الأحد، مارس 30، 2008

عربانة الجمعية



(1)
~~~~
وفجأة:
مخلوق يندس بسريري بثقه
يسحب مخدتي
ويحتل الفراغ بجنبي
افتح عيني مستغربه :
انته منو يابك؟
يغمض عينيه يمثل دور النائم ويجاوب:
ريولي يابتني
!!
ابتسم لذاك الطفل العيار الذي افتتح يومي:
يا صبي روح شاليهكم انا نايمة
يغمض عينيه كأنه لم يسمعني
.
.
.
عندما يطول الصمت يتملل بمكانه ويسألني:
ليش الخشم فوق والحلج تحت؟
ابتسم لسؤاله العجيب:
الله
كتب علينا جذي
ينظر للفراغ ثم يعاود سؤال:
ليش الشمس تطلع الصبح والقمر بليل؟
اكرر ذات الاجابه:
لأن الله كتب جذي لما تكبر راح تعرف ليش
ينظر لي ويفكر برهه من الوقت :
ليش ما عندج بيبي؟
اجاوبه مستمسكة بطول البال
لأن ما عندي ابو حق البيبي
يقفز ويتربع ويقابلني:
اي
اشتري واحد،انا عندي ربع دينار تبينه؟
حطي حصاله يمعي واشتري
!!!!!!!
عيونه الجميله
حماسه في طرح الاقتراح
مكانة ذاك العيار في قلبي
تركتني ضاحكة في صباح يوم جميل في ويك اند بالشاليه
مع ليش الأخيرة كنت قد مثلت دور الغاضبه
عقدت النونه وسألته:
ول
يش ما احذفك من الدريشه يللي قعدت بنت عمك من النوم؟
يغيرملامح وجهه الى وجهه مسكين برئ
يرمي براسه في حضني ويسأل:
ليش انتي لما تعصبين تصيرين حلوة؟
يا عيااااار
:Pp~



(2)

~~~~~~
تلك الورقة شتت انتباهي
تحمل في كل سطر طلب من مكان مختلف بالجمعية
!!
كنت قد نصحت امي مرارا بأن ترتب افكارها عندما تكتب اوراق الجمعية
فتكون طلبات الأجبان متجاورة مثلا
وطلبات الخبز والتوست متجاوره
حسب ترتيب الجمعيه التي تحفظة وتعرفه
بدل من ان اذهب لاخذ شئ من زاويه الجمعيه،ثم اذهب لزوايه أخرى
فاكتشف مرة اخرى وجود طلب يردني لاول مكان ذهبت له
ويضيع يومي بين ارفف الجمعية
.
.
كنت قد شارفت على الانتهاء ولكن ...بقى من طلبات أمي مربى
اعلق حقيبتي على العربانة واناظر الرف باحثة عنها
فيقترب ذاك الرجل في خريف العمر حاكته الدنيا مشتط
يرتدي قحفية دون غتره ...يكلم زوجته مشتط
فيسحب عربانتي ويمشي
!!!!!!!!!!!
لوهله لم استوعب انه عربانتي المتعوب عليها
وحقيبتي الحبيبة
قد رحلت بيد بو شطة الذي لم يلتفت الي حتى
مشيت ورائه مسرعه :
لو سمحت
لو سمحت
لو سمحت

!
لم يسمعني
والمشكله ليست في انه لم يسمعني
المشكلة ان استكانة يتها الضحكة
تخيلو اني مشيت ورائه حتى اخر الرف دون امل لا فيه ولا في زوجته اللي عيونها في قمتها
كنت مستعده للتنازل عن العربانة ولكن...حقيبتي ومافيها غير قابل للتنازل
عندما توقف فجأة...تسللت بينه وبين زوجته وسحبت عربانتي ومشيت
التفت:
اووووووووه آسف آسف عربانتج بنيتي؟
بابتسامة شقاقية:
اي عربانتي انته ماخذها من اول الرف
ناظرته زوجته ودخلو في نوبة ضحك انتقلت الي بشكل سريع
ليذهب علي مشوار الجمعية وانا اضحك
:D



