السبت، يوليو 28، 2007

:)

وما زالت الطفله في داخلي تعاندني
تنطلق حين أريد لها التوقف
تبكي..حين أريد لها الثبات
تغمض عينيها حين تخجل وتظن انها قادره على الاختفاء
مجنونه باحساسها
متهورة بمواقفها
تفضحني في أغلب الأحيان
.
.
.
اذا كنت في مزاج متعكر ،ولك نيه على تعكير مزاجي معاك
!!من فضلك لا تكمل قراءتي الآان
أرجوك...أنا في مزاج يفتقر للحكمة
وبحاجة اي كلمه لطيفه وحنونه وليس تعقيب خاوي من احساس
او مجرد اثبات وجودك
شكرا للطفك
.
.
.
ارتميت في سريري،واغمضت عيني مبكره عن كل يوم
هربا من احساسي بالضياع
متجاهله غصه في قلبي
معانده لاغلب احاسيسي الراغبه بالبكاء
.
.
.
أحيانا تخطط لموضوع ما،ترسم له ادق تفاصيله،تحلم به في كل لحظة
ترتمي في روعه تفاصيله فتشعر بتلك النشوة
نشوة الحلم
الأمل
والسعاده
تبذل فيه أقصى ما تملك من احساس،وقت وجهد
تبنيه بعمق روحك وتراه يكبر امامك حلم جميل
،ارضه روحك وقلبه سماك
يكبر الحلم أمام عينك وتراه واقعا يداعب حسك
وفجأة..دون خطا منك ودون تقصير
ينهدم كل ما بنيته
!!
مرحله الخروج من حلمك المكسر الى واقع جديد مؤلمه
أحلامنا ليست دائما مرتبطه بالحب والخذلان
قد يكون حلم بوظيفه
بدراسه
بمركز
بعلاقه ايا كانت العلاقه
مجرد السعي واحساسك ان هناك من يتلذذ بتهديد احلامك
او احساسك بأن كل ما بنيته انهدم دون تقصير منك وذنب
!!أحساس مؤلم
.
.
.
ابتسمت حين اعترفت لها باوفى اعترافاتي:
يا فلانه انا وفيه حتى لملابسي
لقلم لامس يدي
لورقه كتبت عليها فيض احساسي
لاي شئ،واي شخص،اخذ من حياتي ولو لحظة
وهله
واقل من ثانيه
واكتشفت ان هذا اكبر عيوبي
.
.
.
تمشي بخطوات ثابته على جاده الصواب
تزن كل كلمة بميزان عقلك وضميرك
أحيانا..انته عكس التيار ولكن
انته راضي عن نفسك وهذا هو الأهم
متى تكون في حاله خصام مع نفسك؟
حين ترفض في دااخلك وفي كل ذره فيك ما تقوم به جوارحك
حين تسخط على نفسك وجموحها
حين تأبى نفسك ترويضك لها وترميك في على صخره قاسيه لامعه تريك حقيقه ضعفك
من يرضيك على نفسك؟
انته ولا احد سواك
وهذا ما قمت به الأن
احرر نفسي من قيد الصمت واكتب كلما شعرت برغبتي بالكتابه
وحدي قادره على عودتي لنفسي وارضاءها
.
.
.
.
في كل صباح استيقظ على حقيقه يطلقها المؤذن في كل صباح:
الصلااااااااااااااااااة خير من النوم
!!
لهذه الحقيقه وقع في قلبي،ارتجف كلما سمعتها وكأن صوت من السماء يناديني
للفجر رؤيه اخرى في روحي
فجر باحساس جديد،وروح جديده وقلب مشرق
انصت لخطوات ابي من غرفته الى باب المنزل متجها للمسجد في ظلام كل ليله
وقفت بانتظاره وسألته:
يبه تحبني؟
فرك عينيه التي لم تستيقظ بعد من نومها
ونظر لي بنظرة حنونه وابتسم:
يالله صباح خير،انتي شرايج؟
مسكت طرف دشداشته مانعته من الخروج:
مو اشرايج؟قولي انتي بنتي اكيد أحبج
مسك راسي بيديه الحنونتين وركز في عيني:
يا سهرانه يا ام مزاج رايق،قدري ابيج اللي توه قاعد من النوم
اشفيج؟
خجلت من عينيه وضحكت
صديت ،هو القادر وحده على سبر أغوار روحي واسراري
ابتسمت راغبه بانهاء الاجابه على سؤاله اشفيج
بحب وبحنان دعى في صباحي الباكر لي:
يالله ياربي تهدي بنتي وتثبتها بعقلها
وتوفقها دنيا وآخره
ابتسامة رضا ودلال افتتحت فيها يومي بعده
واختتمت فيها مزاج متعكر قبله
الحمدلله

الخميس، يوليو 26، 2007

!!فرصة أخرى

فرصه أخرى لبرك،وباب جنه ينفتح تحت قدميك

!!قدميك

قدماك اللتان تتلمعان كل ليله مع الوازلين

ويديك التي تشهد عروقهما اليابسه على سنين من الصبر

من الحب

من الألم

.

.

.

سافر من سافر وبقيتي لبضع ليالي وحيده

تركت بيتي ووالديّ لاندس في سريرك كل ليله

اتلذذ بالدلال واستمتع بمنحك الامل

اشم في غرفتك روحك

وفي اشيائك انتي

وازلين...كلونياا أم بنت ..وابو فاس

مرقدوش

ومرة

تلك اشيائك الوفيه رغم مرور الزمن

بقت هي وبقيتي انتي

.

