السبت، سبتمبر 08، 2007

تلفزيون وصور

على غير العاده اقضي سهرتي انا ولاب توبي بمقابل التلفزيون
اقلب من قناة الى قناة تمضيه للوقت :
.
.
اقف عنده،شاعر أحببت كلماته واسلوب القائه
الاصبوحه او الامسيه كانت بالكويت لكن قبل فتره ليست بقصيره
يقطع اندماجي بالكلمات انتقال الكاميرا من الشاعر الى الجمهور
الجمهور:
بنات لابسين بوالطو اكبر من احجامهم الحقيقيه والكتافيات لي السما
تنانير بليسيه كسرات كسرات كسرات الى ماله نهايه
والحجابات مثلثه من فوق،والظاهر كل ما صارت مثلثه اكثر كل ما كان اجمل وارقى
واطراف الحجاب على طرفي الكتف بشكل متعاكس
!!
البنات السفور ماكسي فرنسي لي نص الساق،تاج بكل ما تعني الكلمه من معاني
وبووووكله
بكله من صج فيها فن
والشعر ملفف،و غالبا مو مسشور
التغير في الزمن واضح بشكل كبير بالبنات،ولكن هذا لا يعني انه الشباب مو مبين عليهم
مبين من الشوارب الكثيفه،الظاهر كانت موضه معلمين الشوارما،
حسيت الكل يشبه عبدالله الرويشد على زمانه
هل سنضحك على صورنا بعد سنوات؟
اناظر الصور القديمه، لعائلتي واضحك:
نظارات ناديه لطفي اللي هبو فيها
الشارلستون اللي عذب شباب السبعينات
الحمره البرتقاليه والالوان التعبانه اللي هبو فيه
حجاب بو ربطه
وابتسم مع اسئلتهم الاستنكاريه:
اشلون لبسنا جذي؟
اشكالنا تضحك بس كنا حاسين انه قمة الكشخه
:)
اما صور طفلوتي، يا سلااام يا سلام
تنبض براءه ولو اني اكسر خاطر نفسي كل ما شفت عيوني مسحوبه مع شعري
وعجفه فيها ملونتعش شريطة وشباصه
صور المراهقه.،لا تعليق،.صور بنت انا ماعرفها بس تشبهني شوي
:D~
.
.
.
شئ آخر:
سمعت من صديقه يشتغل قريبها في التلفزيون ان الجلسات الغنائيه في التلفزيون مربحه للبعض
البنات الجالسات كل واحده محنيه ايدها وتتمايل يمين وشمال يعطونها خمسين
والشباب الي قاعد غير
واللي يرقص غير
واللي يفتر غير
كل ما زاد الرقص زادت الفلوس اللي يعطونه
!!استكانه لا تحترم رجل يرقص ويستهبل
المهم اني جابلت التلفزيون واحسب حق هالشياب اللي يطقون رقبه
واللي يرقص ويفتر يفتر ويستهبل بجم حركه ويقعد
واحسب..هذا خمسين
لا لا هذا ميتين عطوه
هذا اظنتي هز ميزانيتهم من رقص رقصه
استغفر الله،ياربي لا تبلاننا
ما يستحي من نفسه اذا شاف نفسه يرقص اهو ودشداشته وغترته بالتلفزيون؟
واخزيااااااااااااااااااااااه بس
.
.
.
كل من يغني
كل من حاط له قناه ويوعدنا بمسلسلات ومسابقات وسهرات
هل هذا الاستعداد لشهر الطاعات؟
الله يهديهم و يهدينا يارب
والله يعينا على الطاعه
.
.
.
شنو بسوي الحين؟
بصك التلفزيون
وابدي ساعة القراءه
تمسون وتصبحون على خير