الأربعاء، ديسمبر 31، 2008

أنت البدايات

عيونك آخر آمالي
وليلي أطول من اليم
كيف القى كلام عذب
يوصف دافي إحساسي
.
.
.
لي صار ليلك اطول من اليم
وذاب بدفا احساسك..كل الحكي والهمس
وكانت عيونه اخر امالك
وين بتبتدي آمالك؟
.
.
.
أنت البدايات....وآخر ساحل ومينا
...وانتهينا
عند أجمل حقيقة
وطوينا
من الحزن سنينه
وبنبدي بالفرح
يوم آخر
.
.
افتحي خزائن قلبك
وارتدي أرق أثوابك
فوق عالي السحاب
وسط كل القلوب
ارقصي على نبضات الفرح
ورسمي بكلماتك الدنيا بكل لون
.
.
باكر يوم آخر
ويا باكر اللي أجهله...أرقتني الأسئله
وابطى العمر يستعجلك
!!
باكر بداية ...وأنا اعشق البدايات
حبلى دائما هي بالمفاجئات
.
.
ودعت ديسمبر هنا
وفتحت يدي لعمر آخر
ممكن؟
.
.
خذني بيدي
معك أبتدي
آن الأوان
انسى اللي كان
حتى لو طال الزمن
لازم أوصل للربيع
قبل ما عمري يضيع
.
.
.
أشعر بروقان صباحي غريب
!!
نعمة ان تستيقظ دون منبه يجبرك على تحدي نفسك
اليوم:طوفت الدوام ونومت ضميري على وسادتي الأخرى
ضميري طفل عسر يتعبني عشان ينام
ومع هذا نومته
:)
اغلقت الهاتف هربا من اي اتصال شارد يبدد الغفوة
استيفظت بملأ ارادتي دون ان يجبرني احد
صبحت على قلبي بالفرح...ودعوت نفسي لفنجان قهوة في مكان ما
تركت رساله لامي بأني هناك بصحبه نفسي
دعت لي بالعقل كالعاده
واضحكتني
!!
هناك....رافقتني غيوم هذا الصباح
ووعدتني نسماته بيوم جميل
نثرت أوراقي حولي....كتبت وكتبت حتى استراحت نفسي
احساسي اللحظي:
أنا لي مكان
بين النجوم
فوق السحاب
أغسل بألون الفرح
كل العذاب
.
.
.
.
لما نربط كل خططنا بالبداية؟
هو في رمضان سينتظم بصلاه المسجد
وهي بعد الحج سترتدي الحجاب
وهم جميعا سيبدوأن رجيم يوم السبت
ومن تغيرت العطلة،فقدنا التوقيت بالنسبه للرجيم
:Pp~
اشرب قهوتي معي
وتقاسم معي جنون وروقاني
وافتح لي قلبك وقل لي:
ماذا تنوي في بداية هذه السنة؟
.
.
.
.
أنا قررت اليوم اني لن انتظر الغد
من رفعتها عزتها عن ارضاء زعلي ارسلت لها:
اذا تقوى انا ما أقوى...ترى الدنيا ولا تسوى
أحيان..مو مهم فينا من يخطي
المهم نبقى خوات مهما اخطيتي بحقي
!!
وجدتي التي بدعت في تطويف زوارتها اتصلت عليها
وعدتها بافطار صباحي في الوقت الذي يناسب موعد غسيلها للكلى
شفقتها علي تشعرني بألم يعتصرني
وانا بالحب نويت ادلل ايامها القادمه معي
!!
ارسلت لعمتي رساله...اطمنت على قلبها ودنيتها
تركت لاختي هديه هذا الصباح
تطمنت على مشكله اخي بالدوام
والآخر...شريت له ابجوره بدل تلك التي كسرها
لا اعرف لما انا اقوم بكل هذا اليوم؟
احساس غريب:
اسعاد من حولك يسعد قلبك
وكلما شعرت بفيضان حب وحنان في روحك تذكر:
خيركم خيركم لاهله
!!
.
.
تنهيده
وبقايا سكر في فنجان بارد
انتهينا؟
لا ما انتهيت....
توي معك يا اجمل العمر ابتديت

الاثنين، ديسمبر 29، 2008

أين العبرة؟

غزة...وقلوب مهتزه
غزة..ولا موقف ولا عزه
!!
غزه..بتاريخ هجرة
واين العبره؟
عبرة من ذاك النبي الذي
الذي بنوره نهتدي
حين ضاقت به الارض
وعز عليه اقامة دين له ينتمي
أذن له بالهجرة...في ليلة هي الذكرى
يقف على مشارف مكة
بحزن ورقة:
أما والله إني لأعلم أنك أحب بلاد الله إلي وأكرمها على الله ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت.
.
.
يهاجر...وهو بالسيوف عليه افضل الصلاه والسلام في بيته محاصر
يهاجر...وهو حتى وصوله للغار مطارد
سراقة مدجج بالسلاح
وقريش تحاوطه من كل اتجاه
يشتد الكرب...وتتوالى الخطوب
وهو عليه افضل الصلاه والتسليم ....مؤمن...متوكل...واثقا بربه
كيف لا؟
والله كافيه وحسبه
كيف لا...وقد بذل السبب وتوكل
.
.
.
من مكة ....الى طيبة الطيبة
هاجر عليه افضل الصلاه والسلام
واشرقت بعد تلك الهجره نور الاسلام
هجرة ....بتخطيط وخبرة
ليست بردود افعال وكلمات تقال بلا فكرة
اسلام بعزه...بتوحيد وعقيدة كبرى
.
.
.
هجرة....وللاسلام عزة
ذاك الزمن حين كان المسلمين بتوادهم وتراحمهم كمثل الجسد
اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى
!!
واين نحن هنا؟
جثث تلقى... وارواح تفنى
.وحماس بلا معنى
خطب عصما
وتخطيط اعمى
مطاحنات سياسيه.....واموات واعدام للبشرية

واين النصره؟
النصره بحذاء يرفع
او غتره تلقى
النصرة
بمظاهرات واعلام
وجنود يحاوطون تلك الساحة
يصرخ المتظاهرون...ومن ثم يحاوطون
وبدل من احتواء الأزمه...تنشق الأمة
!!
النصرة....بدعوة لجهاد غير منظم
لتشكيك بإيمان هذا وتلك
بالخروج عن الحاكم وزرع الفتنه
هذه النصره؟
.
.
غزة...وقلوب مهتزه
لا تخطيط ولا فكره
هدنه...ويفتح المعبر
ووحماس تثأر...بصواريخ لا تكاد تذكر
وتشتعل الأزمه
والنتيجة....جثث وارواح منهزمه
واين العزه؟
هل نظرتم يوما لعبر الهجرة
حين كان عليه الصلاه والسلام ضعيفا في مكة
حاربهم بالسلاح؟
لا...بل اذن له بالهجره وكان له خطة
:
القائد:محمد ،والمساعد :ابو بكر،والفدائي:علي، والتموين:أسماء
،والاستخبارات:عبدالله، ودليل الرحلة :عبدالله بن أريقط
كان المكان..غار ثور
وموعدهم للانطلاق معين
وطريقهم لتلك الهجره محدد
تلك خطة الهجرة
و
اين في امتنا من يخطط؟
.
.
.
غزة....سامحينا يا غزه
نحن هنا نحاول تدارك أزمه
نبكي ارواحك
ونبكي على انفسنا....لا اخلاص
لا ثقه
لا عزه
سامحينا يا غزه
.فنحن اسذج من ان نخطط لحل ينقذ الازمة
وأبنائك للاسف....لا يتقنون كيف يرحمون غزه
أرواح ابنائك...وتشتت ابنائنا هي نتيجة منطقية لتخاذل قادتنا
كثيرين نحن ولكننا بتنا غثاء كغثاء السيل الذي قاله به رسولنا صلى الله عليه وسلم:

‏تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة على قصعتها
قالوا: أو من قلة يا رسول الله؟
قال: لا بل أنتم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله مهابتكم من صدور أعدائكم وليلقين في صدوركم الوهن قالوا: وما الوهن يا رسول الله؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت)
..
غزة...يحاصرك البرد
وتعبق في الأجواء رائحة الموت
وخوف يرتجف معه اطفالك
وأسى تبكي له نسائك
هل نحن هنا بكل هذا الأمان لك ناسين؟
قد نكون جرحنا من فلسطين يوما ما
وبعضنا...لن ينسى كسر قلوبنا في أزمتنا
ولكن
لغزه
ولكل من ينعتنا بالتخاذل
نحن قبل كل شئ مسلمين
بربنا ميقنين
سندعو..وقبل دعائنا:
سنصلح مافي قلوبنا
ونتحرى اوقات الاجابة
ونيقن بان بمن بيده الإجابه
ولن ننساكم في كل قنوت:
.
.
حسبنا الله ونعم الوكيل
يا ذا الجلال والعزة
انقذ المسلمين في غزه
اللهم كن لهم عونا ونصيرا
اللهم ربنا عز جارك
وجل ثناؤلك
وتقدست اسماؤك
اللهم لا يرد امرك ولا يهزم جندك
سبحانك وبحمدك
اللهم عليك باليهود الظالمين
الللهم منزل الكتاب،مجري السحاب ،هازم الاحزاب
اهزمهم وزلزلهم
اللهم ارنا بهم عجائب قدرتك
قتله الرسل والأنبياء،ظلمة العزه للأبرياء
اللهم حرر المسلمين في غزه،ياذا الجلال والعزه
اللهم فك اسرهم،واشف مريضهم،واكشف كربتهم
اللهم بدل خوفهم أمنا
ياذا الجلال والعزه
اللهم اعز الاسلام والمسلمين
واذل الشرك والمشركين
ودمر أعداء الدين
واحمي حوزه الاسلام واجمع كلمه المسلمين على الحق يارب العالمين
اللهم انجي المستضعفين من المسلمين في كل مكان
اللهم اصلح احوال المسلمين في فلسطين وفي كل مكان
اللهم ألف بين قلوبهم
واهدهم سبل السلام
واخرجهم من الظلمات الى النور
ياذا الجلال والاكرام والعزه
اللهم هذا الدعاء ومنك الاجابه
وصلي اللهم وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

الجمعة، ديسمبر 26، 2008

أنا... وديسمبر

يلملم حاجياته
ويأخذ معه آخر اغراضه
رائحة الفراق... تقف بيني وبينه
في حقائبة...يناير وترقبه
فبراير وفرحته
مارس وركوده
وابريل وعمري الذي يكبر
!!
ارى كل الشهور
واراقب كل افراح قلبي والدموع
اتنهد واسئله:
راحل انت يا ديسمبر؟
يبتسم:
الليل يروح...والضي يروح
حتى الجروح ...تجي وتروح

.......
هل قلت لك اني أحبك وأخافك؟
اقترابك يثير خوفي
ويعني لي مرور سنوات عمري
اقترابك..يجعلني ألتفت لسابق ايامك
اناظر ما رحل...والتفت على القادم
هل أصابتني عقدة النساء وانا بالرابعه والعشرين من عمري؟
تشاركني ضحكتي وتجاوب سؤال مثبت الإجابه:
هذا واضح اكثر من ما تتخيلين
......
تسئلني ان كنت نسيت شيئا من فبراير
وتطلب لي ان ارتب لك دثره تلك المشاعر
وتسئلني بحب:
كيف كانت تلك السنة في حياتك؟
أناظر رزنامتي ..لم يبقى من عمرها الكثير
أغمض عيني
وتمر تلك السنة أمامي ...بجروحها،بفرحها،
بدمعاتها وابتساماتها
.
.
.
تتذكر عندما زرتني قبل عام؟
كنت أعيش البطالة في قمة صورها
شهادة جامعيه مركونة،ولا قرار
سهر الليل...ونوم الصباح
وحالة إنتظار وإحساس بلا استقرار:
وماذا بعد؟
.
.
حينها
تذكرت تقصيري أمام حقيقة :
أقرأ وارتقي
!
تذكرت جهلي في ما يجب أن اتقنه وقررت
الانتظام في إحدى دور القرآن
وكان أجمل قرار
شهران..اصارع نفسي لأفارق النوم وأذهب
مابين تلك المتقاعدات وكبيرات السن أجلس
تحيط بنا الملائكة من كل جنب...ويحفنا نور جمعنا على طاعة اللله
صوت القرآن....ومبادئ التجويد...المنافسه في شئ راق وجميل
ودروس الفقه...ووقوفي أمام حقيقة أبتدائية تعليمي الديني
انا لا افقه في الكثير فيما يجب ان افقه فيه...من أحكام الصلاة والطهاره وأمور هي عماد هذا الدين
كنت أكثر ما افتقد دروس العقيدة
!
العقيدة أساس يجب ان يكون راسخ في كل منا
العقيدة الصحيحه...منهج أمان يعينا على تنقية كل ما نسمع ونقول
يقول أبي:
من لا يثني ركبتيه في مجالس العلم لا يتعلم
والعلم دايما بالتعل
م
وما تقييمك لتلك المرحلة؟
لم اكن اشعر بمتعه في البداية...ولكني تعلمت ان اجبر نفسي على الاستماع بقدر المستطاع
هذه المرحلة علمتني قيمة نفسي المقصره في هذا المجال
وأيقنت فيها حقيقة:
اني كلما اقتربت من ربي وغذيت روحي وقلبي كلما زاد احساسي بالتوكل والرضا
والرضا بحد ذاته سعاده
وكلما انتابني فتور،وقصرت ..كلما تجمعت كل توافه الأمور لتحزن قلبي ونفسي
شهران....قرآن...وصداقات مع أمهات...تبحث كل منهن لابنها عن عروس
:)
.
.
.
.
وفبراير؟
وإحساس مجنون:
انا اريد انجاز ليس به كتاب ولا حفظ ولا قراءه؟
اريد ان اقفز...أسبح...اركض...واستعمل نفسي أكثر
كنت أعد حقائبي حين علمت أمي اني اشتركت بنادي رياضة
انا التي لا أحب الرياضه
لكن...أهي على كيف نفسي؟
سأجبرها على تحديها لذاتها
على النزول في حمامات السباحة وتعلم ما تخافه
أنا جبانة...أخاف دائما من الغرق
وكان تعليق أمي:
هاوية شقا هالبنية
وكان قمة انجاز هذه المرحلة اني أتعلم مواجهة الماء والسباحة
في النادي:
تعرفت على فتيات ابعد ما يكن عن تلك اللواتي تعرفن عليهن في دور القرآان
كثيرات منهن كان أقصى طموحها ان يكون جسدها متناسق
بشرتها تبرق كالجواهر
وان ترتبط بفلان ابن فلان الفلاني
وقمة المصائب...ان يعاكسها كيلو زايد
نعم تلك الأمور تهمني..تهمك...تهم الكثيرات...ولكن ليست هي قمة الطموح وليست كل الانجاز
صعب ان تكون تلك أهم الأمور...والجوف فارغ بارد
.
.
.
والقاهره؟
كان إحدى مفاجئات فبراير
القاهره وفبراير...وبرد قارس
ليل الحسين والسهر
والقاهره ترجف من البرد
الشاي على طرقات متبلله مطرا
وشراء كتب ممنوعه سلفا
ووقوفي على النيل في يوم بارد وسؤالي لأبي:
أقدر أجرب المحاماة؟
تناقشنا في كل شئ..وترك بالنهايه القرار لي
لتحكم على شئ..لابد ان تجربه،ان تعيش تفاصيله وكل مافيه
ورجعت الكويت...ليكون أول يوم لي امام المحكمة الرابع عشر من فبراير
او عيد الحب كما يسمونه
كانت مرحلة استثنائيه من عمري،خرجت بها من عالمي الصغير لعالم أوسع
لعالم مختلف عني كثيرا...والاختلاف دائما له قيمة
يضيف لك الكثير
ويعلمك ما لم تكن تعلم

كان أكثر ما احرص عليه،ان احافظ على نفسي،ان اثبت على مبادئي
وان لاافقد نفسي واذوب مع من حولي
في تلك الأثناء عدت امتحانات اللغه اكثر من مرة
حتى حصلت على المستوى المطلوب ونلت التوفل
وحصلت كذلك على شهادة في قيادة الحاسب الآلي
وسئلت نفسي كثيرا
وماذا بعد؟
.
.
.

