب يحصد حبا
:)
انا اصغر محامية بالمكتب
يعاملني الجميع معامله الأخت المدللة
ممنوع ان تذهب استكانة لاي مخفر
او النزول في اي قضية
او حتى مقابله اي موكل
في الايام التي كان يعتفس فيها الجو استغرب اتصال اصحاب المكتب
والزملاء على المكتب فقط ليطمنو:
استكانة وصلت ولا لا؟
ويالله استكانة ردي البيت طولتي
!!
.
.
.
.
!!أنا أؤمن بالاشخاص
تلك كانت كلمه لشخصيه مؤثرة في حياتي كانت تريد ايصال فكره لي
بأن كل الانسان قادر على تعليم نفسه وتثقيفها ايا كانت ظروفه
وان الانسان الفاشل هو من يعلق اخطائه وعثراته على شماعه الحياه والظروف وسوء التعليم
تذكرتها وانا اجلس مع المستشارين كل يوم
اتعلم كيفيه تحليل القضايا والافكار وكتابة المذكرات والمرافعات
حضور الاجتماعات مع وفود اجنبية
التعلم في القسم الاجنبي للقضايا
مع الوقت...وجدت ان اصحاب المكتب يبديان اعجابهما بعملي
بوجودي
ويسندون لي بعض الاعمال المهمة
احساس الناس بالثقه بك احساس مهم ومسؤلية كبيرة جدا
.
.
.
.
مهنة المحاماة مهنة جميله...ممتعه
لا ملل فيها ولا روتين
دائما المحامي حر نفسه، لاقيد عليه ولا مسؤل الا نفسه
رغم كل ايجابياتها وتمتعي فيها.....كان لابد ان ارحل
وان انهي تلك المرحله في حياتي باسرع وقت ممكن
حفاظا على استكانة قبل اي شئ آخر
!!
.
.
.
نعم..انا خفت على نفسي
مهنة المحاماة تناسب الرجال ونوعيه من النساء لست منها ابدا
لا اريد ان اذوب وافقد نفسي
!!
الاحتكاك مع كل انواع البشر والتعامل المباشر مع نوعيات من الرجال الغريبين كان بالنسبه لي سلبيه كبيرة
اتعبتني نفسيا
:(
فكنت طوال هذه الفتره اشعر بأني متعبه تماما من تلك النوعيات التي اراها كل يوم
اضف الى ذلك بعض المحاميات التي كنت اظطر للتعامل معهن وقضاء وقت طويل بجاورهن
اتأمل شخصياتهن واخاف على نفسي من ان اصل ليوم افتقد فيه حيائي
وشخصيتي
وحتى طريقه تعاملي مع الناس
نعم مهم ان تثبت المرأه وجودها في الحياة ولكن
لست مظطرة ان اثبت وجودي وافقد الكثير من نفسي
.
.
.
من تلك السلبياات التي كانت توترني كثيرا
!!الخوف من الحلال والحرام
كنت عندما احضرعن اي شركة في قضيه ضد احد العمال فيها
اشعر بالالم في داخلي وانا ارى منظر العامل وهو يحلف
ويبكي
ويترجاني بملابسه الرثه ان اخذ حقه
وارد بصوت ليس صوتي:
عفوا انا محاميه الشركة
!!
واحيان..كنت احضر في ملفات منابة عن بعض البنوك وافكر:
هل سيحاسبني ربي عن الحضور عن اي بنك قد يكون بنك ربوي؟
احيانا..كان يحضر بعض الموكلين فأرى في عينه نظرة غير مريحة
اشعر بأنه كذاب
استئذن واخرج واتركه مع غيري
احساسي كان تعبان معاي
!!
اضف لكل ذلك ان خلال فتره عملي وحضوري في بعض قضايا الاحوال الشخصيه
وسماعي لتلك التفاصيل المبكية..شعرت بالشك في كل شئ
والرغبه بأن اظل تحت جناح والداي طول العمر
كنت احيانا اخرج من بعض الجلسات التي احضر فيها برفقه شهود وانا منبهره من كل شئ
اتصل على ابوي في منتصف النهار:
يبه تدري اني ذهبه؟
والله انته تعبان علي

!!
يضحك وهو يرد علي:
يعجبني اكتشافج المتأخر جدا
:pP~
.
.
.
بعد استخاره وتفكير
وبعد انتهاء الموسم القضائي
ارتب اوراقي واموري...وانسحب من هذا العالم تاركة المجال لغيري
من هو أكفأ واقدر مني على تحمل هذا المجال
اليوم ارحل وانا اعلم بأني في داخلي احمل حزن لفراق اول تجربه عمل في حياتي
انا التي ترتبط بكل التفاصيل ...بالاشخاص ..بل حتى بالجمادات
لا اعلم كيف ساودع صاحب المكتب الذي استضافني كبنت له
يرقبها
يعلمها
وحتى العصير يتنقصه لها
لا اعلم كيف سأودع اخواني
واودع كل من كان معاي في المكتب
هل سيفتقدوني؟
وهل سأترك ورائي اثر جميل في ذاكرتهم جميعا؟
!!هذا اقصى شئ اتمناه

الجمعة، يونيو 27، 2008

أبعد الناس أنته...وأنته في عيني

يرقبها من بعيد
تزرع الحب وتحصد من كل شئ مزيد
يحوم حول حماها...عله في يوم يكون منها قريب
ينتقي لها من الكلمات اجملها
ويبهرها في كل يوم بشئ جديد قد يكون سبب في سعادتها
يعلم..ان لها في روحه احساس عميق
وأن قلبه لها في كل لحظة يطير
يخفي اشواقه في قلبه
وتنطق من الوله عينه
!
.
.
.