.

.

لك موعد مابين كل صباح وآخر

تذهبين بملئ اراداتك وبكل تسليم بقدرك

تستلقين بجانب ذاك الجهاز الكبير،وتتلقفيك تلك الابر لتنغرس في جسمك الضيعف

وتبدأ غسيل كلتيك لمده اربع ساعات

اربع ساعات مابين غمضه وشهقه ألم

تنامين أحيانا وأحيانا اخرى تغمضين عينيك وتهمسين بقرآان حفظته عن ظهر قلب

تنحرمين من شرب الماء

ففط بضع قطرات تبلل ريقك لتبقين بخير

تشدين على يدي وتريني كيف تكون الكلى بحجم قبضه اليد ولكن

عملها اكبر من حجمها بكثير

اسألك وقلبي ينفرط من الألم:

تعبتي؟

تبتسمين:

ووين راح اجري

لا تنبريني وتخليني اشكي

.

.

.

اخذت منك بعض صفاتي

وبعض آاخر يؤسفني بأني لا أملكه

للا أملك الصبر

ودمعتي أقرب لروحي مني

!!لست قويه يا جدتي

.

.

.

توقظيني في احد صباحاتك الباكره

ترسليني لشراء بعض ما تحتاجينه لشاي الضحى

توبخيني امام ضيوفك على ملعقه الاستكانه المخالفه لطقم الاستكانات

وابلع فشلتي مبتسمه رغم احساسي بأني اريد الاختفاء

لا تتقنين مدحي أمامي وامام الاخريات

ولكن..ان غبت عن عينيك ابدعيت بالحب وفي استرسال الكلمات

.

.

.

تباركين سيارتي كلما ركبتيها

وتزيد ضحكاتي كلها رأيتك تمسكين بكل قوه بكل ما فيها

تؤشرين بيديك لغيري،وكأن سيارتي بدون اشاره

تخفضين صوت الراديو حتى لا يزعجني اثناء قيادتي

وتظلين منتبه،متابعه لكل شئ حولك

استمتع ببرك

بحبك

وبرضاك عني

.

.

.

ذات مساء امتلأا بيتك بضيوفك

حولك الكثير ،وهناك اكثر من حديث

وحدي كنت صامته رغم الازعاج

بعيده رغم قربي من الجميع

تهمسين في اذني :

اشفيج؟

ابتسم وابحث في داخلي عن كلمه تقنعني وتقعنك:

!! ما فيني شي

.

.

.

لم تنامي ذاك المساء،دفنت راسي في حضنك

وسألتيني:

منو مزعلج؟

منو من حبابيج كسر بخاطرج؟

خنقتني دمعه وابتسمت:

انا مزعله نفسي

!!

ابتسمتي واسترسلت:

لو احد بهالدنيا يزعلني ببتعد عنه واجفا

لكن لو كنت انا اللي مزعله نفسي وين اروح

مافيني شي ،وفيني كل شي

في حاله خصام مع نفسي

خجوله امام قلبي

محرجة من مبادئي واحساسي


ضممتيني بحب

مسحتي على راسي:

شوي شوي على نفسج

لا تعذبينها وتقسين عليها

تعوذي من ابليس يمه

صلي لج ركعتين بكل مسا

وفضفضي لرب السما

مافيج الا العافيه

الله يجبر بخاطرج ويرضيج مثل ما انا راضيه عليج

.

.

.

.

:***

جدتي

أمي ،حبيبتي وصديقتي

الله يحفظج لعين كل من يحبج

ويشافيج ويمد بعمرج

يا أغلى من لي

وقطعه من روحي




الثلاثاء، يوليو 17، 2007

صباح الفضفضه

.........اليك

يا ساحر البسمة

عنك الصبر كذبه

!!

