السبت، نوفمبر 17، 2007

شنو يعني مستقبل؟

لم أعتد أخذ أختي من مدرستها،ولكن لظرف ما كنت بانتظارها ذاك اليوم
وصولي المبكر لمبنى المدرسه جعلني استريح في الاستقبال في مبنى المدرسه
وبينما انا انتظر كان بجواري طفلين في الصف الأول الابتدائي
الاول اسمه عبدالله والثاني لم اسمع اسمه ولنفترض انه عزيز
عبدالله يتهجأ الأحرف على اللوحه الكبيرة:
أل ....مووو....ساا...ت
يرد عليه عزيز:المستقبل قريتها قبلك،عبود شنو يعني مستقبل؟
عبدالله:ممممم مادري بس اكيد اهو شي حق البنات
عزيز:اوفففف كل شي بهالمدرسه حق البنات اوففف
عبدالله:لانه العالم كله بنات
بوجه خائف منصدم يرد عزيز:صج عبود؟
عبدالله :اي شوف بالمدرسه،بالزواره ،في بيتنا،بالشارع كله كله بنات بنات احنا شويه خلصنا
عزيز:شنو نسوي؟
يتنهد عبدالله بألم وتعبر:مادري مادري نذبحهم؟
مع هزة راس عزيز وتنهيده عبدالله شعرت بأني غير قادره على كتم ضحكتي
يا حسرتنا من الجيل الياي،عنده نظره مستقبليه
:Pp~
.
.
.
.
بالي مشغول،تأخرت في التدريب على امتحان الأحد لدورة الكمبيوتر
المكان بدأ يخلو من رواده
استعجل خطواتي خارجة من مبنى الدورة،انزل الدرج وتركبه هي
تبتسم لي ،ثم تستوقفني واضعه يدها على كتفي:
أنا عارفاك واللهي،انتي مش فاكراني؟
حاولت التذكر،قلبت في ملفات ذاكرتي التعبانه،دققت النظر في ملامح وجه محدثتي
نعم رأيتها يوما ما ولكن أين؟لا أعلم
شعرت بضياعي فجاوبت من نفسها:
انتي كنتي بمدرسة....الابتدائيه؟ وبعدين رحتي مدرسة...المتوسطه؟
ابتسمت ابتسامه عريضه:اي صح
سحبتني من يدي وضمتني بأمومه وضحكت:
أنا أبله سحر ابله الالعاب، كنت أبلتك في الابتدائي,,مش فاكرة ودرستك في تالته ولا رابعه ابتدائي
اللهم صلي عليك يا نبي
مممم...آه درستك في تالته ابتدائي
وبعدين درستك في المتوسطه
مشالله كبرتي كبرتي،ايه الجمال ده
!!
شعرت بأن آاله الزمن ارجعتني طفله صغيره
بثوب مبكر ،وضفيره طويله
شعرت وهي تكلمني بأني طفله:ترتبك من مدرستها ،وترتجف خجلا من مديح لها
كلماتها ومن ثم تقرصها لخدي وانا بنت اطول منها اضحكني
ولكن لا شعوري سألتها:
مشالله ذاكرتج قويه اشلون عرفتيني؟
خاصه اني ما كنت احب الالعاب يعني؟:)
خطت خطوتين صاعده للدرج لانها تأخرت وجاوبتني:
هوا انا عجوزة يعني؟عرفتك من عينك
وبعدين انتي كنتي مؤدبه،ما بحبش حتى اشخط فيكي
اتجهت بطريقها واكملت انا طريقي
صدفه جميله...وذكرى أجمل
كلمة مؤدبه وبصمتها في قلب مدرسه درستني طفله قبل 13 سنه تقريبا أثرت فيني أكثر من ما أتخيل
الم تصادف موقف مماثل...صدفه مع من كان يوما ما يمثل لك شئ كبير لمجرد انه كان مدرس لك؟
.
.
.
.
في قلبك زحمه مشاعر
وفي بالك أكثر من فكره وفكرة
تكتمها في نفسك وتضيع في زحمه كل طريق
تغمض عينك ويبقى..في داخلك صراع لا يهدى
مع الناس أنت...ولست معهم
كثيرون هم حولك،ولكنك في عالم أخر وحدك
تستمع لأحاديثهم عبثا،علك تنسى شئ ما فيك
ومابين الكلام... صدفه،تجد كلمة كأنها موجهه لك
وكأن قائلها يعلم ما فيك
ويعلم ما اشغل بالك عنهم
تبتسم..تشكره في قلبك
فقد أتت تلك الكلمه في وقتها
:)