كم هي لطيفه
تغرقه بطيبها..تخصه بترحيبها
تستمتع بأحاديثه
وبه تهتم
رغم كل البريق الذي حولها
رغم هالة النور التي تزينها
كان هناك شئ ما خافت في عينيها
شئ تخفيه بقوة...ويفضحها بقسوة
!!
.
.
.
.
يتكأ على جدار الصبر
يبتعد عنها ...
عل الشوق يحركها
يحرقها
ويجعلها يوما ما تبادر وتمر
!!
ويطول الصبر
يذكرها في اعيادها
وتنساه في عيده
يذكرها بوجوده
فتخجل من نفسها
وتنسيه ألم نسيانه ...بوجودها
ويسئل نفسه:
لما لا تبادر؟
لما لا تجبر له خاطر؟
هل تتصنع احساسها به؟
ام هي لقلبه تجامل؟
حين نحب...نحن لا ننتظر دائما مقابل
كل ما نتحراه شئ بسيط
نظرة لعين
وكلمه تفرح خاطر
شئ صادق قلوبهم بها تبادر
شئ تعجز كلماتنا عن شرحة
ولكننا به نشعر ونحسه
.
.
.

اليوم...
كانت قريبه منه بمكانها
بعيده عنه بروحها
كانت تتكلم عن احداث يومها مع اخته
وكان الكل بحديثها يشارك
وحده..كان يناظر عينيها بشغف
وينصت لحديثها بلذه
حين انتبهت لعينه ارتبكت
ارخت رمشيها بخجل
واستئذنت منهم برقه
ورحلت قبل أوانها
لما رحلت؟
.
.
.
.
الساعه الواحده فجرا
يستسلم امام نفسه
يرسل لها رسالة:
عسى ماشر؟
طلعتج اليوم من الزواره مو طبيعيه
في احد ضايقج
؟
في ظلمة الغرفه يشع نور هاتفها
من في هذه اللحظة يتذكرها؟
تقرأ الرسالة
تغمض عينيها
وتتسلل منها دمعه خوف تمسحها في وسادتها
هي القلب الذي يعشق الدنيا
هي من تنثر الفرح والحب حولها
عاجزه عن حب من يستحق حبها
!!
يستحق كل دقة قلب فيها
يجتمع فيه كل ما تتمناه أنثى
لكن...شئ في قلبها صامت
يعاندها
يشاكسها
ويرفض ان يعترف لها بأحقيته بحبها
في عقلها صوت للمنطق يناديها
بجانبه ستكونين سعيده
كوني مع من حبه يفوق حبك له
كوني مع القلب الحنون الذي يحتضنك في كل وقت له تحتاجينه
لما تجرحين قلب يهدى لك الدنيا بيدينه؟
يرد قلبها بهمس:
ولما تجاملينه واحساس قلبك تجرحينه؟
واحد زائد واحد بالحب...لا يساوي اثنين
قد يساوي عشره..فالحب لم يخضع يوما لأي منطق تريدينه
لا تجاملينه
وانتي غير قادره على منحه شئ لا تملكينه

!!
تستحثين قلبك،تبحثين عن شئ في داخلك لا تجدينه
كوني انتي...ودعي الايام تكون كفيلة
برسم مستقبل لا هو ولا انتي تعرفينه

.
.
.
.
تفتح رساله جديده
تكتب له:
أنا بخير
نام ورتاح
وتصبح على خير
.
.
.
هل سيرتاح؟
وهل ستصبح هي على خير؟
تضع هاتفها تحت وسادتها
لا تريد ان تشعر بأي ارق انتظار رده
ولا تريد ان تحمل روحا فوق طاقتها
لا يوجد مشكله
!
كل مافي الامر فكره
وتعب قلب ارهقه حسه
ملاحظة:
اولا:اي احد يوصله ايميل مني يمحسه ترا فايروس
:(
والسموحه لكل من يبعث لي ايميل حاليا
اعاني من لويه شوي

السبت، يونيو 21، 2008

متسولون

جوكلت بار المرينا
~~~~~~~~~~
كان في الايام الأخيرة من فصل الشتاء السابق
نجلس في البلكونه في الجزء الخلفي من جوكلت بار المرينا
نبربس في هالفوندو انا وبنات عماتي ونسولف
لم يقطع سوالفنا الا تلك التي علينا اقبلت
بالطو جلد
ولفه قوس قزحيه فيها كل الالوان:
مساء الخير بنات
!
انا ام لولد فيه الخبيث ومحتاج علاج
اذا تقدرون تساعدوني
انتو بصحة وقاعدين بهالمكان وغيركم مو قادر ياكل ولا يعالج
!!
لأانها كانت واقفه بجانبي تماما
فقد كان انبهاري اكبر من اي كلمه
مع الحاحها شعرت بأن وجهي يحمر
وكل من حولنا يناظر تلك الغريبه التي تكلمنا
كان جوابي لها غبيا:
انا ما عندي فلوس الحين
عندي بس كي نت

!!
شتبين استكانة؟
هل كنت ساضع الكي نت في فمها مثلا؟
وشيط شيط واسحب؟
لا اعلم ولكنتي توهقت تماما
لم ينقذني الا عمتي التي ردتها بطريقه ذربه
شعرت باختناق في روحي بمجرد ان تحركت
اشعرتني بتأنيب الضمير الذي سرعان ما زال بعد ان رأيتها تنتقل لطاوله الشباب بجانبنا
وتتكلم بنفس الانفه والطريقه
وتجمع
النقود من طاوله طاولة
!



جوكلت بار الأفنيوز

