الأحد، أكتوبر 21، 2007

فضفضة روح

...اليك
اشتكي اليك من نفسي
من استنزافي لمشاعري
من استهلاكي لقلبي حتى اخر نبض فيني
.
.
.
أحيان...أسأل نفسي باستنكار،لما لا ارحل بهدؤ؟
لما ادمنت الاستمرار؟
لما انا وفيه لكل تفاصيلي
لكل الاشخاص في حياتي
لكل وابسط ذكرياتي
لما لا اقتنع ان هناك الكثير من الأمور لها نهايه
ونهايتها لا تعني نهاية الدنيا...بل ربما تكون تلك هي البداية
لما اعشق منح المزيد،ولما مزيدي لا ينبض بل يزيد؟
لما العشره تحتل مساحات روحي،تردني لعيني جارحيني!!
لما يتهاوى صرح عزتي وكرامه روحي اما عيني قلب أحبه؟
لما قلبي لا يقوى لا منح فرصه أخيرة؟فكل فرصه ورائها الف فرصه أخيره!!
لما حين ينبض حنيني،تفضحني دمعة عيني وروحي؟
لما انا بارعه في تضميد جراح غيري
وفي احتضان بوح قلب ليس قلبي
لما عند الذروة لا اضحي الا باحساسي وراحتي؟
لما لي عين فضّاحة لا تقوى على اخفاء فرح قلبها ولا حزن روحها؟
لما للبوح عندي نبره،وللاحساس صوت والف فكرة؟
لما ولما....ويبقى سؤال بين تلك اللما ...أين أنا؟
أين قلبي....وأين حناني على روحي؟
أليس لهذه الروح حق علي؟
لما اعذبها؟لما احملها ذنوب غيرها ؟
لما استنزف كل راحتها في سبيل ارضاء قلوب غيرهاا؟
لما اصبرها واعلقها بأطراف الوهم أعوام؟
وكأني نسيت....ترا حر الجفا أهون كثير من الوهم لو دام!!
.
.
.
تعلم؟
كنت اذا تقوقعت على نفسي،وانشغلت بالتفكير بامسي ويومي وغدي...
أِشعر بانه التفكير انهكني
وانا القلق على غدي ويومي يوترني!!
اليوم...
نفضت غبار القلق عن روحي،ابتسمت عيناي في صباح جديد
لست يا قلبي ضحيه،بل انته قلب طيب ادمن العطا وغفران كل خطيه
نعم،ربما ظلمتك كثيرا بأن حملتك فوق ما تحتمل،ارضيت الأخرين من خلالك
ولكن..أم تكن ابتسامه رضا منهم تسعدك؟
الم تكن سعيد بعطائتك متلذذا بالسعاده التي تمنحها لغيرك؟
اذن؟
هذي حياتي عشاتها كيف ما جات....آخذ من أيامي وأرد العطيه
مسحت على روحي بمعوذات ونفثه،ووضعت يدي على قلبي ودعيت حتى استشعرت اليقين في روحي
الحمدلله
لا...بل ألف الحمدللله
انا هنا يا قلبي في تصفيه دائمه مع روحي
ارتب أفكاري والملم شتات مشاعري
ربما..هناك في داخلي عقصه ألم ،تنتابني بين حين وآخر
ألم فقد وصدمة بروح كانت أقرب من لي!!
ولكني لست حزينه،نعم لست حزينه ولا اشعر في داخلي بأي انكسار لاني ببساطة لا أريد ان أشعر بذلك
الحمدلله...ما فقدت شئ الا خيرة وشر أراد رب العالمين صده عني،
وما تأخر من رزقي شئ فكل شئ محفوظ عند خالقي وربي
وما تغير من رقي روحي شئ....الا للأعلى وللأرقى سارتقي