(3)

~~~~~~~
البعد هو بعد القلوب
لا ما تباعدنا الدروب
!
قد لا تكونين بقربي
وقد لا تشاركيني كل لحظاتي
قد..تبعدنا مشاغل الدنيا
ونتوه بمتاهات الحياة
ولكن
في اللحظة التي تعودين فيها
ينتعش لك في قلبي بساتين من زهر
وتغرد في سما وجودك مشاعري الصادقة
!
صديقتي الجميلة دائما
كوني سعيده
وتذكري..لك في قلبي مساحة من نور
تشهد بحبك ومعزتك دائما

الأربعاء، مارس 26، 2008

يوم سعيد

هل الدنيا فرحانة؟
ام ان قلبي بالسعادة زانت أيامه؟
.
.
.
أنا إنسانة سعيدة
:D~
اشعربأني طرت فوق السحاب
أجاور الغيوم...واسولف مع النجوم
احساس مجنون
!!
.
.
.
.
قد تأكل كيكة في كل يوم ولكن...
تلك الكيكة التي تعدها بيدك
تنتقي مقاديرها
تركز في خلطها
تصبر وقت خبزها
حتى تتسلل اليك رائحة نضجها
تكون الذ
!!
ببساطة لأنها نتاج يديك
اخذت من وقتك وتفكيرك
وبها شئ منك..من لمساتك وحسك
ولأن كل شئ يكون حصاد تعب ولو بسيط يكون له لذة أخرى
لذة الانجازوحلاوة الحصاد
.
.
.
.
عندما تقرر أن تكون سعيد ...ستكون سعيد
بكل كلمة بسيطة تهدا لك من قلوب صادقة
بكل احساس يغمرك بالفرح
بكل لمسة يد حنونة تؤكد لك أنك دائما غيـــــــــــــــر في قلب محبيك
هل تعلم أن محبة الناس نعمة؟
وأن اتصال غير متوقع يحمل احساس صادق قد يكون سبب في سعادتك؟
نحن لا نشحت مشاعر الناس
ولا نطلب منهم أن يتقاسمون معنا مشاعرنا قسرا وأداء لواجب
لا تطلب ممن هم حولك أن يفرحو لك
أو أن يتألمو لألمك
أنتظر....وسترى
قلوب تعرفها
وقلوب غفلت دون قصد عنها
قلوب كثيرة جامعها الصدق
تفز لك
تغمرك بحبها
تعطيك شئ من روحها
ولا تنتظر شئ
كل همها...بسمة تزين شفاتك
!!
.
.
.
.
ماهي اسباب السعادة؟
كثيرة لا حد لها ولا تصنيف
ولكن ...هناك احساس يرادوني من ايام
افكر فيه بعمق
واتمنى ان يصل لجذور قلبي
كنت افكر بالرضا
!!
احساس الرضا الذي يحتضن قلبك
يشعرك بالرضا بأٌقل شي عندك
والرضا على كل شي قد رحل دون رغبه منك
رضا...عن نفسك
عن ماهو بين يديك
عن كل ما تملكة
وعن كل ما لا تملكة
احساس بالرضا يجعلك مستقر البال والفؤاد
بالنسبة لي ...الاحساس بالرضا سعاده
اتمنى ان ترسخ بقوة في قلبي
!!
هل نحتاج ان نمر بأمور حدية حتى نحس برجفه مشاعرنا؟
بمعنى
لما ننتظر ان نصل لقمة الحزن
ومن ثم لروعه الفرح
وكأننا نركب قطار سريع ياخذنا لاعلى قمه ويهوي بنا للأرض فجأة
!!
اعتقد ان للموضوع فلسفة القهوة والتمر
هل كتبت عن هذه الفلسفه يوما؟
لما هناك لذة غريبه نشعر بها عندما نشرب فنجال من قهوة بنية
مرارتها تشتكي من قسوة الدنيا
ورائحة الهيل فيها تشعرك بأًاصالتها
والبن...يجعلك دون احساس شغوف فيها
تشربها فتبقى مرارتها في لسانك
ليأتي بعدها تمريقطر سكر
يمسح على قلب المرارة
ليشعرك بفلسفه المتناقضات الجميلة
التي لولاها لما شعرت بمشاعرك ترتجف وتتحرك
!
قرر ان تكون سعيد...وستكون بإذن الرحمن سعيد
سؤال:هل علقت في ذهنك يوما كلمات لأغنية قديمة منسية
بقي لحنها وتبخرت كلماتها من ذهنك
وظللت تدندن فيها طول اليوم
وتجد نفسك أحيانا متلبسا بغناها باللاشعور لديك؟
عندي مشكلة:
من يومين اضبط نفسي متلبسه بلحن يحتاج طق رقبه
وصفقه معينه
كل هذا مع لحن احفظة
وكلمات انساها:
يا وردتي يا ندية
روحي لخلي هدية
!!
كتبت هذه الكلمات لعلها تخرج من ذهني
مو معقولة يروح علي اليوم وأنا اعيشه بمصاحبة يا وردتي يا ندية
:pP~
.
.
.
.
.
.
لأني سعيده لن اعيد قراءة وترتيب هذا البوست
وسأختمه بالاحساس الذي راودني هذا الصباح
عندما فتحت عيني دعيت من اقصى روحي:
اللهم ما اصبح بي من نعمة فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر
وختمت يومي بأمنية أخرى:
اللهم اجعلني خير مما يظنون
واغفر لي ما يعلمون ما لا يعلمون
.
.
.
.
.
تذكير:
طمعك في زاهد فيك ...ذل لك
وزهدك في طامع فيك...خفة عقل منك
(منقول)

السبت، مارس 22، 2008

فضفضة

أذوب في انشغالي بكل الشئ وبللا شئ
وابحث في كل يوم عن انجاز ولو بسيط يشغل تفكيري
قريبه من الجميع الا من روحي
معهم...خوفا من لحظة وحده تستفرد فيني
!!
يهلكني التعب
وتشتكي عيني قل النوم
واعاندها...
لا اريد ان انفرد بنفسي على وساده
تعرفني
تعرف خبايا روحي
واحساسي
اتحاشى الاستسلام لحضن وسادتي في لحظات قبل نومي
اعاند التعب...الى حين ان تباغتني الغفوة معلنه انهزامي
