السبت، ديسمبر 01، 2007

نهارك سعيد:)

ما للخطا في بعض الأحيان تفسير
!!أحيان نزعل ناس نشري رضاهم
.
.
.
اكبر تعذيب للضمير هو احساسي بأني اغضبت من بعينه سعاده دنيتي كلها
يتجاهل هو النظر في عيني
واتجاهل انا المرور من أمامه
مرسول المحبه بينا ...أمي
يومين كانت النومه غير النومه
والدنيا غير الدنيا
اشعر بأن الامور تتعسر بشكل فظيع
وكيف لها ان تتيسر وابوي علي زعلان؟
دخل البيت عاقد النونه
توجه لغرفته واغلق الباب من بعده
تناظرني امي وتتنهد
ارمي بكل اعذاري وكبريائي الكاذب تحت رجلي واذهب له
يتشاغل بتقليب الاوراق وفتح الكبتات
وافكر شقوله:
يبه اذا بنتكم مينونه تقطونها بالشارع؟
اشعر به يكتم ضحكته
يعني اهي مينونه وعويه بس بنتكم
ما تحبونها يعني؟
يتصدد عني ولا يرد
اشعر بعبرتي تقترب...تخنقني
اتألم
اكتمها
.
.
ضحكة اطفال
وكلام صادق
وتبهلل من استكانه
يعقبه دمعه شعرت بها تتسلل من قلبي بألم
أنا آسفه...وبعدين لو شنو اسوي
انا بنتك،وصديقتك....مو تقول انا سلوتك بهالدنيا؟
مو تقول انا شيخة البنات؟
وين الحجي هذا هااا؟
وبعدين انا احبكم ...وهذا يشفع لي كل شي
شعرت بأن دموعي تسيل بحزن
انا لا استطيع ان اتعايش مع احساسي بالذنب
ولا استطيع ان اكابر ولا اعترف بأخطائي
انا لا اقوى على جرح من احب...فكيف بجرح من هم كل الحب
!! يا قسا قلبي
اشلون خليته ينام ليلتين زعلان؟
وهو أصدق واقرب واطيب قلب بالدنيا
كيف يا قلبي تبدي عليه نفسك؟
وهو القلب اللي عشان عيني سهر
ولسعادتي تعب....ربى ومن قلبه عطى
.
.
عندما شعر بألمي..التفت
احتضن طفلته ،واحاطني بحنان ابوته
حنان اطفأ احساسي بالذنب اتجاهه،وخفف من احساسي بتأنيب ضميري
.
.
.
برضاه تشرق دنيتي،وبزعله تظلم هالدنيا
ووتعسر كل خطوة بدنيتي
ان كانت اموركم تتعسر
وعند كل خطوة تتعثر
فراجع علاقتك بأمك وأبيك
رضاهم سر التوفيق بكل شي
.
.
.
لست ملاك
لي اخطائي وهفواتي
اسعى لضبط ميزاني بشكل ثابت
ميزان...ازن به كل امر امر فيه
هل يرضي ربي؟
هل يرضي والديني؟
وهل يرضي بالنهايه ضميري وعقلي؟
الكلام سهل
التطبيق صعب...يحتاج جهاد
وصبر
وثبات
الخطوات محسوبه
والطريق طويل
الدنيا امام عيني تكبر
ولابد من تثبيت
ولابد من عدة تساعدني على المرور بهذا الطريق
.
.
.
اليوم ....سهرت انا ونفسي
هناك امور تحتاج بتر،رغم ألم البتر الا انه الحل الوحيد لارتاح
لاتصالح مع نفسي
ولاحبها اكثر
!!
وهناك أمور تحتاج مني رعايه اكثر
واهتمام اصدق
امور لابد ان تستمر لارتاح
.
.
.
!!انا سعيده
في هذه اللحظة سعيده
لما انا سعيده؟
لأن ابنه خالتي وهي تتكلم قالت لي حكمه في عرض الكلام
لاتربطين سعادتك بأمر
ان تخرجت سأكون سعيده
ان توظفت ساكون سعيده
ان تزوجت ساكون سعيده
وبعد اول طفل ساكون سعيده
هي اكملت سالفتها بعده امور اخرى
وظلت كلماتها العرضيه تلك تصدح في بالي
.
.
لن تكون سعادتي فعل الشرط لا يتحقق الا اذا تحقق الشرط
قررت ان اكون سعيده منذ هذه اللحظة
بابسط الامور
بذات اللحظة
بكل المعطيات التي أمامي
بكل شئ
سأكون باذن الرحمن سعيده
.
.
.
هل تعلم متى تملك الدنيا؟
حين تضع راسك على وسادتك
تحتضن احساسك بالرضا
وتتصدق بعرضك للناس
تسامح كل من قد اغتابك
كل من قد جرحك
كل من اساء تقديرك وتقدير احساسك
وتبدأ صفحة جديده بكل شئ
من هذه اللحظة
الدنيا بتكون أحلى
!!
تصبحون وتمسون على سعاده
:)