كنت أعلم في داخلي ان المحاماة تجربة مؤقته لن تناسبني فيما بقي من حياتي لذا
في تلك المرحلة قدمت على كل كل مكان للعمل
ينتابني إحساس خوف...يساوره الأمل:
يقبلوني؟
او يصدمني واقع واسطة غلبت على كل شئ؟
كنت حين اناقش أبي..وترى أمي خوفي
لابد ان يذكراني:
لتكن واسطتك رب العالمين ويقينك به
وتذكري...انتي دائما تستحقين الأفضل
.
.
.
.
جاء ابريل....لأطوي من عمري سنين
اربع وعشرين
رقم مخيف
اناظر انجازاتي واتذكر... تلك الكلمات التي باتت تلاحقني في كل مكان:
شدي حيلج نبي نفرح فيج
وافكر:
كيف لبنت ان تشد حيلها يعني؟
واضحك
لم يكن هذا الموضوع يسبب لي أرق الا
في تلك اللحظات التي كنت أرى فيها عيني أمي
تجلس على ذاك حافة سريري
بصوت يؤلمني تقنعني برؤية شخص غريب
لا يجمعني معه شئ ولا يعرف عني أي شئ
أنا أقاوم كل مافي هذه الدنيا...الا أمي وعينيها
رضخت مرات...وغضبت مرات...وظل هذا الموضوع دائما يخضع لقاعده :
النصيب
.
.
.
يستند ديسمبر على ذاك المقعد الوثير
ويسلئني:
ما كلمتيني عن مايو؟
مايو:حل مجلس الأمة
وانتخابات جديدة
وبداية صيف سياسي حار
يقنعني صاحب المكتب بالعمل مع فلان....وأرفض
اقتنع فيه بمبادئه وفكره...ثم اقرر أي قرار
أراجع كل مواقفه
اجلس معه شخصيا
افكر...استخير...أشاور صديقي الدايم ابي
واقرر ان اخوض تجربة العمل السياسي
وحضور اجتماعات خاصه
والعمل ضمن شروطي وظروفي ووقتي القليل
عملت باخلاص.. نقلت له كل ما يكتب عنه
وخططنا لكثير من الأمور
أوصلت له ملاحظات الجميع
وتناقشت مع الجميع....لم اكن ان اريد يوما مسيّره
ولم اقتنع بأي شي لم يكن يسند بدليل
ودعيت ان كان به خير ان يوفقه الرحمن
وان كان به شر،ان يثنيني الله عن العمل معه ويريحه من تلك المسؤليه
كانت تجربه جميلة...تعلمت وتعرفت بها على الكثير

وفي نهايتها ..حضرت احتفالات فوزه وفرحه نيله للثقه
أيام قليله بعد فوزه....ويأتيني اتصال من رقم غريب:
إستكانة؟
كنت في وقتها بالمطبخ اعد كعكاتي الشهية ولا انتظر اتصال من أحد
وكان ذاك الاتصال منه شخصيا
لا انسى كلماته:
الله يهنيك على محبة الناس...كوني كما انتي
وشكرا لتشريفك لي بالوقوف لجنبي
مثلك لا نتخلى عنه،أي موضوع يخطر لك
أي أمر تحتاجينه . انا موجود

أنتي اصغر محامية عندنا،وانا بحكم والدك
كانت تجربة جميلة
وكان اتصاله له أثر كبير في نفسي
تعلمت من تلك الأيام حقيقة:
السياسه لعبه وسخه
يتعب فيها الانسان النقي النظيف
.
.

يناظر رزنامتي ويسئلني:
ومعقولة للحين ما انقبلتي في مكان؟
ابتسم:
لم أقبل في مكان،وكان ذلك مسبب لي أزمة نوعا ما
رغم راحتي في مكتبي واحساسي بالحرية والاستقلاليه
الا انه احساسي الدائم ان هذا ليس مكاني
كنت أشعر بأن حيائي بدأ يتجرح...وفقدت جزء من خوفي وحياء كلماتي
فخفت
!!
أبشع احساس عندي ان أعرض أبي واهلي لسؤال أحد
عزة نفسي تقتلني في مثل هذه المواقف
قدمت في ثلاثة أماكن..ورفضت عرض لإحدى شركات الاتصالات
امتحانات...أهلتني لمقابلات
وواتصالات تسرب أخباربعض المقابلات:
استكانة الأولى على كل المتقدمين
كان احساس رائع...دمعت له عيني
ليأتيني بعد يومين خبر آخر:
انقبلتي في ذاك المكان ايضا

وفي نهاية الاسبوع خبر مفاجئ:
أنا قبلت في كل مكان قدمت عليه
الخيار لي ...وليس لهم
.....
بكيت...وسجدت في لحظتها:
ربي اني لما انزلت علي من خير فقير
.
.
.
.
معاي يا ديسمبر؟
يضحك:
اكملي انا مستمع مستمتع
ولكن...ما حكاية سهرة الأميري؟

بعد تلك الأخبار السعيدة،وتكرار اسمي في كل جريدة
كنت في قد تفننت في زينتي...احضر استقبال ولادة صديقتي
وكنت مابين مجموعه كبيرة من البنات حين سئلتني فلانه:
استكانة وين انقبلتي؟
جاوبتها:
بذاك المكان
كانت تبارك حين قاطعتها الأخرى:
استكانة بس هالمكان؟
انتي انقبلتي بهالمكان وذاك وهذا
جاوبتها:
أي الحمدلله
توالت السوالف وتكلمنا كثيرا لتسئلني ذاك الانسانه مرة أخرى:
شنوهالواسطة يا استكانه؟
انتي كله جذي...ما تحطين بيدج بشي الا تاخذينه
بعد ثلثيها...وانخطبي بآخر هالشهر وكمليها
خلي شي لغيرج
واحنا خلف الله علينا مكان واحد ما انقبلنا