كذبه امارسها

اكذبها...اصدقها
لاكتشف بالنهايه اني ضحيه صدقها
.
.
.
.
صباحك سكر
صباح الشاي بالحليب الذي تحبه
صباح الجباتي اللي احبه
وصباح الجرائد التي ترتمي في أحضانها كل صباح
صباح حبك القاسي
وشوقك المجنون
صباحك أجمل من صباحي
صباحي انا .....بلا لون
!!
.
.
.
مع كل صبح يجددني لشمسك حنين
حنين يئن في وسط روح عشقتك بصبر
حنين يرتجف مع دمعه صمت في عيني
حنيني اليك شوق...وشوقي لك وحده
وحده تشتد كلما زاد من حولي الناس
كلما انشغلت
كلما كابرت
وعاندت
وقهرت احساسي الذي
اخنقه بيدي
واجده في داخلي
.
.
.
يسألوني الناس وينك واحبس الدمعه
ليه مبعد عنك والاحباب مجتمعه؟
اذبحوووني بالسؤااااااااااااااااااااااااال
!!هزو ثبوتي
صوتها هد الجباال...صرخة سكوتي
ابتسم كان أهون علي موتي
.
.
.
.
اتذكر:
ذاك الضجر الذي استوطن احساسك
وهاله الحزن المرتسمه كسواد حول عينيك
نبره حزنك
ألمكAlign Center
ويأسك
وسخطك على واقع لم تملكه:
لما تعاندنا الظروف؟
لما اجدقربك سراب،كلما اقتربت منه ابتعد؟
عطشان لقربك
حلمي: اقتران اسمي باسمك
وأطفال يحملون برائتك وقلبك
تجاوزت في هالدنيا الثلاثين
وخطفتي لي قلبي بعد هذه السنين
جاوبييني:
هو بقى بالعمر كثر اللي راح؟
.
.
تنهيده صباحيه يتبعها اعترافك القاسي الرقيق:
أنا يا اصدق احساس
ويا ارق الناس
انسان عشق طيبك
ادمن حنانك
وجد في قلبك وطن
وفي حبك ضالة يبحث عنها منذ زمن
أنا يا امي
،يا دنيتي واهلي...
عاشق
عاشق صادق
لا يجيد فن الحكي
ولا له في صف العباارات والشعر
انا عاشق من عيوني
من فزة قلبي وجنوني
بافعاالي
بوجودي
باهتمامي فيك يا كوني
اما من عاند حبه
تصبر وصابر لعينيك
سعى ويسعى لتحقيق حلم
حلم قربك بحياته
حلم ان تكوني انتي دون غيرج،ام عياله
جاوبيني:
لما يكسر قلب محب صادق؟
لما تقترب قلوبنا وخطاوينا تتباعد؟
لما لاأفقد املي بقربك بل يتزايد؟
.
.
.
أصد عن عينيك وترتجف روحي
وتفييض من روحي دمعه تتعلق مابين رمشي
ابحث عن جواب يشفي غليل قلبي وروحي
كلمه واحده تصدح في وسع هالكون واسمع صداها فيني"
!!لعلها خيرة.
.
يوم آخر وحلم جديد
قلوب تجتمع وأنته بعيد
صباح يتجدد معه حنين Align Center
وقلب يتحرى جيتك ..كيوم عيد
أعترف لك هالصباح:
الصبر مني تألم
ودمع عيني فاض وتكلم
ديرتي من غيرك غربه
واحساسي مل من صبره
!!بس تطمن
الأمل فيني يتجدد
والوفا مني يتعلم
...هذا انا
ابتسم في كل يوم
واعشقك في كل صباح
واحلم بيوم قريب
فيه قلبي يرتاح



استكانه والأطفال:Pp~

تسبقني خطواته لسيارتي
اتجاهله
فيتبهلل لافتا انتباهي
ابتسم فيبادلني ابتسامة طفوليه لذيذه
ويقف عند باب السياره معلنا عن رغبته:
الله يخليج بروح وياج الله يخليج
!!
بهدؤ اشرح له:
وهابي ما اقدر اخذك بروح حولي شوي وبرد
حولي زحمه
يجاوب سرعه:
بس انا ولا مرة شفت حولي الله يخليج الله يخليج
والله اصير خوش صبي
يضحكني:
حولي مو حلوة ،مافيها شي!!
يتعبّر ويعفس لي ويهه :
ما تبيني صح؟
قولي مابيك مابيك مو تقولين حولي زحمه
!!
.
.
.
يالله ما اقدر اضيق خلقه
ارضخ لرغبته وتحقيقا للمساواه لازم ناخذ مع وهابي عزيز وجنا
بعد حرب بسوس منو يقعد جدام قررناما يلي:
وهابي بالروحه،وعزيز بالرده،وجنا لانها خوش بنت بتقعد ورا
يالله يا شباب دعاء الركوب
مادري ليش الدعاء بحماس وصراخ يصك الراس من اقصى قلوبهم
.
.
.
استمتع بكل الحوارات الطفوليه،استشف منها حكم واتلذذ بظرافتها
عندما يتكلم وهابي،كل شئ يتكلم فيه
يديه
عينيه
خشمه
!!
كل شئ له مؤثرات صوتيه وتفاصيل غريبه:
استكانه عندنا واحد بالمدرسه يطير
يطير؟
اي والله يطير بس الحين ليش شمس وحر ماقام يطير
!!
ابتسم
صوت من الكرسي الخلفي وصوت عزيز شمات:
وهابي ترا بو شلاخ يدش النار ها
يعصب اللي كاشخ جدام:
منو بو شلاخ؟
يرد عزيز:
مادري يمكن رفيجك اللي يطير
ههههه
يستأنف كلامه:
مرة واحد بالمدرسه طقني،اهو طقني انا شنو سويت؟
ولانه كنت ابحث في وقتها عن موقف لسيارتي ما جاوبت
سكت ...ثم انتبهت انه ساكت:
اي كمل حبيبي
ماني مكمل لما اكلمج طالعيني
مو تطالعين الشارع
ولما اقولج شسويت،تردين علي تقولين لي شسويت؟
اكلم روحي انا؟
!!!!
حمقي ولدنا حمقي
.
.Align Center
.
.
.
يدخل عزيز بالموضوع:
وهابي شرايك نلعب سله
خزه ناريه بالمنظره من استكانه لعزيز:
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا عزيز لا
حولي وزحمه وسله وكره بالسياره
.
.
.
.
ولانه جنا موجوده ولازم تبدع:
استكانه قصري صوت المسجله قاعده اتكلم بالتيفون
!!
طبعا التليفون لعبه...بس بنت عمي خيالها واسع
تكركر
تضحك
تمد ايدها وتكفخ عزيز بالطريج:
استكانه تكلمي تكلمي تبي تسلم عليج حماتي
حماااااااااااااااتج
!!!!!!!!!!!!!!بريك قوي عفس اللي معاي
@@
منو حماتج؟
مادري امي تكلم حماتها انا بعد اكلم حماتي
يالله يالله قاعده تنطرج على الخط
امسك اتليفون الوردي وأمثل:
الوووو هلايا حماه جنا،مشغوله اكلمج بعد شوي
تخزني:
ليش ما تكلمين حماتي عدل؟
استعد لاجابتها ليباغتنا عزيز بضربه قويه على بطن جنا :
الضربه القاااااااااااااااااااااااضيه
وتصرخ جنا صرخة قاسيه
!!
.
.
.
.
اقف بالسياره ،جنا تبجي وتتحلف بعزيز ،وهو يطالع الشارع:
عزيز مرة ثانيه ما راح اخذك وياي ليش تطقها؟
يحقرني
يتأفف:
مو انا اللي طقيتها ..ايدي
اخزه : عزييييييييز شنو يعني ايدك ؟ايدك مو مالتك؟
يبرر:
اهي تسوي اشيا تخليني اطقها،مابي اطقها تخليني اطقها شسوي
اقول حق ايدي لا تطقينها لا تطقينها ما قدرت
شسوي؟
يضحك وهابي:
لا تسوي شي طقها
!!
ويضحكون ضحك مو طبيعي
.
.
.
وهابي:استكانه تحبيني؟
اي احبك !!
:شكثر تحبيني؟
مممممممممم كثر ماكو بعد
يكركر يكركر بيموت من الضحك:
استكانه انتي كبيرة بس ماتعرفين تتحجين
بس قولي الصج :
تحبيني اكثر من عزيز صح؟
لا انته وياه نفس الشي
صمت طويل:
ترا عزيز ما يفهم بس كيفج
حتى جنا ياهل بس كيفج
تدرين انا حافظ خطبه الوداع والمعوذات اهم ما يعرفون حمدلله والشكر
كيفج
!!!
.
.
.
عزيز بنص الشارع يوقف يساسرني:
انا امس حلمت بالشيطان
!!
شيطان؟
اي قالي كسر سياره استكانه بنت خالك!!
اقوله استكانه هذي،احبها
يقولي الا كسر سيارتها
ويتنهد
شسوي؟
ويتعبّر ويمثل عياااااااااااااااااااااااار :
شتسوي؟نام وانته متيدد وعلى جنبك اليمين مرة ثانيه
.
.
.
عزيز ووهابي بيروحون ثانيه روضه،وجنا بتروح اولى ابتدائي
كل ماا شتطت تشرح لي انها بتروح الابتدائي رد وهابي:
مصدقه بتروحين الابتدائي؟ما تروحين والله ما تروحين
احنا لما نروح نشوف اذا وناسه نقولج تعالي
يا حممممممممممممممممممممش
Hehehehehehe
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
وصنا البيت وكل واحد معاه المقسوم من الجمعيه
ما تسوا فرحتهم بالجيس
ماتسوا حبتهم لي اول ما وصلنا
شكرا عزيز وهابي وجنا
صج بغينا ندعم مليون مرة
ووصج انه مليون مرة كفختني الكره واحنا نسوق
بس احبكم
وادللكم
حبي لكم من حبي لعمي وعمتي
دللوني وانا اليوم ادلل عيالهم
وغصبن عليكم باجر تدللون عيالي
.
.
يا ليت كلنا لنا قلوب اليهال
نقيه
حلوة
تزعل وترضا
تحب وما تكره
اذا حبت حبت بصدق
واذا تضايقت تعبر عن مشاعرها
:)

