الخميس، نوفمبر 29، 2007

اشفيني؟

أقف عند مفترق الطرق في احد اكثر الشوارع الأكثر ازدحاما في حولي
استعد للخروج من اللفه على شارع رايح راد
انظر لليمين...ثم الشمال
السياير قادمه باتجاه متعاكس
انظر للسيارت برهه من الوقت
اضيع فرصتي للخروج
يقتربون اكثر فاكثر
وعندما يصلون لاقرب نقطة مني
ادوس بنزين واطلع
!!!
هرنات وصراخ يتبعني بالشارع
وانا نفسي مستغربه...اشفيني؟
ماعندي تقدير للمسافه؟
.
.
.
بعد خروجي من دورتي في حولي،اتذكر ان السايق المرة الاخيرة دخلني في دواعيس وطلعني بسهوله
اعرف عن نفسي بأني اذا ذهبت للمكان مرة واحده ثبته
والآان سأكون اذكى من كل زحمات حولي وادخل في الطرق الداخليه لاتفادى الزحمه
ولكن..هيهات هيهات
ان وصلت لطريق مناسب،مافي لفه فوق تحت
وان وصلت الاشاره..ما تمشي من الززحمه
ومن شارع ليى شارع ومن زحمه الى زحمه
فجأة اتصلت على امي والعيون تصب دموع:
ترا انا تعبت من الزحمه
وين بيروحون كلهم؟
.
.
.
ترجل من سيارته ليعدي الشارع متوجها للقهوة القريبه من الشارع الرئيسي
وقف مقابل سيارتي،دست بريك واشرت له تفضل
ابتسم ...ثم عمل حركات خربوطيه شوي بالهوا
!!اكتشفت اني قاعده اطالعه،وهو واقف ،
عقدت النونه ونزلت عيني...اشرت له يمشي بسرعه
مع اول خطوة خطاها،دست بنزين
!!
الولد طلعت عيونه من الخرعه
مو قلت لكم صايره ما عندي تقدير للمسافه ؟
صراحة...اشفقت عليه من الرعب الذي اصابه
اكتشفت اني ابتسمت له ابتسامة عريضه
غبيه
خايفه
محاوله تبرير محاولة اغتياله التي كانت ستتم للتو
.
.
.
في عزيمه في بيت قريبتي،بعد العشا والحلو..سلمنا انا وامي واتجهنا للباب
امي تطالعني مستغربه
انتي مو ناسيه شي؟
بكل ثقه :لا
!!
ماعون الحلو خذيته وديته السياره
سكتت امي وتطالعني:
وبتطلعين جذي؟
تخيلو.....ناسيه جنطتي
وموبايلي
والاكبر والاعظم...ناسيه البس حجابي
وانا مو امس واليوم متحجبه
عمر عمر وانا وحجابي العززيز...واحبه واعتز فيه
اشفيني؟
خدايووو
.
.
.
.