~~~~~~~~~~~~~

كان ذلك قبل فتره بسيطة جدا

المكان يعج بالناس وزحمة كالعاده

وكأن جوكلت بار يوزع في بلاش في الافنيوز؟

اغلب الموجودين بنات بنات بنات

وبنسوي رجيم مادري اشلون

:Pp~

المهم

كل مجموعه في طاوله وقرقتهم شايله المكان

ومراهق شكله غريب

مهتمل

وغير مهذب ابدا

!!

يقف عند الطاوله قبالنا

يكلم البنت ويطر

يطر

يطر

عندما اتقنت البنت لعبه الحقران

ضربها بوكس على كتفها بشكل حقود

لم ينقذها الا ذاك الفلبيني الذي سحب الطفل المراهق من كتفه واخرجه

وهو يسب يسب كل شئ

!!!!!


مستشفى الرازي
الساعة الخامسة عصرا
ّّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
نستهلك الوقت بالبحث عن موقف للسياره
في اثناء البحث يلفت نظري متسوله بين السيارات
ترتدي عباءة مخصره بالكاد تتحرك فيها
تضعها على راسها وتمشي بحركة
بطريقيه
وترتدي نقاب كبر
جف اليد
!!
ما ان اوقفنا سيارتنا حتى جاءتنا تتمخطر:
ساعديني الله يساعدك ويستر عليك
الله يخليك الله يخلي لك عيالك
والله ما عندي فلس لعيالي ولا لعلاج
وبلا بلا بلا بلا
هي تتكلم وانا اناظر حاجبيها الطايرين بالهوا
وعينيها التي لم تحرك في قلبي شي
هل انا قاسيه؟
لا اعلم ولكن....لاول مرة افكر بشئ عملي
اخرجت ورقه وقلم وقلت لها:
انا مستعده اساعدج عطيني عنوانج وانا بتوسط لج عن لجنه خيريه
ويمشي لج معاش شهري
وايد اعز لج من المشي واستعطاف هالناس؟
خزتني وسكتت
ثم بدأت شئ غريب.....تكاسرني عين بعين
لا تتكلم
ولا تغمض عينيها
للحظات طقتني البوهه،اهي تخزني وانا اخزها
لم يوقظني من تلك اللحظة الا سحبه امي لي:
يا بنيتي امشي مالج شغل فيها فكينا
هذي شكلها يخرع
!!
عندما سمعت هي امي سئلتني:
انتي تشتغلين بلجنة خيريه؟
جاوبتها:
لا بس قلت لج اقدر اتصرف عطيني عنواانج اذا تبيني اساعدج
!!
جاوبتني:
انا ما عندي سياره انا جايه بتكاسي
رديت:
انا ما قلت لج اشلون يايه
انا اقولج عطيني عنوان سكنج

!!
صرخت بوجهي:
انا ما عندي عنوااااااااااااااااااااااان
دزتني وتحركت بطريقه سريعه واختفت بين السياير
أخيه يا طقتها على جتفي عورتني

!!





اعلم...ان هناك كويتين يعيشون بيننا
في مناطقنا
وحولنا
لا يملكون قيمة الخبز
ولكن...عزة النفس والتعفف عندهم اكبر من ان يطلبوا شئ من احد
!!
هؤلاء يستحقون فعلا من يساعدهم
اما هؤلاء المتسولون
والمنتشرون بكل مكان بشكل غريب
لا يثيرون بنفسي شفقة
نعم لا ننهر
ولا نكسر قلوبهم
ولكن شئ في قلبي يستنكر حتى اسلوبهم في السؤال
وهم منتشرون بشكل غريب
مرينا
الافنيوز
المستشفيات
جمعية الشامية
واكثر من جمعية
!!
اشعر بتأنيب الضمير عندما اتجاهلهم وامشي
ارضاء لضميري اصبحت كثيرا مااتكلم معهم
حتى الاطفال منهم
شسمك؟
وين عنوانكم؟
وين اهلك؟
ليش ما تشتغل؟
فاذا كانو فعلا يستحقون المساعده
فأنا اعتقد انهم بحاجة لمساعده تبتدأ بمساعدتهم بالترفع عن هذه الطريقه بالسؤال
!

الخميس، يونيو 19، 2008

لوية

انا ما شبعت نوم

!!

هذا احساسي في كل صباح جديد
اشعر بالشفقه على نفسي
هذا اول صيف أداوم فيه فيه
حتى الصيفي بالجامعة ما خذيت
الحياة كفاح

!

كفاح...ماحب اسم كفاح
غبار
وتراب يكفخ الويه والأفكار
أفكار...تعصف فيني يمين وشمال
وقرار لابد له من اتخاذ
انا جبانة امام الامور المصيرية في حياتي
لابد من التضحية بشئ ما
!!