.
.
.
.
لم اكن على ما يرام
!!
تلك الحقيقة تسمعها بحشرجة صوتي حين اغالب احساسي بالألم
تراها في عيني حين اتحاشى التركيزبعين من احب
تحسها بغيابي عن نفسي حتى وانا اكتب هنا اي بوست
ووأتأكد منها حين اجد وسادتي بللها دمع عيني وانا نائمة
كيف تدمع عيني وانا نايمة؟
والأهم...أنا شفيني؟
.
.
.
يوم الخميس ليلة الجمعه....يتحرش فيني ألم معدتي
واشعر بدوخة وثقل غريب بأطرافي
اهلك نفسي بالصبر
واخاف ان اشتكي ويذهب اجر الصبر
!!
الساعه السادسه صباحا اعلنت استسلامي
حملني ابي بين يديه كقطعه قماش باهته
يطير فيني لمستشفى الصقر بالعديلية
يمسح على راسي طوال الطريق
يقرأ علي ويطمني بأن كل التعب بأجر
كنت ابكي...اشعر بأن شئ في معدتي يتمزق
وشئ في روحي يون
وكان يتوتر مع كل دمعه مني
اشعر به رغم ابتسامته التي تطمني وكلماته الحنونةالتي تحتضني
كنت اشعر به..اليس ابي؟
اقرب واعذب حب في حياتي
!!
اتذكر ان الدكتور سئلني :
اشفيج؟
شلي متعبج؟
كنت قد بدأت بالكلام للحظات ثم لا اعلم ما الذي حصل
غابت الدنيا ونمت
هل نمت؟ام فقدت الوعي مرة أخرى؟
.
.
.
.
صحيت على وجه تلك السستر الهنديه
وووخزه ابرة الدرب التي تدخلها في جلدي
لا احب الابر
!!
ما زلت طفله بموضوع الابره
اغمضت عيني بشدة ونمت بعدها مدة
في مرحلة مابين الصحو والنوم سمعت صوت اعرفه
هل كان صوت ماماعايشه تتحلطم؟
نعم
فتحت الستارة واذا بي ارى جدتي في الغرفه لأخذ ابره السكر
ما ان رأتني في حالتي الكسيفه حتى صرخت:
يممممممممه بنيتي اشفيج
!!
كنت اريد ان اجاوب ولكنها لم تمهلني ولم تنتظر اجاباتي:
اي تتسبحون وتطلعون بهالبرد
واكل مثل الاوادم ما تاكلون
رجيم؟اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
لم تكن لدي اي رغبه لسمع لوم في تلك اللحظة
كنت اريد من يضمني لقلبه وليس من يكرف قلبي
!!
أحبك ماما عايشه ولكن أنا آسفه...لم يكن ذلك هو الوقت المناسب لنصيحة
اغلقت الستاره ورجعت لاكمل نومي
.
.
.
.
من الساعة السادسه صباحا وحتى الرابعه عصرا وانا هناك
كل ما فتحت عيني بعد الدرب وظننت اني بخير
اقف ...فتصدمني رجلي بعدم مقدرتها على حملي
!!
التشخيص كان فايروس في المعده
مع هبوط..كيف يكون فييني هبوط وانا اساسا لا اعاني من ضغط؟
مادري
!!
رجعت للبيت لاكمل يومي بالغفوات
اصحو فجأة
فأجد البيت خاليا من أهلي
اشعربملل
فاسحب اللاب توب واتجول بين البلوقات
يتصل بي اخي المسافر:
سلامات يا الغالي سلامات
كل هذا من فراقي؟
ابتسم...ويكمل ابتسامتي اتصال امي:
ما مليتي من البيت؟
انا وابوج قاعدين على الرمل مجابلين البحر
والقمرة عجيبه
وشارين عشا من نواره
ما شوقتج تيينا توسعين صدرج؟
حزتها..لم يكن عرض مغري ابدا
!!
اختي الصغيره كتومه،نادرا ما تعبر عن مشاعرها بالكلمات
ذاك اليوم لم تتحرك من البيت ...كانت حولي
تناظر عيني
تريد ان تقوم باي شئ يريحني
تمسح على راسي واتحرش فيها:
واختي وازين ايدياتها
كل صبع جنه بقصمه
!!
تغضب فاضحك
تضحك...فاشعر بسعاده غريبه
سعاده تتسلل لقلبي لتؤكد لي مدى تفاهتي احيانا
تفاهتي التي تعميني عن رؤيه نعم كثيرة اعيشها حولي
نعم قد تكون في عيني امور مفروغ منها ولكن...لو تسرق الحياه احد منها بلحظة قد اضيع
.
.
.
.
في هذه اللحظة تسللت لسريري وانا اشعر بأني بخير
وبأن صحتي افضل بكثير
ناظرت سقف غرفتي وابتسمت
الحمدلله
!!
الصحة
الاسره
وجود قلوب كثيرة محبة حولي
وقلوب صادقه تفرح من اجلي
كل تلك نعم وهبها الرحمن لي
نحن لا نشعر بقيمة الاشياء الا حين نفقدها
فقد الصحة يومين
فقد الراحة النفسيه ايام
وفقد الصفاء الذهني فتره طويله
كل تلك لامور اشعرتني بقيمة لحظات الصفاء والراحة التي اعيشها
اليوم كان افضل من سابقه
وغدا سيكون اجمل
وايامي القادمة اكيدة انا...انها حبلى بكل الفرح
.
.
.
كنت احتاج ان اكتب
والآان اشعر براحة لذيذة
اعتقد ان ما ينقصني حاليا ان أفرش اسناني اللولي
وأنام نومة هنيه
نومه الغزلان بالبرية
تصبحون وتمسون على خير

الثلاثاء، مارس 18، 2008

مشاهدات يومية ..وهمسة ليلية

كان ممر طويل وضيق
وكانت خطواتي سريعة
لم انتبه لوقوفه إالا حين شاهدت بياض دشداشته يقف أمامي
...حركة مكرره
اتقدم خطوة ويتقدم معي
ارجع خطوة يكرر رجوعه معي
نكرر الحركة مرتين فأقف مكاني واستحثه ان يتحرك:
تفضل أخوي
!!
يعقد النونه
وتعتفس ملامح وجهه
ويعبر عن غضب لا داعي له من اعماق قلبه:
اوففففففففففففففففففففف....ويمشي
تنبهر كل ملامحي واناا افكر
اهو ليش عصب علي؟
مو جنه يفترض ان اهو اللي يوقف وانا البنت امر؟
.
.
.
.
.
.
كنت قادمه لأخذ بعض الأوراق من هذه القاعه
تتميز القاعه بباب ثقيل
كبير
عادة اجد متبرع يفتح لي الباب او يمسكه لي على الأقل
ولكن هالمرة كان موقف جديد علي
الأخ المحترم يدخل قبلي
وطرااااااااااااااخ الباب في وجهي
!!
لييييش يا حافظ؟
وقت خروجي من القاعه لاحظت ان الاخ المحترم خرج بعدي
كان يقف خلفي
وعادة انا امسك الباب لمن يكون خلفي
لا شعوري فتحت الباب لأقصى مسافه
وتركته...وطااااااااااااااااخ
:D~
لا أعلم لما اكون شريرة في بعض الأحيان
ولكني أكيده اني لا اكون شريره بلا سبب
.
.
.
.
ما سبق كان مثالين لقليلين السنع الذي اصادفهم يوميا
وبجانب قليلين السنع هناك موديل للمتميلحون ثقال الدم والطينة
!!
يفتح باب الاصنصير ليراني اقف وحدي متوجهه للدور الارضي
يدخل راسه ويبتسم ابتسامة خبيثه:
صباح الخير
ويدخل ويسطر بجانبي:
الأخت جديده؟
اختصر اجاباتي :
اي نعم
يبتسم اكثر:
حياج الله انا فلان الفلاني
و اعمل في ...و
من الدور السادس الى الارضي يشرح لي قصه حياته
وعمله
ولا نصل الدور الارضي الا وقد وصل لمرحلة التنكيت
!!
دائما افترض حسن النية في من حولي ولكن،لدي كاشف احساس يكشف لي ولو مبدئيا الشخص من عينه
من ابتسامته
من نبره صوته
هناك نوعية من الناس لا ترتاح من وجودهم قريبن منك بصورة كبيرة
وهناك حدود مفترضه مابين البنت والرجل اياكانت العلاقة التي تجمعهم في العمل وغيره
وبجانب هذا كله هناك تصرفات بسيطة تعكس لك ولو قليل من الشخصية الأخرى التي تتعامل معها
ومشكلتي...اني انتبه لبعض التفاصيل الصغيره التي قد لا ينتبه لها غيري
.
.
.
.
هناك ندرة وانقراض في السنع
هل انا وحدي من الاحظ ذلك ؟
السنع بامور اخلاقيه بسيطة تعكس جوانب جميله من رجولة الشخص وانوثة البنت
تلك الرجوله التي تجعل الشخص يفترض بالبنت التي تقابله دائما حسن النية
السنع في نظرة العين حين تخاطبه فيحترم كيانها وتفكيرها
حين يحترم حدودها ويحافظ عليها كما يحافظ على أهل بيته
حين يخدمها بأي امر ليس لسبب سوى ان يخدمها
وبجانب آخر اصبحنا نفتقد الأنوثه الراقية
نفتقد البنت المحترمه التي تحترم نفسها قبل كل شئ وتفرض احترامها على من حولها بتعاملها ورقي اسلوبها ومحافظتها على منظرها الراقي دائما
أمس رأيت منظرين متشابهين ولكن في اماكن مختلفة
الأولى تقف بسيارتها في الاشاره المجاورة لسوق شرق
تخرج من حقيبتها قلم تحديد واحمر شفاة لتزين شفتيها دون اي اعتبار لمن يوجد حولها في الشارع
والأخرى اخرجت قلم كحل لترتب كحلها في وسط المطعم
جنه عيب ولا تروالي؟
لي زميلة بالعمل متكلفه جدا في لبسها
في مكياجها
في تسريحات شعرها اليومي
احترمها كزميلة دراسه وعمل ولكن..لي بعض التحفظات عليها
قبل يومين وجدتها غاضبه بل كانت تكاد تنفجر من الغضب
جلست بجانبي تشتكي نظرات البعض
وتحرشات لبعض الوقحة
فلان وعلان..غير المراجعين وفلان الآخر
سمعتهاالى الاخر ووجدت نفسي بلا تخطيط ادس نصيحتي بالعسل:
انتي اسم الله عليج مزيونه
واللبس والزين له زهوة عليج غير نمونه
بس عاد تهقين الزين بوسط الشارع يقطونه؟
يا ينباق
يا ياخذونه
!!
هل استوعبت ما كنت ارمي اليه؟
أتمنى ذلك
:)
.
.
.
بوست فضفضه لمشاهدات يومية تلفت نظري
ومشاعر طارئة تتمخطر في خاطر استكانة لتبوح بها اليكم
هل أطلت؟
لا اعلم ولكن..اجد ان النوم بدأ يتسلل لعيني
همسة:
~~~~~~~~~~
يا أنته ...يا أنا
منهو اللي فينا بيبتدي؟
خلنفتعل الفراق
ونجرح الأشوق
دام الحزن واحد
أدري..
ترد تشتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاق
ومثلك أنابشتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاق
بس لازم نعاند
ومهما دمعي ودمعك هل
بيدي وبيدك يبقى الحل
إما بجرحك ولا بجرحي...لازم واحد فينا يضحي
لا لا تخاف حاول حبيبي ولا تخاف
لا لا تخاف..قرر حبيبي ولا تخاف
ما بقى بحبنا بعد شي عليه ينخاف
!!
خل الحزن مرة..يبدي ولو مرة باختياري واختيارك
ومهما دمعي ودمعك هل...بأيدي وبيدك يبقى الحل
ليلة سعيده
وصباح جميل للجميع
دمتم بسنع دائم

