الأحد، أبريل 29، 2007

HaPpy BaiRthDaY EsteKaNa!!

عندما تحتضن الساعه عقاربها،وفي تمام الساعه الثانيه عشر
ندخل في يوم جديد،وتدخل استكانه في عمر جديد
.
.
ثلاث سنوات اقطفها مع العشرين،لتكون حصيله هذا العمر ثلاثه وعشرون ربيعا
!!ربيعا
نعم ربيعا..حمل معه طفولتي الهادئه
مراهقتي المجنونه
وشبابي الطموح
على أعتاب النضوج،وقريبه من استقرار نفس جموح
!!
بماذا احلم؟والى اين يذهب بي الطموح؟
أحلامي،عجزت أن احصرها وانا لي في كل لحظة حلم جديد
ووطموحي...شئ متجدد ما ان يصل لمبتغاه حتى يصبو لآخر بعيد
.
.
حاليا،يشتت القلق راحتي،ويهزم الخوف قوتي،والنوم اصبح مدعاه لتلك الرؤى القلقه
شهر وبضع ايام تفصلني عن لحظة طالما انتظرتها وحلم راودني منذ صغري
تخرجي ..هو ما يشغل جل تفكيري وخططي
ما بعد التخرج:
أحلام هروبيه الجأ اليها كلما استبد بي التعب واليأس
.
.
.
رغبه في داخلي تصرخ وتطالب بالتغير
العديد من الأمور تحتاج في داخلي لوقفه واعاده نظر:
سأظل احب
اخلص
امنح
واتلذذ بالفرح الذي يمنحني اياه العطاء
!!ولكن برغبتي
نعم ..انا طيبه بمزاجي
لم ولن اسمح لأحد ان يستغل احساسي
او ان يهز بكلمه استقرار روحي وتفاهمي مع نفسي
لن اغير مبادئي العليا ومفاهيمي الراقيه للحياه ولو تغير العالم والناس!!
نعم أريد ان اتغير:
اريد ان اترك الاهتمام بكل وادق تفاصيل الأمور
اريد أن أهدأ من روع ضميري المجنون
أريد ان اشرب 8 اكواب ماء في اليوم،
حيث انني في كل يوم اتذكر اني لم اذق الماء الا ما يعادل اقل من كوب
!!
أريد ان اخفض من صوت تفكيري ،.فأنا اكثر من يفكر بصوت عالي،سبيكر على كل احساسي وخططي؟
أريد ان احدد المهم فالاقل اهميه في كل الامور،بدءا من كتبي الدراسيه وصولا لمشاعري وعلاقاتي
.
.
.
لا اشعر بقيمة الشئ الا حين فقده،لما انتظر ذلك الفقد لاحس بقيمة ما املك؟
املك نعم كثيرة،تحسسها متعه ومناظرتها تمنحني الأمل
الحمدلله..على تلك القلوب الصادقه المحبه التي تغمرني بوجودها وحنانها
الحمدلله...على الصحة التي ان هددت بصداع تكدرت الحياه
الحمدلله على نعمة الاسره،الاستقرار..البيت..الراحة
الحمدلله حتى على لحظات الحزن التي لولاها ما شعرت بقيمة السعاده
الحمدلله علىوجود الانترنت الذي اوصلني لهذا العالم الجميل
الحمدلله على كل نعمه..مهما اعدها لا احصيها عددا
.
.
.
هذه ثالث سنه،اخطو لعمري الجديد بينكم
ربما كنت في تلك السنوات الماضيه استرسل بالكلمات وتغلبني عادتي في صف العبارات
وانتقاء الالفاظ والأفكار
!!لكن اليوم هناك شيئا ما تغير
انا لم اراجع ما اكتبه
لم افكر لما اكتبه
كل ما باحت به روحي كتبته لكم من القلب الى القلب
.
.
.
كل عام وأنتم بخير
كل عام وأنتم ثروتي التي اعتز بها
كل عام ونحن أحباء
~~~~~~~
اليك..واليها
لكل من دار بيني وبينه ولو كلمه
اعتذر..عن كلمة قد سقطت مني سهوا دون قصد وضايقتكم
او تصرف بحته به لكم ومللتكم
اعتذر...عن كل ما قد بدر مني وربما عكر صفو حياتكم
:)
المهم من كل هذا
اني في حاله حب للجميع
:D~
bin3Li...........................