السبت، يوليو 14، 2007

حجيّات

مع الحمله الترتيبيه لغرفتي امس،نفضت الغرفه كلها
كتب
روايات
مذكرات دراسيه
تلاخيص
امتحانات سابقه
و اشيا كثيرة وا انا اتخلص من بعض الاوراق وجدت كلمات كتبتها على اطراف الورق
Align Centerذيلتها بتواريخ مختلفه،بعضها تذكرت لما كتبتتها ،والبعض الآخر عجزت ذاكرتي عن تذكر مناسبتها
.
.
.
أمشي يا حرة وما عليج مضره
12-4-2006
الكتاب:الوجيز في النظريه العامة للالتزمات
:)
كلمة الحره فيها قوة
بس شياب لي بحزتها المضره وكاتبتها بطريقه محتره
حافره الورقه
!!
.
.
.
الزين زين لو قعد من النوم
والشين شين لو غسل بماي وصابون
الساعه 8 بالضبط
5_11_2004
كتاب مبادئ الاقتصاد
مادري شفيني حزتها الظاهر في واحده ملوعه جبدي من الصبح
.
.
.
.
اذا الشعب يوماأراد الحياه فلابد ان يستجيب القدر
ولابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة
تبخر في جوها واندثر
الساعه8:45
دكتور محمد مقاطع يشرح
كتاب قانون دستوري
عثمان عبدالملك الصالح
الظاهر الدكتور قايل شي واشتطيت ولا شياب طاري الشعب والحياه؟
:)
.
.
.
.
طلعنا من باب السور،بيرقنا بيرق منصور
تخيلو اني كاتبه هالكلمة اللي صج صج ضحكت فيها على نفسي في كتاب قانون دولي عام
الماده مو هينه وكلها عن سياسه الكويت
وشرح المحاضره كان عن اتفاقيات الكويت
وانا بوادي ثاني اغني على ديرتي
الساعه 1.30
محاضره قانون دولي عام
د.رشيد العنزي
.
.
.
.
في شخص ناجح دراسيا،فاشل اجتماعيا
في ناجح اجتماعيا ،وفاشل دراسيا
وفي مابين هذا وذاك شخص
متوسط في كل شئ
يعرف من أين تؤكل الكتف
وانا حاليا قاعده آكل الكتف
!!
تاريخ 9-4-2007
قانون مدني
.
.
.
أبناء الكويتيه الشرعين وغير الشرعين يحصلون على الجنسيه الكويتيه
1959
بعد التعديل:أبناء الكويتيه من أب مجهول الجنسيه لا يحصلون على الجنسيه الكويتيه
والأبناء غير الشرعين المولودين في الكويت من أم كويتيه يحصلون علىالجنسيه الأصليه
ماده 3 من قانون الجنسيه الكويتي بهذا المعنى
قانون أعرج
لا حكمة ولا معنى
تناقض
!!
ليش حاقرني الدكتور ما يخليني اتكلم؟
انا معصبه معصبه
ليش ما يخلووووني اتكلم ليش؟
رفيجتي كاتبه لي:
تعوذي ن ابليس لا ننطرد انا وياج
أنا: يا جباااانه
:)
17_10_2006
قانون دولي خاص
د.يوسف العلي
.
.
.
أنا رديت لعيونج انا رديت
ولج حنيت مثل ما يحن حمام البيت
أحبج حب يا روحي يا روحي
ماحبه ابد انساااان
ماغبي واقول اهواج ما غبي
أغبي
!!
كلمه كويتيه
ابي المج يا كوييييييييت
لندن 1-8-2006
روايه ذاكره الجسد أحلا مستغماني
.
.
.
.
أحب الصالحين ولست منهم ..لعل انا بهم شفاعه
وأكره من تجارته المعاصي..ولو كنا سواء في الضاعه
احساسي اللحظي:أخاف من المدح
ودعاء قلبي:اللهم اجعلني خير من ما يظنون واغفر لي ما يعلمون وما لا يعلمون
15_3_2007
.
.
.
اللهم أغنني بحلاك عن حرامك وبفضلك عمن سواك
اللهم أرني الحق حقا وارزقني اتباعه
وارني الباطل باطل وجنبني اتباعه
14_7_2007
بلوق استكانه