الأربعاء، مارس 12، 2008

إستكانات

الإستكانة الأولى
....الصمت
~~~~~~~~
غريب
!!
كيف تلفظني تعابيري على قارعه الصمت
وكيف تعاندني حروفي وترفض الهمس
استحث أفكاري
اجمع مفرداتي
عل شئ ما في قلبي يبوح
عل عبئ عن كاهلي يغيب
...وأفشل
حين يطول صمتي
وابتلع بابتسامة غصه في قلبي
واضيع في زحمة أفكاري ونفسي
أعلم حينها أنك بدأت تفقدني
!!
تفقدني رغم أني معك
تفقدني لأاني ببساطة بدأت أفقد نفسي في عينك
اضيع في همك
واغرق في تفااصيلك
أسعى لإرضاء غضبك
وارضي نفسي بأقل ما عندك
هل تعلم أقسى طريقة نفقد بها من نحب؟
نفقدهم حين نفقد قدرتنا على التواصل معهم
عندما نكون بحاجة لتفسير كل موقف منا
وتبرير كل احساس معهم يرادونا
عندما نصل للزعل بعد كل عتب
عندها اكتفي بأسهل الطرق وأسلمها..
وأحترف الصمت
!!


الإستكانة الثانية
..دلع
~~~~~~~~~~
دخل القلب بلا استئذان
ليحتل مساحات الروح والوجدان
يستمتع بمغازلة مشاعري الخجلة
وينتشي فرحا ببسمتي الوجلة
مستلذ بمساحات الغموض حولي
ويبهرني..بمحاولاته الحثيثة لغزوي
يخاطب عقل احساسي
ويربك قلب عقلي
!!
حين انشغل عنه يعرف كيف يدخل نفسه في فوضى حياتي
ليصبح هو الشمس وأدور حوله بمجراتي
يغني بصوت عذب:
أبشر من عيوني الثنتين..مثلك تلبي مطاليبه
القلب ما يسكنه شخصين...واحد ويكفي تعذيبه
.
.
:ينظر لعمق عيني
ويرقب أثر حضوره فيني
بكل غباء العشاق اتكلم
انطلق بموضوع ليس له علاقه فيه ولا فيني
ما حدث لهذه
وما حصل لتك
تفاصيل ليس معنى
وكلام ليس هذا وقته
اتكلم..عل صوتي يشتت صوت دقات قلبي
او تواري رمشة عيني
عيناه بكل تركيز تسمعني
ويداه...تتسلل بخفة لتسرق يدي
احتضان يده الحنونه ليدي الصغيرة أربكني
اضاعني بين فوضى دلعي ورجفه مشاعري
كنت أتكلم بلاتركيز..منطلقه دون تفكير
وفجأة مع دفئ يده...خفت صوتي
وطالت مسافات الصمت بين كلماتي
ونسيت ما كنت للتو اتكلم فيه
سألني بخبث عاشق:
كملي لي،وبعدين شنو صار؟
بابتسامة طفل مرتبك جاوبته:
أبيييه أنا نسيت شنو اللي بعدين صار؟
مممم..أنا اصلا شو كنت اقول؟
تفضح غمازاته بسمته التي يحاول اخفائها ويسألني:
ليش أحبج؟
انظر لسقف الغرفة
أزم شفتي ممثلة دورالجادة
وتتحرك عيني في فضانا كمن يبحث عن اجابه:
يمكن يمكن لأنك مجنون؟
وأجمل مافي الكون...أنا وهالمجنون