الأربعاء، نوفمبر 21، 2007

سراديب ودوائر

هناك من نتحاور معهم،يجبرنا قدرنا ان نعيش معهم
يسألونك عن حياتك
خططك وأحلامك
تتكلم بعفويتك عن أحلام لم تكتمل
وخطط في طور التفكير
وقلق متسرب لقلبك
يستمعون....وأحيانا ينصتون
ومن ثم يعقبون بكلمات
بنظرة
بتصرف ما
بقصد ودون قصد،تشعر بأنهم يسحبونك لقاع بئر عميق
ويكسرون مجداف الأمل بقسوة
يرحلون،بعد ان يكونو قد تركوك في قاع بئر عميق
تحاول تجاهله والتسلق نحو السطح فلا تستطيع
فكثرتهم ،.وتفننهم في احباطك يتركك وحيدا في قاع بئر
.
.
.
.
وهناك من تبعثهم الدنيا لك
كطيور مرسله من عالم آخر
رقي الحوار معهم،وحياتهم الملونه بالفرح
طموحهم،ونظرتهم الجميله للحياة تنعكس على روحك
تراهم يثنون على كل خطوة تخطيها للأمام
ويضيئون لك تلك الايجابيات التي غفلت عنها بقصد او دون قصد
يبسطون كل عظيم
ويبادرون بكل جميل
يرحلون عنك وانته هناك...فوق السحاب
ندى ارواحهم تزين ازهار روحك وقلبك
.
.
.
.
كل منا مركز...وتحيط به دوائر
دائره بعيده فالأقرب ثم الأقرب ثم الاكثر قربا على الاطلاق
نتعايش مع الكثير من الاشخاص برغبه منا او دون رغبة
عانيت من تخبط الدوائر عندي لفتره كبيرة من حياتي
هناك من يجب ان يوضوعون في الدائره الأبعد وضعتهم في الأقرب
ومن هم يفترض ان يكونو بالأقرب اصبحو بالدائرة الأبعد
سؤ التوزيع لتلك العلاقات ساهم مساهمة كبيرة فيني سلبا
فمن يفترض ان لا يعرفون كل تفاصيلي كانو يعرفونها ويساهمون في تحبيطي وفي ضيقي بقصد او دون قصد
ومن هم يفترض ان يكونوا هم الأقرب تجاهلت وجودهم لفتره في حياتي
حاليا....أعدت ترتيب دوائري
محافظة على نفسي وانطلاقا لحياتي بشكل أجمل
.
.
.
.
.
بعد الدوائر هناك قلبي
قلبي قصر من المحبه للجميع ولكن على مراتب
فقصري فيه حوش وسرداب وبلكونات وغرف
:)
هناك من تسلل للمدخل وحاليا في الحوش وقد يدخل يوما لصاله هالقلب
وهناك من يعيش في سرداب هذا القلب...بغرف مغلقه مشيده باحساس الوفا
لا استطيع تجاهل وجودهم ولا يقوى قلبي على فراقهم مهما قست قلوبهم علي
وهناك من هم متطرفين....في بلكونه او في الحوش،قد يخرجون في اي لحظة
خروجهم قد يؤلمني ولكن ليس بألم خروج اصحاب الغرف بالسراديب
:)
.
.
.
.
من يومين...وهالكلمات على لساني
يرددها قلبي
وأريد ان ينفك الارتباط بينها وبيني
اكتبها علي انساها هنا:
يا شوق روحي الهوا انسان حساس
يسكن خيالي يا بعد كل ناسي
كل من يحب يصبر ولا يجعل الياس
يعرف طريق القلب مهما يقاسي
.
.
.
.