الخميس، يوليو 12، 2007

تخطيطات

صوت ما يتسلل لمسامعي،ودون قصد ورغبه تنفتح عيني
انظر للساعه بقربي،الساعه تسع،
والساعه تنرفزني في تكتكتها
أقوم؟
ممممممممم
اتذكر ليالي طويله لم استلذ بنومه
وسنين طويله فزعت فيها من فير الله
اتذكر الصبح ،الحر،التعب،والزحمه وصوت المنبه القاسي
اتذكر ليالي الارق
وسهر التفكير
وايام التي افتقدت فيها راحة البال
الايام التي كنت ارتجي ساعه نوم مريحة
اتحسس نعمه ربي بأن رزقني سرير وثير
وسنترال بارد
وبيت هادئ
وراحة بال
الف الحمدلله
.
.
وبعد هذا الاسترخاء الذهني والتهيئه النفسيه
اغمض عيني واغط في نومه لذيذه
هاتف صباحي ،واهتزاز من تليفوني يوقظني،ارد على التليفون
اسمع
اكركر
واضحك
تالي....اغمض عيني وارجع من حيث اتيت
وكأن ذاك الاتصال فاصل اعلاني وعدت لما انا عليه
فاصل ونواصل النومه
لاشئ قادر على حرمااني من كسلي سوى تأنيب ضمييري على تأخير صلاه الظهر
يالله ياربي تهديني
.
.
.
وقت استيقاظي هو وقت الغداء،وأبوي هاب بالميد يوم وترك،أحبه بس مليت
ااستهلك وقتي في تنظيفه في الشوكه،وويستهلك ابي واخوي وقتهم في الضحك علي
مابين ميده وميده وقت،ووبذل للطاقه مالها سالفه ابدا
ممكن نستفيد من هذه الطاقه في امور اخرى
قمة التركيز في ميده بوالاخير لابد من شوكه تزرق في بلعومي:(
أحيانا يتكرم ابي باعطائي ميده بيضه ونظيفه واحيانا كثيرة يطنشني
واذا تحلطمت سيكون العقاب ان يكون الغدا ميد كل يوم
ليؤكد لي ابي على فكرة ان الحياه لا تسير كما تشتهين
تقبلي الواقع واكلي ميد كل يوم
!!
معقوله في انسان يقدر يفتح ريجة ويتريق ميد؟
قطوة انا؟
.
.
.
اكتشفت اني مشروع مشترك لعمامي،مشروع الكل يساهم ويشارك فيه
هل لأني افكر بصوت عالي؟
هل لأني اعتبر اكبر حفيده تربت في بيت العائله؟
ام لأني لا اعرف كيف اقضي حوائجي بالكتمان؟
شهر وايام قليله من تخرجت وفي كل زواره لابد من ذات الحوار:
عمي الاول يطلب اوراقي ليقدمها لديوان المحاسبه ،التأمينات
ويفصل في مزايا وعيوب كل مكان
كلام
بكلام
ويتبعه كلام
.
.
بعده ينطلق عمي الثاني ليشجعني على استكمال دراستي
الحياه الأن اصعب ولاشئ ينفعك الا شهاده تسندك
يا عمي يا حبيبي ما اقدر اسافر بروحي
يعرض خدماته
يشتط يفكر ويعطي حلول بديله،حرام عنده ضياع جهد وتفوق كل السنين الماضيه
.
.
يأتي عمي الثالث على البراد ويدعو بأن يرزقه ربه نسيب طيب
مصلي
مسمي
يروح معاه البروحرج ويبرد القلب
ينصب خيام
ويحدق
ويجابله بالدوانيه
وحافظ له جم زهيرريه
يريد ان يسلم حقيبه كامله فيها صور طفولتي ورسائلي الغبيه لعمامي ورسوماتي التي لا تمت للفن بأي صله
وعز الطلب وقمة السنع من ذاك النسيب ان يطلب من استكانه ان تعلق شهادتها في استقبال البيت وتكون ربه منزل
@@
متعدد المواهب فارس احلام عمي لي
:pP~
جدتي تؤيده وبكل ثقه تصرح: كافي دراسه، الرجل لا يفضل مثقفه
يفضل قطة مغمضه مخديه ما تدري وين الله قاطها
والبنت كل ما تعلمت وكبرت اصبحت(عرده)!! هل البنت دجاجه يا يمة؟
ومابين هذا وذاك
ومابين عمامي وخوالي
وجدتي وامي
وكل زواره واستقبال ويمعه
وصديقات ومعارف،الكل ينصح ويؤكد ويرسم لي خطة لحياتي
في الكويت:ربط صبعك وشوف المداوي
الجميع يعرف والجميع متأكد والجميع صايد الحركة
ويبقى السؤال..ماذا اريد أنا؟
.
.
.
أريد حاليا انا استمتع بلحظات الكسل،وان اهتم بنفسي وادللها
واحتاج دفعات دينيه كبيرة،الفتور متسرب لي بدرجة كبيرة
ابحث عن مركز دائم يعلمني ابجديات التجويد لأبدا بشكل جدي في حفظ القرأن ومراجعه حفظي المتفلت مني
اريد اخذ دورة في فقه الصلاة والصيام
ممممممممم
واسعى لاستغلال الوقت في اخد توفل في اللغه الانجليزيه
وابحث عن شي جديد اضيفه لحياتي
شئ ما ينعش روحي ويجدد املي وحياتي واضيفه لقائمه اهدافي
بعد حوار طويل حول بعض الروايات لبعض الكتاب الكويتين الشباب بعمري،اقترحت علي صديقتي انا افكر بشئ جميل استغل فيه قرقتي واستممتاعي بالكتابه اليوميه
كتابه شئ لطيف وجميل يعكس واقع وحياه المجتمع الكويتي بصورة جميله
استشفه من حياتي ومن تجارب من حولي،واستفيد من التجارب السابقه لي
احساسي اللحظي بأني اريد ذلك بقوة ،واحساسي في جانبه الآاخر يشكك في قدرتي على كتابه شئ من هذا النوع
التفكير جاري،والتخطيط مستمر،والله اعلم بما سيحصل بالغيب؟
:)
شهيتي مفتوحه للكتابه...ان لم تكن يوميه فيوم وترك
الله يعينكم