ضحكت...وضحكنا جميعا وعدت لبيتي
ليلتها..كنت سهرانه بصحبة لاب توبي
شعرت ببرد وارتجاف بجسمي
قررت ان اصلي ركعه قبل النوم...فلم توقفني ركبتي
بعدها...هل نمت ان أغمي علي؟
لا اتذكر
لم اكن اعي ما يحصل...ولم اسمع صوت اقتراب خطوات ابي وهو ويوقظني لصلاه الفحر
كل ما اعرفه اني وعيت على يد تلمس جبهتي
وعلى حقيقة أرعبتني:
جسمي يغلي من الحرارة.
وانا غير قادره على فتح عيني
اعتدت في مثل تلك المواقف ان ارى توتر امي
ولكن ...لأول مرة اشعر بأن أبي بقمة توتره وخوفه
كنت ابكي بألم:
يبه انا مو قادرة افتح عيني
ودموع تهز خوف أمي
حملني أبي بيديه كما يحمل طفل صغير وأمي تركض ورائنا بملابسي واغراضي
لنقضي ليله بالأميري....أحمل على الأيدي ...وتغرز الأبر والدربات في يدي
انزل في أحواض من ماء بارد لتخفض حرارتي
واسمع خوف أبي:
دكتور ليش ما تفتح عينها؟
نكرر التحاليل...وتتغير الخفارات...ولا أحد يعلم مابي
امي تكلم الدكتور
وأبي فوق راسي:
حاولي ..عشاني حاولي بس فتحي عيونج شوفيني
قولي لي وين رحتي اليوم؟
منو كلمج اليوم؟
وابكي....
في وقتها جاء دكتور لأبي يقرأ له نتيجة كل الاشعه والتحاليل ويهمس له:
هذا التهاب بالبلاعيم
وعيونها؟
أقرا عليها
هل يا تراها عينها هي؟
بعد يوم وليله
نمت... واشرق يوم جديد في عمري
شعرت بأشعه شمس تخترق عيني في يوم آخر
وصوت سوالف تهمس بجانبي
قاومت ثقل جفني من دموع البارحة والتعب...وفتحت عيني
لأرى أمي وأبي متربعين على سرير الجناح العمومي
يتلذذون بجباتي صوت الهند وجاي حليب يسد جوع أمس
وابتسمت
أنا احبهم
:)
ليلة الأميري علمتني حقيقه
قد نمارس اشيا طبيعيه في حياتنا،نقولها بعفويه،ولكن...قد تكون اشيا كبيرة عند غيرنا
تفز قلوبهم دون قصد منهم
دون سؤ نية
لا يفترض التصريح بكل التفاصيل
بكل المشاعر ...بكل الاحاسيس
اقضو حوائجكم بالكتمان
ولا تنسون ان تذكرو الرحمن في كل الأمور..كبيرها والبسيط منها
تلك الليله علمتني قيمة الصحة...كافي ان لنا اعين نرى بها
وقلوب تخفق فينا
ليلة الأميري...تركتني مذهوله من اتصالات عمامي..من شياب عائلتني
من دموع عمتي...واهتمام خالاتي
وسؤال الكثيرين حولي
اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربني الى حبك
.
.
.
ديسمبر يفكر
ويبتسم ...ابتسامة ذات حيلة ويخاطر:
وفلان؟

تنهيده...وشئ في القلب لا أريد ان أزيده
تتذكر يا ديسمبر؟
كيف سئلتك قبل سنه وشهر عنه
!!
هو قريبي الذي تربيت حوله...وكبرت هنا أمام عينه
كنت اشعر برجفات قلبه
باحساسه وحبه
وكنت صامته...ابحث في قلبي عن شي ...فلا اجد الا فراغ وصدى يرد علي
هل انا قاسيه؟
كان يطوع المستحيل لعيني
يحبني...ويعلن احساسه بكل تصرفاته معي
وكنت اتجاهل...اغمض عيني وافكر:
هل الحب احساس نوجب فيه؟
هل معقوله انا فعلا لا اشعر فيه
!!
ام ان عقلي يرفض الانجراف في شئ يخافه
طالما انه لم يقطفني كما تقطف الازهار في عز النور
فلا شئ له عندي
....
وظل...يهمس لي :
أنا لا اريد الا وجودك حولي
وابتسمت واكتفيت بصمتي
كثيرا ما كتبنا عن قسوة الحب من طرف واحد
ولكن...هل فكرنا يوما باحساس الطرف الآخر؟
تطور الموضوع،وانتبه لجميع له...تجاوز خجله واعلن برقة عن مشاعره
خضعت لضغط قريباتي:
انتي شتبين اكثر؟
أخلاق ومنصب واكثر؟
لو كانت أي بنت في علاقة مع غريب،كتب لها نصيب او لم يكتب...يظل ذاك غريب
لكن هو...قريبي ،سيظل امام قلبي وعيني طول السنين
لم افكر الا بشئ...انا لم ولن اخاطر واتهور بالكشف عن احساس لم اشعر به
توهم الاحساس ظلم...نمارسه على انفسنا وعليهم
رغم ذلك...ظل واقع اني بدأت أكبر،وان الارتباط بشخص نعرفه ونثق به افضل بكثير من الارتباط بمجهول لا نعرف
عنه شئ يذكر
اقنعت قلبي المجنون...وخضعت لتوازن عقلي وفكره
عرفت أمي....وعرف الجميع
واستقرت كل الأمور...وسؤال يطرح نفسه في كل حين:
ها...متى يتقدم رسمي؟
ولا أجد إجابة
سنين ...من احساسه المعلن للجميع
و سنين...وانا اتعامل باحساس رفيع يحاول بقدر المستطاع ان يكون حيادي راقي ومجرد مع الجميع
لن اسئله
ومثلي يعز عليه مثل تلك الاسئلة
ووصلتني اجابته قبل ان اسئله
كان في ربيع...نتجمع في مكان ما جميعا....القى في حضني همومه
ضغوط عمله ويومه
وتبريرات غريبه
ليصل بالنهايه لفكره:
أهلي عندهم تحفظ على موضوع زواج الاقارب
وامي رافضة
وانا مضغوط ....وماني عارف شسوي
استخرت...وما زلت استخير
وانتي حب العمر،وانتي كل الدنيا وانتي المصير
شسوي
؟

شتسوي؟
شعرت بوخزه ألم
اهلك هم أهلي...وان كانو بعاد...
كلامك لا يقنع عقلي...ولا يمثل لي أي قناعة ما
اكتفيت بالصمت
ابتعدت بقسوة
اغلقت الباب بقوة
استندت على الباب جائتني لحظة دوران من الشك بنفسي...بالناس...بالاحساس كله
لم اكن احبه ...اعلم بذلك
ولكن عز علي ان اوضع في هذا الموقف امام الجميع
ان احرج هذا الاحراج الكبير
تستخير؟
يستخير رجل ناظر إمرأه اول مرة
وليس من تربيت وكبرت امام عينه وقلبه
عز علي تردده وتهربه
ان كنت تحب انسانه...امسك يدها
لا تتركها ترحل عنك
حارب الجميع من أجل عينيها
الحب...احساس ينبت بالنور
مهما اخفته الليالي....لن يستمر الا بالنور
هل انا لا استحق ان يحارب احد من اجل عيني؟
خطب مرة....وسئلني عنه الكثير
دون ان ارد بأي اجابه
واحساسي:
أنا مابي جرح...مابي خوف..ولا أبي أحزان
أبي موقف...أبي كلمة تهز أوطان
أبي انسان ..اذا طحت من طولي...يفز ويسند حمولي
يحس فيني قبل لا أشكي
يواسيني قبل لا أبكي
ومن قلبه اذا حنيت...ألاقي بداخله أحضان
!!
يتنهد ديسمبر ويسأل:
وبكيتي؟
لم ابكي لحظة
انا ايقن بالنصيب...ولكن كان قلبي يعتصر في كل لحظة
.
.

بعدها بفتره
تقدم لقربي الفرح
وفز قلبي لراحة غريبه سرت بي
شعرت بأني سأقطف الفرح بيددي
ولم يتم الموضوع لسبب خارج عني
!!
وبكيتي؟
لم ابكي...ولم اتكلم
حتى أمي حين كانت تكلمني كنت اتظاهر بقوتي وصبري
ولكني من الدااخل كنت أألم
كنت اسئل نفسي :
شفيني؟
وكان يعز علي حتى امام نفسي الاعتراف بضعفي
بحزن انتابني
بوحدة....قاسمتني كل اللليالي
انا لم اكن ابوح الا بالفرح...بالحياة...بالاحساس كله
ولكن...في حزن تلك اللليالي كنت احتضن صمتي لوحدي