السبت، نوفمبر 17، 2007

شنو يعني مستقبل؟

لم أعتد أخذ أختي من مدرستها،ولكن لظرف ما كنت بانتظارها ذاك اليوم
وصولي المبكر لمبنى المدرسه جعلني استريح في الاستقبال في مبنى المدرسه
وبينما انا انتظر كان بجواري طفلين في الصف الأول الابتدائي
الاول اسمه عبدالله والثاني لم اسمع اسمه ولنفترض انه عزيز
عبدالله يتهجأ الأحرف على اللوحه الكبيرة:
أل ....مووو....ساا...ت
يرد عليه عزيز:المستقبل قريتها قبلك،عبود شنو يعني مستقبل؟
عبدالله:ممممم مادري بس اكيد اهو شي حق البنات
عزيز:اوفففف كل شي بهالمدرسه حق البنات اوففف
عبدالله:لانه العالم كله بنات
بوجه خائف منصدم يرد عزيز:صج عبود؟
عبدالله :اي شوف بالمدرسه،بالزواره ،في بيتنا،بالشارع كله كله بنات بنات احنا شويه خلصنا
عزيز:شنو نسوي؟
يتنهد عبدالله بألم وتعبر:مادري مادري نذبحهم؟
مع هزة راس عزيز وتنهيده عبدالله شعرت بأني غير قادره على كتم ضحكتي
يا حسرتنا من الجيل الياي،عنده نظره مستقبليه
:Pp~
.
.
.
.
بالي مشغول،تأخرت في التدريب على امتحان الأحد لدورة الكمبيوتر
المكان بدأ يخلو من رواده
استعجل خطواتي خارجة من مبنى الدورة،انزل الدرج وتركبه هي
تبتسم لي ،ثم تستوقفني واضعه يدها على كتفي:
أنا عارفاك واللهي،انتي مش فاكراني؟
حاولت التذكر،قلبت في ملفات ذاكرتي التعبانه،دققت النظر في ملامح وجه محدثتي
نعم رأيتها يوما ما ولكن أين؟لا أعلم
شعرت بضياعي فجاوبت من نفسها:
انتي كنتي بمدرسة....الابتدائيه؟ وبعدين رحتي مدرسة...المتوسطه؟
ابتسمت ابتسامه عريضه:اي صح
سحبتني من يدي وضمتني بأمومه وضحكت:
أنا أبله سحر ابله الالعاب، كنت أبلتك في الابتدائي,,مش فاكرة ودرستك في تالته ولا رابعه ابتدائي
اللهم صلي عليك يا نبي
مممم...آه درستك في تالته ابتدائي
وبعدين درستك في المتوسطه
مشالله كبرتي كبرتي،ايه الجمال ده
!!
شعرت بأن آاله الزمن ارجعتني طفله صغيره
بثوب مبكر ،وضفيره طويله
شعرت وهي تكلمني بأني طفله:ترتبك من مدرستها ،وترتجف خجلا من مديح لها
كلماتها ومن ثم تقرصها لخدي وانا بنت اطول منها اضحكني
ولكن لا شعوري سألتها:
مشالله ذاكرتج قويه اشلون عرفتيني؟
خاصه اني ما كنت احب الالعاب يعني؟:)
خطت خطوتين صاعده للدرج لانها تأخرت وجاوبتني:
هوا انا عجوزة يعني؟عرفتك من عينك
وبعدين انتي كنتي مؤدبه،ما بحبش حتى اشخط فيكي
اتجهت بطريقها واكملت انا طريقي
صدفه جميله...وذكرى أجمل
كلمة مؤدبه وبصمتها في قلب مدرسه درستني طفله قبل 13 سنه تقريبا أثرت فيني أكثر من ما أتخيل
الم تصادف موقف مماثل...صدفه مع من كان يوما ما يمثل لك شئ كبير لمجرد انه كان مدرس لك؟
.
.
.
.
في قلبك زحمه مشاعر
وفي بالك أكثر من فكره وفكرة
تكتمها في نفسك وتضيع في زحمه كل طريق
تغمض عينك ويبقى..في داخلك صراع لا يهدى
مع الناس أنت...ولست معهم
كثيرون هم حولك،ولكنك في عالم أخر وحدك
تستمع لأحاديثهم عبثا،علك تنسى شئ ما فيك
ومابين الكلام... صدفه،تجد كلمة كأنها موجهه لك
وكأن قائلها يعلم ما فيك
ويعلم ما اشغل بالك عنهم
تبتسم..تشكره في قلبك
فقد أتت تلك الكلمه في وقتها
:)