هل من اقتراحات أخرى؟

السبت، يوليو 07، 2007

استكانه وقصه بلوق

متى كان ذلك؟

قبل ثلاث سنوات تقريبا،كنت حينها أمارس هوايتي في القراءة الالكترونيه وانتقل ما بين موقع واخر

اكتشفته بالصدفه،موقع ذو لون ازرق مميز واسم حفر في ذاكرتي


كان يكتب باستمرار واسلوب راقي جدا

يكتب عن واقع الكويت وسياستها تاره ،وتاره اخرى مواضيع اجتماعيه واخرى غايه في الرومانسيه

ادمنت القراءة في موقعه ومن تلك المواقع على يمين الصفحة تعرفت على مدونات اخرى

غسان

broke

ra_1
بصراحة
moodless

grafika

purg.
ومن موقع لآاخر وجدت نفسي ادمنت هذا العالم دون قصد وتخطيط




وبعدين؟

كنت للتو قد انهيت شرب استكانه شاي جمعتني باهلي في جلسه عصر

تمنيت يومها ان يكون لي صفحتي الخاصه التي تجمع الناس حولي كما تجمعنا الاستكانه في كل عصريه

اريد ان ان ادون بوحي واسمع صدى لكلماتي حولي

كانت صفحة ورديه،ودون تخطيط اسميتها استكانه وذيلت كل كلماتي باسمي الاول

كتبت ادق واجمل واغبى واظرف تفاصيلي

نقلت واقعي وكل ما يختص فيني دون مسوده ودون اي مونتاج لافكاري وكنت انتظر ا ي تعليق كرده فعل لكتاباتي البسيطة،

عندما قرأت اول تعليق لحمد في مدونتي شعرت بفخر كبير وهو الاخ الذي كان يمثل لي قمة بالثقافه ورقي الكلمة

شجعني واستمريت

ووبعدها توالت التعليقات من هنا وهناك لاشعر مع الوقت بأني محاطة باسره جميله هم عدد مميز من البلوقرز حولي

لم اكن اشعر بأن عدد التعليقات الكبيرة هم وواجب،كنت اشعر باني بحوار خاص مع كل من يدون تعليق

ولم اكن اشعر بأن التعليق عند البلوقز مثل التوّجب...اللي يعلق عندنا نعلق عنده

كان الموضوع ابسط بكثير من كل ذلك

!!