الحياه كسباق التتابع

خذ الجله ممن سبقك واكمل من حيث انتهى الآخرون

البحث العلمي ليس عمل ابداعي

وليس مجال فرد عضلاتك الادبية

هو عمل علمي تجميع لافكار السابقين

هو نسيج تنسجة بحرفيتك وذكائك

!!

كن جادا

صبورا

وفكر ...هل انت قادر على المضي قدما
على الصبر
على تقديم تضحيات؟
ابسط مثال ستضحي بحياتك الاجتماعيه في الكثير من الاحيان

.

.

.

حياة اجتماعية
استقبال ابنة خالتي العروس
وابنة خاله اخرى تنتظر ضيوف
وابن عمي...يخطب عروس
وامي تشتكي...ابنتي بروحها تحوس
انا احوس؟
انا مشغولة

!!

ينكسر خاطرها مني

تزعل على عدم مشاركتي لها

على عدم وقوفي الى جنبها في كل المناسبات
هناك مهم
هناك اهم
خاطرك عندي يا امي يساوي هالدنيا

تحمليني

!!

يوم اذهب

وعشرة اعتذر

ولكني موجودة

صدقيني...انا هنا بقربك موجودة

وأحبج كثر ماكو بعد
:*

.

.

.

غبار

افكار

انتظار

وتتسرب أخبار

في المكان الذي قدمتي فيه وانتظرتيه كنتي الاولى

الاولى؟

نعم من مصادر موثوقه انتي الاولى على مئات المتقدمين
اكتمي الخبرلحين ان يصبح كل شئ رسمي
!!

كيف لي ان اكتم فرحة عن اقرب من لي؟
افرح لحظة
واخاف لحظات
قد تلعب بها الواسطات
ويسقط اسمي سهوا من بين الاسماء؟
لا اريد ان اصاب بصدمة
سأقبل....بيميني
بيقيني
ولكن....الى متى انتظر الاخبار؟
ويقلتني الانتظار
نعم انا اعمل الاآان
ولكن...لا يوجد استقرار
والاهم في كل امر الاستقرار

.

.

.

هل فكرت يوما بالاستقرار؟
هناك ما اهو اهم من الاستقرار مع شخص آخر
مهم جدا ان تستقر مع نفسك وتتفاهم معها
استقرار
وخوف مني يتقن الفرار

!!
افند آراء امي
اناقش ابي
اقنعهم بالنهايه بأن من يأتي نصيبها
سيسكتها الرحمن عن الكلام
وأنا ما سكت الى الآان
ماهو نصيبي
!!
تضحك امي...يعقد النونه ابوي
وفي يوم آخر تضحكني امي وهي تعترف بخبر آخر:
اهي شاريتج وشاريتنا احنا اهلج
من اللي سمعته اهي تبي تشوفج وتقرر لاي من اولادها الثلاثه تكونين له عروس؟

اصمت
اناظر عيني امي بصمت:
انتي من صجج يمه؟
وتضحكني عياره اختي الصغيره:
من العداله ان تختار استكانة اي من الاولاد الثلاثه له تكون؟
بعدين...اذا يت الام بيكونون معاها العيال كلهم

!!
قد يحدث هذا في كل بيت
ولكن من السذاجة ان تفكر الام بصوت عالي وتفصح عن خططها بهذا الشكل لام البنت

غبااء

يباغتني الغباء احيانا
انسى اهم مواعيدي
انسى الناس المهمين
في اهم الاحداث في حياتهم
هذا الشئ غير مناسب لي تماما
تشره جدتي
وافتقد عمامي
واقرأ مدونتي كغريبه

!!
غريبه....لم اكن قادره على الرد على التعليقات

التعليقات عندي متعة
اقرأها باحساسي
ارد بقلبي
اذا شعرت بأني غير قادره على التفاعل
من الافضل الابتعاد

.

.

.

.

ابتعاد وتفاعل
غبار....لا يهم
المهم
اني احب هالأغنيه المغبره

!!

وفدوة لج عمري وكل اللي تبينه
عين خلج ما تشوف الا انتي زينة
ولا يا زينة...لا يا زينه الزعل جايد علينا
شتمنى
شتمنى غير وصلج يا حياتي؟
واتعنى..واتعنى لج واحاتي

.
.
.
تسدل الستائر
نطفأ الاضواء
ننصت لحنة السنترال
ويلفنا سكون الدار
نندعس داخل السرير
نقتل في هاتفنا الرنين
وننام
!!
ويك اند كسول
ساتلذذ بالكسل
وحتما..ساعود
:)