الإستكانه الثالثة
...جرح
~~~~~~~~~~~
حررت شعري من قيوده
وأطلقت لخصلاته العنان
أنتثر حول كتفي منسدلا..يصل لأطراف الظهر بحنان
أناظر خصلاته الثائرة
وارقب فيه تداخل الألون
.. وأتذكرك
تدرين؟
لشعرج لون الشمس وظله
لون العسل والكستن
أنا أعشقج كلج..
من ضي روحج لي عينج
من شعرج لي اخر صبع بريلج
تخيلي بس هالعشق كله
!!
لم تكن تملك في كلماتك روعة تعبير ولكنك
كنت تملكني
تبهرني..ببساطة روحك
بظرافه حسك
بكل مافيك
سرقتني من عالمي إاليك
لأعيش معك الفرح...
وأتقاسم معك الحزن
ونعيش معا كل البدايات
كنت أنت حبيبي..صديقي..دنيتي والناس
وقبل هذا كله كنت وما زلت أبا لطفلة الفرح وثمرة الحب الكبير
.
.
أغمض عيني بشدة كاتمة صرخة ألم في روحي؟
لما طعنتني في ظهري؟
لما استكثرت علي فرحي؟
لماكسرت قلبي بخيانتي معها؟
لما تحبني لدرجة البكاء لفقدي ورغم هذا كنت تتمادى بجرحي؟
لن أجد لك جواب..ولن أجد لعذرك أسباب
هل تعلم الآان أين تكمن المشكله؟
أنك تسكن كل ذكرياتي
وأن عينك في كل زوايا حياتي
تخلصت من كل ما يحمل رائحتك
وبقى عبق بخورك في ذاتي
أتذكرك بعيني طفلتك
بضحكتها المرحة
أتذكرك...بشعري
بملامحي
بكل مافيني
أتذكرك ولست قادرة على نسيانك الا اذا انتزعت روحي مني
.
.
.
ألتفت للواقفه بنفاذ صبر ورائي
وأطلب منها بقسوة ان تخلصني منه
من وجوده
من ذكرياته التي أحملها كل مكان معي:
قصي شعري أقصر طول يقدر عليه هالمقص
!!
الإستكانة الرابعه
..إهداء وشكر
~~~~~~~~~~~
أبشري يا عين جابو لك خير...عن حبيب الروح باكر تفرحين
علمو لي عن هواه وما قدر...وكشفت الأيام شوقه والحنين
ناظري المسكين ما تم الشهر...عاذلي ولهان يا جعله عليل
يا هلا بك عد ما هل المطر...بالحبيب اللي هويته من سنين
شوفته تجلي همومي والكدر...وضحكته والله تسر الناظرين
كامل الأوصاف محبوبي قمر...يسحر العشاق بخده والجبين
إهداء للجميع وإهداء خاص للغالية:
MNo YanSa
وشكر خاص على الصورة للغاليه:
عاشه
:**

الأربعاء، مارس 05، 2008

..أصحى تزعل

انتقي من افكاري أجملها
واستحث كل التعابير فيني
باحثةعن مفردات احساسي
محاولة تجميع ما تبقى من بلاغة الكلمات فيني
عل تلك الجهود المضنية تثمر الهاما يدفعني لولادة بوست جديد
يخاطب قلبي من خلالكم
فهل سأنجح في ذلك؟
...لتبدأ إستكانة المحاولة
المدونة فضاء واسع جميل
مصدر للاحساس بالانطلاق والحرية
المدونه غرفتك الخاصه التي تتصرف فيها كما تشاء
وتحرر بها من كل القيود
تكتب احساسك
تخاطب نفسك
وترتب مشاعرك
عندما أشعر بالضيق فإني ارتمي في حضن مدونتي عل حنان البوح فيها يمسح على قلبي
وعندما اشعر بالقلق...أجد نفسي متوترة في كل كلمة من كلماتي
في مدونتي اشعر بأني حرة من كل قيد
غير مجبره على شرح كل احساس
وتبرير كل تفكير
هنا انا أنا
في اللحظة التي اشعر فيها اني ملتزمه بالكتابة
او ملتزمه بالشرح او التفسير كل احساس
أجد نفسي لا شعوريا ابتعد عن سماء مدونتي
يرعبني الاحساس بالالتزام او الكتابة برسمية
هل شرح لكم خيالي يوما كيف يراني هنا بمدونتي؟
لا اعلم لما تخيل دوما بأني هنا حافية القدمين
وان كل من يزورني حافي
حافي لا يرتدي حذاء اعزكم الله
وليس الحافي المنتف لا قدر الله
ربما لأرتباط الاحساس بالتقيد بالحذاء
!!
لما أرى نفسي وكل من يزورني فالين الشعر
وان الشباب كلهم جريمبة؟
لما ارى نفسي متربعه في وسط البلوق
بكل كومنت وبوست اكتب من اقصاي لي اقصاي
والجاي والكيك حولي ومعاي؟