الثلاثاء، نوفمبر 13، 2007

My DaY

هناك فرق بين استيقاظك من نومك مجبر واتجاهك في عز الزحمه لجهه معينه لتبذل جهد محدد
وبين ان تستيقظ من نومك مختارا تذهب لمكان جميل في الوقت الذي تريده في ايام مختاره من اسبوعك!!
.
.
.
افتتح اسبوعي في احد دور القرآان الكريم،تجاورني بذاك الفصل صديقتين في عمري
واخريات كثيرات متقاعدات بعمر أمي وجدتي ايضا
تختلط مشاعري في تلك الصباحات مابين احساس بالذنب اتجاه هذا القرآان العظيم الذي انشغلت عنه فتره طويله من حياتي ومابين احساس آخر بالراحة استشعره كل ما تذكرت اني بمكان تحفه الملائكة ويذكرني به الرحمن
زميلاتي في الفصل ام أحمد وأم يوسف وأم مادري منو،مابينهم نحن مدللات
لا يمر يوم من غير ان اسمع دعوة صادقه بأن يرزقنا الله كل خير
رغم اننها ما زلنا في بدايه طريق نخطو خطوات بسيطه الا انهم يحيطونا باحساس كبير بأن تواجدنا بينهم انجاز عظيم
!!
لا استطيع كتم ضحكتي حين تشتط المدرسه في شرح حديث ،او تفسير آايه وتدخل عجوز عرض لأنها يفترض أنها تريد ان تسأل ولكنها تسترسل في موضوع لا علاقه له بموضوعنا،وتفتح مواضيع لتبدأ الأحدايث ويضيع وقت الحصه
ولأنهن فارقن مقاعد الدراسه منذ زمن بعيد فاهتمامهن بالكتابه والدراسه مثير للانتباه وجميل ايضا
!!
اليوم سئلتني زميلتي ام يوسف في منتصف الحصه:تعرفين تطبخين؟
وبابتسامه عريضه جاوبت:لا
وما بغيت الا عمري،استرسلت في شرح طريقه المجبوس والمرق وما يبيله شي و و و و و
وبالنهايه قالت ان علي ان استعد ،واكون على اهبه الاستعداد واستغل هذا الوقت في تعلم الطبخ في اسرع وقت ممكن فالبنت لا تعلم في اي وقت يأتي نصيبها!!
هن نساء عجنتهن الدنيا،ولهن فيها من التجارب الكثير،قد قررت بعد هذا العمر ان يتجهن لله
فتجد في قلوبهم صدق ،واهتمام واضح بالتعلم والحفظ
نصائحن الصادقه،دعائهن المستمر،وجوههم السمحة
وبساطتهن تضيف لي وتعلمني الكثير
.
.
.
بعد قضاء صباحي في دار القرآان اتجه الى نادي رياضي
وفي النادي نوعيه أخرى الشخصيات تختلف تماما عن تلك الزميلات الصباحيات
في اول يوم قضيت الوقت امشي على الجهاز وابتسم لكل الوجوه المقبله علي دون أن اجد اي رده فعل لابتساماتي
كسرت خاطري نفسي!!
ليش متحاربين وكل واحده نفسها بخشمها؟
بعد يومين دخلت بحوار مع فتاه في عمري،شعرت بأنها بوادي وانا بوادي آخر جداا
تخيلو انها قضت الوقت تسولف لي عمليات التجميل والفنانات واشهر دكاتره التجميل
وعن زوجها واحساسها الدائم بالتوتر والقلق حول علاقتها فيه،وان اكبر غباء ممكن تمارسه المرأة هي ان تثق برجل ايا كان هذا الرجل لأن الرجل بطبعه خوان ،يعشق التغير في كل يوم لذا فهي تحاول جاهده وبكل الطرق ان تحافظ على زواجها وحياتها
!!ما ياز لي الحجي
مهم جدا ان تهتم المرأة بجمالها ارضاء لزوجها،ولكن هل هذا هو السبيل الوحيد للمحافظه عليه؟
وهل يعقل ان يكون كل رجل خوان بطبعه ؟
لابد ان تكون اذكى وارقى تفكيرا،لم تقتنع هي بكلامي ولم استسيغ طريقه تفكيرها،ويوم انها غرزت في الحجي وبدت تخوره
قررت ان اكتفي بالابتسام دون بذل جهد في محاوله اقناع انسانه شعرت بأنها متوازية التفكير معي ولن نلتقي
ومن بعدها قررت ان اكون منهن،اضع نفسي في بيت زجاجي ولا افتح اي حوار
.
.
.
.
مساءا....تبدأ دورتي الساعه السادسه في احد المعاهد في مجال الحاسوب
دورة ICDlالرخصه الدوليه في قياده الحاسوب
اغلب زميلاتي مدرسات وسكرتيرات
نوعيه أخرى من الناس وتفكير آخر،انصدمت بالجيل الجديد من المدرسات
كنت وما زلت اشعر بأن للمدرسه قدسيه واحترام آخر
مدرسات شبيهات بحليمه ولفات ترتهش من الستراس وبقشه فوق الراس
فهل نلوم اطفالنا ان كن هؤلاء مدرساتهن؟
نرجع للدورة،مستمتعه انا في اكتشاف خبايا الحاسوب وتعلمه مرة أخرى وكأني جديده تماما فيه
ولكني اشعر بالملل من التلقي ساعتين متواصلتين دون اي بريك
اليوم بعد ان انطلق المحاضر لمدة ساعه ونصف،ابتسم واعتذر:آاسف قرقت عليكم وايد اليوم
لا شعوري ابتسمت ابتسامه عريضه وجاوبت:اي والله ما شاء الله عليك
عندما التفت ليراني وانا اعبر عن مشاعري بصوت عالي ارتبكت:يعطيك االعافيه استاذ
اخيييه من مشاعري السبيكر ...دايما تضعني بمواقف محرجه
سئلتني زميله بتحفز:تعرفين شنو يعني بلوق؟
ابتسمت ابتسامه غبيه وجاوبت :لا
استغفر الله ياربي مادري ليش قلت ماعرف يعني شنو بلوق
!!
.
.
.
اشعر بأني أريد ان اضم الدنيا
المها كلها بقلبي
!!
غريب احساسي ولكنه لذيذ