شكرا على تصميم البلوق الجديد
الألوان تفتح شهيتي للكتابه والسوالف

الثلاثاء، أبريل 24، 2007

مشكله

أحيانا...تكون هي أختك
من ذات البطن الذي ولدتي منه
من ذات البيت الذي تربيتي فيه
بذات الظروف التي عشتي فيها
!! ولكنها تختلف عنك اختلاف كبير
اختلاف مرده طبيعتنا البشريه وتفرد شخصياتنا
.
.
من اكبر اخطائنا التي نمارسها دون قصد تعميم صفه على اسره كامله
نستغرب من كون فلانه اخت فلانه؟
او معقوله فلان يكون ابن عم فلان؟
نحرج من أخطاء غيرنا،لمجرد انهم بطريقه ما مرتبطين فينا
في الصداقه،نحن لسنا مجبرين على المجامله،نختارهم بعنايه ونحافظ عليهم برغبتنا
في علاقه الاهل والاقارب،نحن لم نختارهم،قدر مفروض علينا ،والواجب يحتم المحافظه عليه
اعترف:هناك من هن صديقات ولكن هن أقرب لي قلبي من كثير من قريباتي
.
.
.
لما تلك المقدمه؟
ربما لامهد لما اريد ان اتكلم عنه؟
ربما لأأقنع نفسي بحقيقه ما
لأجرد الفكرة امام نفسي
لا أعلم
!!
.
.
هي
قريبتي من ناحيه أمي وأبي،وحيده والجعده بعد خمسه شباب
في الثالثه عشر من عمرها،في عنفوان مراهقتها
وفي عمر أختي الصغيره
!!
قبل فترة بسيطة كن هي وأخريات في زياره لبيتنا استمرت ثلاثه ايام
غرفه اختي تعج بالازعاج حتى ساعه متأخره من الليل
هي فقط لفتت نظري،.كانت تنزوي في مكان بعيد وهاتفها بيدها اربع وعشرين ساعه
شكلها ملفت للنظر،وصوتها مثير للشك،حاولت انا اتغافل عنها لكني لم استطع
ولأن الجميع لاحظها سألتها امي:فلانه منو تكلمين؟
ردت بثقه :صديقتي نورة ،لاني وحيده متعلقه فيها وايد وما اقدر مااكلمها وامي تدري
!!
هل صدقتم ما قالت؟
انا لم اصدق،بعد دقائق من رحيل أمي طلبت منها الاتصال على نورة
او ان تتفضل نوره بزياتنا اليوم
ارتبكت وردت بصوت قوي:نورة تستحي بليز لا تكلمينها
ولا تقولين حق أمي عشان ما تعصب علي
!!
كاشف احساسي يصرخ:كاذبه
.
.
.
في ذاك الصباح استيقظت باكرا وكل الجميع نيام
ذهبت لسرداب البيت لاني نسيت بعض الكتب هناك
واذا بي اسمع صوت همهمتها وهي تصف الحجي وتتكلم:
اي اهي تصير لي كذا كذا
اسمها استكانه
عمرها 22
لا طيبه طيبه
وايدأحبها
عمتي؟
لا عمتي بيتهم في المكان الفلاني،وخالي متزوج فلانه الفلاني
هل شعرت يوما بأن تغلي؟
أسرار بيتك وتفاصيل حياتك تنتقل لغرب من مراهقه صغيره
شعرت بأني مستعده لامزقها باسناني،كنت غاضبه لدرجه اني خفت عليها مني
فتحت الباب عليها ورمقتها بنظره مخيفه
خافت؟ارتبكت؟...لا!! وبعين قويه قالت اشفيج؟هذي نورة؟
ابتسمت بصعوبه وطلت منها انهاء تلك المكالمه
حاولت احتوائها بقدر المستطاع،لم ا كن اريدها ان تهرب مني،كل ما اردته ان اسمع الصدق من شفتيها
اسمع واحاول الصمود امام رغبتي في الصراخ:
ممم هذا واحد اعرفه بالانترنت،ضافني بالمسنجر،قلت له ان علاقه حب فاشله كنت امر فيها
قالي اهو بيعطيني حل بس اشلون يعطيني؟بالتليفون
وانا الحين اكلمه بس انا ما احبه لا اهو صديق،اللي احبه ما يحبني
ومنو اللي تحبينه؟
فلان بالمنتدى
ثم ترد بطريقه غريبه وبعين قويه:
شوفي فلانه قريبتنا تزوجت واحد كانت تكلمه
وانتي ما تزوجتي
!!
وبعدين اهو مو ياهل اهو كبير تخيلي شكبره؟كبييييييييييييييييييييييييييييييير كبرج
!!
حاولت ابتلاع سخافه تفاصيل قصتها،وقتل الغضب في داخلي
حاولت ان افهمها بأن انقلاب المفاهيم لا يعني ان ننقلب نحن ايضا
كلنا لنا أخطاء مراهقه غبيه،ولكن الفرق بأننا كنا نخاف،نخجل،نرتبك رغم بساطة هفواتنا
لم يكن كل شئ متاح ولم نكن بهذه الجرأ ابدا
كنا مهما شطحت بنا المراهقه هناك دائما خوف
بعكسها هي والكثيرات من جيلها ..عين قويه ورد واثق
!!هذا الدلال اللي افسدها،لم يغضب عليها ابيها يوما ولم تقرصها امها فيما سبق
ساعتين وان اذكرها بحب والدها،بطيبه امها
بخبث بعض الشباب،بالطريق الذي ان بدأ لن يتوقف
بالألم الذي يتبعه ألم
بروحها التي سيجرح فيها الكثير
بوعد الله بأن الطيبون لهم الطيبات
ضميتها لقلبي،وشعور يغلب روحي ويرقق دمعه في عيني
خائفه انا عليها ،ليست في عمر التميز ،ولا تعرف حتى عاقبه الأمور
ترى بأن الدنيا هكذا،وبأن الأمر ابسط من ما أتصور
رحلت لبيتها وكانت قد وعدتني بأنها ستنهي هذي السخافه
.
.
.
.
في تلك الليله حبست أختي في غرقتي،تحقيق مستمر وأختي لا رد لها سوى:
!! ما ادري عنها
بالنهايه عندما علمت أختي بأني علمت بكل الموضوع ابتسمت:
هذا السر مو لي لها،حتى لو كنتي أختي السر سر
وببرود قاتل تستطرد:
انا شكو فيها عشان انصحها،اذا نصحتها بتسوي اللي تبيه وبتجذب علينا
يعني اهي ما تدري انه غلط؟
اصلا اهي مينونه،سألته اذا كبرت تتزوجني قالها لا
وتضيع اختي في ضحكة طويله وتكمل:
يعني اذا اهي الحين كلمته،ويييه متى يتزوجون؟
لو كبيرة يمكن بس صغيره شكثر بتنطرسنه ،سنتين مليون..هذا اذا بيتزوجها
وما تاكل ولا تدري وبس تبجي،يا الله على الملاقه،اصلا انا ما احبها وايد
بس انتو غصب تخلونها تزورني وتقولون حرام اهي اختج من قال انا ابي خوات؟
!!
هل قلت لك يوما أن أختي سلبيه ؟وهل تكلمت عن تلك الدبدوبه الجميله التي لا تعرف ماهي المجامله؟
هل قلت لكم يوما بأن لي اخت قياديه ولكن بصمت
تصغرني بعشر سنوات،افرط في تدليلها وحبها
.
.
.
.
نعود لتلك
.بعدها في الزواره الاسبوعيه قالت لي انها انهت تلك العلاقه،اختي تؤكد كاذبه
قبل أيام كنت في زياره خاطفه لبيتهم،والدها يرحب فيني بحراره،والدتها تقطع لي تلك الكيكة اللذيذه
اخوتها الشباب يسألوني عن دراستي واخباري،لا يخرج احدهم امامي الا سألني:
تامرين على شي؟
يحيطوني بحب مميز ودلال لا مثيل له،سألت والدتها وين فلانه بنتج؟
ابتسمت بطيبه وببراءه:
اليوم من الصبح ما كلت شي ومتضايقه،توها فزت وراحت ويا السايق الجمعيه
قلنا تروح يمكن تشتري شي ولا توسع صدرها
!!
نزلت حرارة ذاك الشاي في قلبي
طيبتهم لا مثيل لها ولكن من نوع الناس الذين اذا وصل الموضوع ليمس احدا فيهم فأنهم ربما ينقلبون لأسود
هل اصارح والدتها؟ام اختار احد اعقل اخوانها؟
او اغض الطرف عنها علها تكبر ورب العالمين يحفظها ويهديها؟

الجمعة، أبريل 20، 2007

صباااح الخير

صباااح الخير