الجمعة، يونيو 13، 2008

يالي خذتني منك سود الليالي

(1)
مستنزفه
كل المشاعر في غيابه مستهلكة
في قلبها تعب السنين
وفي عينيها ارق الحنين
تشتاق لعينه
ويؤرقها همه
وتداري في حضوره دمعة
قد تربك حياته بعد حين
!!
تبتسم وتصافح الألم بحب
وتيقن..لو كان الأمر بيده
لكان سرقها من دنياها للفرح
وزين بالحب لحظاتها وعوضها عن ليل الأنين
يرق قلبها عليه
تعلم هي ..كم كان احساسه مهين
!!
مهين احساسنا بأننا خذلنا القلوب التي نحب
وبأننا عاجزين عن منحهم الفرح
نظرت للفراغ هاربه من عينيه
تبسمت وتوشحت بثوب من قوة لم يكن لها:
لم تخذلني..خذلتني وخذلتك الظروف
لم تخني،خانتي وإياك السنين
مشاعري
احساسي
وكل نبضة قلب فيني راضية عليك
عندما تمر السنين والتفت يوما للماضي سأراك
سابتسم
لن اندم على لحظة حب جمعتنا
ولاعلى ضحكة تقاسمنا فرحتها
لن اندم على كل لحظة منحتك فيها شئ من قلبي
ومنحتني بمقابلها السعادة
!!
هناك دائما شئ في الغيب لا نعلمه
قد لا اكون غايه الفرح
ولا سعادة العمر
قد يكون لك سعادة مع غيري
وغايه حلمي...أن أراك سعيد ومتهني
لن اكذب عليك وانته تعرف نبرة الصدق فيني
مؤلم احساسي بأن قد تكون سعيد مع غيري
ولكن ..يعز علي في كل الأحوال همك
لن ارتضي لك ان تخسر كل شئ لتكون معي
!!
وسأظل يا اجمل أحلامي...أحبك
!!
(2)
~~~~
أنتي بخير؟
همست لها وأنا أعلم
أنها كانت تتكلم وفي داخلها شئ يتألم
لم تكن تريد ان اتحمل مالا طاقة لي به
وهي تعلم..بأن فراقها هو ما لا احتمله
!!
احتاجها..مع كل فجر جديد في حياتي
ضوا عينيها الفرح
وحسها في الدنيا عندي
تمنيت..ان تشاركني حياتي
ولكن...عاندتني ظروفي
وقست عليها ظروفها
لم اكن اعرف ما معنى اليأس الا هذه اللحظة
!!
تحديت الدنيا لعينيها..ولم اتنازل عنها للحظة
ولكن العمر يجري
وأراها أمام عيني تذبل
أريد ان تكون سعيدة
ان تبدأ دنيا جديده من بعدي
أحيانا..رغم قسوة الفراق
الا انه يكون بداية لعمر آخر
لا نعلم ماالذي تخبئة لنا الأقدار فيه
اعترف..بأن أنانيتي لم تكن تسمح لي بأن اترك يديها
وأملي في داخلي لم يسمح لي بأن أعتق وجودها في حياتي
ولكن...اليوم اجدها أمامي
ترتجف وهي تهمس لي بأنها راحلة
راحله للفراغ من بعدي
ولكنه اهون...من رؤيتها لي اتعذب دون ان تكون معي
سئلتها:
انتي بتكونين بخير
انتي قويه
قولي لي انج بتمين مثل ما اعرفج قوية
رفعي عينج وحطيها بعيني
!!
تباغته بطفولتها التي احبها
تحاول كسر الحزن في تلك اللحظة
:
أنا سبع ..نسيت؟
أكيد بكون قوية
أكيد بتكون قوية...وتنهمر من عينيها دمعها
تسحب من يديه يدها
ويبقى شذاها في قلبه
وتهرب من عينيه دمعه
في وداع انقى قلب عرفه

الأربعاء، يونيو 11، 2008

New born o wrd





New born
~~~~~~~~~

كم كنت انتظر الزواير والعطل
لنجتمع ونتقاسم جنونا وأحلامنا والأمل
ثلاثة طفلات كنا...نختلف في كل شئ ويجمعنا حبنا
!!
طفولتنا المميزة
مراهقتنا الخربوطية
وشبابنا السنع
!!كم هي كثيرة تلك الأشياء التي تجمعنا
الأولى...حبيبة قلبي وروحي
من يتذكر هذا البوست؟
هب السعد
والأخرى كانت رفيقة الطفوله
وزميلة الدراسه
اكبرها باشهر
هي وتلك ابنتي خالاتي الحبيبات
رزقت كل منهما بطفلتين جميلتين تكبر احداهما الأخرى بيومين فقط
وكأن الرحمن اراد لقلبيهما ان يفرحا بذات الاسبوع وبذات الحدث
!!سبحان الله
بينما تستلقي كل منهما في غرفتها تستقبل المهنئين بفرح
كنت انتقل بين هذه وتلك بسعاده لا يمكن ان توصف
اناظر طفلتيهما بشغف
وابتسم...


اتخيلهما في في غرفة الأطفال تسولف كل منهما للأخرى:
امج شمسويه فوق؟
من وين حلوكم؟
ومن وين ذاك الكفروالمفرش؟
:Pp~



.....يا الله
البوز المستدير
الأنف الذي لم يحدد مساره
السيقان النتفه
والأيدي من التتفخ محززه
والجسم الرخو
يختي وازين هالبيبي..


مشروع طفلة
!!وأخية...يا ريحة بيبي جونسون الخنينة
أعشق الأطفال...


وأشعر بأني كمن رزقت بطفلتين
طفلة يعني.....


شباصات وتراجي
نفانيف ومضاعد
وللقرقيعان دراريع ونون
وبالعيد بنتفرفر بالسوق
باجر يكبرون...