ومدونتك؟
مدونتي....كنت هنا اتربع في وسطها
انثر حولي أوراقي وبعثره افكاري واكتب كل ما يخطر لي
انا ارتاح في مدونتي
اتخلى عن قيودي....واي شئ يلجم احساسي وكلمي
خمس سنوات وانا ادون
هل تعتقد انها فتره قصيره؟
كتبت لنفسي...دون ان اراجع يوما بوست واحد قبل كتابته
فاجئتني ردود من يكتب لي اسمي تاره
ومن ينعتني بالنفاق تارة أخرى
ومن يجرح فيني أحيان كثيرة
ومن يتكلم خلف ظهري
دون سبب يذكر
اللهم إني تصدقت بعرضي للناس
!!
أغمضت عيني ...وتعرفت على الكثيرات
هن أجمل مكسب في هذه المدونات
هل تراهن أحببن قربي؟
ام ان بعدي كان أجمل في نظرهم؟
أحببتهم بصدق...وظللت احاول ترك بعض المسافات بينا حفاظا على حياة بلوق استكانة
استكانة...التي باتت تفكر قبل ان تكتب وتذكر
وافتقدت متعه البوح الذي تريدقتلت احساس مؤلم في قلبي
واحترفت صمتي
حتى كان ذلك اليوم
كان مساء سهره....ارتديت فستاني وذهبت لها تغلق لي ذاك العقد
كانت تغلقه وتناظرني:
استكانة شنو هذا؟
تريني بقعة دم متجمد على ذاك المكان بلون غريب
وتسئلني:
اشفيج؟
خفت:
أكيد شي حايشني وانا مادري
لم تصدقني
إستكانة هذي حرة
والحرة اذا طلعت على الجسم مصيبة

