الخميس، نوفمبر 29، 2007

اشفيني؟

أقف عند مفترق الطرق في احد اكثر الشوارع الأكثر ازدحاما في حولي
استعد للخروج من اللفه على شارع رايح راد
انظر لليمين...ثم الشمال
السياير قادمه باتجاه متعاكس
انظر للسيارت برهه من الوقت
اضيع فرصتي للخروج
يقتربون اكثر فاكثر
وعندما يصلون لاقرب نقطة مني
ادوس بنزين واطلع
!!!
هرنات وصراخ يتبعني بالشارع
وانا نفسي مستغربه...اشفيني؟
ماعندي تقدير للمسافه؟
.
.
.
بعد خروجي من دورتي في حولي،اتذكر ان السايق المرة الاخيرة دخلني في دواعيس وطلعني بسهوله
اعرف عن نفسي بأني اذا ذهبت للمكان مرة واحده ثبته
والآان سأكون اذكى من كل زحمات حولي وادخل في الطرق الداخليه لاتفادى الزحمه
ولكن..هيهات هيهات
ان وصلت لطريق مناسب،مافي لفه فوق تحت
وان وصلت الاشاره..ما تمشي من الززحمه
ومن شارع ليى شارع ومن زحمه الى زحمه
فجأة اتصلت على امي والعيون تصب دموع:
ترا انا تعبت من الزحمه
وين بيروحون كلهم؟
.
.
.
ترجل من سيارته ليعدي الشارع متوجها للقهوة القريبه من الشارع الرئيسي
وقف مقابل سيارتي،دست بريك واشرت له تفضل
ابتسم ...ثم عمل حركات خربوطيه شوي بالهوا
!!اكتشفت اني قاعده اطالعه،وهو واقف ،
عقدت النونه ونزلت عيني...اشرت له يمشي بسرعه
مع اول خطوة خطاها،دست بنزين
!!
الولد طلعت عيونه من الخرعه
مو قلت لكم صايره ما عندي تقدير للمسافه ؟
صراحة...اشفقت عليه من الرعب الذي اصابه
اكتشفت اني ابتسمت له ابتسامة عريضه
غبيه
خايفه
محاوله تبرير محاولة اغتياله التي كانت ستتم للتو
.
.
.
في عزيمه في بيت قريبتي،بعد العشا والحلو..سلمنا انا وامي واتجهنا للباب
امي تطالعني مستغربه
انتي مو ناسيه شي؟
بكل ثقه :لا
!!
ماعون الحلو خذيته وديته السياره
سكتت امي وتطالعني:
وبتطلعين جذي؟
تخيلو.....ناسيه جنطتي
وموبايلي
والاكبر والاعظم...ناسيه البس حجابي
وانا مو امس واليوم متحجبه
عمر عمر وانا وحجابي العززيز...واحبه واعتز فيه
اشفيني؟
خدايووو
.
.
.
.