وخالتي استكانة ينادون
ياربي يحفظ هالحلوين

:***


wrd

~~~~~
من يحبك؟

من يحبك انسان يغتنم لك الفرح

يتنقص لك كل ما يسعدك

!!يحبك دون مقابل سوى...ابتسامتك التي تسعده

صديقتي التي افتتحت اسبوعي بالورد

شكرا لرقتك


وعذرا على فضولي الذي افسد مفاجئتك



!!



يا ليتك كنتي موجوده

تناظرين عيوني التي التهمت كلماتك بلذه
وابتسامتي وانا اكتشفك من احساسك مابين سطورك

سعيده بالورد الأبيض الذي به زينت مكتبي
وبدعت وانا اتشيحط كلما سئلني أحد:
من له هالورد؟

ومن وين هالورد؟

لوير الجميلة

Lawyer


صاحبة الاحساس الارق

والعفوية المفرطة

شكرا...كنتي السكر الذي افتتحت به اسبوعي


:***


السبت، يونيو 07، 2008

:(

أحيانا..تجمعنا أقدارنا مع ناس
!!دون رغبه منا
وجودهم واقع لا مهرب منه
واقع يحتم علينا التعايش معهم بأي شكل من الأشكال
قدرتنا على التعايش مع الشخصيات الغريبه فن
لا يقدر عليه الجميع
!!
كانت زميله لي في الجامعه
مختلفه عني بكل شئ...لست افضل منها وليست افضل
ولكننا باختصار متوازيات لا نلتقي عند اي نقطة اتفاق
رغم ذاك الاختلاف المتوازي كنت اشعر برغبتها للتقرب مني
واستغرب...تخصيصها لي باهتمام مبالغ فيه
وكلمات المدح والحب التي تنهال علي منها
لست وحدي من كانت تستغرب...بل هن كثيرات حولي اللاتي كن يسئلني عن سر صداقه فلانه لاستكانة
وكل واحده منكم بوادي غير الثانيه
!!
لم يطل استغرابي فقد عرفت الجواب مبكرا
عندما كانت تسئلني عن تفاصيل كل ما قد اخطط للقيام به
تسئلني عن كمية دراستي
عن طول فترة سهري
عن وقت استيقاظي
بل حتى عن كل كلمة سمعتها من اي دكتور كان قد خصني بها
واكتشفت مع الوقت انها تعاني....من عقده ان يكون هناك من هو افضل منها
ايا كانت هذه الافضليه
!!
حذرني منها الجميع...بل وصل الأمر ان حتى بعض دكاترتي ممن يحملون لي ودا خاص كان يهمسون لي بصدق
ديري بالج من فلانه..ابد قلبها مو عليج
!
عندما تكون بصحبة شخص يتكلم بحقد عن غيرك
كن على يقين ...بأنك بمجرد ما تعطيه ظهرك سيتكلم فيك
عندما تستشعر بأن محدثك يرى الناس بفوقيه وترفع
اعلم انك دون ان تعلم احد اولئك الذين ينظر لهم من فوق برجة العاجي دون ان يشعر
وعندما تشعر ببعض الانقباض في قلبك
صدق قلبك...فهو حتما عليك لا يكذب
.
.
.
كنت اشعر أحيانا بخوف منها...واستغرب انها لا تفرح لي
رغم اني كنت اهتم لها
!!
استغرب انها تسئلني عن سر محبه فلانه لي
واهتمام دكاترنا فيني
وكنت اضحك بهبل طفله:
تصدقين مادري؟يختج المحبه من الله
ولم اكن انتبه لنظرة حقد في عينها تحيطني بها في كل لحظة
لست انا من يمدح نفسي
ولست انا من أمن على أحد بفضل لي
كانت هي وغيرها كثيرات...على الله وعلى تدويناتي في كل محاضره
تفوقي
علاقاتي الجيده مع الجميع
كانت سبب لقربها مني دون ان اسئ ظني فيها وقتها
.
.
.
.
مضت الأيام سريعا.....وكل يوم اكتشف خصله استغربها منها
استغرب..ان اقول لها كل ما خططت له ببساطة
وان تكذب علي ببساطة اكبر
استغرب حين تسئلني عن درجاتي
وتخفي عني درجاتها
ولكن كانت قمة صدمتي حين اكتشفت انها
كانت قد اشتكت عند دكتور لمعاملته المميزة لي دون غيري
!!
وأنها دون علمي كانت تتكلم بقمة السؤ عني
لا زلت اتذكر كلمتها لي في صباح يوم باكر:
استكانة وانتي كل يوم مبتسمة
ماكو شي يضيق خلقج؟
كله مزاجج رايق
وبعدها...اسبوع كامل وانا اشعر بانقباض قلبي ولم تجف لي دمعة من مصايب تلاحقت علي في سنة تخرجي
!!
عندها....شعرت بشئ في قلبي صد عنها
وشعرت بأننا غير ملزمين أبد بمجامله اصحاب القلوب الغير نظيفه معنا
كثيرين من قالو لي ردي لها بالمثل
واجهيها
كلميها
ما يصير الكلام اللي تقوله عنج
!!
ولكن كنت على يقين بأن علاقتي فيها مؤقته
ستنتهي على ابواب تلك الجامعه