~~~~~~~~~~~~~

ستائر منسدله،وظلام يصارع النور في ساعات الصباح الاولى
هواء بارد ،ينطلق من فتحات ذاك السنترال الحنون
استغل كل لحظة نوم قبل ان يعلن المنبه عن ساعه البدايه
.
.
.
عندما افتح عيني اراها قد جهزت كل شئ لي
ملابسي مرتبه، مع حقيبتي بكل ما فيها
كوب ماء،تفاحة او فراوله بجانب سريري
تركض ورائي بتوسته تستقر في وسطها جبنتي المفضله
واركب سيارتي لاجد حليبي ينظرني هناك وكتبي قد سبقتني في الجلوس
دلال وكسل ما بعده كسل ولكن
فجأة ومن غير سابق انذار....رحلت خادمتي المبتسمة المطيعه
وجدت نفسي استيقظ قبل موعدي لاكوي ملابسي
ارتب غرفتي
اعد افطاري بنفسي
!!كم كنت عاله على المجتمع ومدلله بطريقه خاطئه
اكتشفت احاسيس الصباح الاولى:
متعه الاستيقاظ في وقت مبكر
متعه اعداد ما اشتهي ان اكله بنفسي
وان ارتب غرفتي بكل تفاصيلها
متعه الاحساس الصباحي والانشراح الروحي
~~~~~~~~~~~~~~~
اهداف مرحليه
اعلقها في الوان مختلفه على باب غرفتي،نافذتي وعلى مكتبي
قمة السعاده،حين يقترب اليوم من نهايته واجد نفسي قد حققت منها الكثير
!!
مشكلتي في هذه الايام اني امر بمرحله ضغط دراسيه
المفترض،ان اروض نفسي لتجلس بمواجهه ذاك الكتاب طوال اليوم كله باستثناء ساعه راحة وساعات نوم قليله
ولكنها ملوله،تريد ان تقرأ متى ما اردات هي ذلك دون الزام،وان تكتب متى استشعرت رغبتها في الكتابه
انا على بعد خطوات من تحقيق حلم،وقطف ثمرة نجاح
مممم في هذا الصباح،انا اشعر بانفتاح شهيتي للنجاح
للتفوق
وللتميز
~~~~~~~~~~~~~~~~~
لما عندما يعجز هو عن فهمي
واعجز انا عن التعبير
اغرق في حاله صمت
وتفضحني دموع عيني
!!
.
.
.
.
.
.
دون قصد وتركيز
تخطيت ردها وتعقيبها على رجوعي
فاتصلت معاتبه وضحكتها تسبق عتابها
شكرا لرقتك
شكرا لروعتك
شكرا لوجودك الممتع والجميل في حياتي
فخورة انا بصداقتك
just 4 :حقوقيه