السبت، نوفمبر 10، 2007

عادي

...عادي
كلمه تقتل فيها احساسي
تساوي ليلي بنهاري
وتستخف فيها بمشاعري وأفكاري
!!عادي
كلمه تعكس تساوي الأمور لديك
فلا الأبيض عن الأسود ببعيد
ولا الحب عن الكراهيه احساس غريب
!!كل شئ عادي
لا الألوان لها بريق في عينيك
ولا الاحساس له فزة في قلبك
قد تكون كثرة الألوان اشبعت عينيك
وقد يكون كثرة ما مر بك امات كل احساس لديك
.
.
.
تتصارع مع كبرياء قلبك،،وتهتز امام ذكرى وجودهم الذي كان
يهزمك احساسك امام قراراتك في ذاك الزمان
وتطير شوقا على أجنحة الحنين مسافرا لعينيهم
تاركا وراء ظهرك كل ما قد جرحك منهم يوما ما
تحمل قلبك بين يديك،وفي عينيك دمعة حنين
وشوق في روحك دفين
تقف أمان عينيهم منتصرا بحبك رغم خساراتك الداخليه
انتصرت لاحساسك وقتلت في داخلك كل قراراتك
هي قوة،رغم الألم
هو انتصار...وان حمل بين طياته هزائم
تبتسم له ابتسامه طفل سعيد،تعتقد ان رجوعك يجعله يطير فرحا
يغني طربا
يرقص ولها وحبا
ولكنه.....يستقبلك بابتسامة بارده
صفراء جامده
وقد يتمتم بكلمه واحده يعبرعن احساسه:
!!عادي
.
.
.
.
تستنكر عينيك ما ترتديه من تجاورك في مكان ما
يخجل النظر من مطاالعتها
ويرتبك الخجل فيك مخفضا نظرك محاولا ابعاد تركيزك عنها
وآخر مطلق النظر
يراقب كل حركه
كل تفاصيلها
يأكلها بعينيه دون اي خجل
دون ا ي احساس بالضميربالمراقبه
وتفسيره الأقرب الاسهل لديه لتفسير اطلاقه لنظر عينيه:
!!عادي،وقفت علي انا
.
.
.
هي ...كانت يوما ما فيها ذرات من خجل
تبخرت ذرات الخجل حين انعكست مبادئها
حين رأت كل الأمور في زمنها المعكوس تتشابه
وكل الطرق توصل لنتيجة واحده
ظنت عبثا ان تبرجها وابرازها لكل مفاتنها قد يجذب العيون اليها
قد يحيطها بالعيون التي تعشقها
والاهتمام الذي يرضي غرور الانثى فيها
التفتت حولها فرأت نفسها في اقل درجات التبرج
فخطت خطوة تلو الأخرى في سلم الجنون الذي لا ينتهي
وان سألتها عن ذاك اجابت بقناعه:
!!عادي،أنا احسن من غيري
.
.
.
وراء الأسوار وبين دهاليز الأسرار هناك قصص
تعكس تدهور أخلاقيات البعض
وانفلات أخلاق البعض الآخر
أمور منها يشيب شعر الراس
تستنكرها الفطرة السليمه وترفضها
وقد تترقق في عينيك دمعة تعلن عن عددم القبول فيها
وفي عز استنكارك يأتيك صوت يقتل لاحساسك:
!!عادي،هذي الكويت
.
.
.
...لا أحب كلمه عادي
ولا أحب ظلالها في روحي
ليست كل الأمور عاديه
وليست كل الأمور سيان
المالح يختلف تماما عن الماصخ
ومراره القهوة تختلف عن حلاوة العسل
هناك اختلاف في كل أمور..في احساسنا
في نظرتنا
في استنكارنا وحتى في كلماتنا
فكيف يكون كل أمر عادي؟
.
.
.