وبأني شيخة بأخلاقي وبرقي تعاملي وأدبي ..لن انزل لمستوى تفاهتها
وبأني اكبر من مستوى طفوله تفكيرها التي تعاني منه
كان يكفيني....احساسي بمحبة ناس لم يرضو علي بكلمه
وكان يفرحني وقوف العديد من دكاترتي بجنبي دون اي منه
مضت الايام سريعا
وافرحنا الله بتخرجنا
.
.
.
.
من بعد علاقه اربع سنوات ...تجمعنا هم الدراسه وفاينل امتحانات
ومن بعد سنة كامله من التخرج صادفتها في اكثر من مناسبه
تنظر لي كغريبه
تشيح بوجهها عني بشكل غريب
!!
تسئلني بشفقه:
استكانة للحين ما اشتغلتي؟
ابتسمت لها:
اشتغلت مؤقت على ما اتوفق في المكان اللي ابيه
وانتي؟
كالعاده تتهرب من اسئلتي بذكاء وتجاوب بكبر:
وين قدمتي؟
بغباء متكرر جاوبتها:
المكان الفلاني
ترد بثقه:
شوفي لج واسطة...انا قدمت بكل مكان وانقبلت
بس انا مابي ولا مكان من هذيله
انا تدرين فلان من جماعتنا ماسك هالمكان
وفلان الفلاني من الاهل
وتدرين فلان بعد ما يقصر يموت فيني
وهي تتكلم وانا اسئل نفسي:
من سئلها منو واسطتج؟
ابتسمت لها:
للله يوفقج ان شاء الله
انا واسطتي رب العالمين
.
.
.
.
تصادفنا مرة أخرى في مناسبه احتفاليه خاصه بالكليه
كانت بمناسبه الاحتفاء بخريجين الكلية...كان يفترض ان يكون المتكلم اعلانا تقديرا
وطبيعي ...لم تكن هي صاحبة التقدير الأعلى
ولكن بسابقه تاريخية من نوعها
تسلقت على اكتافنا جميعا
وبواسطة كبيرة
كانت هي المتكلمة باسمنا جميعا
!!
لم يكن الموضوع موضوع كلمه وتقرأ
كان الموضوع بالنسبه لنا موضوع تقدير
موضوع صدق وتقدير لمن تعبت وسهرت لتكون هي الاسبق والاولى بكل تقدير
ولأول مرة لم تنقسم الكلية لقسمين وتختلف على شخص
الكل كان يرفضها
وكنت اقف مع الحق...فرفضت ان تكون هي المتحدثه بتصويت كنا قد اجريناه حينها
نعم....لم يصوت لها احد،وكنت مع الجميع مع الحق
ورغم ذلك،اخذت كل ما تريد دون اي اهتمام لاي رفض منا
هل تستوعب هي كيف لا يحبها احد؟
احساس صعب
!!
.
.
.
.
.
قبل يومين كنا بلقاء لطلبة الدفعه التي تخرجت منذ عام
دخلت فاوقفت لها بحركة عفويه جدا
سلمت على اول من وقفت
ومن ثم البنت على يميني
ومن ثم نظرت لي بنظرة غريبه من تحت لي فوق
وطوفتني...لتسلم على من هي واقفه بيساري
!!
انا مصدومه
.
.
.
.
جلست واشعر بشئ في روحي يختنق
وشعرت بضيق يجعلني ارغب بالخروج باسرع وقت ممكن
انتهى اللقاء وكنت استعد للخروج لاجد كل الموجودات حولي وهي وحدها تناظرنا من بعيد
شعرت برغبه بالابتعاد ...سئلتني صديقتي انتي متضايقه؟
فجاوبتها بعلو غريب:
شفتي هذا الهواء اللي ما ينشاف؟
اهي بالنسبه لي هوا
ما تهمني ابد
!!
.
.
.
عندما رجعت البيت كانت امي بانتظاري تسئلني عن تفاصيل يومي
وكانت هي اول سوالفي
كنت متضايقه لحد كبير
شنو الشي اللي بينا للي يسوا انها تعاملني بهالطريقه؟
وانا اتكلم باغتتني دمعه من عيني لم اكن اريدها ان تخرج
انا محترة فعلا
!!
ضمتني امي وضحكت:
يا بنيتي مو شرط كل الناس تحبج
ليش تترفعين عن احساسج وتقولين ما تهمج؟
قولي تهمني
وضايقتني
وعبري عن مشاعرج بطريقه عاديه
لا تجاملين باي لحظة على حساب نفسج
ليش تبين تكونين طيبه منتي ملزومه باحد؟
ولا انتي اللي ناقصج شي وطالبته منها
كوني انتي
ولا تشيخين بنفسج على احساس راحتج
!!
.
.
.
.
اشعر بأني بحاجة لاعاده ترتيب بعض الامور في علاقاتي
وهي بالذات...اريد الغاؤها من اي وجود في حياتي
.
.
.
بوست ماله معنى
ورغم سخافه موضوعه
الا انها ضايقتني
!!

الثلاثاء، يونيو 03، 2008

كندر سبرايز

(1)
~~~~
على قارعة الحياة تنتظر
وتتحرى من الدنيا خبر
متى تجد لروحك حبيب
يحتضنك ومعك للفرح يطير
!!
متى يجد قلبك صديق
يكن دائما معك وقت الضيق؟
متى نجد الأرواح التي معها نتآالف
تغرقك بدلالها
وتنسيك أرق ليالي بعادها
تتحرى وتنتظر