شطحة من شطحات خيالي الخربوطي

فاصل خيالي ونعود لموضوعنا

:Pp~

عندما تكتب فأنت تستمتع باحساسك بإنك مجهول الهوية
معرض لانتقاد افكارك وطرحك وليس شخصك
تكتب مشاعرك دون ان تراعي مشاعر آخر يعرفك شخصيا
لست تسعى لارضاء الآخرين ...فأنت تخاطب ذاتك قبل ان توجه خطابك لهم
.....ولكن
مع مضي الوقت ترتبط نفسيا ببعض الأسماء
رغم أنك لم تجمعك بهم سوى الكلمات
ولكن ،نوع من التخاطب الفكري والحسي بينك وبينهم
فاصبحت تتحرى وجودهم
تشتاق كلماتهم
وتثق أحيانا بأرائهم
وحين يغيبون...فأنت فعلا تفتقدهم
ألم تشعر بذلك أحيانا؟
قد تتطور العلاقة بينك وبين تلك الأٍسماء لتنتقل من صالة المدونه الى صالة أخرى في المسنجر
تتكلم معهم ساعات طوال وتتمتع بالحوارات الغير مقيده بوقت ولا زمن ولا أي قيد سوى تلك التي تفرضها انت بمحض ارادتك
او تتطور لرسائل ترسل لك وحدك دون غيرك لاستشارتك في موضوع ما او للتعقيب على فكرة ما
!!
من منا لم يمر بذاك الموقف؟
بالنسبة لي أعترف أني ولله الحمد من خمس سنوات مضت ومنذ بداية كتابتي لأول بوست الى اليوم لم تصلني رساله تكدر خاطري
الا فيما ندر
وبالعكس...تعرفت على أخوات يشهد الله على ما في قلبي لهن من معزة كبيرة
افتخر بوجودهن وافرح لمخاطبتهن دوما
اذن:.ين المشكله؟
ليس هناك مشكله بقدر ما هو تفكير يراودني أحيانا
ان تخليت عن استكانة واكتفيت بمن أكون انا بالواقع
ان عرف الجميع اسمي ونسي استكانة
ان تخطيت عالم الانترنت لعالم واقعي آخر بجنون
هل سأبقى انا انا؟
ام ستتخطاني العفوية ليحل محلها رسمية تقيد كل كلمة اكتبها؟
هل سأظل اكتب كل ما يخطر ي بالي دون ان اكون قلقه لاي سؤال قد يأتيني من اي طرف يسئلني عن تفسير لكل ما اكتب؟
ام ستتحول مدونتي من مساحة لفيض روحي وخاطري الى مساحة رسمية اكتب فيها مواضيع سياسيه وانتقادات فكرية ومجاملات وامور لا تمت لي بصله؟
خوفي ،وترددي بهذه الفكرة منعتني من عده أمور:
من التطوير في كتاباتي والنشر مع أخت عزيزه عرضت علي الفكرة
منعتني من التعرف واقعيا على مجموعه من الفتيات اللاتي يشهد لهن بالاخلاق والرقي
وتمنعني حاليا من فرص جميله تعرض علي مابين الحين والآخر
ما الحل مع العوبة استكانة؟
استكانة جاي مخدر
وكوب من قهوة خنينة
اضعها بجانب كل منكم منتظرة لسماع آرائكم وأرائكن بهذا الصدد:
هل لك علاقات انتقلت من فضا الانترنت الى حياه الواقع؟
ان كانت الاجابة بنعم :
فكيف كان اللقاء؟
هل شعرت بتغير حاصل بين شخص من كان معك بالانترنت وذات الشخص في الواقع؟
هل ندمت هل تلك التجربه ام أحببتها ؟
وان كانت الاجابة بلا :
فما السبب في ذلك؟
وماهي وجهة نظرك في هذا الموضوع؟
وبالنهاية:
هل نجحت في محاولتي لعرض تلك الفكرة التي تشغلني حاليا؟
!!
تتمنى استكانة ذلك
:))
!!
صراحتي تجبرني ان اعترف بأني كثيرا ما تمنيت ان اكسر حاجز الخجل وتعرف على هذه وتلك في حياتي الواقعية
ولكن...حبي لاستكانة يمنعني ان اكسر هذا الحاجز على الاقل حاليا
فأنا ميقنة بأن في يوم ما سترحل استكانة عن هذا العالم
ولن يبقى في سمااه الا ذكرى لها
حين يحين ذاك الرحيل سافقد من هذا العالم الكثير
وسأحمل معي ذكرى لقلوب طيبة عرفتها
ومشاعر ممتعه عشت معها وبها
وهناك من لن يطاوعني قلبي على الرحيل من دون ان يكونون حينها معي
لما شعرت بوخرة في قلبي؟
لا احب طاري الفراق
واصعب فراق ذلك الذي يفرضه الواقع على قلوب ذابت حبا وعشقا
اشياب طاري الفراق اسم الله علي؟
لن استرسل في الفراق...ماهو موضوعنا
موضوعنا العلاقات النترنتيه المتحوله لعلاقات شخصية
:))
همسة قلب صادق:
~~~~~~~~~~
~~~~~~~~~~~
أصحى تزعل
..لو تفارقنا وبعدنا
وجيت مرة عنك أسئل
اصحى تزعل
ما تهون أيام حبك
حلوة كانت ولا مرة
تبقى أنته في حياتي
أحلى حب
وأحلى عشرة
وانته برضو تبقى الأول
وانته صدق الأول
واصحى تزعل...
مني تزعل
!!
منقول