عندها فقط.....بكيت
واكتشفت اني كنت دائما عزيزة امام نفسي وقاسية عليها
أضعها دائما في تلك الزوايا القياسيه الطول وأعاقبها على أي تصرف او تهور غير محسوب
وبأني...لم ادعها تتنفس حزنا حين علمت بأنها شخص مرفوض
دون ان يكون له يد أحيانا في ذلك
انا أخرست صوتها حين سئلتني عن تلك الخطبتين التي لم تتم
وعن فلان الذي تركني وحدي أئن
اخرستها ..وعاقبتها على تفكيرها
أهلكتها بشئ وراء الآخر...لا اريد لها ان تجلس للحظة وحدها
ولم اترك لها فرصه تتنفس وتعبر عن حاجتها لآخر
يقاسمها يومها...فرحها...ويشد على يد طموحها وحلمها
أنكرت احساسي حتى على نفسي....تخيل اني لم اذكر يوما اني قلت آمين بعد كلمه:
الفال لج
!!
كنت في داخلي اشعر بأني لو قلت آمين وكأنه شئ يمسني يريني حقيقة وحدتي ورغباتي
هل تعرف اين الصراع؟
حين يكون لك قلب ارق من الورق
تفز نبضاته مع كلماته
قلب...مهمل في دنيا كبيرة
تحاول بقدر المستطاع ان تحميه ...ان تدعه عزيزا...رغم حاجته
رغم وحدته
لا تريده ان ينزلق مع احساسه
القوة ليس ان تبقى في عرش عال وتقول انا لا اغلط
القوة ان يكون كل شئ بين يديك...قريب من رجليك....وتغمض عينيك وتقول
:
ياربي تثبتني
!!
القوة أن لا تضحي بنفسك تحت ضغط حاجتك لأي قلب كان...بل ان تحميه من أي هجوم قد تباغتك جروحه
الأمان هو أقصى ما تطلبه نفسك منك
لا توهمها باحساس لا تشعر به
لا تكذب على نفسك
ولا ترضى بأي شئ يشغل فراغ روحك
!!
اكتشفت...أن ألم تلك اللحظات المسروقة من الزمن تركتني انسانه غريبه عن نفسي
اركض كلما شعرت بخطر يقترب مني
احكم اغلاق نوافذي..خوفا من أي شئ قد يجرح قلبي
أو كلمة قد تعكر هدؤ ايامي
~~~~~~~

كل هذا الحزن يا استكانة ليش؟
لا يا ديسمبر...بعض الحكايا لا تذكر
!!
أسرفت في حق حالي واتذكر
عمتي حين همست لي يوما:
ان كنتي ما تحبين استكانة وبتهليكنها
ترا احنا تحبها وما نرضى عليها

أحزنتي من حولك
....
ليس دائما
دعني اختم لك بشئ بالفرح يذكر
كان مساء تكريم
ومنصة تزين بالورد وفرح قلب دفين
تخفت اضواء تلك القاعه...الا من اضاءه تنير موقع وقوفي
أقرأ كلمة تفوقي في اخر سنين دراستي
واناظر عيني أمي الحنون....ابي وعشقي الأبدي...وجدتي صبر وحب كل السنين
قرأت وانا ارتجف خجلا...لم يثبتني في مكاني الا فخرهم وفرحهم فيني
قرأت وأنا اناظر بريق في عين ابي....بريق هزني وسئلته بعدها:
انت بكيت؟
زعل....انا ماابكي
وكنت اعلم بأن فرحته كانت دمعه في عينيه التي تراني
لن انسى كلمته حين حضني :
أنتي دايما مبيضة ويهي
!!
تلك الكلمة....بالعمر كله
وتسوى كل دموعي والحزن
تلك الكلمة قيد...ثبات...وصوت يصدح في روحي
صدقني...انا لست مأساوية اعشق الكدر والحزن
........................
2008
كانت سنة فرح وانجاز بشكل عام
توظفت في المكان الذي أريدد
نلت التوفل..وحفظت جزأ من القرآن
وبدأت بمواصله دراستي العليا
تعرفن على أجمل ورود المدونات
وقرأت اسمي في الجريدة بمقال
وحفظت وتعلمت قراءة القرآان
تعلمت السباحة...كما تعلمت الكثير من دروس هذه الحياة
فشلت:
في فقدان خمسة كيلو هما الوزن الفاصل بيني وبين الوزن المثالي
وابدعت في هذا الفشل فجعلتهم يصبحون ثمانيه بدل الخمسة
فشلت في التغلب على جنون مزاجي
بالمحافظة على وتر كل يوم وورد يومي الذاتي
فشلت...في فك صراعات روحي وذاتي
.
.


لم يتبقى منه الكثير
يناظرني ويعلم اني لا أجيد وداع أحد
رغم ان بهذا السنة أجبرتني على فراق العديد من أحبابي

وقبل لا أروح.....أنا وبصحبتني كل الشهور شلي تتمنينه؟
أتمنى
ان جئت مرة أخرى يا ديسمبر ان تراني بدأت بكتابه رسالتي
وتعلمت ان اكتب بنفس آخر غير نفسي في مدونتي وانشر مقالات لي
اتمنى...
ان ارجع لحضور الدروس وحفظ قرآني والمحافظة على ذكري ووتر كل الليالي
وان انجح في عملي الجديد واكسب ثقة من حولي

يضحك ويسئلني بمكر:
وبعد؟
انزل عيني واضحك
الم نتفق على ضرورة البوح يا استكانة
اضحك....واخفض صوتي واعترف:
اتمنى ان اكون أم
اعلم اني شقحت مرحلة الحب والزواج والفستان الأبيض
حاولت ان اغير الكلمة ..ان اغير الأمنية
ولكني اتمناها بصدق:
أريد ان اكون اما
لي طفل يحمل ابتسامتي...احضنه بحنان قلبي ويكبر امام عيني
وبنت..اعلمها كيف تعيش انثى الفرح والرقي والنجاح في كل حين
مجرد أمنيه
لا تعلق عليها

تعلمين يا استكانة؟
هذا أطول بوست انكتب ولن ينكتب اطول منه
قد لا يقرأه الكثيرين...هذا اذا كان سيقرأه احد؟
سكوت وتفكير:
تصدق؟
أعلم قد لا يقرأه احد
ولن اخفيك سرا
احب قرأئتهم لي وصدى اصواتهم في مدونتي
لا احب تعليقات اثبات الوجود بكلمة
واعشق تعليقات الصدق الذي يتقاطر من كل كلمة
ولكن...إن لم يقرأ هذا البوست أحد
يكفيني اني بعد سنين سأقرأه واتأمله وافكر اين وصلت وماذا اريد
.
.
.
أناظر حقائبك المفتوحه
وأعلم بأني سأفارقك لا محالة
أيام
وسترحل ويبقى سؤال يذكر:
وماذا بعد؟




الأحد، ديسمبر 21، 2008

شلي تغير؟

تذكرين؟
ذاك الباب الذي يقفل
وتلك الأحذيه المسروقة
ترتدين فلة سريرك..ليكون فستان فرحك
وأبحث عن اي شئ اكمل به جنونك
انتي عروس
انا كل المعازيم
انا دكتورة
وانتي كل المرضى
انتظر اربعاء كل اسبوع،لأكتب لأبي رساله طويلة
أطلب فيها المبيت خارج حدود البيت
اقصى ما اريده ...يومين في صحبتها
اكرر الكلمات...وأقبل امي واترجى
وقمة الفرح ان يرضى
!!
ونسهر كل خميس على ذات المسرحية:
الواوي وبنات الشاوي
نسمعها كما نسمع اسامينا
الى ان نصل لحزن لحظة تقطع فيها شمسه ضفايرها
وتبكي موت والدها وتغني:
أسمع صوته صوت الناي
وأصييييح
كم كنت طفلة مأساويه،اذن الحزن لم يكن هواية كان احتراف
.
.
.
تذكرين؟
أحنا بنات الشاوي أحنا
باجر نكبر...والدنيا تحلو
نغني فرحين
كاشخين بالشاوي
وأختك تصرخ....الشاوي مو تاجر تكشخون فيه سكتو
نسكت؟
من يقول نسكت ...احنا ما نسكت
.
.
.
.
تذكرين الشريط اللي كنت اتنقصه لج؟
كنت احبه
!!
ديايتي بيضي ذهب
وأصير غنيه بلا تعب
أبي لي بيضه تفرحني
من غير هموم تريحني
بيضج يخليني غنيا
وأعيش حياتي مهتنيا
ليش هدى حسين كانت جميلة؟
وليش كنا نقلد رقصتها بفدوة لج؟
وليش للحين انا ما لقيت ديايتي اللي تبيض ذهب؟
.
.
.
.
تذكرين؟
كتافيات وفرحة عيد
وشعر مفتل،ترا كان يوم عيد
أجرب بعيني احط كحل،وعلي تضحكين
فله الشعر ما تصير الا بالعيد
والمكياج ممنوع....مالج الا قلم من كحل الهنود
وتهمسين بأذني:
استكانة بنروح الشامية
وسكتي لا يدري سعود ويفضحنا
بسكات طلعي
وبالسياره نتلاقى
انا اعرف اطلع بسكات؟
لابد افضحكم...عند امي
عند سعود
وعند كل من تخافون منه وأسئلكم:
شنو بتسون بالجمعيه؟
ليش ما نقول وين بنروح
.......
سعود؟
تذكرين سعود...كان يحبني
يتنقص لي برد الصاروخ
ويسولف لي
وكنتي تضحكين:
تحبين سعود؟
وازعل،كان الحب تهمه انا برية منها
سعود اخوي...وعزيز اخوي....وحمني أخوي
وأنا دايم مرسول الغرام مابين المحبين
بس ما تذكرين؟
ليش كان اول رجل بحياه كل منكم ولد خالة
ولد عمه
ولد احد قريب
هل كان لازم تحبون وكان هذا اهو الموجود
والجود من الماجود
:Pp~
.
.
.
.
بنات الشاوي...فدوة لج...والعصابة
جمعية الشامية
مجلة ماجد
أغاني عبدالكريم
والبحر.....وكويت الحنين
تذكرين؟
ذاك التي شيرت الأسود....وعليه:
free kuwait
كنت أحبه
كنت اقدره
كان اجمل تي شيرت عندي
كان زمن تحرير....وكانت قلوبنا بحب الكويت تطير
تذكرين؟
شارع الخليج
بيتزا العالمية
ومبي النزهه
هارديز الشامية
بيت امي حصه
وزوارة خالتي غنيمة
تذكرين؟
احس كل شي تغير
ما عاد في شي مثل اول
شلي تغير؟
أنا فقدت قلبي اللي تغير
ولا في شي اكبر
.........................................








إحساس اللحظة

ثالث قهوة
أقلام..وأوراق منتثره
هدؤ غريب
وتفكير متملل
.
.
منت رايق
فيك شئ ومتضايق
منت في طبعك ولا هذا مزاجك
.
.
.
اشعر بأن هذا المكتب يقيدني
واني اريد ترك كل شئ والعوده للبيت
ليس عندي استعداد لسماع أحد
ليش ابوي مسافر؟
وليش الخط مو راضي يلقط وياي؟