وينهكك في الانتظار سراب أمل
أكسر قيد الانتظار
وحلق بروحك وتمتع بكل لحظات العمر
أحب نفسك
دللها
احتضنها في كل ليلة
لا تنعي فقد صديق
ولا تشتكي غدر حبيب
ولا تضيع بالانتظار سنين
عيش جنونك.
.دلل قلبك وروحك
تلك دعوة جديدة لأجمل للجنون
(2)
~~~~~~~
طلبتني مرافقتها لمحل الورد
فكان لها ما تريد وكنت لها الرفيق
أختارت من بين الورد ما يزين حفلتها
بينما سرحت أنا في عالم آخر أتأمل الورد في لحظتها
يملكني ذاك العبير المنبعث بصمت
يلفني برقه
ويحرك بي حنيني لكل شئ جميل
!!
أجمل ما يمكن ان يهدى لقلبي ورده
وكلمه صادقه تنبض رقة
لما انتظر من يذكرني في هذه اللحظة؟
قررت إهداء نفسي أجمل الورود
انتقيت أجمل تلك الزهور المرتوية
جمعها بباقة مجنونه تحمل من كل لون وردة
كتبت له عنواني...وسط ضحك صديقاتي
وطلبت منه كرتا،توقفت أمامه لوهله
ماذا عساي ان أكتب لنفسي؟
تأملت الفراغ بالكرت لدقائق
كاد الوحي ان يصلني
لم يقطع طريقه إالي الا صوت طنازتها:
اتفهم ان تبعثي وردا لنفسك
ولكني غير قادرة على فهمك استكانة
ساعه تفكرين ماذا تكتبين في الكرت لنفسك؟
كنت أشك بجنونك ولكن اليوم..انا كلي يقين به
!!
لأكن مجنونه لا يهم
المهم أني في لحظتها كنت سعيدة
(3)
~~~~~~~~
أعتق احساس قلبك
واطلق لجنوك العنان
ابحث عن الطفل في نفسك
واترك له حريه القفز والخروج من بين القضبان
أحيانا...تفضحني الطفلة في داخلي
تتعدى على كل حواجزي
تنطق بما يجب ان لا يقال
وتضحك في غير المناسب من الأوقات
أحبها طفلة نفسي
!!
اتخيلها بحجم السيدة ملعقه
لا أحد يراها غيري
تخرج مني و(تصفق )الباب في وجهي
معلنه حالة عصيان على كل مايقيد
ابتداء من ذاك الكعب في رجلي
وصولا لابتسامتي في وجه شخص غير مرحب به في عمق نفسي
!
كنت امشي من سيارتي لمحل عملي
سرقتني تلك الطفله من نفسي
وقفت بمقابل بقالة صغيره..فسال لعاب أحلامها الصغيره
نست ذاك المكتب الذي ينتظر
والزملاء
والمسؤلين
كل ما ارادته في لحظتها بيضة
مممم....
كندر سبرايز هو غايه الحلم في لحظتها
لكندر سبرايز قصة في طفولتها
أحبت رهافه ذاك الكاكو الغارق بالحليب
وعشقت فكرة المفاجأة في قلب كاكوها الحبيب
ولكنها لا تنسى حقيقة اضحكت أمها في حينها:
يمة تصدقين كندر سبرايز يظهر عكس ما يبطن
داخله ابيض
وهو كاكوي
وايد ناس مثله يا يمه تصدقين
!!
كانت حين تشتريه
تقضي لحظات في تأمله
تريد ان تشتاق له لتأكله
كالعادة...تريد ان تتلذذ في كل شئ حتى في لحظة ذوبان ذاك الكاكو اللذيذ
!
في أول ظهور للكندر بحجم كبير
اهداني عمي علبه كبيرة وجدتها على سريري
ولأني كنت طفلة تعبيريه بشكل كبير
شكرته ومن ثم همست لأبي بفكرة من نوع آخر:
تدري شنو الفرق بينه وبين الكندر البيضه؟
الكندر الصغير الكاكو فيه شويه
عشان جذي تحس بقيمته
بس الكاكو الكبير كبير
وايد
ما تحس بقيمته
الاحساس بقيمة الشئ اهم من حبه
!
شريت لي بيضتين من كندر
وشريت جريدة تمويه
:Pp~
لم اكد اخرج من الباب حتى تفاجئت بمسؤلي يناظرني باستغراب:
استكانة ليش داشه هني
جان طرشتي الفراش يشترين لج شنو تبين
واساسا كل الجرايد بتكون في مكتبج متى ما تبين
!!
شعرت بخجل من نفسي
ولكني لم استطع كتم ابتسامةسعادتي على وجهي
غير مهم ما يقول....المهم أني سعيدة
والله يهني سعيد بسعيده
:Pp~
(4)
~~~~~~~~~~~~
من كلمااتهم نسجت أفكاري
وباحساسهم عاشت كلماتي
بعثت لي احداهن بكلمه
والأخرى بكلمات
وعدتهن بالتعبير عن احساسهن بقصة
فما رأي أحباب استكانة اللي طايحين له جاي ونعناع ويقرون؟
:pP~
هل نختار يوم معين لكتابه قصه كل اسبوع؟
هل ننزل اي قصه كبوست واحد طويل
او نجزأ القصص مثلما نريد؟
بانتظار ارائكم
أعجبك في كل شئ...إالا الزعل
قلبي طول العمر عايش في سلام
لو تخاصمني ..أخاصمك بغزل
لو تراضيني
أجاذبك الغرام
!