أحببت البلوقرز من حولي،عالم ارقى بكثير من كل تلك المواقع الانترنتيه

تعرفت على كثيرات...منهن من انشغلت بزواج واخريات اخذتهن الدنيا

وبقي لهن في اعماقي ذكرى جميله



وشصار بعدين؟

تذيلي لكل موضوع باسمي الاول،ذكري لتفاصيلي الدقيقه،وجودي في عالم صغير ومحددود هو الجامعه جعلني اعرف بسهوله من عدد لا بأسبه من الفضولين

شعرت بالخطر الذي جعلنني افقد قدرتي على البوح ،ببساطة انا لا اجيد التخفي

قد ترى وجهي ما بين كلماتي

:pP~

لم اكن اريد ان اوسع علاقاتي في عالم انترنتي مجهول

كل مااردته ان ابوح بصدق دون قيد ودون خوف



ومن شنو تخافيين؟

ليس خوف بمعنى الخوف،فطالما هناك شئ راسخ في ذاتي وميزان ازن فيه كلماتي وتصرفاتي لن اخاف

كل ما في الامر اني كنت اريد ان اتمتع ببعض الخصوصيه بعيد عن واقعي وحياتي





وشنو سويتي؟

انقطعت مرتين عن التدوين لمده طويله

ولم تنقطع في تلك المده ايميلات عدد من الاحبه الذين كانو السبب الاول لعودتي

عدت بحنيني

شوقي

ولهفتي من جديد للكتابه ..دون اسمي الاول واكتفيت باستكانه



لما تبتسمين الآان؟

!!استكانه

المشهد:عرس صديقتي الحبيبه

ابطال المشهد:حقوقيه

احلى انجنير

واستكاانه

كنت اقف بجانب كوشه العروس،عندما صحبت لي حقوقيه صديقتها العزيزه

ابتسمت حقوقيه وهمست لي في اذني:هذي فلانه

مددت يدي وابتسامة كبيرة وواثقه على وجهي

فهمست حقوقيه:فلانه هذي استكانه

!!

فجأة شعرت بحرج وخجل ورغبه عجيبه بالضحك

كاشخة ومرة شكبري وبالاخير:استكانه؟؟

شعرت بأن هناك مضخة دم تنطلق من اصغر صبع في رجلي الى وجهي لتلون وجهي كله بحمره خجل مربكه لي
ولاني عندما اخجل استهبل ،ضحكت وتكلمت كثيرا دون قصد

وزلقه بطيحه واستغلال للموقف الجميل سعدت جدا بتعريف حقوقيه على احلى انجنير




فخورة انا بكن صديقاتي :)







مالذي تمثله استكانه لك وماذا أثرها عليك؟


استكانه هي انا،ومن يعرفني يدرك ذلك منذ اول قراءة

علمتني استكانه ان اعبر عن مشاعري بتلقائيه وان ارتب افكاري من خلال كلماتي

ساعدتني على اعاده الثقه في جيلي ومجتمعي من خلال اكتشاف الجوانب الاخرى والاطلاع على افكارهم واساليبهم وشخصياتهم

ومنحتني فرصه للتعرف على قلوب رائعه ونفوس جميله ااحببتها دون اي اعتبار لشكل او اسم او اي معيار اخر قد يكون له اثر في

حياتنا الواقعيه

هل اغير اسم استكانه.؟







ما الجديد الذي يثير انتباهك حاليا؟

العدد المتزايد من البلوقرز ...اللهم زد وبارك

وسالفه المجهول،للاحظت اكثر من بلوق وفي اكثر من بوست لابد من وجود تعليق من مجهول لا يهمة سوى تعكير مزاج من كتب ومن حوله،حتى لو كان هناك انتقاد فللانتقاد اسلوبه ورقيه دون تجريح
الكلمه الطيبه صدقه
وسوف نحاسب يوما على كل كلمه قد كتبناها
فلما التجريح؟
الحمدلله انا محلله كل مجهول وما ياني منهم الا كل خير
لكن فعلا هل لاحظتم موضوع تعليق المجهول؟






شطاري عليج؟
أده الليل وانا بريحاتي ما فيني نومه ولازم أنام عندي موعد الصبح
قمت يبت لي حليّبتي وجابلت بلوقي وقعدت اقرا مواضيعي القديمه
حسيت روحي كبرت،ووايد اشيا فيني تغيرت
وحبيت اسولف وياكم
والحين؟
أعاني من أرق
وماحب احساس الصراع مع الوقت وتغصب النومه
وكلمات معلقه في بالي مو راضيه تروح:
يا مطول الغيبات..اشتااااااااقلك بالذات
وبعديين؟