الثلاثاء، أبريل 17، 2007

عرس المارينا


-->
رواد مجمع «المارينا» زفوا عروسين في ليلة فرح!
كتب فيصل الحمراني:
فوجئ رواد مجمع المارينا التجاري بمنطقة السالمية ليلة أول أمس وفي الساعة الواحدة دخول عروسين من الجنسية المصرية الى المجمع بلباس «الفرح» لاستكمال ليلة الزفاف بالتقاط بعض الصور التذكارية.العروس الجميلة والعريس استمتعا بمشاركة رواد المجمع الذين غنوا وصفقوا لهما عند تجوالهما، العروس بردائها الأبيض ومعانقتها لعريسها واثناء خروجهما لمغادرة المجمع اجتمع الشباب بمركباتهم لزفة العروسين على طول شارع البلاجات!
تاريخ النشر: السبت 14/4/2007
.
.
.
لفت نظري الخبر
ابتسمت وانا اتخيل منظر عروس بفستانها الابيض ومعانقتها لعريسها في مرينا مول
يتلذذون بالفرحة
يستمتعون هم بليله العمر
يستغلون كل لحظة ودقيقه
.
.
.
تخيل منظرك او منظرج في ليله فرحك تتمشى في مرينا
او الافنيوز بما انه المجمع اكبر واجدد
hehehehehe
.
.
.
لما فرحتنا هنا مقيده؟
لما نخجل من التعبير بصراحة بأننا سعيدين؟
لما ضحكة عروس عفويه تجعل العموم يطلق عليها مطيورة؟
ولما حركة معرس مرتبك يجعل الجميع يعتقد بأنه خفيّف؟
.
.
.
في مصر المشاعر ترتمي على اطراف ذاك النيل
لا تجد مكان يخلو من اثنين
لفت نظري أحدهم الى ملاحظة:
ان كان هو يتحدث ما زالو في طور الحب
ان كانت هي التي تتحدث وصلو للخطبه
وان كان الاثنين صامتين فهما متزوجان
:D~
.
.
.
اما اكثر المشاهد التي كنت استمتع بمراقبتها منظر المعاريس في ليله زفافهم
فستان بسيط،قد ترتديه غيرها الكثيرات
يسحب الذيل على كبر الشارع
الحاره والاهل وكل من يعز عليهم في سياره واحده
يتجهون لحديقه او لدوار بجوار الجامعه
صوت الفرح يعلو من تلك السياره
الاغاني والتصفيق والكل يرقص بفرح
لا المعرس يخلي بخاطره شي،ولا العروس تقصر
!!
تصور بجانب الاشجار
بجانب اشخاص
ترقص
تستهبل
تتمشى
كل شئ هي قادره على فعله
وتحلل سعر ذاك الفستان الذي حلمت طوال حياتها بارتدائه
.
.
.
اممم لكل مجتمع عاداته
ولكني اجزم بأن الفرح يكون ازهى واروع ببساطته
برقته احساسه،دون تكلف ولا مبالغه
.
.
أحيانا نحن نقتل الفرحة بالتكلف،نركز على الناس وننسى الاساس
اساس المناسبه تجميع قلبين وبدايه حياه مشتركة
!!فرحة
فرحة لن تقف عند تفاصيل هامشيه نهتم فيها لدرجة الهم
نحتاج لتغير تلك المفاهيم التي اصبحت تزداد في مجتمعنا حتى باتت تقتل فرحتنا
نتكلف في الزواج
نبالغ في استقبال المولود
ونبدع في استقبال الحج
حتى اذا ما انتهت المناسبه شعرنا باحساس سقوط حمل ثقيل
!!ويه فكه
.
.
.
ركز على احساسك بالسعاده
ولا تشتته بالتوافه
:)

الجمعة، أبريل 13، 2007

تعود

تعود
.تبحث في زوايا هذا المكان عن روح
روح احبتها
اشتاقت لها وافتقدتها
.
.
.
عادت ترتمي في حضن البوح
تلملم جروحها بحنان كلماتها
وتقهقه مع جنون افكارها
.
.
.
هل شعرت يوما بأنك قد سافرت عن نفسك سفرا طويلا؟
هل شعرت يوما بأنك اشتقت لنفسك
لحسها
لأملها
لضحكتها
انا اشتقت لنفسي هنا
!!
اشتقت لحواري دون قيود مع نفسي
لرسومات سذاجتي في حضن الورق
لطفولتي التي كبرت هنا
واحلامي التي رسمتها دون خجل هنا
.
.
.
في لحظة..شعرت بأني لا أجيد لعبه التخفي
او ربما اني افتقدت عفويه قلمي
!!واذا انفضحنا دون قصد وفقدنا عفويتنا في الكلام فماذا تبقى لنا؟
.
.
.
انغمست في تجارب حياتيه فاشله
وتعب دراسي مضني
اشعر بأني كمن يسابق
يركض
يركض
وصل الجميع وظل هو يركض
!!
.
.
.
صبري...انتي في عنق الزجاجه
تغلغصت في عنق الزجاجه
وزجاجتي معنقه
:)
.
.
هل تعرف اكبر خطأ قد نمارسه في حياتنا؟
ان نقسو على انفسنا في سبيل الآخرين
اننعاقبها دون ذنب او جريره؟
ان لا نعطيها حقها في الحلم
في الحياه
في الفرح
وفي تمني الافضل دائما
لما عدت الآان؟
عدت لاني اشتقت لكم جميعا
اشتقت للقلوب الصادقه التي افتقدتني ولم تنسني
اشتقت لمن احبني بصدق دون زيف
اشتقت لأن اخاطب روحي فيكم واسمع صداها بردوكم
فهل اشتقتم انتم الي؟