ليش الفكرة في بالي...وصياغتها مو راضيه تيي وياي؟
.
.
.
عندما نكون طيبين ..نحن طيبين بمزاجنا
بالحد الذي يرضي أخلاقنا
لكن مو غصبن علينا ترا
!!
عندما نبادرهم بالطيب
او...نرتقي بهم لعلونا
هذا لا يعني ابدا
اننا نشحذ مشاعرهم
.
.
انا مو بالمود
.
.
عمران يقول:
قهوة مو زين حق قلب مال انته
حقرته
عمران ابي ماي حار
يقولي ليش؟
ابي اسوي كابتشينو
عمران ياب لي عصير
يقولي بس قهوة
ياربي ....عمران شسلطه علي اليوم؟

الجمعة، ديسمبر 19، 2008

swalf....

(1)
~~~~~~~
سمعت أحد زملائي يقول انه في فترة كان سبع وربع بالكثير هو على مكتبه
وكان يسمع صوت أوراق تتصفح وصوت أقلام
وعندما يمشي في الإدارة مافي أحد
وأنه بعد ما قام احدهم بوضع سورة البقرة
انقطع الصوت الحمدلله
!!
زميلي بو شطة...انا ما صدقته وخمرت
لكن لا أنكر ان السالفه تخزنت في بالي
الشاهد،البارحة قاعده اكتب واسوي برنت على الأوراق
واطبع بعض الأمور
ما وعيت الا البرنتر صرخت من قمه راسها ذيج الصرخة
وصخة بالإداره
فزي يا استكانة من مكتبج وشهقي وايدي على قلبي:
يمة بسم الله الرحمممممممممممممن الرحيم
بسم الله
موظفه أخرى سئلتني اشفيج استكانة؟
قلت:انا سمعت أصوات عالية
!!
مسكت ايدي:
استكانة انتي طابعه مليون حكم
خلصت الأوراق
واستخفت البرنتر عادي
:pP~
واخزييااااااه حسيت بلحظتها بخاطري أختفي من الفشلة
:Pp~
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
(2)
كان اسبوع ثجيل طينة ومخدي
حاولت أعطية فرصه وأحبه
بس ما حسن موقفه تم مخدي وثجيل طينه
انت يا الاسبوع اللي طاف
!!
يوم الأحد بعد صلاة الفجر حطيت راسي ونمت
اسمع ابوي يناديني يقعدني،يا بعد قلبي قلبه
وانا خامرة مندعسه بفراشي وساكتة
قلت ماني راده عشان ما يخرب النومه
بعدين كسر خاطري:
شنو يبه اشفيك؟
قالي:
اشفيني ؟دواام يبه يالله
تخيلو اني نسيت اني ادوام واني موظفة
وقمت البس ودموعي تصبصب:
أنا ابي اصير ربة منزل
مابي دوام،انا متى اتقاعد اصلا
:(
اضافه لعساره كل هذا ،انا فاقده الذاكرة
يسئلني مديري وين الاوراق؟
اي اوراق
!!
عطاج فلان
منو فلان؟
استكانة الموضوع كذا
اي اوكي....واحقره
أخرتها اتصل تعالي عندي المكتب،متصل الساعه ثمان
وانا لي عشر ونص اغطط بسكوت وحليب وحاقرته
فجأة لقيته فوق راسي
اول شي طرا على بالي:
تبي بسكوت؟
مع ابتسامة عريضة
اشوة يشفع لي ماضي زين قبل العطلة
......................................................
(3)
نهاية الإسبوع كانت مضحكة
!!
انا ما احب ادخل بمواضيع خطبه وزواج مابين اشخاص قريبين مني بدرجة كبيرة
وعندي في ذلك وجهة نظر:
كلاهما اتمنى له الخير واي مشكله ممكن تحصل بينهم راح اتأثر بشكل كبير
وثانيا...انا اعرف سلبيات وايجابيات كل طرف وصعب علي كشفها كلها للطرفين
فالموضوع يخوفني
!!
رغم ذلك اربعة من شباب العائله ارتبطو بصديقاتي دون تخطيط مني
يعني انا خوش صديقه اللي تبي ترافجني زود
Pp~:
هو قريب لي،شاب محترم اكثر مما يجب ،عمله دوانيته بر وحداق وسلامتكم وتعيشون
ما عنده كيري ميري ولا سوالف خربوطية
وهي إحدى صديقاتي القريبات مني بشكل كبير تعمل في مكان آخر ولكننا صديقات من عمر
البنت انذكرت له من طرف غيري،واقنعته اخته ان يراها في مكان عام نظرة شرعيه ومن ثم اذا عجبته تقدم رسمي
ويفترض اني انا ارتب هذا الموضوع بحكم انها صديقتي
وصار لهم شهرين وانا استكانة المشغوله كل يوم باجر ومو قاعده تضبط معاي السالفة
وماأدري ليش ما كنت متحمسه حق السالفه وايد
.
.
يوم الخميس بعد الدوام عندنا دورة مشتركة انا وهي
، قررنا نتغدا برا بعد الدوام وتالي نروح الدورة
ضبطت الموضوع من صوبهم...استذن اهو من الدوام ومسكين يانا طاير
البنت من السبع الا ربع بدوامها ما طلعت الا ثلاث فلكم ان تتخيلو حالتها
وانا قلت ميخالف يشوفها طبيعيه احسن
!!
وتذكرت امه وهي تدعي لي ان ربي يبني لي بيت بالجنه ويسخر لي عبيده
قلت يالله كان بها
قريبي كان بصحبة ولد خالتي...ولد خالتي كومبارس مجابل الطوفة وهو مجابلنا
الحين اهو يشوف البنت،انا ليش ويهي احمر وما عرفت آكل؟
مع اني المفروض كومبارس
:Pp~
صديقتي معصبه من مديرها ومشتطة وتاكل بسرعه عشان نلحق على الدورة
ومكياجها سايح
وانا متسنده واكل شوي شوي
كل شوي اقولها :
شوي شوي على رااااحتج كيفها الدورة
شوي بس كحلج جنه سايح مادري شوفيه
وطول السالفه ...ردة فعلي اي صح اي صح
فجأة قالت لي:
استكانة اشفيج؟ريل على ريل ورازه الظهر وما تاكلين
قلت لها لا والله شبعانه مو مشتهيه..وانا كنت ميته من اليوع
اللي حرني...يفترض يطالعها ويروح ما وعيت الا هالصحون اللي تروح لهم
اهو وولد خالتي طالبين ابتيزر وغدا
وهو داز لي مسج:
عيونها صجية؟
ضحكني....البنت عيونها فاتحة وواسعه ما شاء الله بس وين شافها من بعيد
هذا ان دل انما يدل على انه ما خلا شي
بعد فتره
دزيت له مسج:
اوكي؟
رد علي:
حد الاوكي
استانست وحسيت بالانجاز واهي تسولف وانا افكر يبيلي بدلة وبلابلابلا
المهم...قمنا بنطلع من المطعم اهو طلع معانا ويمشي صوبها
فجأة
فجأة
وفجأة
.
.
.
.
لفت ويها وحواجبها واصله لي منبت شعر راسها
قالت له:
وبعدييييييييييييييييييييييييييييييييييييين يعني؟
انت ما تستحي؟
أنا تبريدت بمكاني....وهو ويهه علامة تعجب
looooooooooooooooooooooooooooooooooooool
اهو من التوهق قالها:
نعم نعم؟
اهي بكل عصبيه ومبققه عويناتها:
اخوي ما يصير ريال شكبرك يعني وبعدين وياك
مادري شقالت له،انا كان ويهي ويه مااااروكووووووو...تعرفون ماروكو؟
اهو يطالعني ويطالعها والويه قلب حمررر
مسكت ايدها واقولها:
لا لا لا.....شششششششش لا لا
وأوطي صوتي
تغلغص الحجي شقولها؟
اقولها سكتي لا تهدمين مستقبلج؟
شسلطها؟
عمرنا والله العظيم ما ردينا على احد ولا انحطينا بموقف جذي اشفيها؟
looooool
وانا اقولها لا لا لا،لفت ويها قالت:
لا استكانة....عيب جذي منتهى قله الأدب
منتهى قلة الأدب.....وي يا حسرة قلبي اشششششش
اهو فجأة ا ختفى
وانا بس راح يتني هستريا من الضحك بس مو قادرة اضحك
قمت ادزز مسجات حق اخته مضمون المسج:
hahahhahha
hehehehehe
وبالسياره رافعه طرف شيلتي على حلجي لاني مو قادره ابي اضحك
:).
.
.
.
اهي لاحظت اني خامرة
تقولي :
استكانة اشفيح ساكته؟
ما يحر؟
من قعدنا وهو يخز يعني عيب وأخرتها يه صوبي كلش ما حسيتي؟
قلت لها
اي بس ما نرد عليه ،عمرج حياتج ما رديتي على احد
خليه يطالع كيفه اخرتها بيمل
بعدين مو عادتج مادري اشفيج اليوم
!!
فجأة:
استكانة جنج مستانسه يعني؟
بلعت الضحكة:
شوفي يا صديقتي جربنا السنع 24 سنه وداخلين على 25 ما يفيد راحت موضته
جربي شي ثاني
:Pp~
ردت علي:
عاد من زينه ؟شييييييييفه اجلح
بعد قلبي ولد خالتي تذكرت ويهه
LOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOL
قلت لها وي عشتو احلى شي الاجلح هذا ان دل يدل على ان كويتي بطن وظهر وارتداد
بعدين انتي شكو بشكله؟
اهم شي اخلاقه وسنعه ودينه
قالت :
من زين ا خلاقه؟مجابل بنات خلق الله بالظهاري ويخز
LOOOOOOOOOOOOOOOOOL
ياالله كسر خاطري وحاسة بتأنيب الضمير
يعني مسكين انحط بموقف
لا وطلع جدامها شيفه وماكو اخلاق واعليه
:pP~
.
.
.
.
.
اخوي ينطرني...ها بشري
انا بس قلته ،انهار من الضحك
:Pp~
الحين الولد معصب علي
انا شكو؟
انا قلت له تعال تغدا ،قلت له مر شوف وبس
ما قلت له جابلنا هالمجابل
انا ادري البنت كانت دااخله قلبه ...بس شكلها طلعت من الباب الخلفي حق قلبه ورقعت الباب
hehehehe
بعدين ما محبة الا من بعد عداوه،هذا ان دل انما يدل على اخلاقها
البنت جميلة،عيونها حيل وساع وفاتحة،فإذا عصبت وخزت تحس ان عيونها جاحظة
واهي ماقصرت طلعت عيونها لي عنده
hehehehe
ماذا لو.....كنت انت مكان هالولد؟
وكنتتي انتي مكان هالبنت؟
يا ربي....كثر ما اهو معصب انا ميته من الضحك
:pP~
بروح اييييب لي جاي وحليب وارد بخاطري اسولف ويا الكل
تهقون اقولها؟
ولا اسكت
:Pp~