السبت، مارس 01، 2008

4

(1)
~~~~~
هل نتوجه للانحراف لنتزوج؟
ربما موضة السنع والأخلاق انتهت
!!
كان ذلك سؤال ظريف طرحته احداهن ونحن نتسامر تلك الليله
كلهن فتيات عفيفات ذات خلق ودين نحسبهن كذلك والله حسيبهن ولكن
لم يكتب الله لهن نصيب
الواقع المختل عقليا احيانا يوصلهن لمرحلة نقاش مضحكة تنم عن ما يختلج في قلوبهن احيانا من يأس وأمل مختلط
كنت اصغر الموجودات اسمعهن وابتسم لنصائحهن المجنونة التي يتنقصونها لي
مع السوالف وعلو وتيرة اليأس من احداهن شعرت بضيق في صدري غريب لم يخففه الا كلمتها
هي الاكبر سنا بين الموجودات،تخطت الثلاثين باعوام قليلة
جميلة...ذات اخلاق رفيعه...وشخصيه مميزة جدا
ابتسمت من روحي وانا اسمعها:
يا جماعة أحسنو الظن بللله
سبحانه عند حسن ظن العبد فيه
تدرون؟
انا عندي يقين ان رب العالمين راح يرضيني بكل شئ
ويرزقني على قد نيتي
انا أخاف من لحظة اشك فيها بربي وينكتب لي رزقي على لحظة اشك فيها بربي
والله ..مامن شي بهالدنيا ينكتب الا فيه خير
هذا يقيني بربي
!!

تفرقنا بعد تلك الجمعه في الشاليه في شهر فبراير العام الماضي
وتجمعنا كلنا في فبراير هذا العام في عرسها
زفت لمن شهد له الجميع بالاخلاق والسنع
رجل لا ينقصه شئ...إالا أنه تأخر بالزواج بعض الشئ
في ليلتها...ما ان تسللت لمسامعي هب السعد
ورأيتها تخطو بحب وأمل
حتى ترققت في عيني دمعة فرح
ودعيت لها في اعماقي ان يتمم عليها الرحمن سعادتها
حسن الظن بلله نعمه
واليقين بالرحمن سعاده


(2)
~~~~
تقول :
كان عائدا للمرة الثالثة من مقابلة شخصية يجب ان يجتازها ليتم قبوله في بعثة للدكتوراه
كان طموح،واثق من نفسه،لم يخطأ في إجابة اي سؤال ولكن...لم يتم قبوله
ولم ينجح للمرة الثالثة رغم كل المحاولات
احساس صعب ان ترى تحطم حلمك على صخرة واقع غير منصف
!!
سألتها:
فلان له قريب،وعلان ليس عنه ببعيد
اين واسطاتكم؟
كوني واقعيه نحن حاليا نحتاج الواسطة في كل مكان
ابتسمت برضا:
يا استكانة ما قصرنا
ولكن هذا شئ قدكتبه رب العالمين
تدرين؟
اول ما اقبل علي تعلو ملامحه بعض الضيق ابتسمت له
وضعت يدي على يده وقلت له:
اعلم لو اجتمعت الأمة على ان تضرك بشئ لن تضرك إالا بشئ قد كتبه الله لك
ولو اجتمعو على ان يضروك بشئ لن يضروك إالا بشئ قد كتبه الله عليك
!
كلماتها جاءت في وقتها
اخرست صوت القلق في دااخلي لمستقبلي
ذكرتني بحقيقة تسكنني ولكن..انساني اياها الخوف من غدي
صديقتي وأخت عمري كانت كلماتها كماء بارد اشعرني بالرواء في حر قلقي
ابتسمت بثقه :
تدرين اني فخورة انج صديقتي؟
الله يهني بو فهد فييج
:)
أحيان نحن نحتاج لم يذكرنا بتلك الحقائق الراسخة في اعماقنا
سأسعى بكل طريق لأصل لطموحي
والعمل في المكان الذي اريد
ولكن...لابد ان اتذكر اني ابذل الاسباب
ويبقى هناك شئ مكتوب بيد مسبب الاسباب
شئ لا يرده انسان ولا مخلوق
ذاك اليقين يحسسني بالراحة ويعطيني دفعة بأمل كبير



(3)
~~~~~
عندما يساورني احساس بالقلق على كل شئ
والخوف من أي شئ
عندما...توترني ابسط الأشياء
واتضايق من اتفه الأمور
أعلم حينها بأن قمة ما قد احتاجه هو:
ركعتين في جوف الليل اختلي بهم مع الرحمن
وأنام بعدها بروح أخرى
منتظرة لاشراق يوم آخر
!!
(4)
~~~~~
في يومي الأول في العمل همس في اذني قبل انطلاقي الأول:
حبيبتي
كوني انتي
ميزانك ربك وأخلاقك
!!
ان تعرضتي يوم لاي تحدي فضعي الله بين عينيك
وتذكري دوما آيه حفظتك اياها غيبا:
*ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب*
احبي للناس ما تحبينه لنفسك
وعامليهم بأخلاقك وليس بأخلاقهم
اليوم انتي تخطين لعالم جديد اكثر انفتاحا
تختلطين مع وجوه أخرى لم تعرفيها من قبل
افرضي احترامك برقي روحك وكلامك
ورسمي لنفسك حدود ليحترمك الآخر
انتي انعكاس لبيتك الذي تربيتي فيه
انتي حلم ابيك
انتي سعادتي وروحي
!!
ان تعرضتي يوم لاي تحدي قد يخسرك نفسك ويجعلك تتنازلين عن اي مبدأ تربيتي عليه
فتنازلي عن كل شئ وعودي لحضني
أنا مستعد لأخسر اي شئ سواكي
...أبي الغالي
كلماتك ترن في اذني كل صباح
تشرق بروحي بكل لحظة
حلمي...أن تظل فخوربي طول العمر
وسعادتي..بيوم احقق لك فيني ك ما تتمنى
وطموحي...ان تظل طوال العمر راض عني