بتعوذ من ابليس وانام وناطره قصه بلوق منكم

الثلاثاء، يوليو 03، 2007

اليك

ولدت في بيئه خصبه بالحب،مزهره بالحنان والدلال
احيطت بالدفئ والحب الذي وازن مشاعرها الطفوليه انذاك
كانو حولها،يغذون طفولتها بوجودهم وحنانهم
ولكنها كانت الأقرب لروحها
ادركت بحس الصدق الذي تحمله بأن عمتها تحمل لها ودا من نوع آخر
ترى فيها انعكاس لروحها ،وافكارها وجمالها ورقي صفاتها
فاحتضنت طفولتها
وسايرتها في مراهقتها
كبرت
وشبت
حتى أينعت أنوثتها
.
.
.
باغتها الملل ليلا،قرأت كل تلك الروايات المرميه بجانبها
ضيق من غير سبب يجعلها تتسلل من غرفتها ليلا لحضن عمتها
وجدتها تكتب شيئا ما وتخفيه تحت وسادتها،فضول يساورها :اي شيئ ذاك الذي تخفيه عني؟
كانت في اخر مراحل الطفوله وعلى اعتاب المراهقه ،قتلها الفضول والرغبه في معرفه شئ تم اخفائه عنها
:.لم تقرأ في ذاك الدفترالمخفي الا كلمه واحده
اليك
.
.
.
تمر السنوات ،وتخلع عنها ثوب الطفوله داخله في عالم اخر لم تختاره
كانت في مظهرها شابه،وفي داخلها طفله مراهقه غير مستقره العواطف والاحساس
سألتها ذات ليله:
أحيان اشعر برغبه جامحه في الكتابه لشخص لا اعرفه
اشتاق له وانتظره
اغضب منه فابتعد
ويرجعني حنيني فاقترب
اجده معي في احساس فرحتي
وفي دمعه ضيقي
شخص لم اجده حولي ولم يغنيني عنه حب اخي ولا دلال ابي وعمي
!!
اعرف ملامحه،والفرق في طولي وطوله
اعرف عمره
ومشاعره
بل اكاد حتى نبره صوته اسمعها
كلماته،مواقفه معي ،وحتى اسلوبه وطريقه تفكيره
ليس مثالي
ليس كامل الاوصاف
وليس فارس يمتطي جواد
شخص عادي ولكنه موجود
!!
اشتاق له ولا اعرف له مكان

ابتسمت:
اكتبي اليه كلما داهمك له حنين
وخبئي بعد ذلك كل ما تكتبين

بحماس مراهقه سألتها:
لكني لا اعرف له اسم ولا عنوان

ابتسامه اخرى وجواب:
اكتبي له...اليك
ودوني كل مشاعرك واحساسك اليه
هو في مكان ما يفكر فيك
يدون مشاعره اليك
ينتظر وصولك ،ويبحث عنك في كل الوجوه حوله
يرى شبيهات لك من حولك،يقترب ثم يبتعد
كلما اقترب من احداهن ايقن انها ليست انتي فيبتعد باحثا عنك
هو يبحث وانتي تنتظرين
هو يهدأ فتبحثين انتي
!!
وما بين البحث والانتظر زمن
وما بين الشوق والالم عمر
هو نصيب وهو قدر،مكتوب لك لن يغيره امر

وبانطلاق طفله سألت:
ومتى ينتهي هذا الانتظار وفي اي عمر؟

صمتت وامعنت النظر في عيني طفلتها التي كبرت فجأة في تلك اللحظة:
يوما ما لا نعرفه جميعا
يوم لا يعرفه الا مليك مقتدر
!!
.
.
.
...اليك
اكتب كلما داهمني حنين لوجودك
لحنانك ولقربك
كلما رأيتك في عين الجميع
وسمعت صوتك في أعماق قلبي وروحي
أنا طفله كبرت بين الكلمات
كتبت لك منذ طفولتها ولحين ما اينعت زهرة انوثتها
انا احساس يرتقب وجودك في كل عين
في كل لحظه وحين
اشعلت لك شموع من احساسي
ةورعت لك بساتين من أجمل ازهاري.
.
.
..اليك
اعترف باأقسى اعترافاتي
بأني خنت نفسي واحساسي
اعترف بأنه اقترب في غفله من الزمن لروحي
اعترف بأني حسبته انت ،وتداخلت الصور في عيني
أعترف لك بأنه منذ اقترب لسور قلبي هجرت الورق
هجرت قلمي
واحساسي
وهجرت الكتابه اليك
هل هربت من الكتابه اليك ام هربت من اعترافي لنفسي بأني اخطئت الاختيار؟
بأني جرّحت النقاء في داخلي
وبأني كغيري..لم احبه ولكن،كان في داخلي استعداد انثوى للحب
للاهتمام
وللقرب من شخص ما
هل اعترفت لك بأني كنت كلما اقتربت منه ابتعدت عن نفسي؟
وكلما اقتربت منه شعرت بالشفقه على نفسي؟
وهل كتبت لك يوما ما بأني مللت من وفائي
ووللصدق والعطاء النابض لكي من حولي
هل كتبت لك بأني معه تمنيت ان اكون شخص اخر..بليد الاحساس بارد المشاعر
بلا مبدأ
بلا هدف
بلا وفا واحساس
.
.
.
.
....اليك
انا انتشلت نفسي من الألم لحضن الفرح
وفي رحلتي تلك مابين المي وفرحتي تعبت
وظمئت
وانهكت الصبر فيني
!!
احتضنت روحي ورجعت اليك
اتلذذ بالحلم وانتظر الغد
وفيه لاحساسي ،لكل تجاربي ولحظاتي
ايقنت ان الحب هو ذاك الاحساس الذي ترتقي معه باحساسك وروحك
بأنه موقف وكلمه ووفاء
ليس ابداع في صف الكلمات ،ولا هوتلك الأغاني والاشعار
هو ابسط
ارقى
وانقى
واجمل
هو شئ ينبت بالنور،في ضؤ نهار وامام الناس
وليس احساس تختلسه كسارق محترف في حلكة الظلام
.
.
.
.
...اليك
مابين الحين والآخر يطرق بابي احدهم طالبا لودي ولقرب من أسرتي
فأتسائل بيني وبين نفسي:
هل وصلت الي ان انه شخص اخر اخطأ بالعنوان؟
ادرك احساسي بعد استخارتي
وبعد البحث في ملامح الوجوه التي حولي
لم تصل..ما زلت تبحث
وما زلت انتظر
والى ذلك الحين سأظل في كل ليله اكتب
اليك
وادسها بخجل تحت وسادتي
فهل ستقرأ يوما كل ما كتبته اليك؟
.
.
.
....اهداء