الأربعاء، ديسمبر 17، 2008

هي..وحكاية فستان

...وحده استرعى انتباهها
رقة الحرير تتداخل بأنوثة الدانتيل
وتتهادى بنعومة على ذاك الجسد المتصنم على فاترينة المحل
تتحرك باتجاهه رغبه منها بتدقيق النظر
فتلفت نظرها وجه تلك المنكان وهي تنظر للسماء بشموخ:
جميلة انتي ومتحجرة..ومن فصيلتك كثيرات
احيان اتمنى ان اكون مثلك،جميلة جدا ومتصنمه
.
.
فستان جماله حتمي
!!
يفرض رقته عليك بسواده ..بتفاصيله المتقنة...وبحشتمه المغرية
هل الحشمة مغرية؟
فساتين كثيرة..بكم ودون أكمام..قصير وآخر يرفل بطول
وحده الطويل المتهادي بخفة ورائها وبأكمام تشف وتصف يغريها
الحشمة..مواربة الباب مابين الخيال والواقع لتترك لهم فرصة التفكير بجمال مخفي موارب
الحشمة جمال
وأحيان تكون...نبضة آخرى للحب
!!
فوحده...يستحق مناظرة مكامن الفرح فيها
.
.
.
فستان ساحر يجذبها لعمق ذاك المحل
تجد نفسها في مقابله ذاك الفستان تلمس حريره الملتف حول اكتافه
والمترامي بدلع عفوي على ظهرها
بعض القيود هكذا كالحرير،رغم انها تلتف حولها إلا اننا نظل نعشق دورانها حولنا
أسود...وسواده رغم كل ألوان الفرح يظل له رقة الحب،وهيبة الحزن والفرح
سواد يثير الأسئلة،ويظل يعبث بخيال فكره ويحرك كل ما يسكنه
تقلب الفستان وتقرر ان تجربه..التجارب وسيلة لإثبات حقائق مشاعرنا
قد تنسف أفكارنا،وقد ترسخها
فلا تندم على اي تجربة قد مرت في حياتك
.
.
.
ترتديه...وتنظر لانعكاسها على مرآاه تصدق دون غيرها
!!
تخطو ببطئ باتجاه بعيد...وتنظر لنفسها بزاويه بعيده
أحيان..البعد يغير الحقائق ويظهرهم أجمل
تقترب مرة أخرى من المرآة لتتأكد من حقيقة ما رأت
بسيط،ابسط من ما تصورت
....والبساطة إغراء آخر
تحرر خصلات شعرها من قيوده
وتتركه يمارس حريته دون قصد منها
ترفع بيديها خصله....وتضع واحده على الأخرى
تموجاته
وسواده
وانعكاس ليل عينيها
وكحل شوق الليل والألم في عينيها
هل هي جميلة؟
الجمال..انبعاث لروعة قلوبنا على ملامحنا وتقاطيع وجوهنا
الجمال انعكاس للنور الذي يشرق في ابتساماتنا
الجمال إحساس
!!
احساسهم بنا،وعشقهم لكل تفاصيلنا
فعندما يعشقك أحد...تشعر بأنك بت أجمل،وعينيك أضحت أرق وأعمق
ألسنا عندما نحب نشعر بأنهم باتو أجمل؟
لذلك امتعنت عن جواب سؤالهم عن اي قلب تحبه:
هل فلانة جميلة؟
جوابها يخضع لسلطة قلبها
هي بالطبع جميلة،بعيني بنور احساسي وقلبي
ألم تسمع يوما بعبدو في نهاية رائعته مذهله يعلن حقيقة جمال تلك المذهله:
كي تكوني في عيوني
ومن حنيني
وبس فيني
ومو بدوني
مذهلة
!
.
.
.
صاحبة المحل تطرق الباب تسألها إن كانت تحتاج المساعده؟
لا تحتاج إلا مساعدة نفسها لنفسها،فمنذ زمن تجاوزت ارتباط حاجتها ومساعده الناس لها
اليست الحاجة للناس ذل؟
خطوات ناحية باب غرفه التبديل تتعثر
وتكتشف انه اطول مما يجب
لم تكن فارعة الطول يوما،ولكن لها من الطول ما تظن انه يكفيها
تفضل الفستاتين الطويلة،يخفي بطوله بعض الأمور التي قد تربك ثقتها فيها
طوله راقي..ولكن قليل من التقصير لا يضر
!!
فهي أكثر ما تخافه تعثر خطواتها بحماقه ترتديها
نعم..عمق تفكيرها واتزانه لم يحميها من عثراتها الحمقاء،ولم يعفيها من احساسها بالذنب اتجاه الخدوش التي تبقيها سقطاتها على وجه افكارها واحساس يديها
.........
زمن خارج التوقيت
تشعر بأنها تعيش قصة حب من أول نظرة مع فستان
هل عشقت جمادا يوما؟
لم تبتأس من عشقك لكثير من الجمادات حولك
فرقة قلبك هي الباعث لاحساسك...ويالرقه قلبك
ان كنت ترتبط بالجمادات حولك ،فكيف حالك مع أحياء ينافسونك في دقات قلبك؟
في عز لحظات الحب هناك شئ دائما مؤلم
ذاك احساسها وهي تشعر بوخز في ظهرها..تدخل يديها وتخرج ورقه كتب عليها سعر ذاك الفستان
!!غالي
بل هو باهظ الثمن
لما كل ما تحبه يفاجئها بغلاء ثمنه؟
تتنهد وتتذكر جدتها:
الزين غالي....والشين ما نبيه
غالي..ثمنه يكفي لإعاشة أسره كاملة طوال شهر بحاله
إعاشه أسرة كاملة بثوب لا يتكرر ارتدائه اكثر من مرتين؟
يالسخريه القدر
!!
تخلع الثوب،تشكر صاحبه المحل وتخرج سريعا
مبتعده بخوف عن سحر ذاك الثوب وانجذابها له
تبتعد...خوفا من تهور لحظة تشتريه فيها
هي هكذا...علاقة طردية..كلما انجذبت لشئ بقوة،ابعدت نفسها عنه بقسوة
خوفا على نفسها من كسرة لحظة يرد فيها قلبها
.
.
.
تبطئ خطواتها
تشعر بشئ يعتريها
حزينة هي...وأحيان شراء ثوب جميل نوع من التدليل وإرضاء لنفسها التي جرحتها دون قصد منها
لما ترخص ما تحب لمن تحب
وتغلي كل شئ عليها
تشتريه؟
كانت تطرح سؤالها على نفسها حين وجدت نفسها امام تلك البائعه دافعة ذاك الثمن
مقررة ان يكون هذا الثوب عربون حب وترضية وجبر لخاطرها
سترتديه في ليلة كان يفترض ان تكون ليلة دمعها ولكنها أرتأت ان تكون ليلة فرحها
ليله تصالحها مع نفسها
ستكون أجمل...وستطوي حزنها دوما
وسيكون هذا الثوب ثوب فرحها قسرا
همسة:
~~~~~~~~~
مُذهلة
كل شي فيها طبيعي .. ومو طبيعي
أجمل من الأخيلة
طيبها .. قسوة جفاها
ضحكها .. هيبة بكاها
روحها .. حدة ذكاها
تملأك بالأسئلة
..مُذهلة ..
تملأك بالأسئلة ..هي ممكنة والا محال ..؟
!هي أمر واقع .. أو خيال ؟
!هو سهلها صعب المنال .. ؟
أو صعبها تستسهله
!مُذهلة ..تملأك بالأسئلة
ليه كل معجز مر هذا الكون .. فيها له صلة ؟؟
ليه كل شي فيها تظن انك تعرفه .. تجهله
ليه كل (لا معقول) فيها ورغم هذا تعقله
يا بدايات المحبة ..يا نهايات الوله
كيف قلبي ما احبه ؟وانتي قلبك صار له
يا أعذب من الأمنيات ..يا عالم من الأغنيات
..يا أجمل الشعر البديع ..من آخره لين أوله
ما راودتك الاسئلة ؟
!ليه عمري ما لقى لبرده دفى ..الا دفاك ِ
ليه قلبي ما بدقاته عزف لحد ٍ ..سواك ِ
ليه أنا عيني تشوف وماتشوف ..الا بهاك ِ
..........