الأحد، نوفمبر 04، 2007

هذيان استكانه

انشغل عنها بعنادي لنفسي
اتجاهل تحذيراتها المستمره
وبوادرها القادمه بقوه
وأمارس ذات الحماقات :
استمتع ببروده قطرات الماء العذب
وباندفاع الهواء البارد من تكيف السياره
وبنسمات الهواء البارد في كل مساء يبشرني بقرب الشتاء
تتكرر الحماقات،وتقل عندي المناعات
حتى تستسلم قوتي تحت تأثير سخونه تسقطني مابين سريري وغطائي ثلاثه ليال متتاليه
انتفض فيها بردا
وافقد في داخلي صوتا
واتحول لانسانه أخرى
تستغل كل فرصه لتلقي راسها تاره في حضن ابيها...وتاره في حضن امها
انسانه تغمض عينيها تفكر في كل شئ...وفي اللاشئ
!!
.
.
.
يخلو البيت من اهله،كل منهم لاهي في مكان ما.وحدي في تلك الليله كنت انزوي في احد اركانه
يراني ابكي بصمت،يفز قلبه،يجلس على ركبتيه يلبسني حذائي
يرتجف قلقا،ويبتسم كاتما خوفه ،يضحكني طوال الطريق
يختار ابو بكر سالم ليزعج مرضي،.كان يتكلم وانا صامته
يضحك وانا لا ابتسم
تحمل ثقل دمي وضيقي بقلب رحب
يركض بكرسي متحرك يجلسني عليه،انتفض فيغطيني بغطاء صغير ويبتسم
يباغت الدكتور بخوف:دكتور ترا حييييييييييل تعبانه وحرارتها حيل مرتفعه
يرد عليه الدكتور الغثيث:انا يا بني اللي بقول هيا تعبانه وحرارتها مرتفعه ولا لا
!!يصمت
يسأله الدكتور :جوزها طبعا؟
يكركر ويقهقه،ارفع عيني غاضبه:
ترا ما يضحك،الله يكبر حظي
لا دكتور هذا اخوي
!!
يقرر الدكتور الفلته مرضي في لحظة دون فحص ودون اي تحليل كالعاده
واقف بوجهه بشراسه رافضه تشخيصه وحتى علاجه
وارجع برفة أخي الاصغر،اخي الذي اصبح يفوقني طولا وعرضا
اخي...عزي وسندي...حنان الدنيا كلها في قلبه وروحه
يا عسى ربي يفتح عليك ويوفقك ويبلغني فيك
.
.
.
يأتيني صوتها يحتضني من بعيد:
حبيبه عمتها،بنيتي اشفيج
قبل اخذ نفس لارد تدمع عيني وابكي
!!
لما حين اكون مريضه
بضيقه
او ايا كان ما بي
ويقترب مني من احب ،من يفهم نبره صوتي ونظره عيني
ويسألني:اشفيييج؟
لا اجد غير عبره اخنقها وتخقنني لتعلن بانتصار انها قادمه بقوة
فاضحة لاحساس قلبي في لحظتها؟
.
.
.
تنظر لي بفرح،وتبتسم ابتسامه مشرقه، سعيده بنقصتها:
ترا انا رحت كاريبو شاريه لج بمبكن كيك تحبينها عشان تاكلينها قبل المضاد لانج مو قاعده تاكلين شي
!!
عشر سنوات تصغرني بها أختي الوحيده..والله وكبرتي وقمتي تتنقصين ويا الويه
يا زييييييينه من ويه
:pP
.
.
.
في حضنها وضعت راسي،اتأمل عينيها وهي تضع كمادات الماء البارد على وجهي وتبادلني الحديث
شعرت للحظة بأني سعيده بمرضي
بالدلال المحيط بي
بتلك الاعين التي تناطرني في كلي حين
سعيده باتصالات اقاربي ..واهتمام الجميع
سعيده،رغم انها ثلاثه ايام ومرض بسيط
ربما انا اقدس الاحساس،وللكلمه لدي الف حساب؟
.
.
تظن امي ان من يزرع الحب يجد حبا
ومن يتسع قلبه للدنيا...ستتسع له حتما
أحب أسرتي...تلك الجمله حين كتبتها ابتسمت ،وكأني اكتب تعبير مدرسي
ولكني فعلا..أحب اسرتي،هناك نوع من التوازن النفسي والعاطفي اجده هنا
في قلبي بيتي،وبين اخوتي وبوجود أمي وأبي
كلمات طفوليه....ولكنها حقيقيه
تصدقون؟
أحيانا اتمنى فعلا ان اكون قادره بناء اسره سعيده اعكس فيها استقراري الذي عشته في حياتي
اللهم لك الحمد
!!
ثلاثة أيام من الصمت جعلتني اتأمل العديد من النعم حولي
بدءا بصحتي...مرورا باحساسي ...وصولا لارتباطي باهلي
.
.
.
حان وقت مضادي الحيوي
ومحاوله النوم مرة أخرى
اتمنى ان اكتب بوست اجمل
واقصر
والذ
تحملو هذيان استكانه تحت تأثير ارتفاع الحراره الموسمي
:)
تصبحون على خير